14 سبتمبر، 2017 - 09:23

غلق فندق “بالاص”بالبليدة ؟

أحال الثلاثاء وكيل الجمهورية لدى محكمة البليدة، ملف 48 متّهما على قاضي التحقيق بذات المحكمة، والذي بدوره أمر بإيداع 17 شخصا، من بينهم أشخاص متزوّجين، الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية في البليدة، فيما أمر بوضع 31 امرأة من بينهنّ قُصّر تحت الرقابة القضائية،

بعد أن وجّهت لهم تهمة إنشاء محل للفسق والدعارة وممارسة الشذوذ الجنسي وحيازة أسلحة بيضاء محظورة وحيازة مخدرات من نوع «الكيف المعالج» والإقامة غير الشرعية داخل فندق «الأنيق» المعروف بفندق «بلاص»، فيما أصدر والي ولاية البليدة مصطفى العياضي، قرارا بغلق فندق «الأنيق».

وكانت مصالح الشرطة قد نفذّت أكبر عملية مداهمة ليلة الخميس إلى الجمعة من الأسبوع الماضي، وجنّدت لها العشرات من عناصر الأمن من مختلف الرتب والفرق التابعين لأمن ولاية البليدة، حيث شهدت تلك الليلة وجود العشرات من سيارات الأمن وهي تطوّق الطريق الرابط بين حي «بن بوالعيد» والمحكمة البليدة، أين تمّ توقيف 17 شخصا من بينهم رجال متزوّجين و38 امرأة في حالة تلبّس بممارسة الدعارة، بعد أن تمّ تطويق فندق «بلاص» من كل الجوانب لمنع فرار أيّ متهم.

 

14 سبتمبر، 2017 - 08:51

لوح مطلوب للتدخل العاجل في العاصمة

رفض رئيس الغرفة الجزائية الرابعة بمجلس قضاء العاصمة، أمس الأربعاء، محاكمة موقوف خلال مثوله أمام الهيئة القضائية لمواجهة التهمة المنسوبة إليه .

وإرتاى القاضي تأجيل محاكمة السجين الذي تم جلبه من المؤسسة العقابية بالحراش وهو يرتدي كمامة على أنفه وفمه إلى وقت لاحق.

وأبدى رىيس المحكمة خوفه الشديد من إصابته بالعدوى وهو يستجوب المتهم، أمامه حضرته فيما تخوف الحضور من تفشي العدوى وإنتقالهم إليهم .

وعرفت الجلسة إنسحاب عدد من المحامين  وكذا أهالي المتهمين من قاعة المحاكمة بسبب السجين المريض الذي لم تكن ظروفه الصحية ملاىمة لمحاكمته

واستحسن المتواجدون بالمحكمة قرار القاضي بتأجيل محاكمة المتهم الذي انصرف في الحال بمرافقة اعوان الشرطة لاجل إيداعه في مكان مخصص بعيدا عن المحبوسين الذين تم جلبهم

ويواجه قضاة الحكم مواقف صعبة لدى محاكمتهم لموقوفين مصابين بامراض مزمنة وأخرى معدية، خاصة اذا تمسك هؤلاء او عن طريق دفاعهم بمحاكمتهم

وشهد مجلس قضاء العاصمة قبل الشهرين الفارطين محاكمة من نفس النوع أين تسبب موقوف مصاب بالسل حالة استنفار لدى مثوله للمحاكمة مقنعا بكمامة ما جعل القاضي يأمره بالوقوف في مكانه بعيدا عنه بامتار خوفا من العدوى

أما الحضور فقد غادر معظمهم قاعة المحاكمة بما فيهم المحامون خوفا من إنتقال العدوى.

وفِي ظل غياب إجراءات إحترازية ووقاىية في مواقف مثل هذه يستمر جلب مساجين مرضى بأمراض معدية من المؤسسات العقابية، دون أدنى مراعاة لحياة وصحة الآخرين خاصة القضاة .

13 سبتمبر، 2017 - 21:13

مقاضاة وزير التجارة السابق “نور الدين بوكروح”..!؟

طالب النائب البرلماني شهاب صديق، الناطق الرسمي للتجمع الوطني الديمقراطي، اليوم الأربعاء، بمقاضاة وزير التجارة السابق نور الدين بوكروح .

