12 ديسمبر، 2017 - 10:31

فضيحة.. الغاء “شهادة الماستر” لوزيرين ؟؟

إدارة كلية الحقوق منحت الوزيرين خاوة ومونية مسلم علامات في مواد رغم غيابهما سنة كاملة

ألغت المحكمة الإدارية ببئر مراد رايس بالعاصمة، جزئيا، نتائج المداولات النهائية التي أصدرتها إدارة جامعة الجزائر 1 والخاصة بطلبة “الماستر”، للموسم الدراسي الماضي، بعدما حكمت ببطلان نتائج دراسية منحت لوزير العلاقات مع البرلمان، الطاهر خاوة، والوزيرة السابقة للتضامن، مونية مسلم، إلى جانب إطار في جهاز العدالة.

وحسب منطوق الحكم الذي أصدرته المحكمة الإدارية ببئر مراد رايس، قبل أيام، والخاص بقضية دعوى قضائية رفعها أستاذ جامعي يشرف على تدريس الفوجين 2 و4 في الماستر، ضد إدارة الجامعة، فإن ثلاثة طلبة تقرر تجريدهم من العلامات التي منحت لهم، ويتعلق الأمر بكل من الطاهر خاوة القيادي البارز في «الأفلان» والوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، ومونية مسلم وزيرة التضامن في الحكومة السابقة، إلى جانب إطار في جهاز العدالة يشغل منصب وكيل جمهورية مساعد بمحكمة بئر مراد رايس.

12 ديسمبر، 2017 - 10:07

ربراب ضمن الأكثر شخصيات تأثيرًا في افريقيا

نشرت مجلة “نيو أفريكان”-إفريقيا الجديدة- في عددها الصادر لشهر ديسمبر الجاري، قائمة الـ 100 والتي تضم أبرز الشخصيات الأفريقية الأكثر تأثيرًا في القارة السمراء، وضمت القائمة بعضًا من الشخصيات العربية المؤثرة والتي كان لها بصمة خلال عام 2017 الذي هو بصدد الرحيل.

و قد ضمت هذه القائمة مائة شخصية من جنسيات مختلفة ومن عدة دول متنوعة بقارة أفريقيا، ومن العديد من المجالات سواء كانت اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية أو فنية أو رياضية.

و إحتل المرتبة الأولى ضمن قائمة الــ100 النيجيرية أمينة محمد نائبة الأمين العام للأمم المتحدة،و جاء في المرتبة الثانية أسطورة كرة القدم الإفريقية الليبيري جورج ويا و رئيس ليبيريا الطموح،و في المركز الثالث ييمي أوسينباجو نائب الرئيس النيجيري و جاء في المركز الرابع ألفا كوندي الرئيس الغيني و المركز السادس جوستيس دافيد ماراقا قاضي بالمحكمة العليا بكينيا و حلّ في المركز السابع نانا أكوفو أدو الرئيس الغاني و المركز الثامن سوفيا عبدي نور السياسية الكينية و في المركز التاسع النيجيري أكينويمي أدسينا رئيس مصرف التنمية الأفريقي؛ الفائز بجائزة الغذاء العالمي 2017 ،فيما جاء في المرتبة العاشرة التشادية فانيسا مونغار – مديرة الشؤون الجنسانية في مصرف التنمية الأفريقي.

