حدة حزام تهدد صحفي “الجزائر1” | الجزائر 1 حدة حزام تهدد صحفي “الجزائر1” – الجزائر 1

16 ديسمبر، 2017 - 21:21

حدة حزام تهدد صحفي “الجزائر1”

هددت مديرة جريدة “الفجر”-المهددة بالإغلاق بعد إفلاسها-المدعوة “حدة حزام” صحفي “الجزائر 1عمّـــار قردود و الذي كان يشتغل بجريدتها ما بين 2009 و حتى 2016 قبل أن يتوقف عن العمل معها بسبب عدم حصوله هو الآخر على مستحقاته المالية،

سبب التهديد هو قيام الصحفي المذكور بكتابة سلسلة من المقالات إعتقدت حدة حزام توهمًا أنها حملة ضدها و تحامل عليها،رغم أن الحقيقة هو أن الصحفي عمّار قردود قام بتأدية واجبه المهني و نقل شهادات و إعترافات عدد من الصحفيين و المراسلين الصحفيين الذين عملوا مع “الفجر” لعدة شهور للبعض و عدة سنوات للبعض الآخر أفادو و أجمعوا على أن حدة حزام هضمت حقوقهم المادية و لم تسلم لهم نظير الخدمات المقدمة و لو سنتيمًا واحدًا ،

و كانت القطرة التي قصمت ظهر حدة حزام كشف بعض صحفييو “الفجر” أن إضراب حدة حزام المزعوم عن الطعام شهر نوفمبر الماضي كان مفركًا و مجرد مسرحية نسجت خيوطها مديرة “الفجر” لإستعطاف الرأي العام الوطني و الضغط على الحكومة الجزائرية من أجل رفع يدها عن الإشهار العمومي الذي تقول حزام أنها حرمتها منه يزداد غضبها حدة اليوم على إثر نشر موقع “الجزائر1″ لخبر آخر لا يقل خطورة و إثارة عن الأخبار الآخرى تحت عنوان:” صحفي سابق بـــ”الفجر”يكشف فضيحة حدة حزام؟؟”.

مديرة “الفجر” حدة حزام أرسلت رسالة نصية “أس أم أس” عبر هاتفها إلى الصحفي عمّار قردود بعد أن أسمعته كلام بذيئ عبر الفايسبوك”ماكش راجل إذا مارحتش للعدالة” و ” اكتب منا للمريكان إذا طلت فرنك على الكذب تاعك منيش أنا” مع العلم فقط أن ذات الصحفي لا يزال يدين لجريدة “الفجر” بعض الأموال التي لم يتم تسديدها له بعد قالتها بأسلوب رخيص يؤكد رخص و تفاهة هذه المرأة المحسوبة ظلمًا عن عالم الإعلام الجزائري.

كما وصفت الصحفي عمّار قردود عبر الفايسبوك من خلال الماسنجر بــــ”الرخيص” و هو قذف و سب علني و موثق يعاقب عليه القانون و قالت أن كل ما كتبه عنها مجرد كذب في كذب.

و للأمناة فقط نشير إلى أنه و منذ أن تم نشر موضوع اليوم حول الصحفي السابق في “الفجر” الذي كشف فضيحة حدة حزام و نشره عبر الصفحة الرسمية لصحفي “الجزائر1” على الفايسبوك تفاعل معه عدد كبير من الصحفيين الجزائريين و العرب البعض منهم من أصدقاء و زملاء حدة حزام و أجمعوا على أن مديرة “الفجر” وباء قاتل و هي دخيلة على الصحافة الجزائرية و تاريخها حافل في إستعباد الصحفيين و المراسلين الصحفيين و تمنوا أن تغادر عالم الإعلام و أبدوا في المقابل تعاطفهم الكبير مع الصحفي عمّار قردود و ثمنوا شجاعته الكبيرة و أشادوا بإحترافية موقع “الجزائر1” و جرأته الكبيرة في التطرق لمواضيع كانت و لا تزال تعتبر من الطابوهات.

عمّــــار قــــردود

16 ديسمبر، 2017 - 19:33

صحفي سابق بـــ”الفجر”يكشف فضيحة حدة حزام؟؟

كشف صحفي سابق بجريدة “الفجر” لـــــ”الجزائر1” أن كل ما إدعّته مديرة نشر جريدة “الفجر” حدة حزام أن حرمان جريدتها من الإشهار العمومي عقوبة لها بسبب تصريحات أدلت بها في قناة أجنبية-فرانس 24- بخصوص قضية سياسية-التهجم على رئيس الجمهورية و الإساءة إليه-،

هو محض إفترات و كذب و بهتان،لأن ما زعمت قوله عن الرئيس بوتفليقة و من يحكم في الجزائر و من أقال عبد المجيد تبون ليس بالشيئ الجديد و أنها هي من إختلقته بل أن هناك عدة إعلاميين قالوا أخطر مما قالته حزام و ضعفه عشرات المرات و مع ذلك لم يتعرضوا إلى أي تضييق أو إستهداف من طرف الحكومة،

