13 يوليو، 2018 - 22:25

تنصيب مكتب تيبازة للكنفدرالية الجزائرية لأرباب العمل

بلغ موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة , انه تم نهاية الأسبوع بولاية تيبازة تنصيب المكتب الولائي للكنفدرالية الجزائرية لأرباب العمل  برئاسة السيد منصوري لخميسي، وذلك بحضور ممثلين عن السلطات المحلية والوطنية وسفير البرتغال ونائب سفير بولونيا وكذا خبراء في الاقتصاد والدين وأصحاب مؤسسات عمومية وخاصة.

وبهذه المناسبة صرح السيد منصوري لخميسي،أن هذا المكتب سيعمل على القضاء نهائيا على البطالة وذلك بالتعاون والتنسيق مع مختلف مؤسسات الشغل، كذلك سيأخذ بيد رؤساء المؤسسات من الجانب الاقتصادي الى الأمام، بحيث أنه سيكون همزة وصل بين المؤسسة والادارة،وبذلك سيحاول نقل انشغالات المقاولين الى السلطات المحلية، كما سنعزز من خلاله كل من الجانب السياحي والفلاحي لولاية تيبازة.

ومن جانبه، اعبر نائب رئيس الكونفدرالية “نذير بوعباس” عن رفض النقابة لمقترح رفع الدعم عن الوقود والمواد واسعة الاستهلاك والتي لا يستطيع المواطن البسيط اقتناءها بأسعارها الحقيقية.
وخلال حفل التنصيب، أكد كل من سفير البرتغال ونائب سفير بولونيا عن ان تواجدهما يهدف الى تعزيز العلاقات بين البلدين وتحسين مناخ الاستثمار في العديد من القطاعات منها الأشغال العمومية، الصناعات الغذائية، التكنولوجيا، البيئة، صناعة الأدوية، وكذا الطاقات المتجددة.

ف.سمير

 

13 يوليو، 2018 - 20:14

مسؤولون جزائريون يتحدون الله…؟

يحدث هذا في الجزائر فقط…أضحى عدد من المسؤولين الجزائريين في قطاعات مختلفة يتحدون الله-عزّ و جلّ-و يخالفون شريعته دون خجل أو وجل فيما يشبه “الكفر المتعمّد”

فقد صدم وزير الصحة مختار حسبلاوي الجميع بتصريحة المثير،أمس الخميس،بأن “النمو الديمغرافي يُعيق التنمية الإقتصادية” في تحدّي واضح و فاضح لشرع الله.

و ذهب حسبلاوي أكثر من ذلك عندما طالب الجزائريين للحد من نسبة الولادات “المرتفعة” حسبه، وليس المباعد ين الولادات  , و هي التصريحات الصادمة التي لا يجوز الإدلاء بها في بلد مسلم و أثارت جدلاً واسعًا لدى رواد “السوشيال ميديا” الذين توقعوا أن تُقدم الحكومة الجزائرية على فرض ضرائب ثقيلة على الجزائريين الذين “يلدون أطفالاً كُثر”،فيما قال البعض الآخر أن الحل هو “إخصاء الجزائريين”

. و منذ أيام تداول نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي صور مثيرة و صادمة لوزير الدين الجزائري محمد عيسى و هو داخل إحدى الزوايا جالسًا أمام أحد الأضرحة و هو يتبرّك بها في تحدي واضح لله الذي حرّم التبرّك بالأضرحة.

و من جهة أخرى كتب السيناتور محمود قيساري منشور له على صفحته الشخصية على “الفايسبوك” جاء فيه”قررت أن لا أموت حتى أرى الجزائر تعود ملِكة الأبيض المتوسط وأفريقيا….” و هو المنشور الذي أثار جدلاً واسعًا و سخرية منقطعة النظير من طرف نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي الذين راحوا يتهكّمون على هذا السيناتور الذي يعتبر نفسه “مثال الشاب الجزائري الحر الطموح الناجح” إلى جانب كونه أصغر سيناتور في مجلس الأمة.كما أن وجوده على قيد الحياة كعدمه و طالما أمثاله يوجدون في مناصب المسؤولية فلن تقوم قائمة للجزائر و لن تكون ملكة لا للبحر الأبيض المتوسط و لا لقارة إفريقيا.و نصحوه بإلتزام الصلاة و إستغفار ربه عن تطاوله المشين.