و شدّد صديق على مقاضاة بوكروح على خلفية م إعتبره :تطاوله على شخص رئيس الجمهورية

وقال صديق:”هناك فئة من المعارضة تتسم بنوع من الإنتهازية أكثر من اللزوم”.وأضاف المتحدث: “يجب وضع حد لــ بوكروح كونه تجاوز كل الحدود، هذا الشخص تجاوز حدود اللباقة وتطاول على الرئيس”

واستغرب صديق، عدم تحريك المؤسسات القانونية المخولة دستوريا ، حفاظًا على رموز الدولة، بينما تحركت لأقل من هذا.

و كان بوكروح قد إتهم الرئيس الجزائري المريض عبد العزيز بوتفليقة بالـــــ”الجنون” كما أكد النائب، شهاب صديق، ا أنّ رئيس الجمهورية يقوم بوظائفه الدستورية على أحسن وجه.

و رد صديق على الأصوات المطالبة بعزل الرئيس: “المطالبة بتطبيق المادة 102 ليس له أي أساس سياسي”

وتابع: “الرئيس بوتفليقة ترأس هذه السنة مجلسين للوزراء، كما شارك في احتفاليات 5 جويلية”.

وأضاف :”تبقى كل المحاولات يائسة وفاشلة، لكل من يريدون استغلال الوضع الحالي”.

وشدّد قائلاً: “ليس لدى هؤلاء الإمتداد الشعبي الكافي للطرح دستوريًا وشعبيًا وقانونيًا”. و كان أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس أول من رافع لعهدة خامسة للرئيس بوتفليقة عندما أعلن أن “الأفلان مساند ومؤيد لترشح الرئيس بوتفليقة الذي هو الرئيس الشرفي لعهدة خامسة”،

وقال إن الرئيس استعاد عافيته من خلال النشاطات التي أصبح يقوم بها، وأوضح بأن القاسم المشترك لمناضلي الأفلان هو عبد العزيز بوتفليقة،

قائلاً “الذي يجمعنا هو عبد العزيز بوتفليقة، الرئيس الذي ساندناه في الحملات الانتخابية لسنوات 1999 و2004 و2009 و2014 وإن شاء الله في 2019 إذا أطال الله في عمره”، و أضاف أنه “من البديهي أن يعين الأفلان رئيسه –عبد العزيز بوتفليقة– مرشحًا لرئاسيات 2019 إذا هو قبل بذلك

“. و قبل هؤلاء جميعًا أعلن الأمين العام لحزب الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس أن حزبه سيساند الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إذا اختار أن يترشح لعهدة خامسة،

حيث قال الأمين العام للحركة الشعبية الجزائرية إنه ساند بوتفليقة في 2004 و2009 و2014 وسيسانده في 2019، مشيرًا إلى أنه لن يطلب منه الترشح لعهدة جديدة ولن يفعله مع أي مواطن جزائري.

عمّـار قـردود

13 سبتمبر، 2017 - 20:58

تحالف رباعي تمهيدًا لـ “عهدة خامسة” لبوتفليقة

يبدو أن لقاء الوزير الأول أحمد أويحي برؤساء أحزاب الموالاة دون غيرها من بقية الأحزاب، كان بهدف التباحث حول نقطتين هامتين الأولى تمرير برنامج عمل الحكومة بسلاسة عبر غرفتي البرلمان

لكن الهدف الثاني هو إطلاق تحالف رئاسي جديد سيكون هذه المرة رباعي بمشاركة التجمع الوطني الديمقراطي وجبهة التحرير الوطني و تجمع أمل الجزائر و الحركة الشعبية الجزائرية،

ويهدف هذا التحالف الذي جاء في الوقت بدل الضائع من العهدة الرابعة لرئيس الجمهورية التي قاربت عن النهاية و على بعد 18 شهر فقط إلى العمل على تجديد الدعم للرئيس بوتفليقة

والتمهيد لعهدة رئاسية خامسة له نكاية في جميع الأصوات المطالبة بتفعيل المادة 102 من الدستور و التي تقضي بعزل الرئيس و الرد بقوة على من إتهم الرئيس بــــ”الجنون”.

فقد إعتبر رئيس حزب تجمع أمل الجزائر”تاج” عمار غول، بأن تدخل المؤسسة العسكرية في الحياة السياسية ليس في صالح السلطة ولا المعارضة، و طالب الجيش بالإلتزام بحدود صلاحياته الدستورية,  ووصف عمار غول المطالبين بتدخل الجيش بالمخطئين.