و أفاد ذات الصحفي الذي رفض الكشف عن إسمه،لكنه قال أن حدة حزام تعرفه جيدًا و لن تتفاجئ بما سيكشفه لأنه سبق له و أن حذّرها مرارًا و تكرارًا دون أن فائدة،أن هناك شخصية عسكرية مرموقة لها الكلمة المسموعة و أوامرها مطيعة هي من تقف وراء حرمان جريدة “الفجر” من الإشهار العمومي و ذلك لعدة أسباب منها تمادي حزام في إنتقاد كل شيئ و كل مسؤول لمجرد الإنتقاد حتى تتمكن من البروز الإعلامي عبر القنوات الفضائية العربية و الأجنبية و تقديم نفسها كمعارضة للنظام الجزائري،رغم أن تصرفاتها و سلوكها في حياتها اليومية الخاصة و العملية بعيدة تمامًا عن “المثالية” التي تدعّيها كذبًا و زورًا،

و شبهها الصحفي المعني بـــــ”تاكل في الغلة و تسبّ في الملة” لأنها تعيش بفضل مساعدة الحكومة لجريدتها و مقابل ذلك لا تتوانى لحظة واحدة في الإساءة إلى المسؤولين الجزائريين و في مقدمتهم رئيس الجمهورية الذي قام بتكريمها في سنة 2010 فقابلت تكريمه بالإساءة إليه فحدث له ما قاله الشاعر:”

و إن أنت أكرمت اللئيم تمرد” و كان جزاءه تمامًا كزاء سنمار،كما أشار نفس الصحفي أنه و منذ سنة 2014 و حتى ديسمبر 2016-تاريخ توقفه عن العمل بـــ”الفجر”-لم يتلق سنتيمًا واحدًا بدعوى أن الجريدة تتعرض للتضييق من طرف الحكومة بسبب رفضها لعهدة رابعة للرئيس بوتفليقة،

رغم أن بعض الصحفيين و المراسلين كانوا يتلقون أجورهم الشهرية في موعدها أو مع تأخر طفيف و هي سياسة “الكيل بمكيالين” التي كانت تمارسها هذه المرأة -المحسوبة عن النساء ظلمًا-التي جعلت أزيد من 350 بين صحفي و مراسل صحفي يغادرون جريدتها بسبب الظلم الذي لحقهم من طرفها،و لعلى الأمر الذي لا تعرفه حزام هو أنها تسببت في تخريب عدة بيوت و تشريد و تجويع عدد من العائلات بسبب إستحواذها على أموال الإشهار و تحويلها إلى الأرصدة البنكية الخاصة بها و بزوجها و أبناءها و بعض أقاربها،

و قال الصحفي أن حدة تملك حاليًا أزيد من 100 مليار كسيولة نقدية نصفها بالعملة الصعبة في أرصدة خاصة بعيدة عن أعين الرقابة و الحكومة،و أنه و في عز الأزمة المالية التي مسّت جريدتها سافرت عبر القارات الخمس دون كلل أو ملل مصطحبة معها أفراد عائلتها و مقابل ذلك كانت تقوم بتسليم عمال الجريدة و صحفييها نصف رواتبهم الشهرية بكل أنانية مقيتة،

كما يعيب-مصدرنا- على مديرة “الفجر” بحثها المتواصل عن الظهور الإعلامي و النقاش في أي موضوع حتى و لو كان لا علاقة لها به،حيث كانت دائمة الإتصال و الترجي من بعض الإعلاميين الجزائريين الذين يعملون في القنوات الفضائية العربية و الأجنبية من أجل دعوتها للمشاركة في مختلف الحصص الحوارية و التدخل في النشرات الإخبارية،

كما كانت تتميز بنرجسيتها الزائدة عن اللزوم و أنه و عندما كان الإعلامي المعروف سعد بوعقبة يكتب عموده اليومي “نقطة نظام” بجريدة “الفجر”و رغم مساهمته الكبيرة في الرفع من نسب سحب و طبع الجريدة و إزدياد القراء على الإقبال على شراءها و إقتناءها و قراءتها و تصفحها عبر الأنترنت إلا أن شهرته الكبيرة جعلت “غيرتها النسوية القاتلة” تكيد له مؤامرة من أجل إرغامه على المغادرة لأن عمودها البائس “أساطير” بات لا يجد من يقرأه و أن الكثيرون كانوا يقتنون “الفجر” من أجل عمود سعد بوعقبة “نقطة نظام” و هو ما تحقق لها و غادر نحو “الخبر”.

مع “الفجر” لا راتب و لا أجر

بحسب نفس الصحفي فإن حدة حزام كانت محل توبيخ و سبّ و شتم و إهانات كثيرة من طرف عدد من الصحفيين و المراسلين الصحفيين سواء داخل مقر “الفجر” بدار الصحافة بأول ماي بالجزائر العاصمة أو عبر الهاتف و البريد الإلكتروني و حتى مواقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” و “تويتر” أو حتى في بعض المناسبات و أمام الملئ لكنها كانت لا تهتم لأنها متعودة على مثل تلك المواقف المحرجة و الجميع-مع إستثناءات قليلة-يعرف ذلك عن حدة حزام التي تُعرف لدى الأسرة الإعلامية بــــ”آكلة السحت” و لعلى الشعار الوحيد الذي يخرج به الصحفيون و المراسلون الصحفيون الذين عملوا مع “الفجر” بعد مدة هو:” مع الفجر لا راتب و لا أجر”.

