دخول قطر بدون تأشيرة مع شروط تعجيزية للجزائريين | الجزائر 1 دخول قطر بدون تأشيرة مع شروط تعجيزية للجزائريين – الجزائر 1

10 سبتمبر، 2017 - 19:01

دخول قطر بدون تأشيرة مع شروط تعجيزية للجزائريين

أكدت قطر أن مواطني الجزائر و المغرب مطالبون بإجراءات إدارية قد تكون معقدة لدى الغالبية،

جاء ذلك في بلاغ صادر عن وزارة الداخلية والهيئة العامة للسياحة القطريتين، وعُمّم على وسائل الإعلام اليوم الأحد، كشف تدابير وشروطًا جديدة يحصل بموجبها الجزائريين إلى جانب المغاربة.

مع إستثناء غير مفهوم للتونسيين، على تأشيرة الدخول إلى دولة قطر، عند الوصول إلى أحد منافذها بحرًا أو جوًا.

ويتعلق الأمر باشتراط توفر الجزائريين على تصريح الإقامة أو التأشيرة السارية لدول الولايات المتحدة الأمريكية أو كندا أو المملكة المتحدة أو أستراليا أو نيوزيلندا، أو بلدان اتفاقية “شينغن” الخاصة بالاتحاد الأوروبي، أو دول مجلس التعاون الخليجي.

وفيما أورد المصدر أن قرار الإعفاء وفق الشروط الجديدة سيتم تنفيذه ابتداء من 15 سبتمبر الجاري،

كما أشار إلى أن الجزائريين المؤهلين سيحصلون بعد ذلك على إخطار سفر إلكتروني، من خلال تعبئة طلب عبر الإنترنت قبل السفر بـ48 ساعة على الأقل ؛

وهو الطلب الذي يجب أن يتضمن تحميل وثائق تهم حجز الفندق وتذكرة العودة -أو تذكرة لرحلة متابعة-وصورة من جواز السفر، يجب أن يكون ساري المفعول لـ6 شهور على الأقل. بعد الانتهاء من هذه التدابير، يضيف البلاغ، سيتحصل الجزائريون الراغبون في دخول قطر على تأشيرة لدى الوصول إليها، تبقى صالحة فقط لمدة 30 يوماً، وتتيح لهم البقاء حتى 30 يوماً خلال زيارة واحدة، مع إمكانية التمديد لـ30 يوماً أخرى داخل قطر

وقال محمد أحمد العتيق، مدير عام الإدارة العامة للجوازات القطرية، إن تفعيل نظام إخطار السفر الإلكتروني في وجه الجزائريين و المغاربة على حد سواء، يأتي بغرض المساهمة في “تسهيل التعاون واستقطاب الزوار من تلك الدول”، وفق تصريحه لوسائل إعلام قطرية.

أما حسن الإبراهيم، رئيس قطاع تنمية السياحة في الهيئة العامة للسياحة بقطر، فاعتبر أن الغرض من هذه الخطوة هو جعلها “حافزاً إضافياً للقادمين من الجزائر و المغرب لاختيار الدوحة وجهة لهم أو محطة توقف في رحلاتهم ولرجال الأعمال من الدولتين زيارة فعاليات الأعمال، وحضور الاجتماعات والتعرف على الفرص الاستثمارية الواعدة في قطر”.

عمّار قردود

10 سبتمبر، 2017 - 17:42

بن غبريت..سنطبق مخطط مارشال

أعلنت وزيرة التربية نورية بن غبريت، اليوم السبت، عن “مخطط مارشال” خلال السنة المدرسية 2017-2018 لمواجهة ظاهرة إعادة السنة، لاسيما من خلال تكوين الأساتذة.

وصرحت بن غبريت على أمواج الإذاعة الوطنية، أن “وزارة التربية الوطنية ستطبق مخطط مارشال حقيقي -الذي بوشر السنة الماضية- خلال السنة المدرسية 2017-2018 لمواجهة ظاهرة إعادة السنة”، واصفة النسبة الوطنية لإعادة السنة “بالمرتفعة خصوصا على مستوى المتوسط”.