و في رده على المطالبين بتطبيق نص المادة 102 من الدستور، قال عمار غول بان هناك طيف من المعارضة في الجزائر تمارس سياسة “التهريج السياسي” وتتعمد زرع ثقافة “التيئيس السياسي” على حساب الملفات الكبرى التي تتطلب حاليا توافقا سياسيا بشانها على غرار الملف الاقتصادي الذي بات يشكل الهاجس الأكبر للدولة

. وانتقد رئيس حزب تاج، خطابات التجريح في الأشخاص والمؤسسات التي تعتمدها بعض الأطراف مطالبًا بالتزام آداب وأخلاقيات الممارسة السياسية والديمقراطية،

مؤكدا بان “مؤسسات الدولة هي مؤسسات شرعية برئيس شرعي يقوم بواجباته وصلاحياته بشكل عادي ولكن بتراجع في حالته الصحية وهذا لا يعني فراغا في المنصب و لا شغورا في السلطة

” وفي ذات السياق ابدى عمار غول ـ الذي يعتبر من اهم اطراف التحالف الرئاسي دعمه لعهدة رئاسية خامسة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في حالة ترشحه، مؤكدًا بان سياسة حزب تجمع أمل الجزائر كانت واضحة منذ تأسيسها في دعم ترشح الرئيس و برنامجه

. كما تحدث وزير السياحة الأسبق على مضمون إجتماع أطراف التحالف الرئاسي أمس الثلاثاء بالوزير الأول أحمد أويحيى، مؤكدًا على عودة مسار التحالف بين حزب جبهة التحرير الوطني و حزب تجمع امل الجزائر و حزب التجمع الديمقراطي و حزب الحركة الشعبية الجزائرية.

و قال غول بان الاجتماع جاء بدعوة من رئيس الجمهورية لكسر حالة الجمود و الفتور التي ميزت التحالف لسنوات.

و أوضح عمار غول بان الاجتماع ناقش عددًا من الملفات الثقيلة بكل صراحة و موضوعية لتتقدم الأطراف المجتمعة بجملة من الأراء و المقترحات

فهل يمكن القول أن إعادة بعث تحالف رئاسي من جديد و في هذا الوقت بالتحديد هو تمهيد لإعلان ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة سنة 2019؟.

عمار قردود

13 سبتمبر، 2017 - 20:31

“ملك المغرب” يحرض القبائل والمزابيين لـ الانفصال عن الجزائر..؟

 جدد نظام المخزن في المغرب إتهاماته و تحامله على الجزائر و إتهم الجزائر و ردًا عن مرافعتها لحق تقرير مصير الشعب الصحراوي بحرمانها لمواطني القبائل و غرداية من الحق في تقرير المصير،في محاولة يائسة منه للإستثمار في فتنة القبائل و غرداية،

و رغم أن نظام “المخزن” لطالما ساهم في زرع بذور الفرقة والشقاق بين أفراد الشعب الجزائري الواحد من خلال إحتضانه لدعاة الإنفصال الجزائريين كرئيس “الماك” “فرحات مهني” و الناشط في الحركة من أجل الحكم الذاتي في غرداية “صالح بلعونة” الذي هرب إلى المغرب و طالب حق اللجوء السياسي مثلما أكده في حواره الحصري لــ”الجزائر1″

حيث أدان المغرب أمس الثلاثاء بجنيف بسويسرا ما إعتبره “مناورات الجزائر حول قضية الصحراء الغربية”، مشددًا على أن خطابها ” فقد مصداقيته بمجلس حقوق الإنسان كما في إفريقيا

وأكد القائم بأعمال المغرب بجنيف حسن البوكيلي ردًا على تدخل للوفد الجزائري حول الوضع في الصحراء أن ” الاستراتيجية الجديدة للجزائر أمام المجلس تتمثل في الاختباء وراء بلدان كناميبيا للتهجم على الوحدة الترابية للمملكة

. وكان البوكيلي يتحدث خلال نقاش أعقب تقديم تقرير للمفوض السامي لحقوق الإنسان أمام المجلس المنعقد في دورته الــــ 36.