ذات الصحفي وعد “الجزائر1” بكشف المزيد من الحقائق و الفضائح عن مديرة نشر جريدة “الفجر” حدة حزام و عزمه بمعية 100 صحفي و مراسل صحفي سبق لهم العمل مع “الفجر” رفع دعوى قضائية ضد حدة حزام و إرسال بيان موقع بإسمهم إلى مختلف وسائل الإعلام الوطنية و العربية و الأجنبية و ذلك بدعم كبير من شخصيات وطنية عسكرية و مدنية بارزة و هيئات حقوقية وطنية و دولية يكشفون فيه المستور و الذي سيُسقط ورقة التوت عن “حدة حزام”.

 

عمّـــــــار قـــــردود

16 ديسمبر، 2017 - 18:45

“الجزائر1 ” ينشر اسرار عن وزير الداخلية “بدوي”

الرجل المحوري في الحكومة الحالية  وصمام أمان الحكومات المتعاقبة , هو نور الدين بدوي , الذي يعتبر من المسؤولين الجزائريين الشباب، فما هو سر  الرجل وما علاقته بالرئيس بوتفليقة ؟؟

رجل إدارة من الطراز الرفيع،تمرس فيها منذ أن كان واليًا لكبريات ولايات الوطن،يحبه أهل سطيف كثيرًا لأنه جعل من ولايتهم أنظف ولاية جزائرية و ولاية نموذجية في التنمية المحلية،و يعشقه كثيرًا أنصار “الكحلة و البيضاء” لأنه لطالما كان المُعين الذي لا ينضب على فريق وفاق سطيف بالأموال و الدعم المعنوي،و بالرغم من أنه من مواليد مدينة عين طاية بالجزائر العاصمة إلا أن أصله يعود إلى ورقلة.

لأنه رجل عملي و يعشق عمله حتى النخاع و يتقنه بكل مهارة و إبداع و لأنه يؤمن بالعمل و يعمل كثيرًا و لا يتحدث إلا نادرًا،و لأنه من الكفاءات الشبانية النادرة و بفضل كل هذه الخصال التي تتوفر فيه،عُين على رأس وزارة الداخلية و الجماعات المحلية من طرف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، إثر التعديل الوزاري بتاريخ 14 ماي 2015 التى تعتبر حكومة سلال الرابعة ثم بقي محافظًا على منصبه الوزاري خلال حكومة سلال الخامسة منذ 11 جوان 2016.،

خلفًا للطيب بلعيز الذي عُين مستشارًا خاصًا لرئيس الجمهورية. و في وقت زمني وجيز بات وزير الداخلية و الجماعات المحلية نور الدبن بدوي في السنوات الأخيرة من أهم رجالات الدولة الجزائرية , حيث لقب بالرجل الذي يعمل ولا يتكلم ويعتبر الرجل اللغز بدوي من الرجال الذين نالوا ثقة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة و الذي نصبه وزيرا للداخلية طيلة اربع حكومات رغم تعاقبها, ورحيل عدد من الوجوه السياسية المهمة التي كانت تعتبر من أساسات قصر المرادية.

نور الدين بدوي هو خريج المدرسة الوطنية للإدارة، شغل و تقلد العديد من المناصب و المهام الإدارية و تدرج في المسؤوليات من متصرف إداري الى نائب مدير الى مدير بالادارة المحلية ثم إلى رئيس دائرة بعدد من دوائر مختلفة بمناطق البلاد فمديرا للإدارة المحلية بأكثر من ولاية ثم منصب أمين عام لولاية وهران قبل أن يعين لاحقًا مسؤولاً تنفيذيًا أولاً على رأس ولاية سيدي بلعباس ثم برج بوعريريج، سطيف فولاية قسنطينة التي قضى فيها سنواته الأخيرة كوالٍ، ليتولى بعدها حقيبة وزير التكوين و التعليم المهنيين في الــــ 11 سبتمبر 2013.

يُوصف نور الدين بدوي بتواضعه و حنكته في التسيير، نظرًا للنجاحات المشهودة التي حققها في إدارة الجماعات المحلية بكل من الدوائر و الولايات التي كان على رأس جهازها التنفيذي، بالإضافة إلى الحركية التي أضفاها على وزارة التعليم و التكوين المهنيين منذ تعيينه على رأس القطاع. يُعرف عنه أيضا إطلاعه الواسع و تتبعه الدائم للقضايا التي تشهدها الساحتين الوطنية و الدولية.

