13 أغسطس، 2017 - 21:22

لهذا السبب يتفادى “إيمانويل ماكرون” زيارة الجزائر ..!!

تشير مصادر متابعة للشأن السياسي الجزائري انه من الغريب جذا عدم إدراج زيارة إيمانويل ماكرون للجزائر في الأجندة الرسمية لا على المدى القريب ولا المتوسط،

حيث كان البساق بالهرولة الى الجزائر أيام الحملة الانتخابية الفرنسية , مع أن هذه الزيارة كادت أن تتحول إلى أزمة بين البلدين بفعل زيارة الرئيس الفرنسي الجديد للمغرب قبل الجزائر.

وقد برر ماكرون زيارته المغرب، بكونه زار الجزائر وتونس أثناء حملته الانتخابية ولم يتمكن من زيارة المملكة. لكن مصادر ديبلوماسية تؤكد أن التقليد السائد لدى الرؤساء الفرنسيين منذ جاك شيراك والقاضي بإفتتاح زياراتهم لمنطقة شمال إفريقيا بالجزائر، لم يكسره ماكرون كما يسود الاعتقاد، وأن ماكرون مازال ينتظر تحديد موعد ليزور الجزائر.

وكان الرئيس الفرنسي قد صرح في جوان الماضي وبعد مكالمة هاتفية أجراها مع بوتفليقة أنه سيزور الجزائر في الأسابيع المقبلة.

لكن منذ تلك المكالمة، لم يلق ماكرون أي تجاوب من قبل رئاسة الجمهورية لتحديد موعد لهذه الزيارة، ربما خوفا من أن يتكرر سيناريو المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

 

13 أغسطس، 2017 - 20:25

“عبد المجيد تبون” ضحية مؤامرة فرنسية..!!

أكدت مصادر سياسية مقربة من مركز السلطة , أن الخلاف ” الوزير الأول” ضد “مافيا المال” التي تخدم مصالح فرنسا قد بلغ مرحلة متقدمة بات معها بقاء عبد المجيد تبون في منصبه شبه مستحيل ، بعد وقوعه في ما اعتبر“كمينا محكما” وقع فيه، تم ترتيبه من قبل جناح في السلطة ، من أجل تسريع إقالته وتعيين خليفة له .

حيث لا تزال قضية اللقاء “غير الرسمي” الذي جمع الوزير الأول، عبد المجيد تبون، بنظيره الفرنسي، إدوارد فيليب، يصنع الجدل سياسيا وإعلاميا.

غير أن الجديد في القصية هو وجود تسريبات بهذا الخصوص مصدرها الإعلام الفرنسي الذي كان غائبا في أعقاب “واقعة الماتينيون”.

فبعد مرور نحو أسبوع عن الحادثة، التي طبعها الصمت المطبق للصحافة الفرنسية، والتي اعتادت الخوض في كل ما له علاقة بالشأن الجزائري، خرج موقع “موند افريك” الذي يملكه “نيكولا بو”، الصحفي والمحقق السابق بيومية “لوموند”، ليتحدث عن كواليس هذا “اللقاء غير الرسمي”.

يقول المصدر إن الرئاسة الجزائرية كانت على علم مسبق بلقاء تبون ـ فيليب، غير أنها كانت تنتظر دعوة رسمية لبرمجة لقاء رسمي بين الوزيرين الأولين، وهو الأمر الذي لم يحدث، لأن الوزير الأول الجزائري لم ينتظر الضوء الأخضر من قصر المرادية للقاء نظيره الفرنسي، على حد ما أورده المصدر.

وكان بيان صادر عن مصالح الوزير الأول، أوردته وكالة الأنباء الجزائرية، أوضح الاثنين المنصرم، أن لقاء تبون بنظيره الفرنسي، كان قد تم بطلب من إدوارد فيليب، بينما كان الوزير الأول الجزائري مارا بالأراضي الفرنسية، في حين ذهبت “تسريبات” أخرى، سبقت هذا البيان إلى التأكيد على أن اللقاء تم بطلب من تبون.