وقال في محاولة لتغليط الراي العام العالمي إن ” المغرب يرفض الضغوطات الوهمية والتحرش الذي تحاول الجزائر ممارسته على مكتب المفوض السامي بخصوص المغرب ” مشيرًا إلى أنه كان من الأولى أن ينشغل هذا البلد بسجله الوطني الهزيل في هذا المجال

. وأشار في هذا الإطار إلى أن المملكة تؤيد بشكل كامل تقييم المفوض السامي بخصوص عدم الانسجام والمواقف المنافقة لبعض البلدان التي تنتقد الآخرين في مجال حقوق الإنسان وتنتهكها فوق أراضيها “.

وسجل البوكيلي كذبا ” أن هذا الأمر ينطبق على الجزائر كلما تعلق الأمر بالصحراء المغربية-الغربية- “. وأضاف أن المؤسسات المغربية تقوم بدورها كاملاً في مجال النهوض وحماية حقوق الإنسان في الصحراء كما في باقي الجهات.

عمّار قردود

13 سبتمبر، 2017 - 17:18

شكوك حول ظروف وفاة الـ 25 حاج جزائري..!؟

كشف وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى أن عدد حالات الوفيات المسجلة في البقاع المقدسة بين صفوف الحجاج الجزائريين قد وصلت الى 25 حالة وفاة طبيعية،

الوزير أوضح ان اغلب المتوفون كانوا يعانون من أمراض مزمنة، فيما تم تسجيل حالة وفاة أخرى لإمرأة تأخرت عن العمرة وكانت متواجدة على الأراضي السعودية بطريقة غير قانونية،

كما سجلت مصالح ديوان الحج و العمرة في السعودية ولادتين على الأراضي المقدسة. و في تقيم أولي لموسم الحج 2017، قال وزير الشؤون الدينية لدى إستضافته اليوم الثلاثاء في برنامج”ضيف الصباح” على القناة الإذاعية الأولى، بان موسم الحج كان ناجحًا بشكل كبير مقارنة ببعثات أخرى.

حيث كانت البعثة الجزائرية حسبه أول دولة عربية يخرج حجاجها من عرفة الى مزدلفة ومنى،وهي أيضا الدولة العربية الأولى التي تدخل بشهادة المسؤولين السعوديين الأرائك الأسرة في مخيمات منى وعرفة، كما وفرت خيمًا في منى مصورة بلوحات جبسية عازلة للصوت والروائح،

وهي -حسب المتحدث – الدولة التي جعلت الحجاج يقيمون في عرفة بمخيمات حديثة غير قابلة للاشتعال ومكيفة طبيعيًا. هذا هو التقييم الرسمي الأولي للسلطات الجزائرية عن موسم الحج لهذه السنة،

لكن الواقع يقول غير ذلك بحسب بعض أهالي و أقارب الحجاج الجزائريين الـــ25 الذين توفوا بالبقاع المقدسة الذين أشاروا بأصابع الإتهام صراحة و دون مواربة إلى المسؤولين عن تنظيم الحج و خاصة وزارة الشؤون الدينية و الديوان الوطني للحج و العمرة،

وأن الحجاج الـــ25 المتوفين بالسعودية ليسوا جميعهم كانت وفاتهم طبيعية بل أن هناك عدة حالات تزيد عن 10 بحسب أهاليهم كانت وفاتهم مشبوهة و يُطالبون الرئيس الجزائري بالتدخل لإنصافهم و الإقتصاص لهم من الذين تسببوا-سواء عن قصد أو دون قصد-في مقتل آباءهم و أمهاتهم

فقد أوضح لنا المدعو “سفيان يوسف زهرة” أن “والدته المدعوة “بن طيبة حليمة” قد ماتت بسبب الإهمال وتم دفنها و لا أحد حضر للجنازة ولم يخبروني وتم دفنها ولا واحد من اعضاء السفارة الجزائرية بالسعودية أو بعثة الحج أو الوكالة للجنازة و لا يعرفون اين دفنت أمي لقد حرموني حتى من معرفة قبرها”.

