14 يوليو، 2017 - 16:29

سوء التنظيم يُتعب الشاب مامي في تيمقاد

استاء الشاب مامي من التأخر الذي طبع السهرة الختامية لمهرجان تيمقاد الدولي، حيث كان مبرمجا صعود أمير الراي إلى الركح في حدود الساعة 22:00، لكن سوء التنظيم جعله يتأخر إلى غاية 01:00 ليلا.

هذا التأخر أثر كثيرا في صاحب أغنية ” عمري ما ضنيت يصرالي هاكا ” لدرجة أنه غادر الحفل مباشرة بعد الانتهاء دون ان يتسلم التكريم الخاص من محافظة الطبعة 39 لمهرجان تيمقاد الدولي، قبل أن يعود إلى المسرح الجديد ويلتقي بالصحافة مبرر انسحابه السريع بالتعب نتيجة التأخر في انطلاق الحفل.

 

عبد الرحمان عبد الإله

14 يوليو، 2017 - 15:59

بوتفليقة يعلن عن أسماء السفراء و القناصلة الجدد

كشف ديبلوماسي جزائري لـ”الجزائر 1″ أنه من المتوقع أن يجري الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حركة جزئية في سلك السفراء و القناصلة العامين و القناصلة قد تشمل ما بين 10 أو 15 بلدًا عربيًا و أجنبيًا خلال الأيام القليلة المقبلة

العملية ستكون على الأرجح قبل نهاية أوت المقبل،كما سيقوم بإجراء سلسلة من التغييرات بوزارة الشؤون الخارجية، حيث سينهي مهام عدد كبير من الموظفين الذين سيتم تكليفهم بوظائف أخرى.

و قام وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل بتعيين نور الدين عيادي في منصب الأمين العامة للوزارة، خلفا لحسان رابحي-الذي أشارت مصادري إلى ترقيته كسفير-.وأوضح بيان صادر عن مصالح مساهل، أن هذا الأخير قام ايضا بتنصيب اطارات سامية على رأس هياكل التي كانت تضم مناصب شاغرة.

وكان نور الدين عيادي يشغل منصب سفير الجزائر بالأراضي المنخفضة وممثلها الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

و بحسب ذات المصدر فإن هذه الحركة الجزئية في سلك سفراء فوق العادة ومفوضين للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية و القناصلة العامون جاءت وفقًا لظروف خاصة و معطيات هامة و بغية إعطاء دفعًا جديدًا للدبلوماسية الجزائرية في مواجهة التحديات العالمية،

وفي مقدمتها انخفاض أسعار البترول في السوق الدولية، وكذا تقوية مواقف الجزائر في الساحة الدولية، لاسيما ما تعلق بالمقاربة الوطنية لمكافحة الإرهاب، وتصفية الاستعمار في إفريقيا وفقًا للوائح الأمم المتحدة ،خاصة في ظل التحركات الديبلوماسية الحثيثة للمغرب من أجل كسب تأييد دولي لموقفها بخصوص الصحراء الغربية،

مع  إعطاء دفع كبير للديبلوماسية الجزائرية في بعض عواصم اتخاذ القرارات و سيتم في هذه الحركة إحالة 4 سفراء على التقاعد و إنهاء مهام البعض الآخر و تعيين سفراء جدد من ضمنهم امرأة

. و أفاد مصدرنا أن اللجنة الوطنية المشرفة على الحركة في السلك الدبلوماسي قد أنهت اجتماعها ،بحر الأسبوع الماضي، بوزارة الشؤون الخارجية تحت إشراف الوزير عبد القادر مساهل و حسان رابحي الأمين العام السابق لوزارة الشؤون الخارجية و أن قائمة أسمية تتضمن أسماء السفراء و القناصلة المعنيين بهذه الحركة قد تم تسليمها لمدير ديوان رئاسة الجمهورية أحمد أويحي الذي سيقوم بعرضها على الرئيس بوتفليقة لإقرارها و المصادقة عليه و ربما إجراء بعض التغييرات قبل الإعلان الرسمي عن ذلك في الأيام المقبلة.

