12 فبراير، 2019 - 15:02

شركة أوروبية تنشط في تبسة بدون رخصة

بلغ موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة ان، الفرقة الاقتصادية والمالية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية تبسة أنهت اليوم الثلاثاء التحقيق في وقائع ممارسة شركة أجنبية نشاطا تجاريا غير مرخص.

وأفادت نفس المصادر، أن فرقة إجراءات البحث والتحري قد كثفت لتضبط معدات كهربائية غير مفوترة تمثلت في 30 مولدا كهربائيا و 28 منشارا كهربائيا بحوزة رعية أجنبي مندوب مبيعات لشركة أوروبية على مستوى فندق بوسط المدينة والسماع لمسير الشركة الأجنبية وشريكه وإحالة العتاد محل الحجز ووضعها تحت تصرف مفتشية أملاك الدولة بولاية تبسة . مع تقديم الأجنبيين الاثنين على الجهة القضائية المختصة بتهمة ممارسة نشاط تجاري غير مرخص وحيازة معدات غير مفوترة.

س.مصطفى

12 فبراير، 2019 - 13:46

أكبر مسابقة ويب في الجزائر..

اطلق فريق الجزائر وايب أورادس , اكبر مسابقة في مجال الويب في الجزائر تعود مجددا في طبعتها الخامسة , حيث ستكافئ هذه المسابقة افضل ما قدمه الويب الجزائري .و تنظمها و كالة Shift.in بمبادرة من مجاهد نفيسة و شعيب عطوي

محمد نبيل 

12 فبراير، 2019 - 12:51

المواطن يستهلك 158 لتر من الحليب سنويا

قال وزير الفلاحة عبد القادر بوعزغي، أن شعبة الحليب هي شعبة إستراتيجية في المنظومة الإقتصادية وتكتسي أهمية بالغة.

وأضاف خلال زيارته إلى ولاية سطيف، أن الرئيس أعطى أولوية قصوى للفلاحة واحدث ثورة في المجال الفلاحي.

مشيرا إلى أن الفرد يستهلك 158 لتر سنويا منها 49 بالمائة إنتاج محلي.

12 فبراير، 2019 - 12:39

ماكرون يدعم الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة..

وصفت وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس” رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بـــ”صانع السلام في بلاده بعد عشرية الحرب الأهلية”،
و نشير إلى أنه لأول مرة تطلق وسيلة إعلامية فرنسية هذه الصفة النبيلة على الرئيس الجزائري ما يوحي بأن فرنسا الرسمية تدعم الرئيس بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة.
الخارجية حتى 1979.

و واصلت وكالة الأنباء الفرنسية تسرد تاريخ رئيس الجمهورية قائلة “وبعد فترة منفى في دبي وجنيف، فاز بوتفليقة، بدعم من الشعب والجيش، بالانتخابات الرئاسية في أبريل 1999، وكانت الجزائر حينها في أوج الحرب الأهلية، التي اندلعت سنة 1992.

وخلفت تلك الحرب الأهلية، حسب حصيلة رسمية، نحو 200 ألف قتيل. وقد عمل الرئيس الجديد حينها على استعادة السلم في بلاده. وفي سبتمبر 1999 صوت الجزائريون، في استفتاء، بكثافة على قانون العفو عن المسلحين ، الذين لم يقترفوا جرائم قتل أو اغتصاب ويقبلون بتسليم أسلحتهم. وأعقب ذلك استسلام آلاف الإسلاميين.

عمّار قردود

12 فبراير، 2019 - 12:36

الإرهابي أبو معاذ الجزائري كان العقل المدبر لـ”محاولة الانقلاب”ضد البغدادي

نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية،أمس الأحد، تقريرًا صحفيا مثيرًا بعنوان “كان القتال قويًا: الشاهد يحكي عن محاولة لمدة يومين لقتل زعيم داعش” تضمن حوارًا حصريًا مع أحد السوريين الذين عايشوا محاولة انقلاب على زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي.

