1 يوليو، 2018 - 20:43

حفل أسطوري لتكريم الرئيس بوتفليقة

كشف مصدر مطلع لــــ”الجزائر1” أن وزارة الثقافة إستنفرت كافة قواعدها لتحضير حفل فني أسطوري لتكريم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة تزامنًا مع حلول عيد الإستقلال و الشباب المصادف لــــ5 جويلية المقبل.

و بحسب ذات المصدر فإن هذا الحفل الضخم و غير المسبوق ستتم إقامته بدار الأوبرا تحت إشراف الأوركسترا السمفونية الجزائرية بقيادة المايسترو أمين قويدر و بمشاركة مجموعة كبيرة من الفنانين و برعاية و إشراف وزير الثقافة عز الدين ميهوبي الذي بحسب نفس المصدر يتابع بنفسه تلك التحضيرات الجارية على قدم و ساق و عن كثب.

و تهدف وزارة الثقافة لتكريم رئيس الجمهورية على ما قدمه للجزائر منذ أن كان مجاهدًا و حتى أصبح رئيسًا للجمهورية منذ 1999 و حتى اليوم و هي الفترة التي شهدت فيها الجزائر الكثير من الرقي و الإزدهار.

عمّـــــــار قــــــردود

1 يوليو، 2018 - 20:35

إجراءات جديدة لحصول الجزائريين على التأشيرة الكندية

أعلنت الحكومة الكندية، في بيان رسمي لها، عن توسيع برنامجها الوطني لجمع البيانات البيومترية ليشمل جميع طالبي تصاريح الإقامة الأجانب والزائرين والطلبة والراغبين في العمل، ما عدا المواطنون الأمريكيون.

وبررت كندا هذا الأمر، بسعيها إلى تسهيل سفر الأجانب إليها، وضمان أمن مواطنيها، مشيرةً إلى أنها من البلدان التي تسجل منذ زمن أكبر نسب الهجرة عبر العالم، لأنها وجهة جاذبة. ويعني هذا القرار أن المهاجرين من أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط و شمال إفريقيا، الراغبين في الحصول على تأشيرة كندا، يجب عليهم الإدلاء ببياناتهم البيومترية، على أساس أن يشمل هذا القرار، مستقبلاً، دول آسيا وباقي دول القارة الأمريكية، باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية.

ويشمل هذا القرار ثلاثة إجراءات، أولها جمع البيانات البيومترية للراغبين في الهجرة، وثانيها التحقق الأوتوماتيكي من البصمات الخاصة بالزائرين، الذين أدلوا بالبيانات في المطارات والنقط الحدودية، وثالثها تبادل هذه المعلومات مع الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى أستراليا والمملكة المتحدة ونيوزيلاندا. وأكدت الحكومة الكندية، في بيان لها، أن تعميم برنامج جمع البيانات البيومترية ليشمل المهاجرين سيقوي برنامج الهجرة، وسيزيد من نجاعة جمع وتبادل هذه المعلومات مع الدول الشريكة.وأوضحت أن هذا الإجراء، الذي سيدوم سنتين، سيسهل عملية البت في طلبات تنقلات زائريها، مؤكدة أن سعيها هو الحفاظ على ثقة مواطنيها في برنامجها الخاص بالهجرة.

ويستثنى من هذا القرار الجديد المرشحون للحصول على الجنسية، والمقيمون الدائمون حالياً في كندا، والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 سنة، وكذا الذين تجاوزوا 79 عاماً، ورؤساء الدول والحكومات، والوزراء، والدبلوماسيون المعتمدون والتابعون للأمم المتحدة ضمن المهام الرسمية، والمعفيون من الحصول على التأشيرة كسياح ولديهم رخصة سفر إلكترونية.

عمّـــــــار قــــردود

1 يوليو، 2018 - 20:24

الحرارة تقتل اصحاب الجنوب

كشفت مصادر طبية و أمنية متطابقة لـــــ”الجزائر1” أن 5 أشخاص على الأقل لقوا حتفهم منذ بداية شهر جوان الماضي بسبب موجة الحر لتي اجتاحت الجزائر و خاصة جنوبها و مناطقها الداخلية، وذكرت ذات المصادر أن غالبية القتلى قضوا خلال شهر رمضان الماضي وأن أغلب هؤلاء هلكوا في الجنوب الجزائري خاصة ولايتي أدرار وتمنراست، أين تحاوزت درجة الحرارة 50 درجة مئوية تحت الشمس.