و هذه بعض الردود ” قرار الموت ليس بيدك يا ستاذ وللجزائر رب يحميها”،” اولا الاعمار بيد الله فهو الوحيد الذي يقرر و ليس انت ثانيا انا نظن راك في مرتبة او مقام اكبر من هذه الخرجات التي تخرجها كل مرة ثالثا كل الشعب يتمنى ذلك لكن للاسف يبقى مجرد احلام مبعثرة خامسا للقيام او النهوض بدولة يجب الجدارة العلمية التربوية و الثقافية في جميع المجالات

“. و قد رد السيناتور قيساري على هذه الردود قائلاً ” هذه كلمة يقولها العرب وهي تعبير مجازي عن مدى تعلقي بوطني والحلم العربي الإسلامي بتحول الجزائر الى دولة عظمى يحسب لها الف حساب في الأبيض المتوسط وافريقيا وان تكون من الدول العظمى في عالم لا يُؤْمِن إلاّ بالقوة ، ولا علاقة لما أقول لا بالأجل ولا بالحياة والموت والقدر وأنا أومن ان كل نَّفْسٍ إذا جاء أجلها لا تؤجل”.

عمّـار قـردود

13 يوليو، 2018 - 16:05

قائمة أعضاء الحكومة الجديدة…

تداول رواد “السوشيال ميديا” في الساعات القليلة الماضية و على نطاق واسع قائمة إسمية يعتقدون أنها للحكومة الجديدة بقيادة نور الدين بدوي.

و وفقًا لذات القائمة المجهولة المصدر فقد تم إنهاء مهام الوزير الأول الحالي أحمد أويحي من على رأس الوزارة الأولى و إعادته إلى منصبه السابق كمدير لديوان رئاسة الجمهورية كوزير دولة.

فيما تم تعيين وزير النقل والأشغال العمومية الحالي عبد الغني زعلان كوزير للداخلية خلفًا لنور الدين بدوي الذي إرتقى إلى منصب وزير أول

. و تم إنهاء مهام وزير المالية الحالي عبد الرحمان راوية و تعيينه مكانه يزيد بن موهوب-و هو وجه جديد في الحكومة الجزائرية الجديدة-كما تم تعيين وزير التكوين المهني محمد ميباركي وزيرًا للتربية الوطنية خلفًا لنورية بن غبريت التي تم تعيينها وزيرة للتعليم العالي و البحث العلمي خلفًا للطاهر حجار الذي غادر الحكومة و تعيين سلاطنية بلقاسم وزيرًا للتعليم و التكوين المهنيين. فيما تم تعيين زهية جمعي وزيرة للتضامن و الأسرة و قضايا المرأة خلفًا لغنية داليا التي تم تعيينها وزيرة للعمل و التشغيل خلفًا لمحمد زمالي الذي غادر الحكومة

. و بحسب ذات القائمة “الوهمية” دائمًا فقد تم فصل الفلاحة عن الصيد البحري و تم إستحداث وزارة جديدة هي الصيد البحري و الملاحة و التي إستلم حقيبتها سيد أحمد فروخي،و تم إنهاء مهام وزير السكن الحالي عبد الحميد تمار و تعيين مكانه محمد بلهادي، كما تم إنهاء مهام وزير الاتصال الحالي جمال كعوان و تعيين مكانه الإعلامية زهية بن عروس،و تم كذلك فصل وزارة النقل عن وزارة الأشغال العمومية، و تم تعيين مولود شريفي وزيرًا للنقل و والي عنابة الحالي تمت ترقيته إلى وزير للأشغال العمومية.

وتم إنهاء مهام وزير الصحة الحالي مختار حسبلاوي و تعيين مكانه صلاح الدين دحموني، فيما تم فصل وزارة السياحة عن الصناعات التقليدية و تم تعيين والي ولاية بومرداس الحالي عبد الرحمان فواتيح وزيرًا للصناعات التقليدية و عبد القادر بن مسعود وزيرًا للسياحة. وتم الإبقاء على بقية الوزراء في مناصبهم.

