19 يوليو، 2016 - 13:05

سلال يكرم المتفوقين في شهادة البكالوريا

أشرف الوزير الأول عبد المالك سلال اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة على حفل تكريمي على شرف المتفوقين في امتحان شهادة البكالوريا للسنة الدراسية 2015 -2016 .

 

وقد جرى الحفل بقصر الشعب بحضور مسؤولين سامين في الدولة وأعضاء من الحكومة وكذا أولياء التلاميذ المتفوقين.

وقد سلم سلال بالمناسبة شهادات وميداليات تقدير إلى المتفوقين زيادة على هدايا رمزية.

وبلغ عدد النجاحين في البكالوريا هذه السنة 330.133 من بينهم 237 تحصلوا على درجة “امتياز” بمعدل فاق 18 من 20.

 

19 يوليو، 2016 - 12:51

ترحيل 1400 عائلة بـ “جسر قسنطينة” و 3 بلديات بالعاصمة

سيتم  انطلاق المرحلة الثالثة من عملية الترحيل الـ21، التي تمس قاطني الأحياء القصديرية والأقبية والأسطح، حيث تشمل 1000 عائلة بقرية الشوك في “جسر قسنطينة” و 350 عائلة بـ “درقانة”، هذا الأربعاء، سيرحلون إلى سكنات جديدة بالحي الجديد “سيدي سليمان” في “خرايسية”.

وكانت العملية الـ21، انطلقت منذ شهر ماي الماضي، ومست أكثر من 7 ألاف عائلة مقيمة ببنايات قديمة وبيوت قصديرية متواجدة بعدة بلديات بالعاصمة، والتي قسمت على أربعة مراحل، والتي مست 1200 عائلة مقيمة في بيوت قصديرية بحي بوسماحة ببوزريعة و340 عائلة مقيمة بالمقرية و50 باب بباب الواد،

و 1700 بحي “الكروش” بالرغاية، فيما ستمس باقي المراحل 1800 عائلة بالحميز، و1400 بدرقانة، و1300 بحي الحفرة واد السمار، و1000 ألف عائلة بقرية الشوك بجسر قسنطينة، على أن ترحل إلى عدة أحياء جديدة،

منها إلى من “كوريفة” بالحراش، الكحلة ببئر توتة وعين المالحة بجسر قسنطينة وسكنات أخرى بالسويدانية، وسي مصطفى، ليصبح عدد السكنات الموزعة 46 ألف وحدة سكنية، بعد نهاية العملية وترحيل كل من الأحياء القصديرية الكبرى المتواجدة في العاصمة، والتي تم فيها لحد الساعة من القضاء على 1700 بيت قصديري بحي الكروش بالرغاية، و1200 ببوسماحة في “بوزريعة”.

19 يوليو، 2016 - 12:42

شرطي و رئيس غرفة التجارة يلفقان تهمة المخدرات لصحفي

أوقفت مصالح الأمن الوطني بعنابة شرطيا متهم بتلفيق تهمة الاتجار بالمخدرات لمدير تحرير صحيفة “الصريح” خميسي غانم بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح أمام مقر الصحيفة ثم اقتياده من طرف عناصر أمنية جاءت إلى المكان بعد اتصال الشرطي الموقوف بالرقم الأخضر .

وبينت التحقيقات الأمنية أن الشرطي الذي اعترف بجرمه، تحرك بتحريض من رئيس غرفة الصناعة والتجارة وفق سيناريو للإيقاع بالصحافي الذي يشغل أيضا رئيس لجنة الصحة والبيئة بالمجلس الشعبي الولائي لعنابة، انتقاما من طريقة تعاطي الجريدة حديثة النشأة مع فضائح وملفات فساد تخص تسيير التظاهرات الاقتصادية بغرفة التجارة والصناعة “سيبوس”.

 

19 يوليو، 2016 - 11:30

انطلاق التسجيلات الجامعية للناجحين الجدد في البكالوريا

تنطلق، اليوم، أولى مراحل التسجيل وهي التسجيلات الأولية، التي تمكن الناجحين الجدد في البكالوريا، خلال ثلاثة أيام كاملة،

من اختيار الرغبات التي تناسبهم وتتماشى مع معدلاتهم، وقد سبق العملية تنظيم أبواب مفتوحة كشفتمدى اهتمام الأولياء بمصير أبنائهم، ليتحول دورهم من المرافقة لتبديد المخاوف إلى مصدر ضغط وإزعاج بعد إرغامهم في أغلب الأحيان على اختيار تخصصات لا يرغبون فيها.

