21 يوليو، 2017 - 22:51

لغز مقتل “بوسليماني” يخيف قادة حركة “حمس”

كشفت مصادر جزائرية خاصة لـــ”الجزائر1″ أن إغتيال رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح الخيريةالشيخ محمد بوسليماني ذبحًا في جانفي 1994 لم يكن على يد الجماعة الإسلامية المسلحة “الجيا” و بأمر من أميرها الوطني “جعفر الأفغاني”

و هناك أزيد من 12 من إطارات الحركة منهم السابقين و الحاليين بصدد جمع التوقيعات من أجل إحالة قضية إغتيال الشيخ محمد بوسليماني على العدالة و المطالبة بإعادة التحقيق في القضية التي تم تقييدها ضد الجماعة الإسلامية المسلحة “الجيا

“. يقول أتباع الشيخ الراحل بوسليماني أن سبب الاختطاف يتعلق برغبة “الجيا” في افتكاك فتوة من بوسليماني تبيح الجهاد في الجزائر،و قد اختطف صبيحة يوم الجمعة 26 نوفمبر 1993 من طرف عناصر مسلحة إرهابية وظلت تمارس عليه شتى أنواع الإكراهات وصنوف التعذيب من أجل انتزاع منه رأي أو موقف يسند مسلكهم المنحرف ويوافق أعمالهام الشنعية فأبى إلا التمسك بالحق حتى قتل ذبحًا.

الشيخ بوسليماني كان يقيم في أعالي مدينة البليدة على الطريق المؤدي إلى مدينة الشريعة، وبأمر من جعفر الأفغاني توجه أربعة أفراد من كتيبة جبل “تالة عقبة” الواقع ضمن جبال الشريعة ليلة الجمعة 26 نوفمبر 1993 إلى بيت الشيخ بوسليماني،

 واقتحموا بيت الشيخ بوسليماني ليلاً بعدما أدى صلاة الفجر فوجدوا الشيخ بوسليماني نائمًا فأيقظوه وأحدثوا هلعًا شديدًا وسط أسرته، فاقتادوه وأدخلوه الى السيارة وإنطلقوا نحو وجهة مجهولة و اختفوا في الظلام

.اكتشفت قوات الأمن جثته، وتأكد الأمر بعد أن عاينها وفد من عائلته والجمعية يوم الجمعة 28 جانفي 1994، ثم نقل جثمانه إلى مقبرة الدردارة بالبليدة يوم الأحد 30 جانفي 1994.

لكن ذات المصادر لم تشر إلى الأسباب و الدوافع من وراء إغتيال الشيخ محمد بوسليماني سواء من طرف الجماعة الإسلامية المسلحة “الجيا” أو من طرف الشيخ محفوظ نحناح،

و إن كانت عملية ذبحه بتلك الطريقة المأساوية لا تزال مبرراتها غامضة و مبهمة خاصة و أن الرجل كان ناشط في جمعية اجتماعية و خيرية أكثر منه ناشط سياسي على إعتبار أنه كان أول نائب لرئيس حركة المجتمع الإسلامي “حماس”-آنذاك-الراحل محفوظ نحناح.

و لعلى ما يؤكد صحة ما كشفته مصادر “الجزائر1” على خطورته هو ما سرده الديبلوماسي الجزائري المنشق محمد العربي زيطوط لحصة “واش قالو في الجرنان” بقناة المغاربية للصحافي “مهدي غاني”في جويلية 2015 أنه إلتقى بأبو جرة سلطاني بليبيا عندما كان مساعدًا للسفير الجزائري بطرابلس

و أبلغه في حوار خاص أو جلسة حميمية ان قضية مقتل الشيخ بوسليماني في جانفي 1994 بعد أيام من اختطافه تعمل الغاز خطيرة , الكشف عنها سيغير حاضر و مستقبل حركة مجتمع السلم

لؤي موسى

21 يوليو، 2017 - 21:58

توقيف مقاتلة من “داعش” في طائرة بمطار قسنطينة

كشفت مصادر أمنية مطلعة لـ ” لجزائر1 ” أن مصالح أمن الحدود على مستوى مطار محمد بوضياف بقسنطينة قد تمكنت من توقيف مقاتلة من صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي

حيث كانت المتهمة محل بحث مصالح الأمن، وتم الترصد لها من قبل شرطة الحدود حين كانت تنوي دخول التراب الجزائري على متن رحلة جوية قادمة من العاصمة التركية، التي حطت في مطار قسنطينة ،

ويتعلق الأمر بالمشتبه فيها «ز.ص» البالغة من العمر 38 سنة، التي تم إيداعها الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية الكدية، في انتظار تقديمها للمحاكمة، أمس

من طرف قاضي التحقيق بمحكمة الزيادية الابتدائية الذي كيف الاتهام الموجه إليها من طرف وكيل الجمهورية بجناية الانضمام لجماعة إرهابية دولية تنشط خارج إقليم التراب الوطني،

وذلك بعد إخضاعها لمجريات التحقيق الابتدائي وسماعها على محضر رسمي من طرف الفرقة الجنائية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالأمن الولائي، وفقا لإنابة قضائية صادرة عن وكيل الجمهورية بمحكمة قسنطينة.