لكن في حقيقة الامر هذه القائمة لا أساس لها من الصحة و مفبركة في مخابر “التخلاط” ,حيث تحمل الكثير من المتناقضات في الأسماء المقترحة والمناصب , هدفها التشوش على أصحاب القرار في اعداد القائمة الجديد من التعديل الجزئي المرتقب

عمّار قـردود

13 يوليو، 2018 - 12:40

بالفيديو..والي تيارت يجوع الصحفيين..

كشف المراسل الصحفي “سليمان بودالية” في تصريح مصور خص به موقع “الجزائر1” انه يتعرض لأخطر أنواع تجويع وتركيع الإعلاميين من طرف والي ولاية تيارت ,الذي حول مقاطعته الإدارية الى إمبراطورتيه خارجة عن جغرافية الجمهورية الجزائرية مخالفا كل قوانين الدولة و قرارات الرئيس بوتفليقة حول حرية الصحافة و التعبير

فبعد الأخبار التي وردت على مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ، والهشتاق المستمر بين بعض المراسلين والصحافيين كلنا “سليمان بودالية” ، كشف ضحية حرية التعبير وجبورة ولي تيارت , كشف لموقع “الجزائر1” ,  انه فعلا تم اقالته كأستاذ من قطاع التربية في دولة القانون بأمر من الوالي ، وذلك بحجة جمعه بين وظيفتي أستاذ ومراسل صحافي، وقد سألنا أهل الاختصاص في الوظائف، وأكد لنا أحدهم، تعاون الموظفين مع وسائل الإعلام لا يوفر لهم صفة الموظف في تلك الوسائل.

وقد نشر الإعلامي سليمان بودالية سبب التوقيف  على صفحته الشخصية قائلا ”والي تيارت قطع رزق أبنائي لأنه سمع من كذاب لئيم بأنني سافرت إلى سطيف للسؤال عن أبيه، إن كان شهيدا حقيقيا أم لا،هل هكذا تسير شئون الأمة؟ بالانتقام بناء على إشاعات؟ و حتى لو كان ذلك صحيحا هل من يتكلم عن شخص يتم توقيفه عن العمل؟ ”

فهل يحتاج الامر تدخل “بدوي” وزير الداخلية لردع قرار الوالي الامبراطور في ضل صمت الكثير من ابواق الاعلام التي تتغنى وتتعنتر بحرية الاعلام و التعبير و حق الصحفي و كل العاملين في مجال مهنة المتاعب ..؟

ف.سمير

 

12 يوليو، 2018 - 22:34

التقشف يعصف بمهرجان وهران للفيلم العربي

كشف مصدر مسؤول بمهرجان وهران للفيلم العربي لــــ”الجزائر1″ أنه تم رصد ميزانية ضعيفة جدًا للطبعة الـــ11 لمهرجان وهران للفيلم العربي الذي ستجري فعالياتها ما بين 25 و 31 جويلية الجاري و التي تُقدّر بـــ4 مليارات سنتيم فقط لا غير

وحسب فنانون و مثقفون فإن المبلغ المخصص ضئيل و لا يتناسب مع فعالية سينمائية هامة و ذات بعد عربي مثل مهرجان وهران الذي بدأ يفقد توهجه و بريقه و رونقه لولا تضحيات محافظة المهرجان كل العام التي تنقد الموقف  وتحفظ ماء وجه الجزائر والفن امام  الأجانب

و قد تكون ميزانية هذا العام المهينة رصاصة الرحمة في جسد مهرجان وهران السينمائي للفيلم العربي في ضل رمي كرة مسؤولية الجبارة على عاتق لجنة التنظيم