واحتلت الشخصيات العربية التي جاءت ضمن الـ 100 شخصية المؤثرة في قارة أفريقيا مراكز متقدمة، و كان الإستنثاء جزائري هذه المرة لخلو القائمة من شخصيات جزائرية عجزّت عن عن التأثير و البروز إفريقيًا فمابالك عالميا و لحسن الحظ حفظ رجل الأعمال الجزائري الملياردير “يسعد ربراب” صاحب مجموعة “سيفيتال” ماء وجه الجزائريين لنجاحه في إحتجاز مكانة ضمن قائمة الــ100 شخصية مؤثرة في إفريقيا و إحتّل المرتبة الـــ20 في القائمة و الثانية في فئة الإقتصاد و المال ،

رغم أن ربراب مغضوب عليه من طرف الحكومة الجزائرية التي فعلت المستحيل شهر رمضان الماضي من أجل إبطال صفقة شراءه لمجمع “الخبر” الإعلامي،فيما جاء الملك المغربي محمد السادس في المركز الخامس بالقائمة عن فئة السياسيين الأكثر تأثيرًا بأفريقيا،

في حين تصدر القائمة عن هذه الفئة أمينة محمد، من نيجيريا، نائبة الأمين العالم للأمم المتحدة. وبالنسبة لفئة المال والأعمال، فقد جاء كل من المغربيان محمد الكتاني المدير العام لمجموعة “التجاري وفا بنك” في المركز الرابع، ومولاي حفيظ، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار، في المركز الخامس عشر،

أما في المركز السادس عشر فجاءت الوزيرة المصرية سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي. وفي الفئة الرياضية في قائمة أفريقيا لأكثر مائة شخصية مؤثرة، جاء نجم الكرة المصرية اللاعب محمد صلاح في المركز الثاني،و المركز الــ91 ضمن قائمة المائة شخصية إفريقية وذلك يرجع لأدائه المتميز مع المنتخب المصري والذي تأهل لكأس العالم 2018.

واحتلت التونسية درة بوشوشة المنتجة السينمائية، المركز الخامس عن فئة الفنون والثقافة، وجاءت في نفس الفئة، السودانية بشرة الفضيل، الحاصلة على جائزة “كين” عام 2017، والتي احتلت المركز السابع عشر.

عمّـــــــار قـــــردود

11 ديسمبر، 2017 - 21:01

الجزائر تتقدم بمذكرة دولية ضد صاحب “الحوت الأزرق”

كشف مصدر أمني جزائري موثوق لـــــ”الجزائر1″ أن السلطات الجزائرية تقدمت بمذكرة بحث للأنتربول-الشرطة الدولية-في حق الروسي” فيليب بوديكين” صاحب تطبيق “الحوت الأزرق” و ذلك على خلفية تسجيل في ظرف زمني قصير حوالي 5 قتلى معظمهم أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 11 و 16 سنة و يأتي هذا “التدويل” الجزائري لقضية لعبة “الحوت الأزرق” بالتزامن مع فتح مصالح الأمن الجزائرية-قسم مكافحة الجريمة الإلكترونية- لتحقيق في قضية مقتل 5 جزائريين بسبب هذه اللعبة في ظرف أقل من شهر واحد.

وأشارت مصالح الأمن الجزائري أمس، أن حالات الوفيات التي سجلت بسبب لعبة “الحوت الأزرق” لم تصنف بعد في خانة الانتحار.

وأضاف المصدر نفسه، إلى أن التحقيقات تجرى في سرية ولا تزال متواصلة لمعرفة الأسباب الحقيقية لوفاة التلاميذ الخمسة، وكانت اللعبة قد تسببت في الأشهر الأخيرة الماضية، في وفاة 5 مراهقين في العديد من الولايات، تتراوح أعمارهم بين 11و16 سنة

. جدير بالذكر، أن هذه اللعبة لم تعد خطرًا على الأطفال الصغار فقط، وإنما حتى على الكبار منهم، فالمراهقان اللذان انتحرا شنقاً ببجاية ويدرسان في الثانوية نفسها بدائرة “سيدي عيش” التابعة لولاية بجاية، وهما “بلال” و«فيروز” يبلغان من العمر 16 سنة، ما يعني أن خطر هذه اللعبة المذعرة والشيطانية قد يمس جميع الفئات العمرية،

