29 سبتمبر، 2018 - 10:52

رونالدو متهم بالاغتصاب

قال محامو نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو إنهم سيرفعون دعوى قضائية ضد مجلة “دير شبيغل” الألمانية بعدما نشرت اتهامات “دون سند قانوني” تدعي فيها امرأة أميركية بأن نجم يوفنتوس اغتصبها عام 2009.

وأوضح المحامي كريستيان شيرتز، أن تقرير المجلة الألمانية تحدث عن الشبهات بصورة غير قانونية في جانب مرتبط بخصوصية الإنسان، ولذلك فإن رونالدو يطالب بتعويض عن الضرر الذي لحق به.

ويعد رونالدو واحدا من ألمع لاعبي كرة القدم في العالم وتم اختياره أفضل لاعب خمس مرات وانتقل من نادي ريال مدريد الإسباني إلى يوفنتس الإيطالي خلال الصيف الأخير مقابل 100 مليون يورو في صفقة مدوية.

ورفض فريق رونالدو الجديد التعليق على تقرير مجلة “دير شبيغل”.

وذكرت المجلة نقلا عن محامية المشتكية، أن حادثة الاغتصاب المفترضة وقعت في يونيو 2009 داخل غرفة في فندق بمدينة لاس فيغاس، وفق ما نقلت رويترز.

وأضافت المحامية ليسلي مارك ستوفال، أن المشتكية كاثرين مايورغا لم يسبق لها أن تحدثت عن الاعتداء الجنسي المفترض، كما أن النجم البرتغالي منحها 375 ألف دولار كي تلتزم الصمت.

وأورد التقرير الصحفي أن الضحية المفترضة رفعت دعوى قضائية لأجل إبطال الاتفاق الذي وقعته مع رونالدو، ويلزمها بعدم الكشف عما حصل في “الحادثة المثيرة”.

وأشارت المحامية إلى أن الهدف من الدعوى هو محاسبة رونالدو في محكمة مدنية على الجروح التي تسبب بها للضحية، وما نجم عنها من تبعات.

وفي المقابل، ينوي محامي رونالدو طلب تعويض يتناسب مع حجم الضرر المعنوي الذي لحق برونالدو من جراء نشر التقرير الذي يستهدف حياته الخاصة.

في غضون ذلك، قال نائب رئيس التحرير في المجلة الألمانية، ألفريد فنزيرل، إن “دير شبيغل” وجهت أسئلة مكتوبة إلى المحامين وإدارة أعمال رونالدو قبل نشر التقرير.

من ناحيتها، قالت كاثرين إنها تعبت مما لحقها، ولذلك قررت أن تتخلص من الاتفاق الذي وقعته قبل سنوات طويلة ثم أحست بندم شديد.

28 سبتمبر، 2018 - 20:10

زطشي امام العدالة..

علم موقع “الجزائر 1” ان الناطق الرسمي لفريق شبيبة الساورة محمد زرواطي ,  سيقوم بمقاضاة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم (الفاف) خير الدين زطشي بعد تلقيه تهديدات بالقتل من طرف أحد مقربيه، مشيرا إلى أن رئيس الفاف وراء ذلك،

كما أكد زرواطي أن رقعة المؤامرة ضده وضد فريقه اتسعت لتشمل أطرافا جديدة، مناشدا تدخل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لرفع “الظلم عن أبناء الجنوب”.

أدلى زرواطي بتصريحات جديدة خلال ندوة صحفية عقدها مساء الأربعاء، بعد تلك التي عقدها يوم الإثنين الماضي التي اتهم فيها علانية زطشي وشقيقه حسان وأطرافا أخرى بحبك مؤامرة لتحطيم فريقه، كما اتهم رئيس الفاف أيضا بـ”نهب” ثروات ولاية بشار مقابل العمل على الإطاحة بالفريق الكروي الذي يمثلها في الدوري. وتناقلت بعض المصادر بعدها أخبارا عن لجوء زطشي إلى مقاضاة زرواطي على خلفية هذه الاتهامات فضلا عن تسليط عقوبة مغلظة في حقه من طرف لجنة الانضباط.

