1 ديسمبر، 2017 - 14:55

لهذا السبب تصدق بوتفليقة بـ 100 مليون دولار للافارقة

كشف الوزير الأول، أحمد أويحي، على هامش القمة الخامسة الأفروأوروبية التي عقدت بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان ،أنّ الجزائر أنفقت خلال مايقارب 7 أو 8 سنوات أكثر من 100مليون دولار لمساعدة كل من التشاد ومالي والنيجر وموريتانيا وليبيا.

وأوضح أويحيى ، أنّ هذا يدخل في إطار مجال تكوين فرق من القوات الخاصة ومنحها تجهيزات ضخمة.

و رغم أن مساعدة المحتاجين أمر غير مذموم،لكن و وفقًا للحديث النبوي الشريف فإن” الأَقْرَبُونَ أَوْلَى بِالْمَعْرُوفِ “،أي أن الجزائريين كانوا أولى من الأفارقة-الذين هم غرباء-أولى بهذه المساعدات المالية من الأفارقة من طرف الحكومة الجزائرية التي قامت بفرض ضرائب قاسية على الشعب الجزائري و أعلنت حالة التقشف لتمنح في الأخير الضرائب المحصلة كأموال و بالعملة الصعبة للأفارقة في تحدي واضح للجزائريين.

و ليست هذه هي المرة الأولى التي تقوم الحكومة الجزائرية بتبذير أموال الجزائريين و إستنزاف الخزينة العمومية،حيث قامت السلطات الجزائرية سنة 2014 بإلغاء الديون التي أقرتها لفائدة 16 دولة إفريقية بـ1402 مليون دولار، من بينها 500 مليون دولار تم إلغاؤها لصالح دولتين فقط، وذلك في سياق العمل التضامني الذي اختارت الجزائر اعتماده ضمن سياستها الدبلوماسية التي للأسف أثبتت فشلها الذريع.

و قد شرعت الجزائر منذ سنة 2010 في إلغاء ديون  14بلدًا إفريقيًا بقيمة 902 مليون دولار إضافة إلى بلدين آخرين بقيمة 500 مليون دولار، وهي عملية المسح للديون التي أثارت ضجة داخلية من قبل أحزاب المعارضة، الذين انتقدوا مبادرة الرئيس بوتفليقة في عمليات مسح الديون دون العودة إلى المجلس الشعبي الوطني واستشارة نواب الشعب، على اعتبار أن القرار يتعلق بأموال الشعب.

و يعتبر المحللين لــــ”الجزائر1” أنه و إذا كانت المساعدات المالية الجزائرية لبعض دول العالم الفقيرة مقبولة و منطقية خاصة خلال سنوات “الوفرة المالية” لكنها في الوقت الراهن الذي جعل الوزير الأول أحمد أويحي ينجح في بث الرعب في قلوب الجزائريين عندما قال بصريح العبارة أثناء عرض مخطط برنامج حكومته على البرلمان الجزائري بأن “الموس وصل للعظم” و أنه و في حال عدم الموافقة على اللجوء الإضطراري لـــ”التمويل غير التقليدي”-أي طباعة الأموال بدون غطاء-فإنه يستحيل على الحكومة توفير رواتب الموظفين لشهر نوفمبر الماضي كان جديرًا بها بتوفير تلك الأموال-التي وُجهت كمساعدات مالية للأفارقة-لمصلحة الشعب الجزائري،لأنه هناك جزائريين لم يجدوا حتى ما يسدون به جوعهم،و الغريب أن أويحي الذي أعلن بتفاخر عن قيمة المساعدات المالية للأفارقة هو نفسه من رسم صورة سوداوية عن الوضع المالي للجزائر.

الشاعر العربي قال في الزمن الغابر:يجود علينا الخيرون بمالهم…. ونحن بمال الخيرين نجود و أما اليوم فيمكن القول على لسان الحكومة الجزائرية: يجود علينا الجزائريون بمالهم…..و نحن بمال الجزائريين نجود

عمّـار قـردود

1 ديسمبر، 2017 - 14:26

بوتفليقة يجمد حركة سلك الولاة بسبب..

أفاد مصدر جزائري مطلع لـــ”الجزائر1″ أن الحكومة قررت إرجاء ترقية 10 ولايات منتدبة إلى ولايات مستقلة بكامل الصلاحيات إلى أجل غير مسمى

بالنظر للظروف الراهنة التي تعيشها البلاد خاصة من الناحية المالية المتسمة بالصعبة،نافيًا بذلك جملة و تفصيلا جميع الأنباء التي تم تداولها مؤخرًا من طرف بعض الوسائط الإعلامية،و الدليل الدامغ على القرار الحكومي-غير المُعلن-بتأجيل عملية الترقية هو عدم إدراج الأمر بقانون المالية لسنة 2018 و الذي تمت المصادقة عليه مؤخرًا في إنتظار توقيعه من طرف رئيس الجمهورية أواخر شهر ديسمبر الجاري

و كان وزير الداخلية و الجماعات المحلية نور الدين بدوي قد أكد أن الإعلان عن ترقية الولايات المنتدبة إلى ولايات مستقلة سيكون قبل نهاية العام الجاري 2017،لكن إعلان بدوي لم يبكن الأول من نوعه،حيث سبق له و أن أعلن سنة 2015 عندما أشرف على التنصيب الرسمي للخضر سداس واليًا منتدبًا للمقاطعة الإدارية عين صالح بولاية تمنراست عن ترقية الولايات المنتدبة قريبًا و مرت أزيد من سنتين

