16 يونيو، 2017 - 00:30

حرب طاحنة بين “السعيد بن سديرة” و “AMIR DZ”

تحول خلاف المعارضين و الناشطين السياسيين في الخارج الاعلامي “السعيد بن سديرة” و الشاب المعروف بإسم “AMIR DZ” , تحول الى حرب معلنة على “الفيس بوك” , من المتوقع ان يصل مادها الى نشر غسيل الطرفين في حالة لم تتدخل اطراف لتعقيل الخصمين

بن سديرة المعروف بتعقله و الذي كان طرف الصلح في حرب سلميان بخليلي و أسامة وحيد , إختار هذه المرة الاندفاع إلى ألامام ,ورد بالثقيل على “AMIR DZ” متهما إياه  بأمور خطيرة بلغت حتى الاسرار الاسرية و الأخلاقية على حد منشوراته في صفحته الخاصة على شبكات التواصل الاجتماعي

في المقابل رد أمير ديزاد من جهته هو الاخر على صفحته وإتهم بن سديرة بالعمالة و الخيانة و التعامل لصالح المخابرات الجزائرية قصد ضرب المعارضة في الخارجة

الحرب التي أعلن عنها الطرفان في ساحة الفضاء الأزرق ستكون خسائرها كبيرة جدا و مخلفات ستطال كن من له علاقة مباشرة بالطرفين من خلال تبادل التهم و نشر التسريبات التي ستحرق الأخضر و اليابس

وحسب ما بلغ موقع الجزائر1 تحاول الكثير من الأطراف الناشطة في الخارج و الداخل ردء السطع في محاولة جنوح للسلم و الصلح بين الطرفين قبل تفاقم الموضع و فوات الأوان

15 يونيو، 2017 - 18:59

حصريا..القصة الكاملة عن تنحية عبد المالك سلال

علمت الجزائر1 من مصادر متطابقة عن تفاصيل إنهاء مهام الوزير الأول السابق عبد المالك سلال الذي اثأر قرار مغادرته الحكومة الكثير من الجدل  

و حسب المصدر فقد كانت بداية الأزمة عندما دخل عبد المالك سلال مكتبه  وكان   غاضبا بعض  الشيء على غير العادة وفهم كاتبه الخاص  أن أمرا جللا، وما هي إلا دقائق  حتى  رن الهاتف الداخلي حيث  طلب  سلال من معاونه  استدعاء  عدد من ملحقي ديوان الوزير الأول لاجتماع  طارئ

وأضاف مصدر مطلع أن سلال استدعي  في صبيحة يوم  الاثنين  إلى مقر رئاسة الجمهورية   وتضمن جدول أعمال اللقاء الذي كان من المفترض  أن يتٍرأسه  الرئيس  بوتفليقة شخصيا لمناقشة موضوع تقدم المفاوضات  مع الأحزاب السياسية  لتشكيل   الحكومة

لكن ما حدث كان جد مغاير لان سلال  فوجئ  ساعة قبل  الاجتماع بتغيير موقع اللقاء من القامة الرئاسية الثانية في زرالدة إلى القصر الرئاسي في  المرادية ،

وهنا  أمر  الوزير الأول موكبه  قبل الانطلاق بتغيير الاتجاه ،  وكان يتوقع أن يلتقي بالرئيس  ومستشاره   قصر المرادية ،

ثم تأتي المفاجئة الثانية , كانت مكالمة من وزير  السكن تلقاها عبد المالك سلال  في هاتفه المحمول  كان في الجانب الثاني  وزير السكن الذي  سأل  عبد المالك  سلال  باستغراب عن موضوع اجتماع  دعي إليه   على وجه السرعة، رد عليه عبد المالك سلال وقال له  سنلتقي  في الرئاسة بعد ساعة

إلا أن المفاجئة الثالثة كانت عندما قال له الوزير الأول الحالي “تبون”   أنا موعدي  الآن بعد  دقائق ، الأمر الذي  يعني ” تبون”  كان موعده متقدما بنحو ساعة إلا عشر دقائق  عن موعد عبد المالك سلال ،

في هده اللحظة فهم  سلال أن   الموضوع خطير  , وبدأ  في الاتصال مع  بعض الشخصيات على أعلى مستوى في النظام متسائلا حول مصيره و تنقل إلى مقر رئاسة الجمهورية وبدل من مقابلة  الرئيس  بوتفليقة، وجد   أحمد أويحي  في انتظاره ،   وكانت  المفاجئة مذهلة ، حيث  سمع  ما لم  يكن يتوقعه،   أحمد أويحي  قال لسلال إن رئيس الجمهورية   يشكرك على  كل  ما فعلته   وما قدمته من خدمات للجزائر  وهو  يرى أن ترتاح   لبعض الوقت ،

غادر بعدها عبد المالك سلال  مكتب  مدير ديوان الرئاسة  متجها إلى مكتبه في  قصر الحكومة حيث  أمر بعض  معاونيه  بإعداد قرارات كانت  جاهزة للتوقيع منها قرارات تنازل   عن عقارات فلاحيه ، كما بدأ  في   التحضير للرحيل، في مساء  ذالك اليوم

منقول 

15 يونيو، 2017 - 18:55

الإعلام الخليجي يعترف بالصحراء الغربية

بثت قناة العربية لأول مرة تقريرا وصفت فيه الصحراء الغربية بالبلد المحتل، وهو ما اعتبره الإعلام المغربي ردا على حياد المغرب في الأزمة الخليجية وتقديمه لمساعدات غذائية لدولة قطر.

