10 أبريل، 2018 - 12:27

“كيا” الجزائر تبيع الوهم لزبائنها…

بلغ موقع “الجزائر 1” حيب تم نشره في بعض المواقع اللكترونية , فيما يتعلق بقرار “كيا الجزائر”  قصد كسر حملة #خليها_تصدي , أن “كيا” لتركيب السيارات ” في الجزائر تحذو حذو  نظيرتها “مجمع سوفاك”، عن طريق التحايل على الجزائريين، بعد أن تأثرت بحملة المقاطعة التي أرعبت كبار الفاعلين في سوق السيارات الجزائرية.

و حسب ما كشف عنه موقع “الجزائر سكوب” ,. فقد  عملت ” كيا موتورز” , الجزائر على تخفيض أسعار منتجاتها بغرض جلب أكبر عدد من الزبائن، لتشهد أسعار سيارة “بيكانتو”، إنخفاض ما يقارب 50 مليون دينار و يصبح سعر المركبة 139 مليون سنتيم بعد أن كان 185 كأدنى تقدير، لكن هذه التخفضيات لم تكن بنية حسنة و انما بشيء في نفس.

الأمر الذي دفع بهذا الأخير إلى السياسات الملتوية و طرق بيع الاوهام، حيث استغلت الفرصة لتوهم الزبائن بأنها تأثرت بالحملة وخفضت من أسعار منتجاتها، لكن في المقابل أضحت هذه السيارات بدون أي ميزة أو كما يسميها رواد مواقع التواصل الاجتماعي “حطبة”.

ناهيك على التحايل، فقد لجأت نفس المؤسسة الناشطة في تركيب السيارات ألى سياسة أخرى و هي بيع الاوهام بحيث أن جل الزبائن المتوجهين للوكالات لشراء سيارات ” كيا” تفاجؤا بطلب الوكلاء التسجيل و الانتظار لمدة زمنية تقارب الستة أشهر هذا ما استنكره المواطن و اعتبره انها مجرد ” اغراءات” و ” سرقة في الوجه”..

الجدير بالذكر أن المستهلك الجزائري لم يقتنع بالتخفيضات التي أقرها مصنع “كيا” لتركيب السيارات في الجزائر، بالرغم من أن التخفيضات التي أعلن عنها هذا الأخير كانت “مغرية” على حد قول ملاكه .

 

ف.سمير

 

9 أبريل، 2018 - 23:01

الجيش الجزائري مستعد لمسح المغرب من الخارطة

يبدو أن المغرب بات كالطائر المذبوح يتخبط بشكل عشوائي و ينفث بسمومه على الجزائر من كل الجهات و بمناسبة و بغير مناسبة.

فبعد أن كشف رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني أن قرار المواجهة العسكرية مع الصحراء الغربية ليس بيد الحكومة و إنما هو بيد الملك المغربي محمد السادس المتواجد منذ أشهر خارج المغرب للعلاج و إعلانه أن “المغرب مستعد لجميع الإحتمالات، وذلك في حال إذا تجاوزت جبهة الوهم مداها،

فإنه يمكننا أن نقوم بجميع ردود الفعل لنرد عن أنفسنا الإعتداء”.إنخرط الإعلام المغربي الموجّه في اللعبة القذرة للبلاط المغربي و راح يشير إلى تحرك قوافل من الجيش المغربي على الطريق السيار بإتجاه الجنوب المغربي تتقدمها دبابات صينية الصنع ومحملة بصواريخ بعيدة المدى 140 كيلومتر تحسبًا للجوء إلى الخيار العسكري ضد من إعتبروها العدو الأول للوحدة الترابية المغربية-في إشارة إلى الجزائر-في محاولة يائسة و بائسة من نظام المخزن للزج بالجزائر في صراع لا يعنيها،

و أن الموقف الرسمي الجزائر واضح للعيان و هو أن الجزائر مع حق تقرير المصير للشعب الصحراوي و تعتبر قضية الصحراء الغربية قضية لتصفية آخر إستعمار في القارة السمراء