و كعينة  بجامعة الجزائر1 بن يوسف بن خدة،كانت الأبواب المفتوحة  فرصة للطلبة الجدد من أجل التعرف على فضاء الجامعة أولا، والتعرف على التخصصات ثانيا من أجل تسهيل المهمة عليهم اليوم والتخلص من الارتباك الذي صاحبهم بعد زوال نشوة النجاح بافتكاك البكالوريا.

19 يوليو، 2016 - 11:16

الإفراج عن سجناء قضية قناة “كا.بي.سي”

تم اصدار الإفراج عن سجناء قضية قناة “كا.بي.سي”، مهدي بن عيسى ورياض حرتوف ونورة نجاعي، بعد مكوثهم في الحبس الاحتياطي لمدة 3 أسابيع. وجاءت مرافعات المحامين عن السجناء في جلسة محاكمتهم شبيهة بمحاكمة لواقع الحريات في الجزائر.

أين قضت محكمة الجنح بسيدي امحمد، أمس، بالحكم على السجناء الثلاثة بالسجن غير النافذ، ما يعني الإفراج عنهم. وحملت الأحكام التي نطق بها القاضي، خيثر قاسي، إدانة مهدي بن عيسى المدير العام للقناة ورياض حرتوف مدير الإنتاج بـ6 أشهر حبسا موقوف النفاذ وغرامة بـ50 ألف دينار، بينما أدينت نورة نجاعي، المديرة المركزية بوزارة الثقافة، بعام سجنا غير نافذ وغرامة بـ50 ألف دينار.

حيث كانت بداية التفاؤل بمصير سجناء “كا.بي.سي” كانت عندما نطق ممثل الحق العام في الجلسة بالتماساته في القضية، حيث طلب لهم ضمنيا الإفراج بالتماسه عامين حبسا غير نافذ وغرامة مالية، وذلك بعد أن ظهر في استجوابه للسجناء “متفهما” لإجاباتهم وغير حريص على “إغراقهم”، كما هي طبيعة مهنته. حرص النائب العام على سؤال السيدة نجاعي إن كانت تخصص معاملة استثنائية، لمهدي بن عيسى، فكان ردها بالرفض القاطع.

18 يوليو، 2016 - 12:15

منحرفون يسيطرون على شواطئ الجزائر

وقعت شواطئ عدة بلديات ساحلية عبر الوطن تحت سيطرة عدد من المستغلي الخارجين على القانون، من خلال الدوس على تعليمة وزارة الداخلية التي تصب في سياق الدخول المجاني إلى الشواطئ.

وقعت شواطئ ولاية وهران ، عين تمو شنت و بومرداس تحت سطوة الخارجين عن القانون، الذين فرضوا منطقهم في العديد من شواطئ الولاية، وقال المصطافون إن هؤلاء سيطروا حتى على الفضاءات الحرة، وتعتبر الفوضى التي اجتاحت عدة بلديات ساحلية، على غرار ولاية مستغانم و تلمسان و عين تموشنت   غير مسبوقة، حيث نصب العديد من الشباب شمسياتهم وخيمهم،

مستغلين الوهن الذي تعيشه البلديات من خلال التهديد بالقيام باحتجاجات وحتى حرق مقار هذه البلديات في حالة ما لم يتم منح رخص الاستغلال لهؤلاء الذين يوجد عدد منهم من ذوي السوابق العدلية.

وقال عدد من المصطافين الذين اشتكوا لـ“الجزائر1” من هذه الممارسات، أنهم يفرضون على المصطافين مبالغ خيالية تصل إلى غاية 1500 دينار، مقابل الجلوس على الشاطئ وكراء الطاولات والكراسي والشمسيات.

والغريب في الأمر، حسب محدثينا، أنه لا أحد تحرّك لتطبيق القانون على هؤلاء المخالفين بالرغم من أنه واضح. خصوصا الجهات المعنية ور المخول لها دلك بقوة القانون ،

حيث اصبح جد واضح ان المصالح الامنية المشرفة على شواطئ الغاب هي الاخرى قد دخلت في هدنة سلمية مع البلطجية بعقد “دعه يعمل اترك يمر” لتفادي المشاكل على حساب راحة المسطافين