في حين تشير مصادر طبية أخرى مطلعة لـــ”الجزائر1” أن عدد الوفيات يفوق هذا الرقم بكثير، ولا سيما من فئة الشيوخ والعجزة الذين أصيبوا باختناق جراء شدة الحرارة.

مع العلم أن الجنوب الجزائري يعد أحد أكثر المناطق سخونة في العالم بأسره.وأفادت المصادر بأن من ضمن هؤلاء القتلى 3 مهاجرين إفريقيين لقوا مصرهم في مناطق متفرقة من الصحراء الجزائرية في الفترة الممتدة ما بين 1 و 27 جوان الماضي. هذا و تضرب منطقة الجنوب الجزائري موجة شديدة الحرارة، وصلت ذروتها خلال الأيام الأخيرة،

حيث تخطت درجات الحرارة في بعض الولايات الجنوبية حاجز الـ50 درجة مئوية،فيما تم تسجيل اليوم الأحد درجة حرارة لامست الـــ52 درجة مئوية ببسكرة لتسجل بذلك أعلى ارتفاع لها، تشهده المنطقة منذ عدة عقود، مما يعكس التغيّرات المناخية وارتفاع حرارة الكرة الأرضية، ما ينبئ بفصل صيف شديد الحرارة. في هذا الصدد، أوضح، الأستاذ عبد الرشيد بوبخة، المختص في علوم الفضاء والفلك لــــ”الجزائر1” أن موجة الحر التي تضرب الجزائر وخاصة ولايات الجنوب تأتي نتيجة تغيّرات على سطح الشمس، والتي جاءت بسبب تأثير الدورة الشمسية الـ24، التي بدأت عام 2008 وتنتهي في 2020 أي بعد سنتين من الآن.

وقال أنه “خلال هذه الدورة الشمسية تحدث انفجارات هائلة على سطح الشمس، مما يؤدي إلى إرسال موجات حرارية كبيرة إلى كوكب الأرض تسبّب ارتفاع درجات الحرارة”. هذا وترفض مصالح الإرصاد الجوية في الجزائر الإفصاح والإعلان عن درجات الحرارة الحقيقة خاصة في منطقة الجنوب ،

حيث لم يسبق لها وأن أعلنت عن درجات حرارة بلغت أو تجاوزت الخمسين وذلك منذ الاستقلال، بالرغم من أن درجة الحرارة تخطت في بعض ولايات الجنوب الجزائري هذه الأيام و نحن في بداية فصل الصيف فقط سقف الــ50 درجة مئوية حسب مراكز إرصاد دولية،

كما أن الانتشار الواسع لاستخدام الأنترنت كذّب كل إحصاءات و ادعاءات و توقعات مصالح الإرصاد الجوية في الجزائر،حيث بكبسة زر واحدة على أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف النقالة الذكية أو اللوحات الإلكترونية كفيلة بالتعرف على أحوال الطقس و درجات الحرارة في كل دول العالم و ليس في الجزائر فقط و بالتفاصيل المملة.و هو ما جعل مصالح الإرصاد الجزائرية لأول مرة تعلن عن بلوغ درجات الحرارة الــــ48 درجة لأول مرة منذ الاستقلال.

فيما لا تزال السلطات السياسية الجزائرية ترفض الإعلان الرسمي عن درجات الحرارة الحقيقية حتى لا يمكنها إعلان الولايات التي تشهد ارتفاعًا كبيرًا في درجات الحرارة ولايات منكوبة تتطلب إجراءات مالية خاصة تصدر من الحكومة الجزائرية،لا سيما في عز مرحلة التقشف.

و كانت مصلحة الأرصاد الجوية قد حذّرت ، من موجة حر شديدة، اليوم الأحد و غدًا الإثنين، تتعدى 48 درجة تحت الظل بالولايات الجنوبية.وأفادت نشرية خاصة، للديوان، أن الأمر يخص ولايات: بسكرة الوادي ورقلة غرداية أدرار وشمال تمنراست.فيما ستبقى الأجواء حارة على كافة الولايات الشمالية وحتى الجنوبية للوطن طيلة الأسبوع.