واعتبرت الوزيرة، التي أرجعت هذا الوضع إلى “فشل التكوين”، أنه “لا يمكن أن تكون هناك مدرسة نوعية إلا بوجود أساتذة مكونين”، مؤكدة أن “التكوين المتخصص و التكوين المتواصل سيشكلان العمود الفقري” للقطاع.

وقالت الوزيرة أن الأمر سيتعلق “بمواجهة الصعوبات التي يواجهها التلميذ” وأنه سيتم دعم الأساتذة ب”دلائل منهجية” لتمكينهم من التكفل “بشكل خاص بالصعوبات التي يواجهها التلميذ”.

وبخصوص نسبة تغيب المؤطرين لدى استئناف الدروس، أشارت بن غبريت إلى أن 4.216 استاذ لم يلتحقوا بمناصبهم من مجموع  أكثر من 500.000 و ذلك “لأسباب عدة” أي نسبة 7ر0 بالمائة فقط من المجموع، مضيفة أن 104.000 أستاذ جديد سجلوا حضورهم.

و بعد الإشارة إلى الإعلان بعد يومين عن رزنامة الامتحانات و العطل، تطرقت بن غبريت إلى مسألة اكتظاظ الأقسام موضحة انه تم اتخاذ عدة إجراءات لمواجهة هذه الظاهرة التي تخص أساسا المدن الكبرى على  غرار وهران و الجزائر (شرق) و بومرداس.

و من جهة أخرى، أكدت انه من أصل نحو 27.000 مؤسسة تم إحصاؤها عبر التراب الوطني، لم تقم 53 منها بفتح أبوابها، أي نسبة 1ر0 بالمئة و ذلك راجع لعدة أسباب لاسيما تحويل التلاميذ إلى هياكل تربوية جديدة نتيجة عمليات إعادة الإسكان الأخيرة.

10 سبتمبر، 2017 - 00:08

هذا ما قاله “علي حداد” عن “الرئيس بوتفليقة”..!؟

كشف رجل الاعمال الجزائري المثير للجدل “علي حداد” في صفحة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” فيما يتعلق بتوجيهات رئيس الجمهورية بعد العزيز بوتفليقة 

قائلا ” نحن في منتدى رؤساء المؤسسات، وبصفتي رئيسا له، أؤكد انضمامنا إلى التوجهات الاستراتيجية التي أقرها مجلس الوزراء، الذي اجتمع أمس، تحت رئاسة فخامة رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة.

وفي هذا الصدد، إنه من الواجب والحكمة والوطنية، أن نساند تلك التوجيهات السديدة، التي أسداها فخامة رئيس الجمهورية، بالأخص تلك التي تتعلق بالتضامن والتشاور والتنسيق بين الجهاز الحكومي بقيادة السيد أحمد أويحيى، وجميع الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين، لكونها تمثل الخيار العقلاني لضمان التقدم الفعلي في تجسيد الإصلاحات في إطار السلم المدني.

سنضاعف جهودنا ولن ندخر أي جهد لتسريع وتيرة الإصلاحات الاقتصادية وبلوغ التنافسية الاقتصادية من اجل الحفاظ على مكسب التضامن الوطني والعدالة الاجتماعية.

وسأعمل مع الجميع، بعيدا عن كل الحسابات الضيقة والحساسيات السياسية، التي ينبغي تركها جانبا، ونضع اليد في اليد من اجل الحفاظ على الاستقلال الاقتصادي لبلادنا. لهذا فنحن ندعم قرار مجلس الوزراء الرامي لمراجعة قانون النقد والصرف واعتماد مصادر تمويل غير تقليدية داخلية.