و منذ أن تم تنصيبه وزيرًا للداخلية عمل بدوي على عصرنة الإدارة المحلية من خلال إستصدار في عهده بطاقة التعريف و جواز السفر البيومتريين و قريبًا البطاقة الرمادية البيومترية و نسخة السياقة البيومترية و تعهد بأن يكون الموعد قريبًا مع إقتراع الجزائريين إلكترونيًا. من الصفات النادرة التي يتصف بها عكس باقي المسؤولين هو نزاهته المشهودة له بها منذ أن كان في منصب والي و رغم المكانة الكبيرة التي حققها في سلم تدرجه للمسؤوليات الهامة لم يتورط في فضائح الفساد و إستغلال النفوذ،كما سجل عدة أهداف لصالحه منها نجاحه الكبير في الرفع من نسبة إقبال الجزائريين على الإنتخاب خلال الإنتخابات المحلية التي جرت بتاريخ 23 نوفمبر الجاري و تمكنه عن جدارة و إستحقاق في إجتياز ذلك الإمتحان الصعب و العسير و هو النجاح الذي إبتهجت له كثيرًا السلطات العليا التي قد تُقدم على مكافأته بمنصب رفيع خلال الأيام المقبلة نظير جهوده الجبارة في ذلك. كما يُعرف عن بدوي جديته الكبيرة .

رجل دولة بإمتياز و له قدرة فائقة في التواصل و التفاعل مع المواطنين و خاصة فئة الشباب منهم،كما يُحظى بإحترام كبير سواء لدى زملاءه الوزراء أو زملاءه السابقين ولاة الجمهورية الذين لم يبخل عليهم بالتوجيهات و النصائح و الإرشادات فكان بمثابة الأخ الأكبر أو الوالد.

و من الصفات الأخرى كذلك التي يتصف بها نور الدين بدوي هو أنه محترم من طرف مختلف الأطياف السياسية و لم يدخل يومًا في أية صراعات جانبية أو هامشية مع أي جهات سياسية أو جمعوية.

بدوي الرجل المحوري الذي يراه الكثر في منصب “وزير اول” كقلب نابض للحكومة الجزائرية  رغم انتقادات الناقمين على صرامته و جديته في تسيير الازمات و مواجهة عقبات الشأن الداخلي .

عمار قردود

16 ديسمبر، 2017 - 16:29

بالفيديو:لطفي دوبل كانو يرد على من إتهموه؟؟

رد مغني الراب الجزائري المشهور “لطفي دوبل كانو” عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” على الإتهامات التي طالته و التي مفادها سبّه للعرب و ووصفهم بــــ”الرعيّان”-الرعاع-،رد لطفي كان عبر منشور معنوّن بـــ”راهم قالوا لطفي يسب العرب !” بتاريخ 14 ديسمبر الجاري على الساعة 12.04 مساء و جاء فيه”كالعادة لطفي يوضح بالفيديو إلى كل محبيه الدين لم يشكو فيه يوما ويرد على الدعايات التي تعودنا عليها وعلى من يصدق كل مايكتب ويقال ويفترى.

ملاحظة ادا كنت حاقد على لطفي فلا تشاهد لأننا لا نعالج الامراض النفسية وندعوا الله لكم العفو والعافية …مع تحيات مسيري الصفحة” و دعّم لطفي دوبل كانو منشوره بمقطع فيديو مدته أزيد من 10 دقائق يفنّد فيه هو شخصيًا بالصوت و الصورة كل تلك الشائعات التي أثارت موجة من التعليقات الغاضبة والرافضة لوصفه العنصري ، حيث وصف عموم العرب بكلمة “الرعيّان” وهي الكلمة التي حاول من خلالها الحطّ من قيمة العرب في شبه الجزيرة العربية قائلاً:” انهم كانوا يعبدون الاصنام” .وقد تزامن هذا مع حركات احتجاجية واسعة بولاية البويرة في منطقة القبائل تنديدًا منهم على رفض البرلمان الجزائري لمشروع قانون تعميم اللغة الامازيغية عبر الوطن.
هذا و نشير إلى أن كلام لطفي ضد العرب قد إستاء له الجميع خاصة معشر الصحفيين و على رأسهم الإعلامي “أريجو عبد المنعم شيتور” الذي قصف الرابتور دوبل كانو بالثقيل عبر صفحته الرسمية في الفايسبوك في منشور تحت عنوان:”لطفي “مسعودي” و “سلف المعزة” Vs العربْ !!”جاء فيه:”
وإِذا أَرادَ الله نَشْرَ فَضيلةٍ طُويَتْ أَتاحَ لها لسانَ حَسُودِ.
وإنيّ لا أرى الفضيلة هنا إلا شيئا في عرب الجاهلية وما أنظرُ الحسود إلا لطفي “دوبل فاص” وإخوانه … لطفي “مسعودي” الذي جرى عليه القلم فكتبَ على نفسه الوبالْ أن يكونَ محل السخرية والتنكيتْ …أحدوثة تتقاذفها الألسنُ في المجالس بما تطاول فيه بالبنيانْ على أسياده في صنعاءَ سبأ وبابل بغدادٍ ونجدَ وجازان وحورانَ عربًا وعُربان !!، وهو مع ذك تراهُ -قاتلهُ الله- حيًا لا يزل… صفيقَ الوجه لم يحنِ الثلبُ منه جنابَا ولا أصابَ سهم السخريةِ من وريدهِ جَنانًا، وقديما قالوا :
ولقد قتلتك بالهجاء فلم تمت * إن الكلاب طويلة الأعمار !
.ولكنْ إذا عرفَ السببْ فعُرفَ من يجاورهمْ لطفي في ردغة موليار العلمانية فرنسا مِن أحفاد أبي رغالْ وصحبِ الأعمش الكحّال سلالة البربريستْ “المعَقدينْ” من أسيادِهم العرب والمعربينْ… قلتُ إذا عرفَ هذا بطلَ العجبُ في ما خطهِ “الطمّاعُ” السفيهْ -تبتْ يمينُه- عن أولئك .. وكما يقول إخواننا المصريون : إن كان لك عند الكلب حاجة قولْ له يا سيدي!…. فخِدنُ “الضِباع” لطفي لا ينظرُ إلى اسمهِ ولا شرف تمندل أو عرضِ هتكَ وسقطتْ أستارهُ بما خطهُ عدوانًا وإثمًا؛ بل لا تنظر عينُه ولا يهمسُ خاطرهُ إلا بجزاءِ “نخامته في وجه الشمس” عندَ أسيادهِ إخوانُ معطوب وربراب… فلا عجبْ !!”
و ختم شيتور مقالته “العصماء” في هجاء الرابتور لطفي دوبل كانو بالقول:”
فمن نصدقُ يا لطفي … أنت ومن معك من اللكعِ بن اللكع وأعداء العرب أنهم كانوا رعيان أم علماء التاريخ ومنهم لوبون الذي فرق بين أقوام العرب الذين وصفهم بأنهم على قدر كبير من الذكاء، وبين برابرة القرون الوسطى الذين وصفهم بـ«الأمم المنحطة»، وبين «أجلاف الترك والمغول»، ويشير إلى أن العرب أبدعوا بعد استعانتهم بحضارة اليونان والرومان والفرس «حضارة جديدة أفضل من الحضارات التي جاءت قبلها».