و بحسب مصادر موازية  فإن الميزانية المرصودة ضعيفة جدًا و مهينة لهذا المهرجان-الذي حاز على شهرة عربية كبيرة في طبعاته السابقة- و كان حرّي بوزارة الثقافة إلغاء طبعة هذا العام من مهرجان وهران السينمائي بشكل نهائي في ظل الظروف الحالية التي تمر بها الجزائر بسبب شح الأموال و تراجع أسعار البترول في الأسواق الدولية، عوضًا عن تخصيص مبلغ زهيد جدًا يضع سمعة المهرجان على المحك

مع العلم أن الطبعة التاسعة من مهرجان وهران لسنة 2016 قدرت بـــ12 مليار سنتيم ،و طالب سينمائيون و فنانون و مثقفون وزير الثقافة عز الدين ميهوبي بإلغاء طبعة هذا العام حفاظًا على مكانة المهرجان و سمعته و سمعة الجزائر.

هذا و قد وقع الاختيار على 30 فيلمًا للمشاركة في مهرجان وهران الحادي عشر للفيلم العربي، بعد أن صادقت عليها لجنة مشاهدة (لم يتم ذكر أعضائها). وستتنافس عشرة أفلام في الفئات الثلاث التي تنضوي ضمن المهرجان، الفيلم الروائي الطويل، الفيلم الروائي القصير والفيلم الوثائقي أو التسجيلي لنيل الجائزة الأولى المسماة «الوهر الذهبي»

. وغلق باب المشاركة في المهرجان بتاريخ 15 ماي المنصرم، بعد أن استقبل 360 فيلمًا، حسبما ورد في بيان صحفي عن إدارة التظاهرة. وجاء فيه أيضا أنّ محافظ المهرجان إبراهيم صديقي سيعقد ندوة صحفية يوم 18 جويلية المقبل للكشف عن قائمة الأفلام المشاركة والمتنافسة.

ووفق البيان دائمًا، لا زالت إدارة المهرجان تحضر لوضع قائمة ضيوف هذه التظاهرة السينمائية المرتقب إجراؤها خلال شهر ونصف فقط (25-31 جويلية)، من الجزائر ومن الوطن العربي، فضلا عن ضبط أعضاء لجان التحكيم. وكشف المنظمون أن الدورة الـ11 ترفع شعار “العيش معا بسلام”

وتقوم إدارة المهرجان حاليًا بوضع قوائم ضيوف الشرف تضمن أسماء جزائرية وعربية مهمة، مع ضبط قوائم لجان التحكيم المشكلة من كبار صناع السينما العربية والعالمية، مع مراعاة التوازن العربي في عملية انتقاء قوائم اللجان.

و تحتفي الطبعة الـ 11 بصاحب رائعة “نهلة” المخرج الجزائري الراحل “فاروق بلوفة” والممثلة والمطربة المصرية الراحلة “شادية” (فاطمة كمال شاكر) التي تملك في رصيدها أكثر من 110 مشاركة في الأفلام، إضافة إلى المسلسلات مع أداء مجموعة من الأغاني..

عمّار قـردود

 

12 يوليو، 2018 - 21:56

“البوشي” يفجر ملف امبراطورية العقار في الجزائر

علم موقع “الجزائر1” من مصادر ملطعة أن تحقيقات معمقة جارية مع مرقين عقاريين عبر مختلف ولايات الوطن، وهذا تبعا للتحقيق القضائي الجاري مع المدعو “كمال شيخي” المعروف إعلاميا باسم “كمال البوشي”، المتورط الرئيسي في قضية إدخال 07 قناطير من مادة “الكوكايين” إلى الجزائر عبر ميناء وهران.

وبحسب ذات المصادر فإنّ التحقيقات الجارية لا تستثني أي مرقي عقاري من المرقين العقاريين الذي يمتلكون مشاريع عقارية عبر مختلف ولايات الوطن، وقد تم فعلا التحقيق مع العشرات منهم، حيث أن هنالك من تم التأكد من نزاهتهم، وهنالك مرقين تحوم حولهم شبهات ويتواصل التحقيق معهم.

وتأتي هذه التحقيقات بعد القضايا التي انكشفت عن “كمال البوشي” الذي هو الآخر يعمل في مجال الترقية العقارية على مستوى الجزائر العاصمة، ويمتلك مشاريع عقارية ضخمة. 

س.مصطفى