12 يوليو، 2017 - 20:34

كارثة بسبب ارتفاع الحرارة في تيزي وزو

خلّف امس حريق مهول شب أمس بغابات دراع الميزان و معاتقة و بني دوالة بني زمننزار و تيزي راشد في تيزي وزو إتلاف 2000 هكتار من أشجار الصنوبر و البلوط و الأحراش وغيرها و لم تتمكن الحماية المدينة و محافظة الغابات من السيطرة على ألسنة لهيب النيران على مدار يوم أمس ,

ما جعلها تستعين بالمواطنين و تُوجه نداء لهم عبر مكبرات المساجد و الشوارع و الأحياء لتقديم يد المساعدة ليهب المئات من الشباب بإمكانياتهم الخاصة و بوسائلهم لإخماد الحريق الذي أتى على الأخضر و اليابس في السلسلة الجبلية المحاذية لغابة امجوظ المصنفة كموقع استراتيجي و متنفس الولاية للعائلات و الرياضيين ,

وإن لم تعرف أسباب هذا الحريق الذي خلف موجة كبيرة من التذمر و الاستياء نتيجة التدخل المتأخر لفرقة الحماية المدنية وقلة الإمكانيات المرصودة لتطويقه وتخوف السكان من زحف النيران نحو المحاصيل الزراعية و أشجار الزيتون كما ضاعف الحريق من موجة الحر و حسب محافظة الغابات بان الأسباب الحقيقية وراء هذا الحريق المفاجئ تعود إلى ارتفاع درجات الحرارة أو العامل البشري.

امسوان –ل

12 يوليو، 2017 - 18:55

“تبون” يحارب بقايا فرنسا في الجزائر !؟

رغم أن قرار مجلس إدارة بريد الجزائر بإلغاء الفرنسية من جميع الوثائق والمحررات الرسمية الصادرة عن المؤسسة، وتعويضها بوثائق محررة باللغة الوطنية-العربية-،

وتعهده بوضع الآليات اللازمة لتطبيق القرار على أرض الواقع، وإعلام وزيرة القطاع بتفاصيل تنفيذه.

هو قرار إنفرادي يخص مؤسسة بريد الجزائر دون باقي المؤسسات الرسمية الجزائرية الأخرى،و معلومات غير رسمية تفيد بأن الوزير الأول عبد المجيد تبون سيعاقب كل وزير او مسؤول جزائري يخاطب الجزائريين باللغة الاجنبية-الفرنسية بالتحديد- , ومن لا يتقن اللغة العربية عليه ان يتعلمها قبل ان يكون وزيرًا او مسؤولاً عن الجزائريين مثلما حدث مع وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت التي تمكنت من تعلم اللغة العربية في ظرف 6 أشهر في إجتهاد واضح منها لمخاطبة الجزائريين بلغتهم الأم.

إلا أنه لا توجد أي تعليمة صادرة عن الوزير الأول تجبر المسؤولين الجزائريين على التحدث باللغة العربية و أن كل ما حدث يمكن إعتباره من قبيل الإجتهادات الشخصية و لا يعدو الأمر أن يكون موقفًا رسميًا،و حتى لو أنه و منذ تعيينه وزيرًا أول في ماي الماضي لم يتحدث تبون بغير اللغة العربية سواء في تصريحاته الصحفية أو في إحتكاكه المباشر مع المواطنين

و هذا السلوك يُحسب للرجل،لكن لا يمكن القول أن تبون ماض في محاربته للغة الفرنسية و تعزيز مكانة اللغة العربية. قد نثمن قرار تعريب مؤسسة بريد الجزائر خاصة و أنه جاء بالتزامن مع الإحتفالات بالذكرى الــ55 لإستعادة السيادة الوطنية لأن وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال بهذا القرار تكون قد قطعت شوطًا مهمًا وحساسًا في تعريب المؤسسة الأكثر أهمية في المنظومة المالية بالجزائر،

لكن المعوقات والعراقيل التي تقف حجر عثرة في تعميم التعريب في الجزائر كثيرة و متعددة،و لو لم يكن هناك قرارًا رئاسيًا لتنفيذ ذلك وإرادة سياسية قوية تعمل على تجسيده على أرض الميدان،

أي نعم نبارك مثل هكذا مواقف وطنية لكنها تبقى مجرد إجتهادات شخصية قد تنتهي بذهاب أصحابها.

