13 سبتمبر، 2018 - 11:37

فيلم “العربي بن مهيدي” لن يلغى

صرح وزير المجاهدين الطيب زيتوني، أن فيلم العربي بن مهيدي لن يلغى، وإنما تم إستدعاء المخرج لتصحيح بعض الأخطاء في السيناريو.

 وأضاف الوزير أن وزارة المجاهدين لديها مؤسسات تعمل تحت وصاية قوانين الجمهورية الجزائرية الديموقر اطية.
مؤكدا أن كافة الأفلام سواءا كانت الطويلة أو القصيرة والأشرطة والأفلام الوثائقية تمر على المجلس العلمي ولجنة القراءة لتصحيح الأخطاء.
مضيفا أن فيلم العربي بن مهيدي قبل الإنجاز والتصوير فيه لجان أبدت الموافقة ويجب إحترام السيناريو والعقد.
غير أن اللجنة لاحظت بعض الأخطاء وسلمتها للمخرج لتصحيحها وليس لإلغاء الفيلم.

13 سبتمبر، 2018 - 11:23

الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية في هذه الولايات

حذر الديوان الوطني للأرصاد الجوية، اليوم الخميس 13 سبتمر، من أمطار رعدية في 8 ولايات بشرق وغرب البلاد.

يشمل بشرق الجزائر كل من ولايات تبسة، خنشلة، أم البواقي.وبالنسبة لهذه الولايات فإن صلاحية النشرية تمتد إلى غاية الساعة السادسة من مساء اليوم الخميس.

أم ولايات الجلفة تيارت، سعيدة، البيض والنعامة فتمتد صلاحية النشرية من صباح اليوم الخميس إلى غاية الساعة التاسعة من مساء نفس اليوم.

13 سبتمبر، 2018 - 11:07

الاطاحة بعصابة خطيرة في العاصمة

تـمكنت فرقة الأبحاث للدرك الوطني بالرويبة، من الإطاحة بشبكة إجرامية خطيرة تحترف النصب و الإحتيال،  باسم وكالة سياحية للحج والعمرة.

حيث  كانت تقوم هذه الوكالة  بسلب الضحايا مبالغ مالية خيالية أين بلغ عدد الضحايا 28 ضحية.

تمت العملية  بناءا على استغلال لـمعلومات تـحصلت عليها فرقة الأبـحاث للدرك الوطني بالرويبة تفيد بوجود عصابة تقوم بالنصب و الاحتيال.وكانت تستهدف الضحايا باسم شركة وهمية لتسويق حفاظات الأطفال و تنظيم رحلات الحج و العمرة بوكالة للسياحة و الأسفار.

وكان محور نشاطها إقليم ولاية الجزائر، تيبازة، الشلف، عين الدفلى، البليدة و بومرداس.

خلال مراحل التحقيق مع المشتبه فيهم تبين أن عدد الضحايا بلغ 27 شخص وقعوا ضحية تنظيم رحلات للحج والعمرة.سلبت منهم مبالغ مالية ضخمة قدرت بما يقارب ثمانية ملايير و أربع مائة و ثلاثة وعشرون سنتيم ، في حين تم استرجاع ما يقارب 30 جواز سفر .

أفراد الشبكة تم تقديمهم أمام السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة الرويبة،وتوبعوا في تهمة تكوين جمعية أشرار المشاركة في النصب و الإحتيال ، قبول مزية غير مستحقة، أين تم إيداعه الحبس بمؤسسة الوقاية وإعادة التأهيل.

13 سبتمبر، 2018 - 10:59

السجن لرئيس السلفادور

حكمت محكمة في السلفادور، أمس الأربعاء، على الرئيس السابق، إلياس أنطونيو ساكا، بالسجن لمدة 10 سنوات وبإعادة مبلغ 260 مليون دولار من أصل 301 مليون تم اختلاسها خلال سنوات حكمه التي استمرت من 2004 ولغاية 2009.

وفي جلسة النطق بالحكم مثُل الرئيس السابق أمام المحكمة في العاصمة سان سالفادور موقوفاً مع ستة متهمين آخرين كانوا مساعدين له، وبما أنه قضى في السجن حتى الآن عامين فإن العقوبة الصادرة بحقّه تعني أنّه ما زال يتعين عليه البقاء خلف القضبان ثماني سنوات أخرى.

ودانت المحكمة الرئيس السابق بجرمي “اختلاس أموال عامة وتبييض أموال”، بحسب ما أعلنت النيابة العامة في تغريدة على تويتر.