ولولا أني أطلتُ على القارئ لعرجتُ به في رجلة ممتعة عن أصل ما قامت عليه الحضارة المادية الضخمة اليوم وأنها كلها على بعضها أصولها من حضارة الحضارة العربية الإسلامية في المشرق وأندلسنا السليب ولكن المقام غير المقام ولعل ما ذكرته كفاية لشفاء صدور إخواننا…

فخذها مني أيها الأبتر وأنا الشاوي البربري ابن الأكرمين… اللهم لا فخر…. وإن عدتم عدنا…
وتلكَ بعض فضائل عربِ الجاهلية أخرجها للعلنِ لسان حسود !”.
عمّــــــــار قـــــردود

16 ديسمبر، 2017 - 10:57

موريتانيا تقترح بيع جزء من بلادها للجزائر !

بعد براعتهم في بيع العرض….العرب يتنافسون على بيع الأرض..؟

“الأحواز” أو “عربستان”…دولة عربية احتلتها إيران بعد سقوط الخلافة العثمانية سنة 1925

الجزء الأول:

لقد بلغت النذالة و السفاهة ببعض الحكام العرب و بعد أن أثبتوا للعالم براعتهم الكبيرة في بيع و شراء العرض-أي الشرف-و بات لهم صيت كبير..هاهم يتنافسون على بيع الأرض،أرض الآباء و الأجداد بأموال مهما كانت طائلة فهي أثمان بخسة جدًا…لأنه هناك شيئان لا يُباعان و لا يُشتران-على الأقل في المخيال الشعبي العربي-هما “العرض و الأرض”..لكن يبدو أن الأوضاع انقلبت رأسًا على عقب و ما كان معيبة و عار أضحى من طبائع الأمور؟.

فهذه مصر…أرض الكنانة…مصر أم الدنيا…مصر التي كرمها الله بذكرها في القرآن الكريم…مصر بلاد مصطفى كامل و أحمد عُرابي و سعد زغلول و جمال عبد الناصر…باعت-بكل ما تعنيه هذه الكلمة-بعض من أرضها الطاهرة…أرضها القاهرة…أرضها الباهرة…التي تكالب عليها في الأزمنة الغابرة الهيكسوس و الرومان و الوندال و الصهاينة و حاولوا احتلالها…لكنها كانت عصية عليهم…و بقيت شامخة شموخ أهرامها…و كان آخر شبر من أرضها و الذي كان محتل من طرف الكيان الصهيوني و هي “طابا” قد استرجعته في ثمانينيات القرن الماضي….ليأتي اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسي و ينسف كل ما فعله آباءه و أجداده في لمح البصر و يتنازل “صاغرًا مطيعًا ذليلاً” لــــ”آل سعود” عن قطعتين عزيزتين من أرض مصر العربية سقتهما على مدار الأزمنة دماء و عرق المصريين و يتعلق الأمر بجزيرتي “تيران” و “صنافير” مقابل كمشة من الدولارات الوسخة وساخة “آل سعود”.