9 سبتمبر، 2017 - 23:33

ماذا قال اللواء ” عبد الغني هامل “..!؟

أكد اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني، و رئيس ”أفريبول” على أهمية العمل المشترك والتعاون والتنسيق بين أجهزة الأمن في مختلف دول العالم لمواجهة مختلف التحديات الأمنية، وإيجاد الحلول المناسبة لعديد الظواهر الإجرامية الخطيرة

وقال اللواء عبد الغني هامل، خلال مشاركته في أشغال الاجتماع الثاني رفيع المستوى ‘’أوروماد – شرطة IV” المنعقد بلاهاي بصفته ضيف شرف، ”إن هذا اللقاء من شأنه أن يثري البرامج المتعددة التي تم تسطيرها في هذا الإطار”، وأبرز أهمية آلية ”أفريبول” التي دعمت بها القارة الإفريقية،

مؤكدا أنها ستعكف على تنفيذ برنامج عمل يهدف أساسا إلى تقييم نطاق التهديدات الأمنية التي تمس المنطقة، وتطوير أرضية تواصل وتعزيز التعاون بين أجهزة إنفاذ القانون الإفريقية ونظيراتها الأوروبية، من خلال تبادل الخبرات والمعلومات من أجل ضمان فعالية أعلى في مواجهة هذه التهديدات.

وأكد اللواء عبد الغني هامل على سعيه لضمان دور محوري لآلية أفريبول، ضمن ورقة طريق الاتحاد الإفريقي من أجل الوقاية ومحاربة مختلف أشكال الجريمة العابرة للحدود، بالتنسيق التام مع نظيراتها من الهيئات الشرطية والمنظمات الدولية والإقليمية، موضحا أن هذه التحديات الأمنية تشكل أولوية ومنطلق أساسي.

وأضاف أن مخطط عمل أفريبول قد أعطى الأولوية لمختلف المواضيع التي تطرق لها مشروع ‘’أوروماد – شرطة’’، من خلال محاربة مختلف أشكال الجريمة ودعم التعاون والتنسيق المشترك وتسخير الطاقات في جميع التخصصات الأمنية لأفراد الشرطة بمختلف الدول الإفريقية، معتبرا أن أفريبول تشكل قيمة مضافة وأداة حاسمة في مجال التعاون الشرطي الدولي للتصدي المشترك للتحديات الأمنية الجديدة التي تهدد السلام والأمن في مختلف بقاع العالم.

في هذا السياق، دعا رئيس أفريبول نظرائه إلى ترقية التعاون الدولي إلى تعاون عملياتي مواكبة للتحولات التي تعرفها الجريمة المستحدثة واكتساب الخبرات والمهارات التقنية الحديثة، والإمكانيات الضرورية للتصدي بأكثر فعالية لمختلف أشكال الإجرام

 

9 سبتمبر، 2017 - 22:40

ماذا يحدث لـ “أسعد ربراب”..!؟

بلغ موق الجزائر من مصادر متطابقة ان رجل الاعمال الجزائر يسعد برراب صاحب مجمع “سفيتال” يواجه موجة من الانتقادات من قبل نقابات عمالية و صحافة ايطالية

وذلك بسبب التأخر الكبير في إطلاق مشروع مصنع الصلب والذي كان قد تعاقد مع السلطات الايطالية بشأنه منذ ثلاث سنوات.
و حسب مارد في جريدة الحياة الجزائرية يبدو أن الحماس الكبير الذي كانت توليه السلطات الايطالية لمالك مجمع سيفيتال بدا يتراجع مع تأخر هذا الأخير بإطلاق مشروع الصلب الذي عملت الحكومة الايطالية في 2014 بكل قوتها على منح الصفقة لربراب بدلا من مجمع “جندال” الهندي وهذا لإنقاذ الاقتصاد الايطالي .

غير انه حاليا تتعالى أصوات عمالية، نقابية ، سياسية وإعلامية تطالب بإعادة النظر في الصفقة ومنحها للمجمع الهندي في إطار خطة إنقاذ مصانع الصلب ب”بيومبينو”، و إنعاش الاقتصاد المحلي، و قد وصفة الصحافة الايطالية المجمع الهندي بـ “الفارس الأبيض” .
 

عاجل