وأكدت النيابة العامة أنها المرة الأولى التي تتم فيها “إدانة رئيس سابق بتهم فساد”.

13 سبتمبر، 2018 - 10:52

هذه حكاية برج بيزا المائل.. وكيف تطلّب بناؤه 200 عام؟

منذ القديم لعبت مدينة بيزا (Pisa) الإيطالية دورا إقليميا هاما حيث مثّلت الأخيرة شريانا اقتصاديا أساسيا بفضل احتوائها على أحد أبرز الموانئ وتوافد التجار عليها لتتحول بناء على ذلك إلى مركز تبادل تجاري بشبه الجزيرة الإيطالية.

فضلا عن ذلك مثلت بيزا نقطة استراحة بالنسبة للحجاج المسيحيين قبيل توجههم نحو البقاع المقدسة بفلسطين.

وبفضل تراكم الثروات داخلها وتزايد نفوذها بالمنطقة تحولت بيزا في حدود القرن الحادي عشر إلى واحدة من أهم الجمهوريات البحرية حيث تمكنت الأخيرة من السيطرة على كورسيكا (Corsica) سنة 1077 وجزر البليار (Balearic Islands) القريبة من إسبانيا سنة 1113.

في حدود عام 1063، شاركت بيزا في الهجوم على منطقة باليرمو في خضم الحملة العسكرية الهادفة إلى طرد المسلمين من جزيرة صقلية. وبالتزامن مع نجاح التدخل العسكري عادت جيوش بيزا لموطنها محمّلة بالغنائم. فضلا عن ذلك، نقلت هذه القوات معها بعض التصاميم المعمارية التي كانت موجودة بصقلية والتي تمثلت أساسا في الفن المعماري البيزنطي والفن المعماري الإسلامي.

وخلال سعيها لتخليد انتصارها العسكري ومنافسة جمهورية البندقية البحرية (Republic of Venice) والتي اتجهت نحو بناء كاتدرائية القديس مرقس (St Mark’s Basilica) لم تتردد جمهورية بيزا في العمل على بناء مركب ديني كامل عند ميدان المعجزة والذي يسمى أيضا بيازا داي ميراكولي (Piazza dei Miracoli). وبناء على التصاميم المقترحة كان من المقرر أن يتضمن هذا المركب الديني كاتدرائية إضافة إلى مكان مخصص للتعميد ومقبرة وبرج جرس عرف لاحقا ببرج بيزا المائل.

إلى يومنا الحاضر ما يزال اسم المهندس المسؤول عن بناء برج بيزا المائل لغزا محيرا.

فمن ناحية ينسب البعض تصاميمه إلى المهندس المعماري ديوتوسالفي (Diotisalvi) والذي عاش خلال القرن الثاني عشر ويتحدث البعض عن دور للمهندس المعماري العبقري جيراردو دين جيراردو (Gherardo din Gherardo)، ومن ناحية أخرى يؤكد أغلب المؤرخين أن أول من وضع حجر الأساس لهذا المعلم التاريخي ليس سوى النحات والمهندس المعماري بونانو بيسانو (Bonanno Pisano) حيث أتم الأخير الجزء الأول من عمليات البناء بينما تكفّل جيوفاني دي سيموني (Giovani di Simone) بمهمة البدء في الجزء الثاني سنة 1275 وجاء ذلك قبل أن ينهي توماسو بيسانو (Tommaso Pisano) بقية البرج سنة 1372.

بدأ العمل على برج بيزا والذي تجاوز طوله 55 مترا وتكون أساسا من أكثر من 14 ألف طن من الرخام الأبيض في حدود سنة 1173 وبسبب تواجد كميات هامة من المياه تحت أرضية المنطقة ورخاوة التربة أجبر النحات والمهندس المعماري بونانو بيسانو على وضع أسس وقواعد لم يتجاوز عمقها العشرة أقدام تحت الأرض.

وبالتزامن مع نهاية الأشغال على الطابق الأول بدأ برج بيزا بالميلان حيث بدأ الجزء الجنوبي بالغرق داخل الأرض ويعزى السبب في ذلك أساسا إلى الأرضية الرطبة والأسس الرديئة. ولتجاوز هذه الأزمة اتجه العاملون على بناء برج بيزا إلى جعل أعمدة الجزء الجنوبي من البرج أعلى بنحو 2,5 سنتيمترا من تلك الموجودة بالجزء الشمالي.