ووصف تقرير القناة السعودية المغرب بالمحتل، وهي سابقة أولى في تغطيتها للنزاع في منطقة الصحراء الغربية خاصة وأن السعودية أكدت أنها تعترف بـ”مغربية الصحراء” منذ بداية الأزمة سنة 1975.

كما تضمن التقرير سردا بثروات الصحراء الغربية التي تستغلها المغرب لفائدتها، رافضة مغادرة هذه الأراضي التي احتلتها منذ عام 1975 عقب رحيل المستعمر الاسباني.   من جهتها بثت قناة أبو ظبي الإماراتية، خريطة المغرب مبتورة من الصحراء الغربية، في برنامج تلفزيوني يتحدث عن الاستقرار الذي يعرفه المغرب والتعايش بين الديانات والثقافات الذي يتميز به.

وعرض برنامج “المشكاة” الذي تبثه قناة “أبو ظبي”، حلقة عن المغرب وأظهر خريطة المملكة ممتدة من طنجة شمالا إلى حدود العيون جنوبا، في حين تظهر الصحراء على أنها دولة أخرى غير تابعة للمغرب تحت مسمى “الصحراء الغربية”.

 

15 يونيو، 2017 - 18:32

ليوزة حنون تطالب بـ 5 ملايير غرامة ضد قناة النهار

طالبت زعيمة حزب العمال “لويزة حنون”  أمام محكمة بئر مراد رايس، كضحية في قضية القذف التي رفعتها ضد مجمع النهار، بتغريم مجمع “أنيس رحماني” بـ 5 ملايير سنيتم بخصوص تحقيق تم إجراؤه حول ممتلكاتها.
حيث تغيب عن جلسة المحاكمة ممثل عن قناة النهار  في حين حضر الصحفي صاحب التحقيق الذي صرح أنه قام بمهامه وفق ما يخوله له قانون الإعلام، مضيفا أنه بمجرد أن اطلع على تصريح “بهاء الدين طليبة” على إحدى القنوات بخصوص ممتلكات الضحية،

الصحفي الذي تنقل مباشرة إلى ولاية عنابة و أجرى تحقيق ميداني تحصل بموجبه على وثائق تثبت صحة ما ورد في التحقيق، و أنه تناول الملف لتنوير الرأي العام باعتبار أن “لويزة حنون” شخصية عامة، مؤكدا أن الضحية هي من قذفته عبر إحدى القنوات و وصفته بالصحفي المرتشي الذي تلقى مبلغ مالي من أحد الوزراء لمهاجمتها،
و على اثر ذلك التمس وكيل الجمهورية تغريم مجمع النهار بـ 50 ألف دينار جزائري ليؤجل النطق بالحكم في القضية إلى تاريخ 28 جوان.

 

15 يونيو، 2017 - 18:04

440 حالة غش في بكالوريا جوان 2017

بلغت نسبة المترشحين المتمدرسين المتغيبين والمتأخرين عن موعد امتحانات البكالوريا 2 بالمائة خلال دورة جوان 2017، في حين ضبط أكثر من 440 مترشحا في حالة غش خلال الأربعة أيام الأخيرة من البكالوريا، حسب ما أعلنه اليوم الخميس مسؤول بوزارة التربية الوطنية.

وأكد مدير الدراسات بوزارة التربية، مولود بولسان، لدى نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية أن “وزارة التربية الوطنية سجلت تأخر وتغيب حوالي 10 آلاف مترشح متمدرس عن البكالوريا، وهو ما يمثل نسبة 2 بالمائة من المترشحين المتمدرسين  في دورة جوان 2017”.

15 يونيو، 2017 - 17:48

تونس تمنع “يوسف القرضاوي” و “وجدي غنيم” من دخول أراضيها

كشفت القناة التونسية “نسمة” عبر موقعها الإلكتروني ، يوم الخميس ، أن السلطات التونسية بادرت خلال الساعات الماضية باتخاذ إجراءات تقضي بمنع دخول عدد من المحسوبين على جماعة الإخوان المسلمين وفي مقدمتهم الشيخ يوسف القرضاوي ووجدي غنيم وعصام عبد الماجد وآخرون.

و في وقت سابق ، قامت السلطات المصرية خلال اليومين الماضيين بإرسال قائمة من المطلوبين في قضايا إرهابية ينتمي أغلبهم إلى جماعة الإخوان إلى الانتربول للمطالبة بإلقاء القبض عليهم وإحالتهم على السلطات المصرية.

يأتي ذلك في أعقاب تحرك عدد من الدول العربية ضد ما اعتبرته تمويل الأنشطة الإرهابية التي تورطت فيها جماعة الإخوان من قبل دولة قطر.