الكاتب الجزائري الكبير “كاتب ياسين” قال أن “اللغة الفرنسية هي غنيمة حرب إغتنمها الجزائريون” كلامه جميل و صحيح،لكن أن تغتنم شيئ من حرب أو معركة أو غزوة هو أن تزيده لما لديك من ممتلكات فيكون إضافة نوعية و إلا ما سمي بغنيمة،فكيف للشعب الجزائري الذي يتقن البعض منه-و ليس الجميع-اللغة الفرنسية أن يعتبر “اللغة الفرنسية”غنيمة حرب و هو فقد إتقانه للغته الأصلية و الأم اللغة العربية؟

والجزائر التي نالت إستقلالها عن فرنسا منذ 55 سنة لا تزال أكبر بلد فرنكفوني في العالم بعد فرنسا،و الكثير من الجزائريون يتقنون الفرنسية أفضل حتى من الفرنسيين أنفسهم و حتى مسؤولين تجدهم يتلعثمون في التحدث باللغة العربية و يُحدثونها بها مجازر لغوية شنيعة لو سمع بها سيبويه أو إبن منظور لأنتحرا حزنًا و كمدًا عمّا لحق بلغة الضاد،

و الإدارة الجزائرية مفرنسة بنسبة تزيد عن 80 بالمائة،أي أن الإستقلال حرر الأرض و الإنسان و ليس اللسان؟

. والمفارقة العجيبة و الغريبة أنه حتى الرئيس الجديد للإتحاد الجزائري لكرة القدم خير الدين زطشي و في أول ندوة صحفية له بعد مرور 100 يوم  على تعيينه-و ليس إنتخابه-في منصبه و على مدار أزيد من 3 ساعات كاملة و هو يتحدث و يرد على أسئلة الصحفيين بلغة “فولتير” و “فافا” يوم السيت الماضي بالمركز التقني بسيدي موسى رغم أنه ينحدر من ولاية داخلية هي برج بوعريريج و هو من جيل ما بعد الإستقلال،

يعني لم تكن اللغة الفرنسية “غنيمة حرب بالنسبة له”،و إذا كنا نعذر مسؤولينا لتحدثهم باللغة الفرنسية لأن معظمهم “متفرنسين” و ذوو تكوين أكاديمي فرنسي بحكم الإستعمار الفرنسي الذي كان يفرض عليهم تعليمًا و تكوينًا باللغة الفرنسية و الذين ما شاء الله كلهم “شباب”-عفوًا-“شياب” و كبار في السن..فلا عذر للجزائريين الذين ولدوا ما بعد الإستقلال،

و أن تتقن لغة ما-لا يهم إن كانت الفرنسية أو غيرها-أمر مطلوب و مرغوب لكن أن نُطلّق اللغة العربية و نتشدق بالتحدث باللغة الفرنسية بتباهي و تفاخر فذلك مالا نتقبله

. و رغم علمنا-علم اليقين-بأن إلغاء تجميد قانون التعريب لن يكون غدًا لكن إعلان مؤسسة سيادية مثل مؤسسة بريد الجزائر إلغاء الفرنسية من جميع الوثائق والمحررات الرسمية الصادرة عن المؤسسة، وتعويضها بوثائق محررة باللغة العربية هو خطوة في الطريق الصحيح لا بد أن تتبعها خطوات أخرى من طرف كافة الوزارات و المؤسسات الرسمية لتحقيق “إستقلال الجزائر اللغوي”،لأنه لا يعقل أن يتم تحرير الأرض و الإنسان و يبقى اللسان مستعمرًا؟.

لؤي موسى

12 يوليو، 2017 - 18:15

سونلغاز تسجل رقما قياسيا في استهلاك الكهرباء

سونلغاز في بيان لها تؤكد أنها سجلت اليوم رقما قياسيا في استهلاك الكهرباء يقدر 13227 ميغا واط على المستوى الوطني

في حدود الساعة 15:30 للتجاوز هذا الرقم ما سجل في صيف 2016 أي بزيادة 3 بالمئة مرجعة ذلك الى موجة الحر التي تجتاح البلاد سونلغاز تدعو المستهلكين الى ترشيد استهلاك الكهرباء في أوقات الدروة أي ما بين الساعات 13:00 و 16:00 وكذا ما بين 20:00 و 23:00 لتفادي الانقطاعات في التيار الكهربائي بسبب ضغط الاستهلاك الكبير

12 يوليو، 2017 - 17:59

وزير السياحة الجديد من طوارق الجزائر

عين الرئيس عبد العزيز بوتفليقة صبيحة اليوم الدكتور “حسن مرموري” وزيرا للسياحة والصناعة التقليدية وهو المنصب الذي ظل شاغرا منذ مدة .

ويعد مرموري من مواليد الستينات في جانت بإليزي، من طوارق الجزائر العربية الامازيغية , شغل عدة مناصب أبرزها مديرا للثقافة لثمانية سنوات بولاية  الوادي، ثم مديرا للكتاب والمطالعة بوزارة الثقافة ابتداء من جويلية 2015.

وناقش مرموري سنة 2014 أطروحة دكتوراه دولة في جامعة بوزريعة تحت عنوان ”توارڤ آزجر.. تطور عصبية في ظل نظام استعماري 1916/ 1962”.