الصحفي “مارتن شولوف” أجرى حوارًا مع شاهد عيان كشف بأن عناصر أجنبية تابعة للتنظيم الإرهابي خاضت معركة استمرت يومين ضد حراس أبو بكر البغدادي، إلا أن هؤلاء الأشخاص خسروا المعركة وقتلوا.

ويشير الصحفي شولوف إلى أن الشاهد الذي تحدث لـــ”الغارديان” بعدما تم تهريبه من آخر معاقل التنظيم في شرق سوريا، مضيفاً أن “القتال كان في قرية الكشمة-و هي آخر قرية في شرق سوريا لا تزال تسيطر عليها داعش-بالقرب من مدينة باغوز-بولاية دير الزور- على الحدود العراقية السورية في سبتمبر الماضي. ونقل كاتب التقرير عن الشاهد جمعة حمادي حمدان (53 عامًا) قوله “رأيته بعيني الاثنتين”، مضيفاً “حاولوا الخوارج القبض عليه، وكانت هناك معارك ضارية، وكان هناك العديد من الأنفاق بين المنازل، وكان أغلبيتهم من تونس، كما قُتل الكثير من الناس حينها”. وأضاف بالقول إن “تنظيم الدولة رصد جائزة لمن يجلب المخطط الرئيسي للانقلاب أو معاذ الجزائري وهو مقاتل أجنبي سابق”.

أضاف التقرير “وقال حمدان إن بغدادي انتقل بعد ذلك إلى باغوز ، حيث هرب إلى الصحراء في أوائل جانفي. كان مدعوماً من قبل مسؤولين إقليميين كبار ، يقولون إنه ربما يبقى هناك ، حيث تتفكك بقايا ما يسمى بالخلافة التي قام ببنائها في مكان قريب.

وقال مسؤول عسكري رفيع المستوى من القوات السورية الديمقراطية ، أن أعضاء آخرين من فيلق داعش الأجنبي قد انضموا إلى القتال ، بما في ذلك الجزائريون والمغاربة. وقال أحد قادة قوات الدفاع في الجبهة الباغوية ، الذي يستخدم اسم الحارس عدنان أفريني: “لقد كان صداماً قاسياً حقاً “. “لقد بدأت في منتصف سبتمبر ، وكانت محاولة خطيرة للغاية لقتل أو القبض عليه. لا نعتقد أنه موجود في البلدة الآن “.

وقال حمدان إن البغدادي وقوات حرسه كانوا في المنطقة منذ ما يقرب من ستة أشهر قبل الفرار. “حاول أن يظل متخفيًا ولم يسافر عبر المدينة معهم ولكننا جميعًا نعرف مكانهم. لقد استخدم سيارة قديمة حمراء اللون “.

و “تقدر القوات الكردية على خط المواجهة في باغوز أن المنطقة تحظى بحماية ما يقرب من 400 من أعضاء داعش المتشددين ، الذين لا ينوون الاستسلام. وقالت قوات سوريا الديمقراطية إنها استولت على 41 موقعاً تحت سيطرة داعش.

ويعتقد أن قادة داعش يحتجزون الرهائن الغربيين الذين اعتقلتهم المنظمة على مدى السنوات الخمس الماضية والذين ينوون استخدامها كورقة مساومة. ويعتقد أن الصحفي البريطاني جون كانتلي كان من بينهم وبين سكان باغوز الذين فروا من المدينة واستخدموا الكهوف في ضواحي المدينة لإخفائه وسجناء آخرين”.

و وفقًا لذات التقرير “كانت قذائف المورتر التي أطلقتها القوات الخاصة الغربية قد أمطرت على المعابر خلال معظم أيام الأسبوع. ارتفعت الطائرات المقاتلة عاليًا ، تاركة تيارات بيضاء دائرية تشير إلى مداراتها. أسقطت الطائرات في بعض الأحيان قنابل قوية خلقت أعمدة ضخمة من الدخان. تتحرك الطائرات بدون طيار المراقبة ببطء تحت الطائرات. وقال آرام كوشار ، وهو مسؤول عسكري كردي ، إن مقاتلي داعش كانوا حذرين من الطائرات بدون طيار ونادراً ما رأوا في الشوارع ، باستثناء الغسق أو تحت غطاء السحب.وقال المسؤول من فوق سطح القاعدة الأمامية على بعد حوالي 700 متر من أقرب موقع لداعش: “إنهم ملتزمون للغاية ولا يخططون للرحيل”. “أخذنا منزلين بالأمس وأعادتهما منا في الليل.”

