فقد كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن النجم البرتغالي كان متهما في قضية اغتصاب أخرى في فندق بالعاصمة لندن، عندما ادعت سيدتان أن رونالدو وصديق له اعتدى عليهما عام 2005.

وحسب الصحيفة، فإن واقعة الاغتصاب المزعومة حدثت في الثاني من أكتوبر عام 2005، في فندق ساندرسون الفاخر، ووقتها كان رونالدو في العشرين من عمره ويلعب لصالح مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وتم استدعاء رونالدو ورجل آخر في الثلاثينات من عمره للاستجواب من قبل الشرطة، وأنكر اللاعب الشاب وقتها تورطه في الاغتصاب، وأغلقت القضية بسبب نقص الأدلة.

وحينئذ قال رونالدو في بيان: “تم إبلاغي أن تحقيق الشرطة أغلق ولن تتخذ أي إجراءات ضدي فيما يتعلق بالادعاءات. دفعت ببراءتي من أي خطأ وأنا سعيد أن الأمر انتهى حتى يمكنني التركيز على اللعب لمانشستر يونايتد”.