زعيم “الكركرية” في حوار حصري مع “الجزائر1” | الجزائر 1 زعيم “الكركرية” في حوار حصري مع “الجزائر1” – الجزائر 1

2 سبتمبر، 2017 - 21:23

زعيم “الكركرية” في حوار حصري مع “الجزائر1”

 كشف الناطق الرسمي باسم الزاوية الكركرية بالمغرب “أمين غاري” لـــ”الجزائر1″ أن الطريقة الكركرية، هي طريقة صوفية مغربية المنشأ و هي منتشرة في عدة دول بالعالم كمصر و الولايات المتحدة و إسبانيا و حتى أستراليا.

وإعتبر أن ما يميز الطريقة الكركرية عن باقي الطرق الصوفية أن شيخها ما يزال حيا، عكس الطرق الصوفية الأخرى، وتعتمد على التطبيق وليس الدراسة، أي أنها ليست منهجا فلسفيا،

فمثلا يقول المتحدث ” إذا أردت تعلم الصيام فلن تذهب للقراءة عن الصيام، بل ستصوم، أي أنها مسألة تطبيقية وتجني ثمرتها في الحين، ومادامت هي طريقة مازال شيخها على قيد الحياة، ففيها من القرب من الله ما تستشعره وتراه”.

وقال أن الطريقة الكركرية كانت معروفة، لكن فقط في الوسط الصوفي, والزوايا في العالم وجميع الطرق الصوفية تعرف الكركرية، خاصة أن مرياديها شاركوا في مؤتمرات صوفية عالمية، وهذا دليل على أنها طريقة صوفية معروفة بين المتصوفة على حد قول  .

وعن سؤالنا: لماذا لباس مريدي الطريقة الكركرية “مزركش”؟ أجاب غاري:”هذا اللباس اسمه المرقعة، وهو ليس باللباس الجديد أو تم إبداعه حديثًا، وكان يحمل اسم الخرقة قبل حوالي قرنين من الزمن، حينما كان يلبسه العربي الدرقاوي وأحمد بن عجيبة، هذا الأخير سبق وأن تحدث عن المرقعة وقال إن “المرقعة بألوان وبغير ألوان”، ومن هنا يمكن القول إن هذا اللباس ليس وليد اليوم، بل فقط تم التجديد فيه”

وعندما أخبرناه أن لباس الكركريين أثار الإنتباه والجدل والسخرية  والإهتمام أكثر من الطريقة الكركرية في حد ذاتها بسبب تشبهه بلباس المهرجين و هو أمر غير مقبول لأن المتصوفين لا بد أن يتميزا بالهيبة و الوقار في شكلهم و هيئتهم و طريقة تحدثهم و حتى لباسهم؟

أجاب: يمكن تغيير اللباس في إطار التجديد  . هذا و نفى مقدم الطريقة الكركرية بالمغرب “أمين غاري” كل الأنباء المتعلقة بإستدعاء رئيس الطريقة الكركرية من طرف السلطات الجزائرية أو إعتقاله أو حتى التحقيق معه.

وعن مقطع الفيديو الذي يتم تداوله حاليًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي و أثار ضجة كبيرة، و الذي يظهر فيه أحد مرتادي الزاوية الكركرية بالناظور المغربية، وهو يدعي تمكنه، خلال ما أسماه لحظات خلود، من الصعود إلى السماء السابعة ورؤية الأنبياء فردًا فردًا.

قال “أمين غاري” أنه “لم يرى الفيديو و أنه ليست هناك تأكيدات بأن الفيديو صحيح و غير مفبرك و أنه حتى و لو كان ما يتضمنه الفيديو فإن الشخص الذي يدعي ذلك ربما رجل مخبول ذهب عقله و ليس بالضرورة هو موقف الزاوية الكركرية بالمغرب”

ويوضح الشخص، في شريط الفيديو المثير للجدل، أنه عاش لحظات الخلود هذه بعد أن بايع شيخ الزاوية ليجد نفسه “يرفرفر في علياء الملكوت” وتابع ادعاءاته قائلاً إنه تمكن خلال هذه اللحظات من رؤية “جهنم وأنواع العذاب الذي أعد للكافرين”

وأضاف أنه” أُسريَ به إلى السماء السابعة، حيث نزل إلى خلوته في هذا المقام النبي عيسى فاتحًا له أبواب السماء ليسطع منها نور”، حسب ادعاءاته.

وتم تداول شريط الفيديو هذا بكثرة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث استنكر العديد منهم ادعاءات هذا الشخص، ووصف بعضهم الزاوية بأنها طائفة لا تمت بصلة للمذهب المالكي، وتريد أن تفتن الناس.

عمّار قردود

عاجل