ومع تواصل أشغال البناء واصل برج بيزا غرقه داخل الأرض من جهة الجزء الجنوبي، وفي الأثناء أجبر المهندسون عقب انتهائهم من العمل بالطابق الثالث على اعتماد أعمدة جنوبية أطول بنحو 5 سنتيمترات من نظيرتها على الجهة الشمالية.

مع حلول سنة 1178 توقفت أشغال البناء على برج بيزا لحوالي قرن من الزمن بسبب الحروب المستمرة لجمهورية بيزا ضد كل من جنوة وفلورنسا (Florence) وجاء ذلك قبل أن تستأنف الأشغال مجددا سنة 1272 حيث تواصل العمل على بقية الطوابق والتي اعتمد خلالها المهندس المعماري جيوفاني دي سيموني على أعمدة أطول من أخرى في سعي منه للحصول على طابق علوي سليم مخصص للأجراس.

في حدود عام 1284، توقفت الأشغال على برج بيزا مجددا ويعزى السبب أساسا هذه المرة إلى الهزيمة العسكرية التي تلقتها جمهورية بيزا على يد قوات جنوة (Genoa) خلال معركة ميلوريا (meloria) وهو الأمر الذي جسّد بداية تراجع جمهورية بيزا على الساحة الإقليمية.

في غضون ذلك ومع حلول سنة 1372 أعلن رسميا عن انتهاء العمل على برج بيزا المائل حيث أنهى المهندس المعماري توماسو بيسانو العمل على غرفة الأجراس وبسبب تواصل ميلان البرج وغرقه أمر الأخير ببناء درج حلزوني الشكل داخل البرج فضلا عن ذلك كان الجدار الجنوبي بغرفة الأجراس أطول من الجدار الشمالي. وبناء على ذلك وبسبب الحروب المتواصلة لجمهورية بيزا والمشاكل الهندسية التي تسببت فيها الأرضية، استغرق بناء برج بيزا والذي أصبح يلقب ببرج بيزا المائل مدة زمنية قاربت القرنين.

في أثناء ذلك قدرت درجة ميلان برج بيزا سابقا بنحو 5.5 درجة لكن عقب إجراء بعض الإصلاحات عليه ما بين عامي 1990 و2001 أصبحت درجة ميلانه تقدر بحوالي 3.99 درجة.

13 سبتمبر، 2018 - 10:38

بهذه الكلمات نعى النجوم صديقهم رشيد طه

صدمة كبيرة تلقاها الجمهور العربي برحيل المطرب الجزائري #رشيد_طه عن عمر يناهز الـ 59، بعد تعرضه لأزمة قلبية أثناء نومه بمنزل بباريس.

عدد من نجوم الفن عبروا عن صدمتهم لما حدث، حيث غردت المطربة يارا عبر حسابها على #تويتر وهي تسأل عما حدث قائلة “رشيد طه توفي.. صحيح هالخبر يا جماعه؟”.

يارا

وتابعت في تغريدة جديدة لتقول “لاااا.. رشيد طه من الفنانين اللي أحب فنهم.. خبر محزن وخسارة كبيرة للفن الجزائري.. لكن هذا قدر الله ورحمة الله عليه”.

إليسا

نانسي 

فيما عبرت #إليسا عن حزنها بتغريدة كتبتها على حسابها عبر “تويتر” أيضا قالت فيها بالإنجليزية إنها في غاية الحزن لوفاة رشيد طه، الذي كان فنانا فريدا من نوعه، وتمنت أن ترقد روحه في سلام.

وبدورها أكدت نانسي عجرم أن خبر رحيل المطرب الجزائري أحزنها للغاية، وقدمت تعازيها لأسرته وللشعب الجزائري وكذلك الشعب العربي.

تامر حسني

فيما وجه تامر حسني تعازيه إلى الشعب الجزائري من خلال صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بعدما كتب قائلا “خالص التعازي للشعب الجزائري في وفاة الفنان الكبير المطرب رشيد طه رحمة الله عليه وأسكنه فسيح جناته.. نسألكم الدعاء والفاتحة”.

آيتن عامرنجلاء بدر

بينما اكتفت الفنانة آيتن عامر بنشر صورة المطرب الراحل وعلقت عليها قائلة “رشيد طه.. البقاء لله”، وهو ما فعلته أيضا نجلاء بدر التي نشرت صورة المطرب الراحل وعلقت عليها بـ”إيموجي” حزين.

عاجل