و أمس طالب نائب برلماني موريتاني من حكومة بلاده بيع جزء من موريتانيا للجزائر حتى يصبح لهذه الأخيرة منفذًا بحريًا على المحيط.و هناك مئات الآلاف الكيلومترات من الأراضي العربية لا تزال محتلة من طرف بعض الدول و لا أحد تحرك لاسترجاعها…فما أخذ بالقوة لا بد أن يُسترجع بالقوة و ليس رفض المواجهة.

أوليس من البؤس القول أن دولة مثل المغرب تنازلت عن أجزاء هامة من التراب المغربي كمدينتي سبتة و مليلة و الجزر الجعفرية و جزيرة ليلى و الكناري لصالح إسبانيا،فيما “تنمرت” على بلد جار و هو “الصحراء الغربية” الذي تحتله منذ سنة 1975،أوليس من العار بعد التفريط في “فلسطين مهبط الرسل و الأنبياء” و بيع القضية الفلسطينية و المتاجرة بها،غض الطرف عن الجزر الثلاث “طنب الكبرى،طنب الصغرى و أم موسى” المحتلة من طرف إيران،

أوليس كان من واجب النظام السوري توجيه سلاحه صوب الإسرائيليون الذين يحتلون هضبة الجولان و تحريره عوضًا عن توجيهه للشعب السوري،و لعلى أخطر ما في الأمر هو قضية “الأحواز” التي و إلى جانب معاناة شعبها العربي من الاستعمار الإيراني تعاني التهميش و التعتيم و اللامبالاة.

هذا دون الحديث عن أراضي عربية أخرى لا تزال محتلة أو تم بيعها في صفقات سرية كلواء الإسكندرون والأقاليم السورية الشمالية التي لا تزال ترزح تحت الاحتلال التركي و إقليم أوغادين الصومالي تحت الاحتلال الأثيوبي. “السيسي” باع للسعودية جزيرتي “تيران و صنافير” بـــ15 مليار دولار …؟ ووفقًا للخرائط المصرية،

تقع جزيرة تيران في مدخل مضيق تيران الذي يفصل خليج العقبة عن البحر الأحمر، ويبعد 6 كيلومترات عن ساحل سيناء الشرقي، وتبلغ مساحة الجزيرة 80 كيلومترا مربعا، أما جزيرة صنافير فتقع بجوار جزيرة تيران من ناحية الشرق، وتبلغ مساحتها حوالي 33 كيلومترًا مربعًا.

و تاريخيًا و جغرافيًا جزيرتي صنافير ووادي تيران هما جزء من مصر وفقا لاتفاقية رسم الحدود للدولة العثمانية وقبل تأسيس المملكة العربية السعودية بـ26 عامًا.

و في عام 1950 ادعت المملكة السعودية أحقيتها في هذه الجزر، وتولى الجيش المصري حمايتها آنذاك، واحتلت إسرائيل هذه الجزر بعد حرب الأيام الـ6 في عام 1967 بعد إغلاق الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لوادي تيران كمنفذ إسرائيل على البحر الأحمر. وعندما قامت مصر باستعادة سيناء اعتبرت جزء من المنطقة (ج) ضمن اتفاقية السلام الموقعة بين الجانبين والتي تحظر على مصر إدخال قوات حربية إلى هذه المنطقة. و قد ألقت قوات الأمن المصرية القبض على عدد الصحفيين، مساء أمس الثلاثاء، أثناء قيامهم بتنظيم وقفة احتجاجية على سلالم النقابة، لرفض اتفاقية “تيران وصنافير”.

وحاصرت قوات الأمن الصحفيين المعتصمين داخل مقر النقابة، حيث قامت بإلقاء القبض على عدد من الصحفيين، أثناء قيامهم بتنظيم وقفة احتجاجية على سلالم النقابة. وأوضح المعتصمون أنهم لن يغادروا مبنى النقابة خوفًا من إلقاء القبض عليهم في حالة خروجهم.

جاء ذلك بالتزامن مع دعوة أكثر من 600 عضو بالجمعية العمومية للصحفيين من بينهم أعضاء بالمجلس للاعتصام بمقر النقابة مساء أمس الثلاثاء، احتجاجًا على تمرير اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية الخاصة بجزيرتي “تيران وصنافير”.

وشارك حمدين صباحي، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية المصرية، في الاعتصام قال حمدين صباحي إن “شرف العسكرية المصرية على المحك”، مطالبًا الجيش المصري بأداء واجبه الدستوري، وهو الدفاع عن جزيرتي تيران وصنافير، وأكد حمدين صباحي، خلال كلمته أمام نقابة الصحفيين المحاصرة بقوات الأمن، أن مصر “تواجه في هذه اللحظة سلطة فقدت شرعيتها الأخلاقية، وتفقد الآن شرعيتها الدستورية والقانونية، وتفرط في أرض البلد.. لن يحمي دستور مصر وأرضها إلا شعبها.. إحنا رجاءنا الله والشعب المصري”.

واعتبر صباحي، خلال كلمته أمام الصحفيين المعتصمين، أن جزيرتي تيران وصنافير “ستنتقلان إلى إسرائيل عبر وسيط سعودي”، مؤكدًا “هذه الجريمة ليست باسمنا.. هذا العار ليس باسمنا”. وقال المرشح السابق للرئاسة، إن “ضغوطًا تمارسها أجهزة سيادية على أعضاء البرلمان للموافقة على اتفاقية العار (ترسيم الحدود البحرية)”.