وهو الأمر الذي يستدعي في ظل الانتشار الكبير للإنترنت، والذي أصبح خدمة لا يمكن الاستغناء عنها، جميع الأولياء أن يراقبو أبنائهم بعدما تحوّلت تكنولوجيا العصر إلى سمّ قاتل يهدد حياة الأطفال والمراهقين. صاحب لعبة “الحوت الأزرق” وصف ضحاياه بـ”النفايات البشرية” و “الحوت الأزرق”… لعبة انتحارية تعتمد علي غسل دماغ المراهقين الضعفاء وتأمرهم بعمل مهمات معينة مثل مشاهدة أفلام الرعب، والإستيقاظ في ساعات غريبة من الليل، وايذاء النفس، ثم تأمرهم بالإنتحار.

هذا و أفادت تقارير إعلامية أن صاحب تطبيق “الحوت الأزرق”، الذي اعتقلته السلطات الروسية، شهر ماي الماضي، ويدعى فيليب بوديكين (21 سنة) بتهمة تحريض 16 فتاة على الإنتحار.، أنه وصف في اعترافاته، ضحاياه من مسخدمي لعبة “الحوت الأزرق”، بـ”النفايات البشرية” وبـ”الأغبياء الذين يجب تخليص العالم منهم” وأنهن كانوا سعداء بالموت وما حدث تطهير للمجتمع.

وكشف أحد المسئولين في لجنة التحقيق في القضية أن فيليب كان على دراية كاملة بما يجب عمله للحصول على النتيجة التي يريدها، ومنذ عام 2013 بدأ في استدراج الأطفال واكتشاف الأكثر قابلية للتلاعب النفسي وذكرت وسائل الإعلام الروسية أن ما يقرب من 130 طفلاً انتحروا في فترة الستة أشهر الماضية حيث تم حث الأطفال على استخدام سكين أو شفرة حلاقة لقطع شكل الحوت على معصمهم أو ساقهم. وأخيرًا، انتحر شاب سعودي يبلغ من العمر 12 عامًا، وتلقت شرطة جدة بلاغا يفيد بانتحار شاب سعودي شنقًا بربط عنقه بحبل مشدود في الدولاب،

وبعد التحريات اكتشفت الشرطة وجود لعبة الحوت الأزرق على هاتفه. هذه اللعبة، أحدثت ضجة عالمية بعدما تسببت في انتخار 130 طفلا ومراهقا في روسيا وحدها، وسط تحذيرات كثيرة من السماح للأطفال بممارستها حفاظا على سلامتهم. النتيجة التي يريدها، فقد بدأ في عام 2013، ومنذ ذلك الوقت وهو يحسن من خططه ويصحح أخطاءه، وقام هو ومساعدوه في البداية باستدراج الأطفال إلى مجموعات وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام بعض الفيديوهات المخيفة»

. وأضاف:”مهمتهم كانت جذب أكبر عدد ممكن من الأطفال، واكتشاف الأكثر قابلية للتلاعب النفسي، وتم إعطاؤهم مهاما مثل قطع عروقهم، والوقوف على حافة مبان عالية، أو قتل حيوان ونشر الفيديو أو الصور لإثبات ذلك، ولحسن الحظ فقد غادر معظم الأطفال في تلك المرحلة، أما المجموعة التي بقيت، أطاعوا كل الأوامر، ومنهم من وصل إلى الانتحار”. وقال أنطون “إحدى المشاكل التي واجهتنا هو أن 15 مراهقا انتحروا جميعا بناء على تلك الأوامر، تم إخطارهم بحذف جميع المراسلات في حساباتهم على الشبكات الاجتماعية، إلا أن فتاة مجهولة الهوية بعد أن وصلت إلى المرحلة النهائية قررت التوقف، وقدمت للمحققين أدلة حاسمة أدت إلى القبض على فيليب”. وتشير بعض الإحصائيات إلى أن مئات المراهقين الروس، وأغلبهم فتيات،