لؤي موسى

14 يوليو، 2017 - 15:31

الرئيس بوتفليقة يوجه رسالة مشفرة لـ “ماكرون”

في رسالة تهنئة بعث بها إلى “ماكرون” بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني، أبرز “بوتفليقة”: “انني على يقين من أن هذه الشراكة الاستثنائية بين بلدينا ستكون، بدفع مشترك من قبلنا، قمينة بالمضي قدما نحو مثالية مثمرة في كنف مصالحة بين الذاكرات محورها صداقة معززة وتنمية متقاسمة ناجحة، خدمة لمصلحة شعبينا”.

وأشار رئيس الجمهورية إلى حرصه التام على مواصلة التعاون الثنائي والإرتقاء به إلى مستوى البعد الإنساني “المتميز” الذي يطبع العلاقات بين الجزائر وفرنسا والشراكة الإستثنائية التي تجمعهما.

وجاء في رسالة الرئيس قوله: “يسرني أيما سرور، وفرنسا تحتفل بعيدها الوطني، أن أتوجه اليكم، باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي، بأحر تهانينا الخالصة مقرونة بأطيب تمنياتي بالرقي والرفاه للشعب الفرنسي الصديق ولفخامتكم بموفور الصحة والتوفيق في مهمتكم النبيلة”.

 

14 يوليو، 2017 - 14:34

“حسناء” توقع بـ شخصيات نافذة وتبتزهم عبر الفيسبوك

كشفت مصادر أمنية لــ”االجزائر 1″عن تعرض مسؤولون بارزون و شخصيات نافذة و رجال مال و أعمال بولاية أم البواقي ،مؤخرًا،لعمليات نصب قامت بها عصابة تتكون من 5 أشخاص بقيادة فتاة حسناء في العقد الثاني من العمر تنطلق من مدينة عين مليلة،

الفناة تمارس الابتزاز المالي عبر التهديد بنشر مقاطع فيديو للشخص في أوضاع مخلة للحياء و الأخلاق، تجاوز بعضها الـ 500 مليون سنتيم

و أفادت ذات المصادر أن من ضمن الشخصيات النافذة الذين وقعوا ضحايا ابتزاز “الحسناء الشاوية” 3 نواب بالبرلمان الجزائري،من ضمنهم نائب برلماني حالي ،و 4 ضباط بالجيش الجزائري و 5 رؤساء بلديات “أميار” حاليين و سيناتور سابق بمجلس الأمة.

وكان مسؤولون بارزون وقعوا في مصائد نصبتها العصابة المعنية،عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديداً “فيسبوك”،حيث يتم التواصل من جانب فتاة “حسناء” عبر الرسائل الخاصة، وسرعان ما تنتقل العملية إلى موقع المحادثة بالصوت و الصورة الشهير “سكايب” حيث يتم استدراج هؤلاء المسؤولين البارزين بهدف الممارسة الجنس الافتراضة.

وتقوم هذه العصابة بتسجيل المحادثة المرئية و في حال تم الإيقاع بالضحايا و مارسوا بشكل فعلي الجنس مع الفتاة-و هي كلها مصورة و مسجلة-، وتهديد صاحبها برفعها على موقع “يوتيوب”، في حال عدم الانصياع للأوامر التي عادة ما تكون طلبات مالية، تصل إلى 500 مليون سنتيم.