21 يوليو، 2017 - 18:08

الرئيس بوتفليقة يصدر أوامره لـ “تبون”..

كشفت مصادر مقربة من محيط الرئيس لـ الجزائر1 ان  عبد العزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية يسعى بالفعل لشن حرب ضدّ الفساد، ووضع حدّ للامتيازات التي كان بعض النافذين يتحصلون عليها بغير وجه حق.

وقد وجّه الوزير الأول عبد المالك تبّون توجيهات لوزير العدل لتحريك وكلاء الجمهورية لفتح تحقيقات في أي قضية تصلهم أو تكشفها وسائل الإعلام مهما كان صاحبها.

كما صدرت توجيهات من تبّون لتطبيق القانون تطبيقا صحيحا ضد كل رجال الأعمال الذين لا يقومون بإتمام مشاريعهم أو سجلوا تأخيرا في إنجازها ومعاقبتهم وفقا لشروط العقد الموقع عند استلام الصفقات، مهما كان هؤلاء.

حيث يقف الرئيس بوتفليقة شخصيا وراء هذه السياسة الجديدة التي تسعى لوضع حدّ لتغوّل بعض الشخصيات النافذة في السياسة والأعمال والمال وكذلك الإعلام.

وتسعى الحكومة بدعم من بوتفليقة شخصيا لإرجاع الأمور إلى نصابها والعمل على استرجاع حقوق الدولة.

كما صدرت تعليمات إلى مصالح الضرائب لاسترجاع الأموال المسجلة على الشركات سواء بالطرق الودية أو القضائية واستعمال القوّة العمومية لاسترجاع أموال الدولة.

وتأتي هذه الإجراءات في ظل تسجيل تسيب كبير في تسيير شؤون الدولة وعجز الحكومة السابقة عن تجسيد المشاريع التي أراد بوتفليقة تنفيذها رغم حصول شركات الإنجاز على تسبيقات مالية ضخمة لمساعدتها على إنجاز المشاريع.

ويكون بوتفليقة شخصيا أمر تبّون بشن حرب لا هوادة فيها ضدّ الفساد وضد استعمال المال للتأثير على الحكومة وأنّه سيلقى الدعم الكامل من الرئاسة،

محي الدين سالمي

 

21 يوليو، 2017 - 17:14

الوزير الأول “تبون” في مهمة خاصة..

يعيش العمل الحكومي في الجزائر هذه الايام على وقع تركيز وسائل اعلام جزائرية على خرجات الوافد الجديد على قصر الحكومة الوزير الاول التكنوقراطي عبد المجيد تبون وتصريحاته حول وضع الجزائر المالي

واسلوب العمل الحكومي الجديد الذي قال انه سيعتمد على تنويع مداخيل الاقتصاد الجزائري الذي انهار بسبب انخفاض سعر البترول في الاسواق العالمية

وامام مجلسي الشعب والامة عرض الوزير الاول المعين بعد انتخابات تشريعية لم يكترث بها قطاع واسع من الجزائريين اعلن المسؤول الاول عن الجهاز التنفيذي الاول في الجزائر عن ما سماها قطيعة بين المال والسياسة معتبرا ان الخط بينها سيكون واضحا وجليا واخذ تصريح الوزير الاول الجزائري على انه نقد واضح لتدخل عدد من رجال الاعمال في عمل السلطات وان القيادة السياسة في البلاد منزعجة من هذه الظاهرة التي نمت بشكل سريع خلال الآونة الاخيرة بالبلاد

ببوزع رجل اعمال شاب “علي حداد” الذي تناقلت صحف جزائرية خبر مغادرته تظاهرة حضرها الوزير الاول بعد ان طلب منه ذالك قبل وصول الوفد الحكومي إلى “”المدرسة العليا للتصامن الوطني الكائن مقرها بالجزائر العاصمة”