و لم يتم تنفيذ ذلك. وأكد بدوي آنذاك أن ترقية عشر دوائر بالجنوب إلى ولايات منتدبة “يدخل في إطار التكفل الأحسن بانشغالات المواطنين، وطموحات الشباب في مجال التنمية من خلال توفير مناصب عمل مع تخصيص ميزانية أولية لهذه الولايات الجديدة”.وأكد الوزير على ترقية هذه الولايات المنتدبة إلى ولايات كاملة قائمة بذاتها “سيتم في القريب العاجل، وفق توصيات رئيس الجمهورية”

. كما سبق و أن كشف الوزير الأول المُقال عبد المجيد تبون في جوان الماضي عن قرار الحكومة ترقية الولايات المنتدبة في الجنوب قبل نهاية العام الجاري،حيث ستصبح الولايات المعنية مستقلة مثل باقي الولايات،

وبهذا فإن الجزائر ستضم قبل نهاية العام الجاري 58 ولاية بدل من 48 الموجودة حاليًا. وقال تبون أمام أعضاء مجلس الأمة إن الولايات المنتدبة في الجنوب ستصبح ولايات بكامل الصلاحيات والاستقلال المالي وقدم مصدر من الداخلية الجزائرية أسماء الولايات العشرة الجديدة وهي ذاتها المنتدبة في الجنوب و ستكون ولايات عادية وهي جامعة، تيميمون، برج باجي مختار، العبادلة ، بني عباس، عين صالح ،عين قزام،المنيعة، تقرت، جانت والمنيعة. كما فنّد ذات المصدر لـــ”الجزائر1″ نية رئيس الجمهورية في” إجراء حركة جزئية في سلك ولاة الجمهورية قريبًا و قال أن ذلك لا يوجد في أجندة الرئيس بوتفليقة على الأقل حتى نهاية العام الجاري،و إذا حدث ربما سيكون في العام المقبل”.

عمّـار قـردود

30 نوفمبر، 2017 - 19:52

بوتفليقة يمنح 100 مليون دولار مساعدات للافارقة

بلغ موقع “الجزائر1“من مصادر متطابقة و حسب ما كشف عنه الوزير الأول أحمد أويحيى، الذي يمثل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في القمة الخامسة للإتحاد الإفريقي-الإتحاد  الأوروبي بأبيدجان، اليوم الخميس، أن الجزائر منحت مساعدات مالية تفوق 100 مليون دولار لعدة دول إفريقية.

ومقارنة بما قدمه الاتحاد الأوروبي، المتكون من 28 دولة عضو، إلى المجموعة الخمسة الإفريقية، من مساعدات التي لم تتجاوز 50 مليون دولا،

فإن الجزائر بذلت مجهودات مضاعفة في ميدان مساعدة الدول الإفريقية في مكافحة الإرهاب

ف.سمير

30 نوفمبر، 2017 - 19:32

الجنرال فارس يطلق اكبر عرض مسرحي جزائري

كشف لـ “الجزائر1” الجنرال فارس ( محمد يبدري ) انه يستعد لعرض مسرحي ضخم أين سيعرض “يبدريّ” مونولوج بعنوان المشروع الذي حاز به على جائزة أحسن ممثل سنة 2015 بالمهرجان الأوروبي للمسرح بمدينة ألبي الفرنسية، التي تعالج قضية اجتماعية يتقمص فيها محمد 12 شخصية متناقضة، ويسلط الضوء على حكاية مشروع أب أراد أن يحول ابنه إلى نجم كروي معروف لضمان مستقبل زاهر، غير أن الابن انغمس في الآفات الاجتماعية وتعاطي المخدرات وبالتالي تبدد حلم الوالد. العرض سيكون بالدرجة الأولى رسالة للأولياء للتعامل مع أحلام أبنائهم حتى نضمن جيلا واعيا ومسؤولا، مثلما هو متعامل به في أكبر دول العالم بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية، وسيكون الموعد هذا السبت 2 ديسمبر المقبل على مستوى المسرح الجهوي عبد القادر علولة، وحسب ما أكده يبدري فإن الانطلاق سيكون مباشرة بعد انتهاء العرض، حيث سيجوب 10 ولايات من بينها وهران، مستغانم، تنس، البليدة، العاصمة، تيزي وزو وصولا إلى قسنطينة.

ف. سمير

30 نوفمبر، 2017 - 19:06

توقيف 66 شخص بالعاصمة بسبب ؟

تمكنت مصالح أمن الجزائر من توقيف 66 شخصا بعد عمليات مدهة للأماكن المشبوهة على مستوى أحياء العاصمة.

وأسفرت العمليات عن توقيف 66 شخصا مشتبه فيهم، لتورطهم في حيازة مخدرات والأسلحة البيضاء.

كما تم حجز 44 غرام من الكيف المعالج وكمية من الهيروين و92 قرص مهلوس، و20 سلا أبيض.

بالإضافة الى حجز كمية معتبرة من الألعاب النارية قدرت بـ47037 وحدة.

30 نوفمبر، 2017 - 18:55

توقيف قاتل شاب بسبب فتاة بتيزي وزو

أوقفت مصالح الدرك الوطني بتيزي وزو مساء أمس شاب في مقتبل العمر و هو تاجر ينحدر من حي بوعزيز المعروف بمدينة تيزي وزو و هو مرتكب جريمة قتل راح ضحيتها مؤخرا الشاب على مستوى حي واد فالي ,

و كان الشخص الموقوف قد قام بكراء سيارة من وكالة خاصة من اجل تنفيذ جريمته البشعة الذي أودع الحبس قد اعتدى على الضحية بوسيلة حادة من نوع خنجر ليلا على مستوى الرقبة فارق الضحية على إثرها الحياة و كشفت التحريات الحثيثة أن سبب الجريمة هي فتاة .

ا –امسوان