وأضاف: “هذا عار يحمله البرلمان ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية الذي اتفق مع قوى خارجية على حساب أمن وسلامة البلاد(…) لا شرعية لمن يدوس الدستور ولمن يعصف بأحكام القضاء، ولا شرعية لمن يفرط في الأرض، ويهدر تضحيات أجيال عظيمة”.

وحذر صباحي من اسماهم المفرطين في جزيرتي تيران وصنافير قائلاً: “كل نائب في البرلمان ح يرفع إيده (للموافقة على الاتفاقية) وأن تيران وصنافير مش مصرية ح يبقى يستحق بحسب قانون العقوبات المصري، عقوبة الإعدام بتهمة الخيانة العظمى (..) وهذا ما ستطالب به النيابة العامة عند محاكمتهم”.

وأضاف صباحي: “ح تلبسوا العار.. وح تمضوا بأيديكم سيد الأدلة على ارتكابكم تلك الجريمة.. يا أيها النواب لا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة، ويا أيها الجيش قم بواجبك الدستوري واحم الشرعية”.

ودعا صباحي المصريين إلى النزول إلى الشارع ضد اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وقال: “هذه لحظة نزول الجماهير للشارع.. تيران وصنافير مصرية”. و كان مجلس النواب المصري قد قرر، برئاسة الدكتور على عبدالعال، أمس الثلاثاء، إحالة اتفاقية “تيران وصنافير”، إلى لجنة الدفاع والأمن القومي لمناقشتها وإعداد تقرير بها، قبل عرضها على الجلسة العامة للتصويت النهائي عليها. وأكد عبدالعال أن الاتفاقية لا تحتاج إلى الاستفتاء الشعبى عليها وفقا للدستور، وأنه سيتم التصويت عليها داخل المجلس فقط.

وعقب اعلان رئيس المجلس إحالة الاتفاقية للجنة المختصة، اعترض نواب تكتل “25- 30” على القرار واعتبروه خاطئًا، ولم يعلق عبدالعال على رد فعلهم واكتفى بترك إدارة الجلسة لوكيل المجلس السيد الشريف، الذي حاول تهدئة المعترضين، وهدد بإحالة الأمر لهيئة المكتب للنظر في هذه الفوضى،

وقال: “لن أسمح بذلك، هذا مجلس محترم، وهؤلاء ممثلون للشعب، وسأضطر لرفع الجلسة”، إلا أنهم لم يتراجعوا فأعلن رفع الجلسة وعقد اجتماع طارئ لهيئة المكتب.

و تنص اتفاقية “تيران و صنافير” التي تم التوقيع عليها بين الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، في أفريل 2016،على”قيام القاهرة بتأمين جزيرتي تيران وصنافير، لمدة 65 عاماً، مقابل أن تدفع الرياض مبلغ 2.5 مليار دولار للجانب المصري واستفادة مصر بما نسبته 25٪ من الموارد الطبيعية في المنطقة التي تضم الجزيرتين، أو أن تدفع الرياض ما قيمة ذلك بالدولار، على ألا تخل أحكام الاتفاقية بحق السفن المصرية في التمتع بحق ممارسة الأنشطة المختلفة على النحو الذي تم الاتفاق عليه بين الطرفين”.

و الجزيرتين معروفتان بثرواتهما المائية، وتعتبر المنطقة واعدة في مجال التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي بالبحر الأحمر، وهو ما تؤكده المسوح السيزمية التي أجرتها السعودية بالبحر الأحمر منذ عام 2012، وأسفرت عن اكتشاف حقلي مدين وشعور، وما أعطته المسوح السيزمية على مستويات أعمق من مؤشرات واعدة للغاز الطبيعي على بعد كيلومترات من جزيرة شدوان.

ونظراً لارتفاع تكاليف التنقيب بالبحر، فإنه طبقًا للاتفاقية تحصل مصر على 25 ٪ من عائد أي موارد طبيعية بالمنطقة التي تضم الجزيرتين، فضلًا عما تمثله الجزيرتان من أهمية استراتيجية كونهما تتحكمان في حركة الملاحة من خليج العقبة.

وتقع جزيرة تيران شمال البحر الأحمر عند مدخل البحر الأحمر، وتبلغ مساحة الجزيرة 80 كيلومترًا مربعًا، على بعد 4 أميال شرق مدينة شرم الشيخ، وعلى بعد ميلين توجد جزيرة صنافير.

وأثار الجانب السعودي تبعية الجزيرتين خلال زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي ولي عهد المملكة العربية السعودية، في زيارته إلى مصر فس جويلية 2015،والتي صدر عنها في ختام الزيارة “إعلان القاهرة”، والذي تضمن في أحد بنوده تعيين الحدود البحرية بين البلدين، واتفاق الجانبين على وضع حزمة من الآليات التنفيذية.