 

13 أغسطس، 2017 - 19:05

سكان “جانت” يهجمون على جبل من الدهب

أظهرت صور تم تداولها عبر شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، العشرات من سكان منطقة “جانت” وهم بصدد التنقيب عن الذهب، مستخدمين وسائل بسيطة، وكلهم أمل في العثور على قطعة من المعدن النفيس،

حيث عاش سكان جانت، ليلة بيضاء عقب اكتشاف باهر أبرز أنهم يقيميون فوق جبل من الذهب!

يُشار إلى أنّ صحراء الجزائر تزخر بعدة مناجم للذهب على غرار ما تزخر به ولاية تمنراست، ومناطق أخرى في الجنوب الكبير، فضلا عن ثروات طبيعية لا تعد ولا تحصى.

 

13 أغسطس، 2017 - 13:50

“نور الدين بدوي” خلفا لـ “تبون”..!؟

كشفت مصادر سياسية مطلعة، أن رئاسة الجمهورية بدأت باستدعاء وزراء في حكومة عبد المجيد تبون بشكل انفرادي تمهيدا لاختيار بديل له، مؤكدة بأن وزير الداخلية “نور الدين بدوي” المرشح الأول لخلافة “تبون” .

“بدوي” قد تلقى خلال الأيام الماضية  تعليمات وأوامر وتوجيهات من رئاسة الجمهورية، دون أي تنسيق مع الوزير الأول أو ديوانه، الامر الذي يوحي بان تبون يعيش آخر أيامه في المنصب، الذي عين فيه في شهر ماي الماضي .

 

وأكدت المصادر موازية أن الخلاف بين اطراف في السلطة و والوزير الأول بلغ مرحلة متقدمة بات معها بقاء عبد المجيد تبون في منصبه شبه مستحيل ، لعدة أسباب أهمها اللقاء الذي جمع “تبون” برئيس وزراء فرنسا قبل أيام، لافتة المصادر بأن ما وقع للوزير الأول من لقاء مع رئيس وزراء فرنسا كان “كمينا محكما” وقع فيه، تم ترتيبه من قبل جناح في السلطة ، من أجل تسريع إقالته وتعيين خليفة له .

 

وأوضحت المصادر متبعة بأن عبد المجيد تبون سيغادر على الأغلب منصبه على رأس الحكومة في تعديل حكومي جديد يعلن عنه الرئيس بوتفليقة، في الأسابيع القليلة القادمة.

 

وأكد المصدر على أن عددا من وزراء حكومة عبد المجيد تبون تلقوا استدعاءات فردية للحضور إلى رئاسة الجمهورية من أجل تقييم أدائهم تمهيدا لتشكيل الحكومة الجديدة، سبتمبر القادم.

فهلا فعلا سيتخلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة عن خدمات عبد المجيد تبون الوزر الأول , ام هي تخمينات و تحاليل سياسية سابقة لأوانها ؟

 

 

13 أغسطس، 2017 - 12:54

الجزائر تقاضي فرنسا امام المحكمة الدولية..!!

بلغ موقع “الجزائر1” من مصادر موازية ان ناشطون حقوقيون جزائريون، باشروا اليوم الجمعة، حراكا في فرنسا، لإنهاء معضلة احتجاز الجماجم الـ 37 للشهداء الجزائريين الذين ما تزال رؤوسهم موجودة منذ أكثر من قرن ونصف في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس.

وفي تصريحات لـ عبد الرزاق حاب، رئيس جمعية “ضدّ جرائم الحرب” الحقوقية، أنّ ستلجأ للقضاء الدولي لإرغام فرنسا على إرجاع رفات 37 من أوائل المقاومين الجزائريين الذين سقطوا في فترة ما بعد الاحتلال الفرنسي للجزائر جويلية 1830.