وكان الدكتور مرموري قد تقلد عدة مناصب في قطاع الثقافة بداية من مدير الثقافة بولاية الوادي قبل ان يختاره الزميل عزالدين ميهوبي مديرا مركزيا للكتاب والمطالعة بوزارة الثقافة , ويعرف حسن مرموري انضباطه وهدوءه وإخلاصه في أداء المهام الموكلة إليه .

قطاع السياحة والصناعة التقليدية الذي عانى الكثير من التذبذب مرشح ان يعرف في عهدة الوزير الجديد دفعا قويا يسمح له بتبوأ موقعه الإستراتيجي في التنمية الوطنية .

 

12 يوليو، 2017 - 16:36

تفاصيل جديدة في قضية “منتحل صفة تبون”

أمر قاضي تحقيق الغرفة 2 بمحكمة سيدي امحمد بالعاصمة، اليوم الأربعاء، بإيداع المتهم “عبد القادر.خ” رهن الحبس المؤقت، بتهمة انتحال صفة الغير والمساس بالسلطات العليا، والنشر، فيما تأسست وزارة الداخلية طرفا مدنيا في قضية انتحال صفة الوزير الأول “عبد المجيد تبون” على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، وجاء أمر الايداع بعد احالته من قبل وكيل الجمهورية على ذمة التحقيق.

المتهم هو صحفي سابق، ويبلغ من العمر 37 سنة، من مواليد ولاية البيض، ومقيم بولاية النعامة، مسبوق قضائيا في قضية التزوير وأدين عليها بـ 3 أشهر حبسا نافذا، وتم توقيفه الأحد الماضي بمقر سكناه بإذن بالتفتيش صادر عن محكمة سيدي امحمد بعد تمديد الإختصاص.

وعن الطرف الذي فجر القضية حسب المصدر نفسه، فإنّ وزارة السكن تقدمت بشكوى ضد مجهول، مفادها اكتشاف صفحة وهمية على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، انتحل صاحبها صفة الوزير الأول “عبد المجيد تبون”، ناشرا على تلك الصفحة تعليمة خاصة بحركة سلك الولاة، زاعما أنّ من نشرها هو الوزير الأول، وهذا بعد أيام فقط عن تعيين “تبون” بمنصبه من طرف رئيس الجمهورية.

وجاء في فحوى الشكوى، أنّ صاحب الصفحة استعمل صورة “تبون” الشخصية، لإيهام الناشطين في الفضاء الأزرق بأنّ الوزير الأول شخصيا هو من يتواصل معهم، وهو بصدد الاجتماع مع الوزراء للإفراج عن قائمة حركة الولاة.

وعليه، واستغلالا للمعلومة فتحت مصالح الأمن تحقيقا في القضية، ليتمكن رجال الضبطية القضائية لأمن ولاية الجزائر، بعد أيام فقط من ايداع الشكوى، من توقيف المتهم، كما تم أيضا حجز جهاز الكمبيوتر الخاص به.

فإن المشتبه به ” عبد القادر.خ”، هو أب لطفلين وعاطل عن العمل بعد توقفه عن ممارسة مهنة الصحافة، وكان يتواصل مع شخصيات مرموقة ويوهمهم بعقد اجتماعات هامة في مقر الوزارة وخارجها، فضلا عن المشاريع المستقبلية التي ستعرفها أهم القطاعات.

12 يوليو، 2017 - 16:21

حظر التجوال بغرداية و السبب..

فرضت، درجات الحرارة المرتفعة حظر تجوال بولاية غرداية، حيث اجبرت العديد من السكان على الخروج في الساعات الاولى للصباح لقضاء حهائجهم قبل العاشرة صباحا،

حيث ترتفع درجات الحرارة بشكل قياسي لتفوق 50 درجة في بعض المناطق، و شهدت المصالح الصحية حالة استعداد حتى يتم التكفل بجميع الحالات التي يتم استقبالهم و الناتجة خصوصا عن هذا الارتفاع في الحرارة.

و ناشد الاطباء بولاية غرداية السكان بضرورة استخاذ الاحتياطات اللازمة عند الخروج من المنزل، كذلك بالنسبة لكبار السن و اصحاب الامراض المزمنة و التي عادة ما تشكل الحرارة المرتفعة عامل تحريضي لهذه الامراض،

كما لم يُخفي الاطباء حالة الطوارئ التي تشهدها المستشفيات امام تزايد لسعات العقارب خلال ارتفاع درجات، وهو ما جعل الاطباء يناشدون السكان لتوخي الحذر خصوصا من يقطنون بجانب الاودية و غيرها من الاماكن التي تشهد رطوبة ما تدفع بالعقارب للخروج.

 

ب.حسام الدين

عاجل