قد انتحروا بعد تعاملهم مع مجموعات الموت هذه عبر الإنترنت، وتخشى السلطات الروسية أن فيليب قد يتسبب في انتحار عشرات آخرين. وقال مسؤول في سجن كريستي فى سان بطرسبورغ، المحتجز فيه المتهم منذ اعتقاله في نوفمبر الماضي، إنهم تلقوا عشرات من رسائل الحب من الفتيات من أجله، وبحكم القانون يقولون إنهم لا يستطيعون منعه من تلقي رسائل الفتيات والرد عليها، وأغلبهن في سن المراهقة، واللاتي يزودنه بعناوينهن. وقالت الأخصائية النفسية “فيرونيكا ماتيوشينا”:”على الأرجح،

فإن الفتيات الصغيرات اللاتي وقعن في حب فيليب، لم يحصلن على ما يكفي من الحب والاهتمام من والديهن، فيما قدم هذا الشاب لهن الدعم والاهتمام بطريقة ما، وهذا ما ولد تلك المشاعر الرومانسية تجاهه”. لعبة “الحوت الأزرق” حصدت أرواح 130 طفلاً روسيًا في ظرف 6 أشهر فقط “الحوت الأزرق” لعبة الكترونية موجهة لفئة المراهقين، تلزم من يلعبها بأن يشترك ويتبع التعليمات على مدى 50 يومًا، حيث يقوم خلال هذه الفترة الزمنية شخص مجهول من داخل اللعبة بتعيين مجموعة من المهام لابد للمراهق من تأديتها، وفي حالة قرر المشترك الانسحاب من اللعبة يقوم التطبيق نفسه بتهديد اللاعب بنشر صوره الخاصة التي قام بسحبها من هاتفه الجوال، اثناء لعبه،

حيث يتم طلب عدة أوامر من اللاعب، بينها مشاهدة أفلام رعب وزيارة اماكن خطرة، الى نهاية الخمسين يوما وفي النهاية يطلب من الشخص الانتحار للفوز بالمباراة النهائية. وقد تناولت صحف ووكالات انباء عالمية خبر «الحوت الازرق» حيث ذكرت وسائل الاعلام الروسية ان ما يقارب من 130 طفلا انتحروا في فترة الستة اشهر الماضية، وبعد ان تم حث الاطفال على استخدام سكين او شفرة حلاقة لقطع شكل الحوت على معصمهم او ساقهم.

كما ذكرت الصحف البريطانية ان هناك ثلاث فتيات انتحرن واصيبت اخريات من هذه اللعبة المتداولة التي يمكن إنزالها على الهواتف الذكية. ومن احد قصص الضحايا في البرتغال عن فتاه عمرها 18 سنه حيث قامت برمي نفسها امام قطار وبعد التحقيقات لشرطه أتضح انه بواسطه العبه تم تحريضها للقفز امام القطار بواسطه شخص اتصل بها عن طريق العبة باسم (الحوت الازرق) الذي حرضها على قتل نفسها، وايضا طفل بعمر ال13 سنه ادخل المستشفى بعد رسمه على يده بالمشرط صورة الحوت الازرق. و بعد القبض على مطور العبه Philipp Budeikin الروسي الجنسيه الذي كان طالب يدرس علم نفس اتضح انه من أهدافه

هي: تقليل عدد البشر في الأرض تنظيف المجتمع الذين وصفهم الأغبياء و بالقمامة البيولوجية البحث عن أكثر كمية من الأطفال الذي يمكن استغلالهم فكريا ونفسيا وللأسف حتى بعد القبض عليه لازال هناك ناس يدعمون يعطون الأوامر من هذه اللعبة لتوفرها على الانترنت بشكل كبير حتى بعد إزالتها من متجر غوغل وابل وتبدو ان اللعبة لا زالت تنتشر بصورة كبيرة بين الأطفال على هواتفهم الذكية والذي يساعد هذه اللعبة على الانتشار انها مجانية.