. لكن يبدو أن المغرب ماضيًا في إستفزازتاته و تحامله المغرض ضد الجزائر و هو لا يعلم أن تلويحه بالخيار العسكري ضد الجزائر هو عمل إنتحاري لهذا البلد،لأن الجزائريين و دون أية سلاح مستعدون للزحف على المغرب و القيام بقلب سافله على عاليه في حال تعرض الجزائر لأي إعتداء عسكري غير متوقع لأن ميزان القوة بين البلدين تميل كفته لصالح الجزائر،

و لهذا يجدر بالمغاربة الصمت و بلع ألسنتهم قبل أن تريهم الجزائر ما لا يسرهم و ذلك مصداقًا لقول الرسول الأكرم-صلعم-“إحذروا الحليم إذا غضب” فالصمت الجزائري لا يعني خوفًا أو جبنًا و إنما هو حكمة و تعقل و إلتزام بآداب حسن الجوار،و إذا غضبت الجزائر فالرد سيكون في الميدان و ستكون نتائجه وخيمة على المغرب و المغاربة

. فقد قام نائب وزير الدفاع الوطني، الفريق أحمد قايد صالح، بجولة ميدانية لتفقد وتفتيش وحدات الجيش والقوات المسلحة بناحية وهران العسكرية، والتي تُغطّي الإقليم الغربي للبلاد على تخوم الحدود المغربية

وقالت وزارة الدفاع الوطني في بيان لها، اليوم الإثنين، إن قايد صالح “سيشرف خلال الجولة على تفتيش وحدات عملياتية، كما سيعقد اجتماعات توجيهية مع ضباط وعناصر الوحدات العسكرية بالجهة الغربية”. وربطت مصادر محلية النشاط العسكري لنائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي، بالتوترات التي تشهدها المنطقة ومنها التصعيد بين المغرب وجبهة البوليزاريو ضمن فصل متجدد من النزاع على الصحراء الغربية

و أفاد مصدر عسكري لـــ”الجزائر1″ أن “زيارة القائد صالح إلى وهران اليوم كانت مبرمجة منذ مدة و ليس لها أية علاقة لا من قريب و لا من بعيد بالتهديد المغربي بشنّ حرب على الصحراء الغربية ،لأن الجيش الجزائري مستعد دائمًا و أبدًا لأي توتر أمني أو حرب متوقعة،و ليس التهديد المغربي الذي يخيف الجزائر”.

عمّار قـردود

 

9 أبريل، 2018 - 22:28

“السعيد بوحجة” يرد على شطحات ملك المغرب

في أول رد رسمي لمسؤول جزائري على تصريحات العاهل المغربي محمد السادس الأخيرة حول قضية الصحراء الغربية،

قال رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة اليوم بمقر البرلمان “نؤكد مرة أخرى موقف الجزائر اتجاه أشقائنا الصحراويين الذين يكافحون منذ عقود لتقرير مصيرهم وعدالة قضيتهم التي تعد قضية تصفية استعمار شرعتها كل المواثيق والأعراف الدولية”

. وأضاف بوحجة ” نؤكد على موقف بلادنا المستمد من مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها وتصفية الاستعمار، وهو لا يعني البت أنها طرف في هذا النزاع، بل وترفض كل المحاولات المغربية لإقحام الجزائر في مناورات خارج التزامها الأخلاقي والسياسي والمبدئي والتاريخي، طبقا لمقررات ولوائح الشرعية الدولية”

. وكان محمد السادس قد قال في نص الرسالة التي سلمها وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة، الأربعاء الماضي، في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس: “تتحمل الجزائر مسؤولية صارخة. إن الجزائر هي التي تمول، والجزائر هي التي تحتضن وتساند وتقدم دعمها الدبلوماسي للبورليزاريو”. كما طالب الملك المغربي بجعل الجزائر طرفًا مباشرًا في حل الأزمة عندما قال: “طالب المغرب، ويطالب دوما بأن تشارك الجزائر في المسلسل السياسي، وأن تتحمل الجزائر المسؤولية الكاملة في البحث عن الحل، وأن بإمكان الجزائر أن تلعب دورا على قدر مسؤوليتها في نشأة وتطور هذا النزاع الإقليمي”

