4 سبتمبر، 2017 - 18:23

قناة “ميد1 ” تُجرد “الراي” من جنسيته الجزائرية الأصلية

اعتبر برنامج 60 دقيقة للفن الذي بُث على قناة ميدي 1 المغربية أن فن الراي مغربي وأصله من المنطقة الشرقية للملكة المغربية وبالضبط من مدينة وجدة.

العدد الذي حل فيه كل من الشابة ماريا، وشاب قادر، ورشيد برياح تحدثوا فيه عن خصوصية الراي في المملكة المغربية وأجمعوا كلهم أنه فن ولد في مدينة وجدة، دون أي ذكر للجزائر. وأثناء الحديث أشار الفنان المغربي الشاب قادر الذي ولد في مدينة وهران إلى تأثره بـ بلاوي الهواري وأحمد وهبي وهو ما دفعه إلى التجديد في الراي تزامنا وتواجده في باريس، ولم يذكر أنهما رمزان أساسيان في تأسيس فن الراي الملتزم.

واعتبر الجميع بمن فيهم مقدم البرنامج الذي بدا واضحا أنه يريد توجيه الرأي العام إلى مغربية هذا الفن، وأنه نشأ مع الشيوخ منطقة وجدة ثم تطور مع مرور الزمن وذلك بإدخال آلات موسيقية حديثة وهنا اعترف الجميع أن الجزائري الشيخ بلمو كان له الفضل في إدخال آلة الترونبات لكنهم لم يقولوا إن الراي أصله من سيدي بلعباس.

الذي تابع برنامج 60 دقيقة للفن، يرى أن المقاطع الغنائية التي تم بثهما والمتعلقة بضيوف العدد يلمس ذلك التقليد في الكلمات واللحن والموسيقى للراي الجزائري، سواء تعلق الأمر بـ شاب قادر، والشابة ماريا التي دخلت هذا العام في عام 1999. ويأتي هذا الحديث من قبل الفنانين المغربيين بعد أن تقدمت الجزائر بملف لمنظمة اليونيسكو لتصنيف فن الراي كتراث لامادي جزائري، وهو ما أثار حفيظة الأشقاء في المملكة المغربية.

ويعرف أهل الاختصاص أن الراي ولد في مدينة سيدي بلعباس وترعرع في وهران وبلغ أوجه من العاصمة الفرنسية باريس بفضل أسماء جزائرية لامست العالمية.

عبد الرحمان عبد الإله

4 سبتمبر، 2017 - 14:32

بلال يطلق ” راها باينة ” ويواصل حرب “المعاني” مع الأعداء

أطلق الشاب بلال جديده الفني بعنوان ” راها باينة ” لتضاف هذه الأغنية إلى ريبرتواره الغني بالأغاني المشبعة بالمعاني والتي توحي للسامع أن صاحب أغنية ” ولاد حرمة ” يرد على أعدائه عن طريق الفن.

الأغنية التي وقعها في ثمانية دقائق وعشرون ثانية يقول في مطلعها ” راها باينة كي جبدنالهم الحمرة دورها علينا هدرة… تزيرو مساكين ما طاغوش …راها باينة جرجانهم هذه الخطرة وجوهم ولات قاع صفرا روحو ضربو فيها دوش. يشار إلى أن بلال أهدى آخر إنتاجه الفني إلى الشعب المغربي مخصصا بعض الأسماء والمدن مثل مدينة “كازا” كما جاء في مطلع الأغنية.

عبد الرحمان عبد الإله

4 سبتمبر، 2017 - 14:13

مقتل شقيقين في شجار عائلي بسطيف

اهتزت منطقة عين آزال الواقعة جنوبي ولاية سطيف،على واقع جريمة قتل خلال ثاني أيام عيد الأضحى المبارك،  بعد شجار بين أسرتين من عائلة واحدة وانتهى بوفاة شقيقين.