أطلقت القوات الكردية ، يوم السبت ، المرحلة الأخيرة من العملية لتستولي على باغوز – وهي خطوة ستسمح لهم بالإدعاء بإزاحة داعش من جميع الأراضي السورية التي كانت تحتجزها منذ الاستيلاء على جزء من البلاد في أوائل عام 2013. في ذروة صلاحياتها ، جعلت داعش الحدود القريبة مع العراق زائدة عن الحاجة ، وسيطرت على مساحة من الأرض من شرق حلب إلى الموصل – تقريباً بحجم ويلز.

ومع تراكم خسائرها ، تواجه المجموعة عودة لطرق روادها ، وهي تمرد منخفض المستوى يرهب البلدات والمدن العراقية ، على وجه الخصوص. في ليلة الجمعة ، حاول ما يصل إلى 10 من مقاتلي داعش على الدراجات النارية اقتحام قاعدة عسكرية أمريكية بالقرب من حقل آل عمر ، على بعد 60 كيلومترًا (37 ميلًا) من خط المواجهة. وأعلن الهجوم في وقت سابق يوم الجمعة عندما انفجرت دراجة نارية على جسر قرب القاعدة.
وقال أفريني إن داعش تعرف حرب العصابات جيدا وأن محاربة الجماعة عندما ينزلق أعضاؤها إلى مجتمعاتهم المحلية سيشكل تحديًا كبيرًا. وقال “هذا سيتطلب حربًا استخبارية على المستوى المحلي.” “لن يكون الأمر سهلاً.”
وجلست مجموعات من الناس ، يعتقد أنهم كانوا آخر من غادروا باغوز ، على سلسلة من التلال الواقعة خارج المدينة يوم الأحد ، حيث تمت معالجة الوافدين الجدد كل يوم على مدار الأسابيع الثلاثة الماضية. وكانت القنابل قد دخلت إلى المدينة المجاورة حيث كانت الرياح الباردة تئن من النساء اللواتي يرتدين ملابس سوداء والأطفال الذين يفرحون ببطء بالقرب من الشاحنات العسكرية التي أقامت للقتال.
وتناثرت الدراجات النارية المهجورة والملابس الممزقة وشفرات الحلاقة في طرق الاقتراب. داخل باغوز ، كانت ناقلات النفط المدمرة مبعثرة بين صفوف المنازل المدمرة. وقال كوشار: “قد يستغرق هذا الأمر أسبوعًا أو نحو ذلك”.و “ربما أكثر.”

حديث عن اعتقال البغدادي زعيم تنظيم “داعش” الارهابي
و في ذات السياق،كشف مصدر مطلع في تنظيم قوات سوريا الديمقراطية الكردية “قسد” لوكالة “سبوتنيك” الروسية عن أن أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي يقيم حاليًا تحت حراسة مشددة تقوم عليها وحدة من القوات الأمريكية في إحدى الأماكن السرية بمنطقة شرق الفرات.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الإفصاح عن صفته التنظيمية، أن قيام القوات الأمريكية بتأخير مقصود لعملية إنهاء وجود مسلحي “داعش” في منطقة هجين بريف دير الزور حيث الجيب الداعشي الأخير في المنطقة، يندرج في سياق إتاحة المجال لتنفيذ مخطط يتضمن تصوير عمليات إنزال “كومندوز” أمريكية في مناطق انتشار “داعش” بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، ليتم الإعلان بعدها عن اعتقال البغدادي خلال هذه العمليات ومن ثم إعلان هزيمة تنظيم “داعش” في عملية مسرحية حسب ما أفادت الوكالة.

عمّــــــار قـــردود