7 نوفمبر، 2017 - 21:34

صحفي “النهار” على رأس بلدية وهران

أفادت مصادر مطلعة من حزب بجهة التحرير الوطني بوهران، أن طريقة صياغة قائمة مرشحيها لخوض غمار انتخابات المجلس الشعبي البلدي لمدينة وهران، سينتج منها ميلاد أجنحة وتكتلات حزبية وأخرى حسابتية ويتتكرر سيناريو 2012،

أين عرفت حينها اعتراض مرشحي القائمة الدين كانوا مدعومين بمنتخبي الأحزاب الأخرى، على تنصيب نورالدين وخاتم رئيسا للمجلس، الأمر الذي تسبب في مقاطعة أشغال دورات المجلس لقرابة ستة أشهر متتالية، لتتعطل بذلك مصالح سكان المدينة في تجسيد برامج التنمية المحلية. القائمة الحالية ضمت مرشحي الحزب للمجلس البلدي،

إضافة إلى أجنحة صراعات قديمة بين “أفلان” علي بن فليس و”افلان” عبدالعزيز بلحادم إلى غاية جناح “أفلان” عمار سعيداني، وأسماء أخرى لنواب برلمان المنتهية ولايته

. مصادرنا لم تستبعد تكرار سيناريو 2012، بالرغم من أن القانون المعدل في صالح متصدري القوائم، إلا أن مقاطعة الأشغال قد اضغط على الإدارة للجلوس والتفاوض،

مرشحين بذلك صحفي جريدة “النهار” بن عتـو عمرالفاروق، وهو الإسم الذي يلقى إجماع الأجنحة والتكتلات، إضافة على علاقته المميزة مع والي ولاية وهران وعدد من الوزراء في الحكومة الحالية إضافة إلى الأجهزة الأمنية، فهل سيكون ممثل مجمع النهار على رأس بلدية وهران

سعيد بودور

7 نوفمبر، 2017 - 20:23

اويحيى يرد على المغرب

استقبل الوزير الأول،  أحمد أويحي ، اليوم الثلاثاء، بقصر الحكومة،  الأمين العام لجبهة البوليساريو  ورئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية إبراهيم غالي .

وتعدّ هذه الزيارة ردا قويا من أويحي على التصريحات التي أطلقها محمد السادس حول  القضية الصحراوية .

حيث أكد الملك أنه لا يوجد حل لقضية الصحراء خارج سيادة المغرب سوى الحكم الذاتي .

وسمحت المحادثات  بإجراء تقييم حول وضعية القضية الصحراوية على المستوى الجهوي، الإفريقي  والدولي  وبدراسة مستوى التعاون بين الجزائر والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

7 نوفمبر، 2017 - 12:28

احباط محاولة ارهابية لتفجير العاصمة

تمكنت مفرزة للجيش بالتنسيق مع مصالح الأمن، من توقيف إرهابي مبحوث عنه بالجزائر العاصمة.

وحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، فإن العملية مكنت من حجز بندقية نصف آلية وكمية من الذخيرة.

 

وأضاف البيان، أن الإرهابي الموقوف كان يخطط للقيام بعملية إرهابية خطيرة بالعاصمة,حيث  كان محل بحث من  قبل الأجهزة الأمنية منذ سنة 2006.

للإشارة أفراد عائلة الإرهابي إلتحقت بمعاقل الإرهاب ولقيت مصرعها على يد الأجهزة الأمنية.