. و كان الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي الشريف قد أكد ،الخميس الماضي ،أن الجزائر سجلت “بارتياح” إرادة الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش التي أكدها في تقريره أمام مجلس الأمن الدولي لبعث مسار التفاوض و تسهيل المفاوضات المباشرة “بنية حسنة و دون شروط مسبقة” بين طرفي النزاع المغرب و جبهة البوليزاريو. و أضاف الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية “أن الجزائر تسجل أيضا بقلق الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان،

بما في ذلك اللجوء إلى التعذيب تجاه الصحراويين في الصحراء الغربية المحتلة و كذا استمرار القيود المفروضة على الزوار الأجانب، بما فيهم الصحفيين و المدافعين عن حقوق الإنسان في دخول أراضي الصحراء الغربية و التي أشار إليها الأمين العام الاممي في ذات التقرير”

و خلص في الأخير إلى التأكيد بان “الجزائر ستواصل بنية حسنة دعمها الثابت و مرافقة جهود الامين العام الاممي و مبعوثه الشخصي السيد هورست كوهلر الرامية إلى التوصل إلى حل عادل و دائم لنزاع الصحراء الغربية القائم على ممارسة شعب الصحراء الغربية لحقه الراسخ في تقرير المصير طبقا لمبادئ و عمل الامم المتحدة في مجال تصفية الاستعمار و للشرعية الدولية

عمّار قردود

9 أبريل، 2018 - 20:32

الفريق “قايد صالح” يزلزل البلاط المغربي

بلغ موقع الجزائر1 ان  الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، قام بزيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران،  اليوم الاثنين .

وحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني امس الاحد سيشرف خلال هذه الزيارة على تفتيش وحدات عملياتية، كما سيعقد لقاءات توجيهية مع إطارات وأفراد وحدات الناحية العسكرية الثانية.

وتأتي هذه الزيارة في سياق توترات قوية مع المغرب، على خلفية القضية الصحراوية،وزاد المغرب من حدة التصعيد بعد أن نقل العديد من الشاحنات العسكرية محملة بالعتاد الحربي نحو الصحراء الغربية، منتصف أمس الأحد، في خطوة يسعى من خلالها لتهديد الصحراء الغربية بالدخول في حرب، وفقا لما نقله موقع “LE 360” المغربي.

وكان الملك المغربي قد تهجم على الجزائر بشكل مباشر وعلانية حول الصحراء المغربية، في الرسالة التي وجهها الى الامين العام للامم المتحدة جاء فيها “تتحمل الجزائر مسؤولية صارخة. إن الجزائر هي التي تمول، والجزائر هي التي تحتضن وتساند وتقدم دعمها الدبلوماسي للبورليساريو”.

م.مصطفى

9 أبريل، 2018 - 20:08

المؤبد لـ 6 بارونات مخدرات في وهران

أدانت محكمة الجنايات الإبتدائية لمجلس قضاء وهران اليوم الإثنين 6 متهمين بتهريب المخدرات وحيازة سلاح وذخيرة دون ترخيص بالسجن المؤبد.

حيث تعود تفاصيل القضية إلى أفريل2015 أين تم توقيف 6 أشخاص ببني ونيف في بشارمتورطين في عملية هامة لتهريب المخدرات.وأسفرت العملية بتوقيف عدة أشخاص في حالة تلبس كما تم حجز كمية هامة من الكيف المعالج قدرت بـ 10.56 قنطارا.

واعترف بعض الموقوفين بانتمائهم إلى شبكة لتهريب المخدرات وقدموا أدلة عن نشاطاتهم وشركائهم فيما أنكر آخرون جميع التهم الموجهة لهم.وأثناء التحقيق تبين ان الكمية المهربة قادمة من المغرب وتم تسليمها في منطقة وادي الناموس التابعة لبني ونيف.

والتمس ممثل الحق العام السجن المؤبد ضد المتهمين 6 استيراد ونقل وحيازة المخدرات ضمن عصابة منظمة.