كما أصدر الديوان الوطني للأرصاد الجوية، أمس السبت، خريطة لليقظة تخص ارتفاع درجات الحرارة في 17 ولاية من شرق وجنوب البلاد فيما بقيت الحرارة موسمية في ولايات الوسط مع ارتفاع كبير في نسبة الرطوبة.وستمتد هذه الموجة من الحرارة التي بدأت الجمعة الماضية الى غاية اليوم الأحد أين ستبدأ في الانخفاض بالولايات الشرقية ثم بولايات الجنوب ابتداء من الاثنين المقبل , حسب ما علم لدى الديوان الوطني للأرصاد الجوية.

عمّـــــــار قـــــردود

1 يوليو، 2018 - 20:01

هكذا سيكرم “مباركي” المتفوقين في التكوين المهني

يشرف وزير التكوين و التعليم المهنيين الاستاذ محمد مباركي بمعية عدد من اعضاء الحكومة، على حفل توزيع الشهادات على المتفوقين من التكوين المهني لسنة  2017 / 2018.

و هذا يوم الاثنين 02 جويلية 2018 ابتداءا من الساعة الواحدة و نصف (13سا 30 دقيقة)، بقصر المعارض –سافكس – جناح “أ” الصنوبر البحري، الجزائر.

1 يوليو، 2018 - 19:37

الحبس لصديق والي العاصمة

بلغ موقع الجزائر 1 من مصادر متطابقة , ان رجل اعمال صديق والي العاصمة عبد القادر “زوخ” قد تم ايدعه حبس الحراش صبيحة اليوم في قضية تتعلق بلافتات الاشهار  

هو الخبر الذي يتم تداوله من طرف رواد شبكات التواصل الاجتماعي وبعض المواقع ,  حي يتعلق الامر برجل الاعمال صاحب شركة ”  AD display” و التي قامت الصالح البلدية في المدة الأخيرة باقتلاع لافتاتها المنتشرة عبر احياء العاصمة و ضواحيها

حيث تقول بعض المصادر ان رجل الاعمال صديق الوالي “زوخ” المعني بقرار الحبس متورط في قضية بـ 100 مليون أورو وتهرب ضريبي بقيمة 400 مليار سنتيم

ف.سمير  

1 يوليو، 2018 - 18:26

“نقاوس” ترفع التحدي هذا الصيف..

ستعرف هذا الصيف علامة “نقاوس” اكتساح قوي في السوق الجزائرية بشكل غير عادي , في اطار زيادة الطلب على المشروب الجزائري رقم “واحد”, و الاحسن من بين أهم المصانع على المستوي الوطني المختصة في صناعة العصائر، والذي قطع أشواطا كبيرة جدا للوصول الى تغطية نسبة كبيرة من القطر الجزائري وحتى التصدير إلى الخارج

حيث ورغم بعد المسافة بين المصنع وبعض الولايات الكبرى بالجزائر كالعاصمة وغيرها من ولايات الجنوب ، إلا أن إرادة مسيري المصنع في الوصول إلى المستهلك في أغلب نقاط الوطن جعلهم يتحدون العقبات التي تواجههم  وتمكين “عشاق عصائر ومشروبات” نقاوس من تناولها خاصة في هذا الصيف اين يزداد الطلب عليها بشكل رهيب .

ومن خلال المعطيات الأولية لمؤسسة “نقاوس” أن المصنع سيحقق خلال سنة 2018 رقما قياسيا في نسبة الإنتاجن والذي ينتظر أن يتجاوز الـ100 ألف طن أي ما نسبته أكثر من 60 بالمائة من تغطية حاجيات السوق الوطنية من هذه المادة الواسعة الاستهلاك، وذلك بفضل الإستراتيجية التي سطرتها الإدارة والمتعلقة بإعادة الاعتبار للكل الآلات والمعدات الخاصة بهذا الإنتاج،

خاصة وان مدة استغلالها قد فاقت الـ35 سنة، وهو تاريخ افتتاح المصنع الذي كان سابقا تابعا للدولة ثم تمت إعادة هيكلته سنة 1981 بفصل صناعة العصير عن السكر، لتعاد هيكلته مرة أخرى خلال سنة 1997، لتصبح بعد ذلك المؤسسة الوطنية للعصيروالمصبرات تضم مركبي نقاوس ووحدة منعة، برقم أعمال قدر بـ950 مليون دينار، ليمر المصنع بمجموعة من المشاكل المالية والإدارية والتي حتمت على الدولة خصخصته وبيعه للخواص سنة 2007 ليستعيد المصنع تدريجيا عافيته ويشهد القفزة النوعية له في الإنتاج خلال السنتين الماضيتين ليحقق رقم أعمال قياسي  لم يكن متوقع من قبل .

س.مصطفى