وتفيد المعطيات التي جمعناها حول الجريمة الجديدة بهذه البلدية، بوقوع شجار عنيف، بين أفراد ينحدرون من عائلة واحدة، على خلفية خلاف على أمور مادية، حيث تطور الخلاف بينهم، وصار تراشقا بالكلمات وتحول لتشابك بالأيدي والأسلحة البيضاء تتمثل تحديدا في عصي، وذلك بحي العزامية بأطراف مدينة عين آزال، حيث تبادل الجميع ضربات موجعة، انتهت بقتل شقيقين يبلغان من العمر 35 و 32 سنة، بعد تلقيهما لضربات على مستوى الرأس، حيث تم نقلهما على جناح السرعة لمستشفى يوسف يعلاوي لخطورة الضربات التي تلقوها، لكنهما فارقا الحياة.

 كما شهد الشجار إصابة أشخاص آخرين في مناطق متفرقة من الجسم، وعلمنا بأنهم غادروا جميعا المستشفى. الحادثة التي هزت سكان المنطقة وصدمتهم مجددا تباينت أسبابها، حيث أشار بعضهم إلى خلاف حول شاة، فيما تحدث بعضهم عن خلافات أخرى، في انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات الأمنية.

4 سبتمبر، 2017 - 13:49

الكناباست بـ غليزان تهدد بشل الدخول المدرسي

هدد المجلس الولائي لنقابة ” الكانباست ” لولاية غليزان بالاعتماد على سياسية الإضراب مع بداية الدخول المدرسي 2017/2018 وشلّ القطاع في بيان أصدره أمس الأحد تلقى موقع ” الجزائر1 ” نسخة منه.

وجاء هذا في أول اجتماع عقده المكتب الولائي رغم عدم منح مديرة التربية لولاية غليزان ترخيصا لعقد الاجتماع بإحدى المؤسسات التربوية وهو ما قرأه أعضاء المجلس الولائي لنقابة الكناباست على أنه مواصلة لسياسة وضع الأصابع في الأذن والاعتماد مبدأ التعنت من قبل المسؤولة الأولى على قطاع التربية في ولاية غليزان التي تواصل إقصاء ” الكناباست ” حسب البيان رغم أنه شريك اجتماعي أساسي وفقا لتوصيات وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط. ويتمنى المنسق الولائي حرات بن عدة رفقة أعضاء الكناباست الاعتماد على لغة الحوار الإيجابي والتفاوض الجاد مع الهيئة الوصية على قطاع التربية من أجل حل مشاكل القطاع والمنتسبين إليه، قبل الاعتماد على لغة الإضراب والضرب بيد من حديد.

عبد الرحمان عبد الإله

3 سبتمبر، 2017 - 23:35

هذا ما قالته “خديجة بن قنة” عن “السعيد بوتفليقة”

قالت “بن قنة” في تغريدة لها عبر حسابها الشخصي و الرسمي بموقع التدوين المصغر “تويتر” ردًا على تغريدة للصحفي الفرنسي “جيرجس مالبرونوت” الذي اكد نقلاً عن مصادر بأن السعيد بوتفليقة زار فرنسا سرًا الأسبوع الماضي

” هذا يعني شيئًا واحدًا..السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يحضّر مرحلة ما بعد أخيه مستبقًا المرحلة بالتنسيق مع فرنسا

يحدث هذا في الوقت الذي يستمر فيه الجدل في المشهد السياسي الجزائري حول الحاكم الفعلي في الجزائر، في ظل الغياب المستمر للرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن المشهد السياسي، بسبب المرض،

واختفائه عن أهم الأحداث السياسة طيلة السنتين الماضيتين، فالرئيس الجزائري لم يظهر بشكل علني منذ حوالي شهرين كاملين و هو ما جعل بعض السياسيين و الأحزاب السياسية يطالبون بظهور الرئيس أمام الملأ أو تطبيق المادة 102 من الدستور الجزائري التي تفيد بشغور منصب رئيس الجمهورية و تضع حدًا للجدل الدائر حول من يحكم الجزائر؟

عمّار قردود

عاجل