“. وفي سياق متصل يسعى عبد المجيد تبون إلى احدث ما تعتبره بعض الاوساط السياسية المصنفة على انها موالية للسلطة بالقطيعة مع مرحلة الحكومة السابقة التي اشرف عليها عبد المالك سلال الذي كلف باجراء مشاورات سياسية مع احزاب لتشكل حكومة موسعة سياسيا ليتفاجئ الجزائريون بتعين عبد المجيد تبون وزيرا اولا من قبل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي منذ ايام فقط بالطاقم الحكومي الجديد الذي عرف تعيين محافظين وزراء على قطاعات هامة كالسكن والاشغال العمومية

. ويبدو ان رسائل الوزير الاول عبد المجيد تبون للراي العام خلال هذه الايام وهي تحضى بالمتابعة من قبل وسائل الإعلام المحلية جاءت لتصحيح اسلوب عمل انتهجته الحكومة السابقة في ادارة العديد من الملفات الهامة والحساسة في الجانب الاقتصادي والاجتماعي خاصة منها تلبية الطلب الاجتماعي واقناع الجزائرين بهاش المناورة المتاح لمواجهة الازمة الاقصتادية الصعبة التي تعيشها الجزائر منذ ثلاث سنوات

محمد .م

 

21 يوليو، 2017 - 16:52

بن تركي ينتقد السلطات المحلية لولاية سطيف

انتقد لخضر بن تركي السلطات المحلية لولاية سطيف بسبب عدم مساهمتها في دعم مهرجان جميلة العربي، خاصة وان هذه التظاهرة تعود فوائدها بالدرجة الأولى على ولاية سطيف ومنطقة جميلة الأثرية على الخصوص.

وقال لخضر بن تركي السلطات المحلية على إختلافها تجدهم يجلسون في الصف الأول للاستمتاع بالمهرجان، لكنهم لا يقدمون يد المساعدة لتطوير هذه التظاهرة التي تحتفي بطبعتها الـ 13 .

وفي سياق آخر أوضح بن تركي أنه لن يبالي بأي حملة ستشنها عليه الجمعيات الثقافية المحلية خاصة بعد إعلان نية محافظة مهرجان جميلة العربي نقله في الطبعة القادمة إلى المسرح الاثري كويكول من أجل إعطاء وهج آخر للمهرجان وللسياحة في الجزائر.

مـحمد قـادة

21 يوليو، 2017 - 15:04

بوتفليقة يقرر اسقاط “حداد” و “سيدي السعيد”

بقرار من الوزير الأول عبد المجيد تبون وبعد التشاور مع رئيس الجمهورية يبدوا انه تم اتخاد قرار اسقاط “علي حداد” و شريكه سيدي السعيد وذلك بسبب تورطه في قضايا فساد ثقيلة جدًا و إعتباره من حلفاء الوزير الأول السابق عبد المالك سلال و وزير الصناعة و المناجم السابق عبد السلام بوشوارب

حيث اثار تصريح سيدي السعيد غضب الرئيس اقدامه على تشكيل لوبي مع علي حداد ضد الحكومة الجزائرية والممثلة في شخص الوزير الأول عبد المجيد تبون ,في ما يسمى بلقاء الأوراسي ,الامر الذي تسبب في ما يشبه الصراع الداخلي بينن السلطة و رجال المال ,

كما الذات اثار سابقا تصريح سيدي السعيد و الدي بسب فيه الذات الالاهية في العلن واندهش الصحفيون وهم ينقلون “انفعالا” غير مفهوم و بدون مبرر صدر عن أمين عام المركزية النقابية، عبد المجيد سيدي السعيد،

بسبب دفاعه عن المنتوج الوطني وكذا آلية القرض الاستهلاكي التي سترافق إنقاذ منتوجات الصناعة الوطنية، في مجال الأجهزة الكهرومنزولية والأثاث والإلكترونيات وسيارة “رونو سامبول” المركبة في الجزائر.

 كما تجد الإشارة أن 70% من رأسمال مجموعة شركات علي حداد ETRHB هو قروض حصل عليها من البنوك الجزائرية أي من أموال الشعب الجزائري بمساعدة وساطات في السلطة و الجيش  وأن حداد وعائلته التي تملك الشركة لم يسددوا القروض إلى الآن.

بمعنى أن حداد وشركائه بما فيهم سيدي السعيد نهبوا البنوك الجزائرية وسيؤدون بها إلى الإفلاس ثم سيجعلون الدولة تسقط أيضا في الإفلاس لعجزها عن سداد ديون تحصلون عليها في الخارج بضمان البترول الجزائري.