6 يناير، 2017 - 20:27

حفيظ دراجي يفجر قنبلة عن برنامج “هنا الجزائر”

اثار تصريح الإعلامي حفيظ دراجي في احد مداخلاته عبر سكايب باحد القنوات الخاصة الكثير من الجد عند تطرق هدا الأخير الى قضية غياب الإعلامي قادة بن عمار عن الساحة الإعلامية بشكل مفاجئ و توقف برنامجه #هنا_الجزائر الدي حقق نجاحات كبيرة على قناة الشروق و كل الاصعدة الإعلامية في الجزائر

درجي تحدث عن حرية الاعلام و التهميش الدي يتعرض الإعلاميين في الجزائر و حتى بعض القنوات الخاصة التي تبث مثل هده البرامج الجدية على حد قوله

كما أضاف “لا يمكن ان يكون لديك اعلاما حقيق في مجتمع يعيش في الاختلالات ”

حفيظ دراجي قال ان بعض وسائل الاعلام الخاصة تتعرض لضغوطات فيما يفسح المجال لقنوات أخرى

المقطع الدي تم تداوله  لدراجي اثارت الكثير من الجدل و النقاش على شبكات التواصل الاجتماعي خصوصا بعد غياب قادة بن عمار و #هنا_الجزائر عن الجزائر

6 يناير، 2017 - 15:06

سنرفع الاعلام رغم رفع الاسعار

تباينت ردود الأفعال نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي،  و خصوصا الفيس بوك حول حملة رفع العلم الوطني على شرفات المنازل يوم السابع من جانفي الجاري،

وجاءت هذه الحملة، كردّ فعل عن الاحتجاجات الأخيرة التي وقعت في عدد من ولايات الوطن انطلاقا من ولاية بجاية ، بسبب قانون المالية 2017، والذي أقرّ زيادات في المواد الأساسية وأسعار المحروقات والضّرائب، أدت إلى إضراب التجّار في هذه الولايات.

وربط مؤيّدون لحملة رفع العلم الجزائري في الشوارع، هذه الاحتجاجات بالوحدة الوطنية واستقرار البلاد، بناء على التصريحات الرسمية في الجزائر، ملخّصة في تصريح الوزير الأوّل عبد المالك سلال، الذي قال: “نحن لا نعرف الربيع العربي، وهناك محاولات لضرب استقرار الوطن”.

هنا، قال معلّقون على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، “يوم 7 جانفي، موعد لكل جزائري ضدّ الفتنة”، في حين ذهب آخرون إلى ربط هذه الاحتجاجات إلى بالمؤامرات الصهيونية والأمريكية والفرنسية، إذ يقول أحد المعلّقين “أحفاد ديغول، وأصحاب التطبيع الإسرائيلي وأولاد الحركى، نقول لهم الجزائر واقفة ولن ترضخ”.

6 يناير، 2017 - 14:28

مامي “لم اعتزل الغناء،و جديدي في الصيف المقبل”

نفى نجم أغنية الراي “الشاب مامي” الأخبار التي تحدثت عن اعتزاله الغناء، مؤكدا أنه يحضر لإطلاق جديده الصيف المقبل.  

وقال مامي في تصريح ” لم يعتزل الغناء، أحب الموسيقى كثيرا لا أستطيع اعتزالها”.

وعن الأخبار التي نشرتها بعض القنوات مؤخرا حول اعتزاله الغناء قال مامي أنها مجرد أقاويل وإشاعت، مضيفا أنه يحضر لإطلاق ثلاثة أغاني جديدة الصيف المقبل.

6 يناير، 2017 - 13:45

تدمير مخبأين للإرهابيين و28 قنبلة في عين الدفلى والبويرة

دمرت مفارز للجيش الوطني الشعبي، اليوم الجمعة، 28 قنبلة ومدفعا تقليدي الصنع ومخبأين للإرهابيين بكل من عين الدفلى والبويرة بالناحية العسكرية الأولى ، فيما تم إيقاف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بباتنة بالناحية العسكرية الخامسة.

 

وحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مصالح الجمارك بكل من ورقلة وجانت بالناحية العسكرية الرابعة 8 مهربين وضبطت شاحنة محملة بـ 9740 هاتفا نقالا و300 كاميرا مراقبة وسيارتين رباعيتي الدفع و264 كيلوغراما من المواد الغذائية وكمية من زيت المائدة.

