وأشار المراسل إلى أن الشاب قتل بعد إصابته برصاص الجنود الإسرائيليين في قرية النبي صالح شمال غربي رام الله.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان إن الشاب سبع نضال عبيد 20 عاما “ارتقى متأثرا بإصابته بعيار ناري في الصدر في المستشفى”.

وكان مقتل الشاب جزءا من المواجهات التي اندلعت في أنحاء متفرقة في الضفة الغربية بين الشبان الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية، على خلفية إضراب الأسرى الذي دخل يومه الـ 26 للإضراب.

وذكر الهلال الأحمر الفلسطينيين أن 45 شخصا أصيبوا بالاختناق والرصاص المطاطي خلال مواجهات في قرى بيتا وبيت فوريك قرب نابلس شمالي الضفة الغربية، وفق ما أوردت وكالة “وفا”.

واندلعت مواجهات مماثلة أمام سجن “عوفر” الإسرائيلي غربي رام الله ومواجهات أخرى عند حاجز بيت لحم الشمالي.

وشهدت الضفة الغربية سلسلة من الاعتصامات ووقفات التضامن مع الأسرى، وذلك تلبية لدعوة اللجنة الوطنية لمساندة إضراب الأسرى التي
حثت الجماهير على “أداء صلاة الجمعة في الميادين العامة وفي خيم الاعتصام، والتوجه بعدها إلى الحواجز العسكرية الإسرائيلية ونقاط التماس مع الجيش الإسرائيلي للاشتباك معه دعماً للأسرى”.