10 أبريل، 2018 - 20:54

السجن لصاحب فندق و أبنائه بتهمة الدعارة

أصدرت محكمة البليدة حكما بحبس صاحب الفندق الأنيق المعروف بـ«بالاص» بالبليدة «ش.ع.ر» وابنيه المتواجدين خارج الوطن، بـ5 سنوات سجنا نافذا، مع أمر بالقبض الجسدي، وأدانت مسيّر الفندق بعقوبة 3 سنوات سجنا نافذا.

 

فيما سلطت في حق باقي المتهمين من بينهم 20إمرأة و10رجال تم ضبطهم متلبسين بممارسة الرذيلة داخل الفندق أغلبهم متزوجون من بينهم مغني الملاهي المعروف باسم «شعيب» وراقصاته، بعقوبة عامين حبسا نافذا، بعد أن وجهت لهم جنحتي تسيير وتمويل فندق مع السماح بممارسة الدعارة والشذوذ الجنسي، وحماية دعارة الغير واقتسام متحصلاته، وحمل أسلحة من الصنف السادس من دون مبرر شرعي، وجنحة استدراج أشخاص قصد ممارسة الدعارة وجنحة الإغراء العلني على الفسق.

تعود حيثيات الملف التي تناولته المحكمة إلى ورود معلومات إلى مصالح الأمن بالبليدة عن أمور خطيرة تجري داخل فندق «بالاص»، من قبل المسير الذي يدير شبكات دعارة تضم فتيات قاصرات يعملن على جلب الرجال إلى الملهى، وتحويل غرف الإقامة لممارسة الرذيلة بعلم صاحب الفندق «ش.ع.ر»وابنيه اللذين كان يقومان بحماية الدعارة واقتسام متحصلاتها، ناهيك عن المشاكل التي كان يسببها الزبائن داخل الملهى والإشتباكات الدامية بالأسلحة البيضاء، بعد إفراطهم في تناول المخدرات والمشروبات الكحولية.

والتي أصبحت تزعج السكان الذين قدموا عدة شكاوى للجهات الأمنية؛ وبناءا على ماسبق ذكره شنّت مصالح الأمن أكبر عملية مداهمة مدعمة بكل الفرق الخاصة وتطويق المكان بتاريخ 07 سبتمبر2017، وتم توقيف47 شخصا من بينهم فتيات قاصرات ورجال ونساء متزوجات ومغني الملاهي «شعيب» برفقة راقصاته، مع ضبط أشخاص يمارسون الشذوذ الجنسي.

 

10 أبريل، 2018 - 13:33

أموال المخابرات لنسف الوحدة الوطنية..

بلغ موقع “الجزائر1” من مصادر متطابقة صرح وزير الشؤون الدينية والأوقاف،محمد عيسى، اليوم،أن هناك دوائر استخباراتية أجنبية تنفق ملايين الدولارات،لكسر عرى الوحدة والتشكيك في سندنا ونشر الضغينة.

كما أوضح محمد عيسى خلال الملتقى الدولي للمذهب المالكي في طبعته الـ14، أن هدم الوحدة يعد استعمار حديث.كما شدد الوزير على أن المرجعية الموحَدة هي صمام أماننا وقلعتنا.

ف.سمير

10 أبريل، 2018 - 12:27

“كيا” الجزائر تبيع الوهم لزبائنها…

بلغ موقع “الجزائر 1” حيب تم نشره في بعض المواقع اللكترونية , فيما يتعلق بقرار “كيا الجزائر”  قصد كسر حملة #خليها_تصدي , أن “كيا” لتركيب السيارات ” في الجزائر تحذو حذو  نظيرتها “مجمع سوفاك”، عن طريق التحايل على الجزائريين، بعد أن تأثرت بحملة المقاطعة التي أرعبت كبار الفاعلين في سوق السيارات الجزائرية.

و حسب ما كشف عنه موقع “الجزائر سكوب” ,. فقد  عملت ” كيا موتورز” , الجزائر على تخفيض أسعار منتجاتها بغرض جلب أكبر عدد من الزبائن، لتشهد أسعار سيارة “بيكانتو”، إنخفاض ما يقارب 50 مليون دينار و يصبح سعر المركبة 139 مليون سنتيم بعد أن كان 185 كأدنى تقدير، لكن هذه التخفضيات لم تكن بنية حسنة و انما بشيء في نفس.

الأمر الذي دفع بهذا الأخير إلى السياسات الملتوية و طرق بيع الاوهام، حيث استغلت الفرصة لتوهم الزبائن بأنها تأثرت بالحملة وخفضت من أسعار منتجاتها، لكن في المقابل أضحت هذه السيارات بدون أي ميزة أو كما يسميها رواد مواقع التواصل الاجتماعي “حطبة”.

ناهيك على التحايل، فقد لجأت نفس المؤسسة الناشطة في تركيب السيارات ألى سياسة أخرى و هي بيع الاوهام بحيث أن جل الزبائن المتوجهين للوكالات لشراء سيارات ” كيا” تفاجؤا بطلب الوكلاء التسجيل و الانتظار لمدة زمنية تقارب الستة أشهر هذا ما استنكره المواطن و اعتبره انها مجرد ” اغراءات” و ” سرقة في الوجه”..

الجدير بالذكر أن المستهلك الجزائري لم يقتنع بالتخفيضات التي أقرها مصنع “كيا” لتركيب السيارات في الجزائر، بالرغم من أن التخفيضات التي أعلن عنها هذا الأخير كانت “مغرية” على حد قول ملاكه .

 

ف.سمير

 

عاجل