فيما حجزت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع عناصر الدرك الوطني و مصالح الجمارك بتلمسان بالناحية العسكرية الثانية، في عمليات متفرقة 179 كلغ من الكيف المعالج و1050 وحدة من مختلف المشروبات.

وبكل من سوق أهراس وتبسة والطارف بالناحية العسكرية الخامسة، أحبط عناصر حرس الحدود محاولات تهريب كمية كبيرة من الوقود تُقدر بـ 17652 لتر، فيما تم حجز مركبتين. من جهة أخرى، أحبطت وحدة لحراس الشواطئ محاولة هجرة غير شرعية لـ 11 شخصا، كانوا على متن قارب تقليدي الصنع شمال رأس فالكون بوهران بالناحية العسكرية الثانية.

6 يناير، 2017 - 13:25

خطبة جمعة حول الامن والاستقرار في الجزائر

اصدرت وزارة الشؤون الدينية  ارسالية الى كل مدرياتها بعر التراب الوطني من اجل توحيد اول خطبة جمعة سنة 2017  بعنوان “الامن و الاستقرار في الجزائر” و التي كان عنونها يتزامن مع الاحداث الاخيرة التي عرفتها ولاية بجاية من نهب وتخريب و شغب و انتقلت الى بعض المناطق

 

6 يناير، 2017 - 12:43

هدوء تام بولاية بجاية و باقي مدن الجزائر

عادت الحياة إلى وضعها الطبيعي بصورة كلية على مستوى ولاية بجاية، فيما عاد الهدوء الى باقي ولايات التراب الوطني التي عرفت الحراك الاخير ليلة الأربعاء إلى الخميس.

فبعاصمة الولاية عم الهدوء أمسن وقام جل التجار بفتح محلاتهم التجارية، كما توجه السكان بقوة إلى السوق الأسبوعي “إيديمكو” بوسط المدينة لاقتناء مستلزماتهم من الخضر والفواكه،

كما عقد تجار الجملة جمعية عامة خلال الصبيحة للتأكيد على توقيف الإضراب وفتح أبوابهم في وجه تجار التجزئة، كما كانت المناسبة فرصة لاستعراض المشاكل التي يعانون منها، كما عاد كل الناقلين الخواص وحتى التابعين للقطاع العام للعمل بصورة جد عادية وهي الصور التي أعادت الدفء والحيوية المعهودة للمدينة وسط ارتياح كبير للسكان، في الوقت الذي تحسر فيه آخرون على مشاهد الخراب.

وهي الصور ذاتها التي المسجلة بباقي بلديات الولاية أين قرر المتخلفون من التجار والناقلون المضربون الاستجابة لنداءات عقلاء المنطقة والعودة للعمل بصورة طبيعية على غرار بلديات الساحل الشرقي وكذا منطقة حوض الصومام.

وفي سياق متصل، قاد شباب الأحياء والبلديات التي مستها أعمال التخريب وبالتنسيق مع فرق الجزائر البيضاء، حملات تنظيف واسعة، للأحياء من مخلفات الحرق والتكسير،

حيث غابت خلال صبيحة الخميس آثار المواجهات والإشتباكات بجل الأحياء باستثناء الواجهات المكسرة. ولم تعلن بعد مصالح أمن والولاية عن عدد الموقوفين من الشباب، في الوقت الذي تمت فيه الإشارة إلى كون العدد يفوق 50 شابا.

كما عمت نهار الخميس مظاهر الحياة الطبيعية البويرة، بعد الإضراب الذي شنه التجار عبر مختلف البلديات لاسيما عاصمة الولاية، حيث أعاد هؤلاء فتح محلاتهم من جديد، وتوقفت كل مظاهر الاحتجاج الذي دفع بالبعض إلى قطع طرق ومسالك.

وعقد والي الولاية أمس اجتماعا مع ممثلي التجار وكذا مديرية التجارة، قصد الاستماع لانشغالاتهم بخصوص معوقات ممارسة نشاطهم بالولاية، أين عبر الوالي عن استعداده للتكفل بتلك المطالب، وهو ما يكون قد ساهم في عودة الهدوء من جديد ودفع بالتجار إلى العودة لنشاطهم بصورة طبيعية.

 

 

عاجل