الفتاة الحسناء المتهمة او التي تنحدر من مدينة عين مليلة،تقوم بربط علاقات عاطفية مع مسؤولين بارزين و شخصيات نافذة و رجال أعمال معروفين و حتى مع أبناءهم عبر موقع التواصل الاجتماعي و بأسماء مستعارة و استدراج الضحايا إلى أحد المنازل الواقعة بذات المدينة،و التي تم تخصيصها لهذا الغرض و هي مزودة بعدة كاميرات تسجيل، قد كان آخر ضحايا هذه العصابة و الذي كشف أمرها رئيس بلدية سابق،

وقع في مصيدتها بعد أن استدرجته إلى مكان الموعد الغرامي و بعد لحظات من اللقاء و بعد أن نال المسؤول وطره من الفتاة و أشبع غريزته اقتحم بقية أفراد العصابة المنزل تحت حجة أنهم أشقاؤها،ليتم تهديده بدفع مبلغ مالي يتراوح ما بين 200 و 400 مليون سنتيم مقابل عدم فضحه.

“المير” المسكين لم يجد من حل غير إبلاغ مصالح الأمن التي قامت بتتبع الحسابات التي أنشأتها المتهمة عبر “الفيسبوك” وتعرفت عليها، وعلى الأهداف التي يتم من خلالها استدراج الضحايا،و كانت أولى التحريات صادمة و مثيرة بعد كشف أن زبائن أو ضحايا ابتزاز هذه الفتاة هم من علية المجتمع المحلي بالولاية.

لؤي موسى

14 يوليو، 2017 - 13:33

الحمى القلاعية تهدد 20الف راس بقر بغليزان

اكد مدير المصالح الفلاحيةالسيد عبد القادر كتو ان مصالح البيطرة قامت بتلقيح ازيد من 20الف رأس بقر منذ بداية حملة التلقيح شهر ماي الفارط والتي كانت على مرحلتين مؤكدا ان ذات المصالح لم تسجل اي حالة اصابة بالحمى القلاعية بالولاية..

مضيفا ان تنقل المواشي والابقار بصفة عادية في الاسواق وان مصالح البيطرة والتجارة تباشر عمليات تفتيش بجميع الاسواق لاكتشاف الرؤوس المصابة من الابقار والمواشي مؤكدا انه لم تسجل اي حالة اصابة بالحمى القلاعية وسط الابقار الى يومنا هذا بالولاية.

 

بلفضيل لزرق

14 يوليو، 2017 - 12:56

لهذا السبب لم يحضر المغني الفرنسي “شارل أزنافور” إلى الجزائر

علم موقع  الجزائر 1 من مصدر عليم بالديوان الوطني للثقافة والإعلام أن هيئة لخضر بن تركي تفاوضت مع المغني الفرنسي الشهير شارل أزنافور لإحياء إحدى حفلات تيمقاد في الجزائر،

وأوضح المصدر أن المفاوضات على القيمة المادية كان في متناول الديوان الوطني للثقافة والإعلام لدرجة أنهم استطاعوا إقناعه بقيمة أقل من القيمة المالية التي قدمها له مهرجان موازين الذي افتتح طبعته في ماي الماضي بالمملكة المغربية، وخوفا من إثارة ضجة في الجزائر بسبب هذا الفرنسي قرر بن تركي صرف النظر عن المغني ذو الأصول الأرمينية.

يشار إلى أن ابنة الأسطورة كما يلقب في فرنسا شارل أزنافور متزوجة بجزائري، وسبق للمطرب القائلي إدير أن صرح في إحدى حواراته أنه التقى بأ أزنافور وسأله عن الدين الإسلامي إلى درجة أنه وصفه بـ دين الحق شارل أزنافور هو الذي رشّح السيدة أم كلثوم لتغني على ركح الأولمبيا في باريس، عندما سمعها للمرّة الأولى تغني في القاهرة، وهو الذي وقف وراء دعوة الفنانة اللبنانية فيروز فيما بعد لتغني على ركح المسرح نفسه،

وربما يجهل البعض أن صاحب رائعة «البوهيمية»، كتب ولحّن للشّاب مامي، أغنية جميلة – لم تنل حظها من الانتشار – حملت عنوان «تعال يا حبيبي!»، وردت في ألبوم «دلالي» 2001.

عبد الرحمان عبد الإله