عمار قـردود

10 ديسمبر، 2017 - 19:57

“كابيلا” يفتتح عهدته الثالثة بمقاضات صحفي “الجزائر1”

يبدو أن الرئيس الجديد القديم للمجلس الشعبي لبلدية عين مليلة إسماعيل أونيسي الشهير بـــ”كابيلا” متحمّس جدًا للعمل و إستعراض عضلاته “الكارتونية”،حيث و في أول عمل يفتتح به عهدته الثالثة كرئيس لبلدية مدينة الشهيد العربي بن مهيدي قرر رفع دعوى قضائية ضد صحفي “الجزائر1” عمّــار قـــردود

موجهًا إليه سيلاًا من التهم كالقذف و السب و التشهير و تشويه سمعته و توجيه الرأي العام المحلي و ذلك على خلفية سلسلة المواضيع المتتالية التي تم نشرها عبر موقع “الجزائر1″ و تجاوب معها عدد قياسي من المواطنين بمدينة عين مليلة و الذين معظهم فضّل العزوف عن التصويت و هو ما سمح لـــ”كابيلا” بالفوز بأصوات معظمها تم شراءها بالأموال و أشياء أخرى المقام لا يسمح بإعادة ذكرها حاليًا،

كما أن الكثير من الأحزاب و المترشحين تقدموا بشكاوي إلى الجهات المختصة للطعن في نتائج الإنتخابات البلدية بالمدينة لكن لا حياة لمن تنادي. و إذا كان القانون يكفل لــــ”كابيلا” الحق في مقاضاة من يعتقد أنهم أساؤوا إلى سمعته،فإن الغريب أن مصالح الأمن راحت تتعامل مع الدعوى القضائية التي رفعها إسماعيل أونيسي ضد الصحفي عمّـــار قــــردود على أساس أنها لرئيس بلدية عين مليلة رغم أن المقالات محل الشكوى كُتبت أثناء مجريات الحملة الإنتخابية للمحليات السابقة عندما كان “كابيلا” مجرد مواطن عادي برتبة مترشح لا أكثر و لا أقل

و بحسب ما إطلعنا عليه من وثائق فإنه تم الطلب من مصالح أمن دائرة عين مليلة إستدعاء الصحفي المُشتكى منه و الإستماع إلى أقواله قبل تاريخ 4 ديسمبر الجاري و هو أمر غير معقول و ليس مُتاحًا لجميع المواطنين الذين يتقدم البعض منهم بشكاوي لعدة سنوات و لا يتم الإستجابة لها أو الإهتمام بها في تعدي صارخ على القانون. هذا و نشير إلى أن صحفي “الجزائر1” عمّــــار قـــردود

و بمجرد ما تم إستدعاءه إلى مقر أمن دائرة عين مليلة و الإستماع إلى أقواله لاقى تعاطفًا و تضامنًا كبيرين من طرف سكان مدينة عين مليلة و كل مناطق الوطن و خاصة الصحفيين و المراسلين الصحفيين الذين بالمناسبة نتوجه إليهم بجزيل الشكر و الإمتنان عن إلتفاتتهم تلك و معًا لمحاربة الفساد دون هوادة.

عمّـار قـردود

10 ديسمبر، 2017 - 17:47

هل بدأت الحكومة الجزائرية في رفع الدعم تدريجيًا؟

منذ أيام فرض عدد من أصحاب المخابز منطقهم و رفعوا سعر الخبز العادي إلى 15 دينار جزائري للخبزة الواحدة رغم أن السعر السابق أقل من 7 دنانير و نصف دينار،مع العلم أن معظم الخبازين كانوا يبيعون الخبز مدنذ مدة بــ10 دينار جزائري للخبزة الواحدة و مع ذلك أعلنت وزارة التجارة عدم مسؤوليتها عن رفع أسعار الخبز عوضًا عن التدخل لردع هؤلاء التجار الذين باتوا يرفعون في أسعار منتجاتهم من تلقاء أنفسهم و متى أرادوا ذلك في ظل الغياب الواضح و الفاضح لرقابة الدولة التي تركت المواطنين لقمة سائغة في أفواه هؤلاء الإنتهازيين.