7 نوفمبر، 2017 - 11:20

مشروع لذاكرة جبهة التحرير بفرنسا

لم يلتزم رئيس الوزراء الفرنسي “ميشيل دبره” بالرسائل الاستقلالية لرئيس الجمهورية الجنرال ديغول وتنازلات الرئيس حول مسألة السيادة الجزائرية للصحراء،
وكان قد قرر بعد ذلك، من خلال حاكم باريس “موريس بابون”، منع عملية مفاوضات إيفيان، التي بدأت في 20 ماي من عام 1961 بين الحكومة الفرنسية وحركة التحرير الوطنية، فبدعوة من اتحاد فرنسا، خرج الجزائريون في مظاهرات سلمية في 17 أكتوبر 1961 للمطالبة بحقهم في تقرير المصير،
وبالتالي تحدو حظر التجول العنصري الذي فرض عليهم، ليعقب ذلك قمع رهيب مورس ضد المدنيين الذي جاء نتيجة لمحاولة التأثير على مستقبل الجزائر ومنع المفاوضات من أن تؤدي إلى الاستقلال الكامل للجزائر.
ولقي هذا الخيار، دعما خصوصا من طرف “فاليري جيسكار ديستان”، ثم وزير الدولة لشؤون والنائب “ألان بيرفيت” واعتراض غير مقبول من جبهة التحرير الوطني و”الجي.بي.أر.أ” والشعب الجزائري بأكلمه.
وقد أدى هذا العنف غير المسبوق ضد المدنيين إلى مقتل أكثر من 150 شخصا، فكان جزءا من الخط المستقيم للحرب الذي قرره رئيس الوزراء ضد الاتحاد الفرنسي لحركة التحرير الوطنية. وفي إطار الاحتفاليات بهذا الحدث المأساي، ليوم 17 أكتوبر 2017 ، وبحضور سعادة السيد سفير الجزائر في فرنسا السيد مسدوة وعمدة باريس “أنّ هيدالغو”، وعدد هام من المواطنيين والشخصيات، تم تم عقد تجمع للترحم على روح الشهداء أمام الجسر “سانت مايكل”،
كما حضرالناشط في جبهة التحرير الوطني السيد محمد مكيد ، مستعرضا للحضور لحظات من مسيرته. … وقد استقر الشاب محمد في فرنسا في سن السابعة من عمره، لينضم إلى جبهة التحرير الوطني بدافع الحب إلى الجزائر، الذي عرفت بها أسرته. قبل أن يرأس اليوم الجمعية الثقافية: ” شهادة وتاريخ”، التي يمكن التواصل معها عبر شبكة الإنترنت تحت اسم “الاتحاد الفرنسي”.
محمد مكيد شرح لنا أنه ” قد أنشأ موقع اتحاد فرنسا بحيث لا أحد ينسى العمل والنضال من أولئك الذين انضموا إلى “الولاية السابعة” وحتى أن الأجيال الشابة يمكن أن تدرك وتطلع على تضحيات الأخرين من أجل استقلال الجزائر. على هذا النحو، سيشرع في جمع شهادات المجاهدين الحقيقيين للحرب الجزائرية، هؤلاء المجاهدين الذين خاطروا بمغادرتنا دون أن يقولوا لنا كل شيء عن الثورة المجيدة.
محمد مكيد يعتقد أن مشروع الاستمراية يتم بتسليم المشعل بهذه الطريقة، فعدد من الشباب الذين يريدون الانضمام إلى جبهة التحرير الوطني في فرنسا ، يجب الاستماع إلى تطلعاتهم ومطالبهم المشروعة، وأيضا فهم تماما تطلعاتهم من خلال الوصول إلى الحقيقة لقرب مصيرهم بتاريخهم.
سعيد بودور

7 نوفمبر، 2017 - 10:44

مترشحون بقائمة “أفلان” أم البواقي مثيرون السخرية

غم أن المجلس الشعبي الولائي” apw” لا يهم كثيرًا مواطنو ولاية أم البواقي،إلا أن أسماء المترشحين بقائمة المجلس الشعبي الولائي لحزب جبهة التحرير الوطني أثارت الكثير من الجدل بين أوساط المواطنين الذين أبدوا لــــ”الجزائر1” سخطهم الكبير من تواجد أسماء لم تخدم يومًا التنمية في الولاية و لا مصالح المواطنين مثلما يتعلق الأمر بالرئيس السابق للمجلس الشعبي الولائي لأم البواقي عبد السلام رماش ,

و الذي جدد ترشحه مرة أخرى رغم أنه في كل مرة لا يخدم إلا مصالحه الشخصية الضيقة و أنه لا علاقة له بخدمة الصالح العام،و نفس الشيئ ينطبق على النائب البرلماني السابق لزهر حمادو و الذي و بعد أن فشل في الفوز في الإنتخابات التشريعية السابقة قرر الترشح ضمن قائمة الحزب العتيد الخاصة بالمجلس الشعبي الولائي في محاولة منه للوصول إلى منصب سيناتور بمجلس الأمة ليس إلا و ليست له الرغبة أو النية في خدمة الولاية أو مواطنيها

و هو الذي لم يقدم أي شيء لهذه الولاية طيلة 5 سنوات خلال عهدته البرلمانية،و بحسب بعض مواطني بلدية عين مليلة لــــ”الجزائر1” فإن المترشح عبد الحق بن ساعد و الذي قدم نفسه على أساس أنه طبيب أسنان و هو في واقع الحال مجرد مركب للأسنان يعمل في عيادة زوجته التي تنتمي إلى عائلة ثرية و عريقة في عين مليلة معروف بسمعته السيئة و لا يُحظى بأية شعبية أو قبول أو إحترام لدى سكان مدينة العربي بن مهيدي

و خاصة في الحي السكني الذي يعمل فيه و هو حي “الدوك” الشعبي و لا في حي المنظر الجميل السفلي أين يسكن،و يعيب عليه سكان عين مليلة تكبّره و عنجهيته الزائدتين عن اللزوم و تلفظه بالكلام البذيء و السوقي و الذي لا يمت بمهنة الطب بشيئ. و أشاروا بأصابع الإتهام إلى مسؤولي حزب جبهة التحرير الوطني بولاية أم البواقي بسبب سوء إختيارهم للمترشحين الذين سيسيئون للحزب العتيد أكثر مما يخدمونه

و بالتالي يمنحون فرصة من ذهب لبقية الأحزاب المتنافسة لتحقيق الفوز على حساب “الأفلان”،كما يتهمون هؤلاء المترشحين بتقديم مبالغ مالية هامة نظير قبول ترشحهم ضمن قوائم الحزب.

عمّـــــار قــــردود