وذكرت دار النشر “غاليري بوكس”، التي ستصدر الكتاب في سبتمبر المقبل تحت عنوان “الأمومة والقوة والمرونة”، أن أبناء ترامب الثلاثة الذين أصبحوا محط أنظار وسائل الإعلام “هم نتاج ما غرسته فيهم أمهم من وفاء وصدق ونزاهة وقيادة”.

وأضافت دار النشر الأميركية أن الكتاب “لن يكون سياسيا”، ومن غير المرجح أن توجه من خلاله إيفانا، التي تتحدر من أصول تشيكية، انتقادات إلى زوجها السابق ترامب الذي انفصلت عنه في العام 1992.

وتطلقت إيفانا من ترامب بعد الكشف عن وجود علاقة غرامية بينه وبين مارلا مابلز، التي أصبحت زوجته الثانية. إلا أنهما ما لبثا أن انفصلا في العام 1999، وبعد ست سنوات اقترن دونالد بميلانيا، لتصبح السيدة الأولى بالولايات المتحدة.

وتلعب إيفانكا وزوجها، جاريد كوشنر، دورا مركزيا في البيت الأبيض بإدارة دونالد ترامب، أما دونالد ترمب الابن وأخوه إريك فهما رجلا أعمال بارزين في الولايات المتحدة.

وقالت إيفانا، في بيان، إن الكتاب في جزء منه هو رد للجميل الذي تحصل عليه على الدوام من أبنائها الثلاثة.

وأضافت: “لقد كنت أما صعبة، لكني محبة. لقد علمتهم معنى قيمة الدولار، وعدم الكذب أو الغش أو السرقة، واحترام الآخر، وغيرها من دروس الحياة التي جعلتهم اليوم في مواقع قيادية”.