و رغم أن المواطنين لم يستفيقوا بعد من الضربة الموجعة جراء رفع سعر الخبز و قبل أيام قليلة من دخول قانون المالية 2018 حيز التنفيذ هاهم يتلقون ضربة أخرى أكثر إيلامًا من سابقتها بعد أن صُدموا لذلك السعر الخيالي للحليب-أكثر مادة أستهلاكية لدى الجزائريين إلى جانب الخبز-حيث إرتفعت هذه المادة الأساسية إلى 50 دج للكيس الواحد،

حيث تشهد كل محلات المواد الغذائية كل صباح ضغط ومناوشات بين الزبائن من أجل الحصول على كيس حليب حتى وإن كان بضعف المبلغ و ذلك بسبب النقص الفادح في مادة الحليب المدعم في عدد من ولايات الوطن خاصة المدن الكبرى ذات الكثافة السكانية العالية وحسب بعض التجار فان أزمة حليب الأكياس راجعة إلى نقص كمية الحليب الموزعة، وهو الأمر الذي خلق تذبذبًا كبيرًا في توزيع الحليب وندرة كبيرة في هذه المادة،

كما أكد أصحاب محلات تجارية أن سبب نقص هذه المادة الأساسية يعود إلى نقص حصصهم اليومية والتي يستلمونها من تجار الجملة، وقد أرجع بعض تجار التجزئة نقص هذه المادة الحيوية إلى تصرف الموزعين الذين يتحاشون القدوم الى بعض المناطق البعيدة المدن الكبرى، فيما يرى البعض الآخر أن مشكل إضطراب مادة الحليب يعود إلى توجيه الحليب المنتج محليًا إلى ملبات متخصصة في صناعة مشتقاته خارج الولاية، الأمر الذي أثر على إنتاج الحليب،

وتسبب في حدوث أزمة كبيرة من خلال تسجيل نقص فادح في أكياس الحليب.لكن البعض إعتبر أن الندرة مفتعلة لحاجة في نفس الحكومة الجزائرية التي تريد بذلك التمهيد تدريجيًا للرفع من أسعار معظم المواد الإستهلاكية كالخبز و الحليب و الدقيق و الزيت و السكر تباعًا تحسبًا للرفع النهائي لدعم الدولة و هو الأمر الذي سبق لموقع “الجزائر1” و أن إنفرد بكشفه منذ عدة أشهر،حيث بتاريخ 27 سبتمبر الماضي تم نشر المقال تحت عنوان “حكومة “أويحيى” تقرر رفع الدعم عن المواد الأساسية..!؟”.

و كان وزير المالية عبدالرحمن راوية، قد كشف عن خطة من أجل تراجع الدولة عن دعم السلع الأساسية بهدف ضمان استقرارها في السوق.و هي الخطة التي أعلن عنها المسؤول الجزائري في 24 أكتوبر الماضي،

و تم الانطلاق في تنفيذها بداية من نوفمبر المنصرم، و ستدفع البلاد بعد عامين من الآن إلى تغيير استراتيجيتها الاقتصادية في دعم الخدمات والمواد الاستهلاكية الموجهة للمواطنين، وذلك برفع الدعم وتقليص المساعدات لتقتصر فقط على الفئات الهشة والمعوزة في المجتمع.

خطة الحكومة الجديدة لرفع الدعم ستبدأ بإعداد بطاقية وطنية عبر كامل التراب الوطني، تضم قائمة لأسماء العائلات الفقيرة والمعوزة والتي تستحق دعم الدولة مالياً، قبل رفع الدعم،حيث أن الوزارة وضعت آلية للتنسيق مع مصالح وزاراتي التضامن الوطني والداخلية من أجل غربلة القوائم وتحيينها على مستوى المحافظات والبلديات، قبل إشراف مجلس متخصص في تحديد لائحة شاملة ومتكاملة.