و خلال مباحثات الاتفاقية ظهرت عدة إشكاليات حال سيطرة الرياض على الجزيرتين، ستجعل وفق القانون الدولي تطبيق اتفاقية “كامب ديفيد” عليهما، أمرا غير ذي محل، مما يستدعي خروج كلتا الجزيرتين من ترتيبات البروتوكول العسكري للاتفاقية، مما يستوجب خوض السعودية معركة دبلوماسية مع الجانب الإسرائيلي، ليست على استعداد لخوضها في الوقت الحالي، لذلك وبسبب هذه التعقيدات، توافق الرياض على إبقاء الوضع القائم عسكريًا على ما هو عليه في الاتفاق الجديد لمدة 65 عامًا.

و قال وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، إن حرية مرور إسرائيل في مضيق تيران مضمونة في وثائق معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل الموقعة في 1979، وجاءت تصريحاته في أعقاب تصدر قضية تسليم جزيرتي صنافير وتيران من مصر للمملكة العربية السعودية. واتفقت البلدان المعنية في هذه القضية باستمرار حرية مرور إسرائيل في المنطقة، وأن ذلك انعكس في وثيقة تسلمتها إسرائيل، وتضمن الوثيقة التزام المملكة العربية السعودية، التي ليس لديها اتفاقات رسمية مع إسرائيل، على الاستمرار في المبادئ التي توصلت إليها إسرائيل ومصر في اتفاق السلام الموقع بينهما عام 1979 .

وفقًا للاتفاق، مضيق تيران وخليج العقبة هما ممران مائيان دوليان مفتوحان للإبحار والطيران الحر، بحسب ما ذكرته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.

وأضاف يعلون : “قُدم لنا طلب كان يحتاج موافقتنا، وموافقة الأمريكيين الذين شاركوا في معاهدة السلام والقوة المتعددة الجنسيات ومراقبي حفظ السلام.. وتوصلنا إلى اتفاق بين الأطراف الأربعة، السعوديون والمصريون وإسرائيل والولايات المتحدة، لنقل مسؤولية الجزر، بشرط أن يفي السعوديين بواجبات المصريين في الملحق العسكري لمعاهدة السلام.”

وتابع يعلون أن المؤسسة العسكرية لا تعترض على بناء جسر بري في الموقع، في إشارة إلى إعلان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إنشاء جسر عبر البحر الأحمر يربط مصر والسعودية بريا، وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي أن ذلك القرار جاء بموافقة إسرائيل، وذكر يعلون أن الوثيقة تضمن تفاهمات والتزامات السعوديين.

و كشفت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية أنه في مقابل التنازل عن هذا الموقع الاستراتيجي في البحر الأحمر، سوف تقدم السعودية للنظام المصري حوالي 16 مليار دولار من المساعدات. تقع الجزيرتين على مسافة 200 كيلومتر جنوب إيلات بإسرائيل، و ميناء إيلات هو المنفذ الإسرائيلي الوحيد على خليج العقبة والبحر الأحمر.

وتعتمد السفن التجارية الإسرائيلية على هذا المضيق بشكل كبير للمرور نحو البحر الأحمر ثم إلى القرن الإفريقي وآسيا.

يتبع

عمار قردود

16 ديسمبر، 2017 - 10:32

مقتل شخص و إصابة أكثر من 60 آخرين بسطيف

في مباراة داربي بين فريقيي بلدية عين الكبيرة بولاية سطيف رغم أن أعظم و أشهر و أسخن داربي كروي على وجه الأرض و الذي يجمع ناديين عريقين و قويين و عالميين يضمان في صفوفهما أمهر و أشهر لاعبي كرة القدم في العالم

و يتعلق الأمر بكل من ريال مدريد و أف سي برشلونة الإسبانيين إلا أنه و منذ عشرات السنين لم تُسفر مواجهاتهما المتسمة بالندية و القوة عن قتلى أو جرحى أو أحداث أليمة هذا في إسبانيا،لكن يبدو أن الأمر في الجزائر يختلف كثيرًا،

حيث شهدت مباراة في القسم الشرفي لرابطة سطيف الجهوية لكرة القدم في داربي بلدية عين الكبيرة بين فريقي البلدية الوداد الرياضي عين الطويلة و الشباب الرياضي عين الكبيرة.

أحداث عنف كبيرة في الشوط الثاني من المباراة التي توقفت في الدقيقة 53.بعد أن إندلعت مواجهات دامية و عنيفة في المدرجات و خارج الملعب بين أنصار الفريقين و إنتهت بتسجيل مقتل شخص و إصابة العشرات.

و بحسب مصدر أمني محلي لـــ”الجزائر1” الضحية يدعى “شقرون لزهر” و يبلغ من العمر 25 سنة و أصيب بطعنات خنجر على مستوى القلب نفذها مراهق يبلغ من العمر 17 سنة و قد تم توقيفه من طرف مصالح الأمن،

كما أصيب أكثر من 60 شخص من بينهم 5 من أفراد الشرطة من ضمنهم ضابط شرطة بإصابات خطيرة منهم 3 في حالة خطيرة.

عمّـــــار قـــــردود

عاجل