س.مصطفي

28 سبتمبر، 2018 - 19:24

فضيحة جديدة في باخرة كوكايين “البوشي”

ورد موقع الجزائر1 ان التحقيق لا يزتل متواصل مع السفينة البحرية التي تحمل إسم le Vega Mercury , و هي السفينة التي تم توقيفها في شهر ماي الماضي قبالة سواحل مدينة وهران من طرف المصالح الأمنية و العسكرية الجزائرية ،

بحيث تم إكتشاف ما يقارب 07 قناطير من مادة الكوكايين مخبأة داخل إحدى الحاويات المنقولة على متن هذه السفينة , هذه الحاوية تحتوى على لحوم مجمدة مستوردة من قبل المسمى كمال شيخي الملقب بـ ” البوشي” المتورط الرئيسي في قضية الكوكايين المحجوزة ،

و الجدير بالملاحظة هو أن شركة MSC حسب المعلومات الواردة حولها متورطة في عدة قضايا و معاملات مشبوهة ،بحيث أن هذه الشركة تمارس التهرب الضريبي عن طريق إستعمال الملاجىء الضريبية الواقعة بجزر الكراييب و أيضا بإنجلترا.

ف.سمير

28 سبتمبر، 2018 - 18:03

والي جديد..يتلقى التعازي بدل التهاني…؟

تلقى الوالي الجديد لولاية ميلة عمير محمد و الذي تمت ترقيته كوالي خلال الحركة الجزئية في سلك الولاة التي أجراها رئيس الجمهورية ،مساء أمس الخميس،التعازي بدلاً عن التهاني و ذلك بسبب وفاة إبنه “أنيس” البالغ من العمر 15 سنة إثر حادث مرور مأساوي منتصف ليلة أمس عندما كان على متن دراجته النارية و هو بصدد الذهاب صوب بيت خالته بمنطقة “بولونجي” بمدينة وهران وهذا لحظة سماعه الإعلان عن قائمة الولاة الجدد.

و قد تم نقله إلى مصلحة الإنعاش بالمؤسسة الاستشفائية “الدكتور بن زرجب” قبل أن توافيه المنية. وبدل التهنئة توافدت شخصيات كثيرة على بيت والي ميلة الجديد الكائن مقره بشارع “جون كرافت” بوسط مدينة وهران لتقديم التعازي لعائة عيمر.

 

عمّــــــار قـــــردود

28 سبتمبر، 2018 - 17:35

جائزة السلام للرئيس بوتفليقة

قدمت مؤسسة “BRAVE “الأمريكية، لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، جائزة للسلام السنوية ، لدوره في تحقيق السلام في الجزائر وفي الشرق الأوسط وإفريقيا.

حسبما  جاء في بيان للمؤسسة ، أمس الخميس، أن عضوي الكونغرس الأميركي السابقين جورج هوتشبروكنر وكريستوفر شيز، قدما الجائزة بنيابة عن المؤسسة.

و قد منحت المؤسسة الجائزة لبوتفليقة لدوره في التفاوض حول اتفاق السلام  في بعض بلدان إفريقيا من بينها إثيوبيا وإريتريا

كما أنه ساهم  في إنهاء الحرب التي دامت 20 سنة، في جويلية 2018، كما تولى وساطات في كل من ليبيا ومالي.

ويضيف البيان ” في عام 2002 ، أنهى بوتفليقة الحرب الأهلية الجزائرية بمنح العفو لأولئك الذين حملوا السلاح ضد الحكومة

مقابل دوره في العملية السياسية، وبقيامه بذلك ، وضع نموذجًا جديدًا لإعادة الإعمار في مرحلة ما بعد الصراع، والذي تم دراسته في جميع أنحاء العالم لفعاليته الثورية”.