لكن وزير المالية لم يحدد طريقة تطبيق المرحلة التجريبية التي ستكون بإحدى الولايات، وكذا طبيعة المواد الاستهلاكية التي يشملها الإجراء، ناهيك عن مراجعة إن كانت الدولة ستستمر في دعم الخدمات الصحية والتعليم. وكان الوزير الأول أحمد أويحيى، قد أكد خلال تقديمه لمخطط عمل الحكومة أمام البرلمان في 20 أكتوبر الماضي، أن دعم الدولة سيتم ترشيده مع الحرص على تفادي اللاعدالة في توزيعه.

وفي هذا الصدد أشار أويحيى أنه في “انتظار استكمال الملف على مستوى الإدارات العمومية والانتهاء من المشاورات سيتم الإبقاء على الدعم لكل المواد الأساسية، إلى حين تحديد آليات إنجاح الخطة الجديدة”. و قد تحججت الحكومة الجزائرية في تثبيت خطتها لرفع الدعم، باللاعدل الذي كان يسود البلاد،

حيث اعتبر الوزير عبد الرحمن راوية أنه “من غير المعقول أن يطبق نفس الدعم على الفقراء وعلى رجال أعمال آخرين يكسبون آلاف المليارات”. وبلغة الأرقام فالجزائر خصصت غلافاً مالياً يقدر بـ 1.760 مليار دينار (أكثر من 17 مليون دولار) للتحويلات الاجتماعية لسنة 2018، حسبما جاء في مشروع قانون المالية 2018، مسجلاً زيادة بنحو 8 بالمائة مقارنة بالغلاف المخصص سنة 2017 لهذا الصنف من النفقات.و30% من مداخيل الجزائر توجه لدعم العائلات والسكن والصحة وكذا أسعار المواد ذات الاستهلاك الواسع مثل الحبوب والحليب والسكر والزيوت الغذائية.

عمّــــــــار قـــــردود

10 ديسمبر، 2017 - 17:28

مصالح الأمن تطوّق ساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة

تعزيزات أمنية مكثفة بساحة البريد المركزي و مصالح الأمن تقوم بتطويق محيط الساحة و تمنع المواطنين من الجلوس أو الوقوف مقابل البريد المركزي وانتشار امني في معظم الشوارع والساحات المحاذية للبريد المركزي واغلاق الطرق المؤدية نحوه ووصول تعزيزات كبيرة من قوات الأمن فيما يعتقد ان حدثًا جللاً بصدد الوقوع.

و بحسب شهود عيان لـــ”الجزائر1” فإن هذا الإستنفار الأمني غير المسبوق و غير المفهوم تم ملاحظته في الصباح الباكر من اليوم الأحد،و رجّح البعض أن يكون لهذه التعزيزات الأمنية المكثفة علاقة بمسيرات التضامن مع الشعب الفلسطيني و المناوئة لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القاضي بالإعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل و إحتمال تسجيل إحتجاجات قد تكون عنيفة.

هذا و نشير إلى أن السلطات تمنع تنظيم المسيرات و المظاهرات في الجزائر العاصمة منذ عدة سنوات بمبرر أمني محض و هو المبرر الذي سيرت الحكومة بموجبه منع المسيرات و المظاهرات في الجزائر العاصمة منذ سنة 2001 و رغم رفع حالة الطوارئ.فقد تدخلت خلال الساعات القليلة الماضية قوات الأمن لمنع المتضامنين مع القدس من التظاهر و الاحتجاج في شوارع العاصمة،و منعت قوات الأمن حتى نواب البرلمان من التظاهر أمام السفارة الأمريكية بالجزائر.

عمّـــــــار قـــــردود