4 يوليو، 2017 - 14:10

حادثي مرور يخلفان قتيلان و8جرحى بغليزان خلال 24ساعة

خلف حادثي مرور منفصلين وقع امس بكل من الطريق الوطني رقم 4ودوار المساعدية ببلدية بلعسل قتيلان و8جرحى حيث ادى الحادث الاول المتمثل في انقلاب سيارة بجهة الويتيام الى اصابة شخص بجروح خطيرليلفظ انفاسه الاخيرة ب بمستشفى محمد بوضياف بغليزان بوضياف بغليزان ,

فيما تمثل الحادث الثاني في اصطدام سيارتين نفعيتين بجهة بلعسل مما ادى الى وفاة امراة تبلغ من العمر 85سنةوتسمى‘ش. ج‘واصابة سبعة اشخاص بجروح متفاوتة الخطورة اغلبيتهم من عائلة واحدة ليتم تحويلهم من طرف الوحدة الرئيسية للحماية المدنية صوب المستشفى لتلقي العلاج كما فتحت المصالح الامنية تحقيقا في الحادثين…

 

 

بلفضيل لزرق

4 يوليو، 2017 - 13:16

تعيين مديرة جديدة للموارد البشرية للمركز الاستشفائي بوهران

تم صبيحة اليوم تنصيب فاطمة دحماني مديرة الموارد البشرية الجديدة للمركز الاستشفائي الجامعي بن زرجب بوهران من طرف المدير العام، خلفا لسابقتها بعد جدل حول طرق التوظيف عبد إلغاء مفتشي الوظيفة العمومية لوهران لعدد من المسابقات رغم ترسيم عدد من العمال والذين شنوا وقفة احتجاجية أمام المستشفى مؤخرا.

تزامنا مع ذلك تنقل مدير الصحة لوهران، لزيارة ولقاء البروفيسور عطار، وهذه المرة أخد معه الوزير السابق للسياحة عبدالوهاب نوري، الخلفيات والأهداف نشرحها لاحقا.
سعيد بودور

4 يوليو، 2017 - 12:59

بوتفليقة يوقع على مرسومين رئاسيين لفائدة المحبوسين

وقع رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة اليوم الثلاثاء بمناسبة الذكرى ال 55 لعيد الاستقلال و الشباب على مرسومين رئاسيين يتضمنان إجراءات تخفيض كلي أو جزئي للعقوبات لفائدة الأشخاص المحبوسين المحكوم عليهم نهائيا,حسبما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.
وجاء في بيان رئاسة الجمهورية أنه “بمناسبة الذكرى ال55 لعيد الاستقلال والشباب ووفقا للصلاحيات المنصوص عليها في المادة 91 الفقرة 7 من الدستور و التي تخول لرئيس الجمهورية حق العفو و حق تخفيض أو تخفيف العقوبات وقع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة, اليوم الثلاثاء, مرسوما رئاسيا يتضمن تخفيض كلي أو جزئي للعقوبات لفائدة الأشخاص المحبوسين المحكوم عليهم نهائيا الذين تابعوا تعليما ونجحوا خلال فترة حبسهم في امتحانات التكوين المهني و شهادات التعليم المتوسط و الباكالوريا و شهادة نهاية الدراسات الجامعية لسنة 2016-2017″, يوضح ذات المصدر.
كما وقع الرئيس بوتفليقة, على مرسوم رئاسي ثاني يتضمن تخفيض كلي او جزئي للعقوبات لفائدة الأشخاص المحبوسين المحكوم عليهم نهائيا الذي أبدوا حسن السيرة والسلوك طيلة فترة احتجازهم”, حسب ذات البيان.
و أشار البيان إلى أن المرسومين الرئاسيين “استثنيا المحبوسون المحكوم عليهم نهائيا لارتكابهم أفعال إرهابية أو تخريبية و الخيانة و التجسس و المتاجرة بالمخدرات و جرائم الفساد و التهريب و تزوير النقود و المحكوم عليهم لجرائم و جنح تسببت في الوفاة او الضرب و الجرح مع حمل السلاح”.

3 يوليو، 2017 - 23:39

التحقيق مع حاشية بوشوارب في فضيحة جديدة

علم موقع الجزائر1 ان الأسباب الحقيقة وراء عملية التطهير التي باشرها وزير الصناعة الجديد محجوب بدة في حق اطارات في وزارة الصناعة من المقربين من الوزير السابق عبد السلام بوشوارب، بسبب تورطهم في فضيحة مشارع تركيب السيارات

الأخبار أشارت إلى أن عمليات النقل وانهاء المهام تتعلق بفضائح مصانع نركيب السيارات وفضيحة مصنع الاسمنت في ولاية الأغواط ، حيث من المرتق جدا ان يتم التحقيق معهم بعد فضيحة مصانع تركيب السيارات


لكن وزير الصناعة والمناجم، محجوب بدة، ربط القرار الذي اتخذه مؤخرا والقاضي بإنهاء مهام مسؤولين بهيئته الوزارية، بخلق ديناميكية جديدة بالقطاع، رافضا ان يكون قد جاء لتصفية حسابات.

3 يوليو، 2017 - 22:32

تدابير امنية استثنائية مع المسافرين الى تركيا

كشفت مصادر أمنية جزائرية متطابقة  لـ “الجزائر1 ”  أن المصالح الأمنية الجزائرية قد تلقت أوامر فوقية مشددة تقضي بإخضاع كافة المسافرين الجزائريين القادمين من تركيا أو الراغبين في زيارتها إلى تحقيقات مكثفة عبر المطارات

وأضافت المصادر لـ”الجزائر1″ أن وزارة الداخلية الجزائرية وبالتنسيق مع وزارات النقل والعدل والدفاع أمرت بإجراء مراقبة دقيقة تشمل قوائم المسافرين وفحص وثائقهم وجوازات سفرهم وفتح تحقيقات مع المشتبه بهم إن اقتضى الأمر ذلك، كما يخضع هؤلاء المسافرين إلى إجراءات صارمة في المراقبة والتفتيش باستخدام وسائل وأجهزة متطورة زودت بها المطارات والموانئ وحتى المعابر الحدودية البرية أخيرًا.

وبحسب ذات المصادر فإن المصالح الأمنية الجزائرية تتخذ مع هؤلاء الجزائريين إجراءات وتدابير خاصة واستثنائية من طرف شرطة الحدود التي تخضعهم إلى تحقيق معمق من أجل معرفة أسباب ودوافع سفرهم إلى تركيا، مع التدقيق بشدة في هوياتهم وإن كانت لهم سوابق قضائية،

كما أفادت مصادرنا أن إقدام السلطات الجزائرية على وضع الجزائريين القادمين من تركيا أو الراغبين في زيارتها تحت الرقابة الأمنية المشددة وإخضاعهم إلى تحقيقات أمنية مكثفة جاء كخطوة احترازية لمنع التحاق بعض الجزائريين بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” عبر تركيا،

قردود عمار