وأشار سفيان يوسف أنه كان “مع السفير الجزائري في السعودية و أعضاء السفارة و بعثة الحج و أعلمتهم بإهمال الوكالة السياحية سياحة و أسفار الجزائر…لقد كانوا خائفون مني بسبب تهديداتي لهم بسبب الإهمال الكبير الذي أسفر عن وفاة والدتي و أنهم لم يرافقوني حتى إلى المستشفى و تخلوا عني في أحلك الظروف و تم دفن والدتي و لم يحضر منهم أحدًا و لم يعرفوا حتة موعد الجنازة و مكان دفن أمي”

و إستطرد قائلًا و الحزن يعصر قلبه:”كنت مع سفير الجزائر في السعودية هنا في مكة،خاف السفير على سمعته وعمله حيث قال لي لا تخبر أحد و خاصة الصحافة ،سيكون ذلك بمثابة فضائح و إساءة لسمعة البعثة الجزائرية

و أضاف:”أنا أردت التكلم عن الاهمال الذي تعرضت له والدتي بموتها بعد قضاء 15 ساعة و نحن نسير في حافلة بين مزدلفة ومنى والطائف ومكة و لا مرشد سياحي معنا والسائق لا يعرف العنوان و المرشيدين السياحيين كانوا في خيام منى على ساعة 2 صباحًا نائمين هم وزوجاتهم غير مبالين بالحجاج الجزائريين التائهين من بينهم أنا وأمي 15 ساعة في حافلة من ساعة 17.30 الى ساعة 9.30 صباح يوم العيد…. بسبب الإهمال ماتت والدتي حيث كانت تقول لي ونحن على متن الحافلة توقف لا استطيع أن أتحمل أكثر من هذا وهي تتقيء أكثر من ثلاثة مرات …. وأعضاء الوكالة كانوا نأمين ولما إستيقضوا هم وزوجاتهم خرجوا لصلاة الفجر ورمي الجمرات كانوا مستعدين و نشطين بعد نوم عميق وإستراحة في الخيام وأخرين تأهين …. عيب والله عيب وعار ولما نحن نزلنا من الحافلة سرنا عند جسر فوق الخيام وطلبت مني والدتي الجلوس قليلاً بسبب التعب والإرهاق …سرنا خطوات قليلة وسقطت وبدأت تحتضر وماتت بين يدي الله يرحمها على الساعة 9.30 فوق الجسر عند مشعر منى وسمع اعضاء الوكالة بخبر وفاتها عند الساعة الـــ 10 ولم يأتوا إلي و لم يكلفوا أنفسهم عناء البحث عني في المستشفى في منى وبعد ذلك ذهبت إلى مستشفى النور في مكة ولم يبحثوا عنى حتى الساعة 21.00 أتوا إلي بعد تهديدات أعضاء السفارة لهذه الوكالة وكالة سياحة وأسفار الجزائر”.

و قال:”و الطامة الكبرى أنه تم دفن أمي ولم يخبروني عن وقت دفنها والصلاة عليها و المصيبة الكبيرة أنهم لا يعرفون مكان دفنها و لا أحد أخبرني أو ذهب معي وصليت صلاة الظهر و الجنازة ولما بحثت عن جثة أمي لم أجدها تم دفنها والصلاة عليها عند الفجر ولا يعرفون توقيت ولا مكان دفنها ولم يخبروني ولم يذهبوا إلى الجنازة هذه ليست وكالة هذه وصمة عار وفضيحة من عيار ثقيل على بعثة جزائرية ووكالات السياحية

بعد كل هذا و عندما إتصلت بالسفير و قمت بتهديده بكشف غسيلهم الوسخ أمام الملأ خاف من الفضيحة و توارى عن الأنظار” و هدد سفيان يوسف المكلوم في والدته باللجوء إلى العدالة ،حيث قال:”أنا سوف أقوم برفع دعوى قضائية ضد الوكالة و الديوان الوطني للحج والعمرة لن اسكت عن هذه الفضائح التي رأيتها بعيني والظلم و المنكر ….

ستكون قضية وطنية ودولية ولدي الإمكانيات والشهود و على المتسببين في وفاة كثير من حجاجنا ومعاناتهم أن يدفعوا ثمن تقصيرهم و لامبالاتهم”.

كما أفاد شهود عيان لــــ”الجزائر1″ أن الحاجة “بن طيبة حليمة”-صورتها مرفقة مع هذا المقال-قد توفيت و تم دفنها بالبقاع المقدسة بسبب الإهمال و تم إحصاء حالات وفاة عديدة في أوساط الحجاج الجزائريين هذه السنة بسبب التقصير و الإهمال و أن حديث وزير الشؤون الدينية محمد عيسى بأن جميع حالات الوفاة في أوساط الحجاج الجزائريين الـــ25 طبيعية غير صحيحة بل أن عدد الحجاج الجزائريين الذين تفوا في السعودية أكثر من ذلك المعلن عنه من طرف السلطات الرسمية بكثير.

عمّار قردود