16 يناير، 2017 - 09:04

لينكس “الهجوم لم يكن في المستوى وسنتدارك الوضع أمام تونس”

إعترف المدرب الوطني جورج ليكنس بإرتكاب لاعبيه أخطاء فادحة في المرحلة الاولى من المباراة أمام زيمبابوي ، واعدا بتدارك الاخطاء في المباراة القادمة أمام تونس.
بدا المدرب البلجيكي للمنتخب الوطني جورج ليكنس، متأثرا من نتيجة التعادل التي إنتهت عليها  المباراة أمام زيمباوي،

حيث كان وجهه شاحب خلال الندوة الصحفية التي عقدها رفقة نظيره الزيمبابوي، وهي الندوة التي إعترف فيها أن المنتخب الوطني مستواه في المرحلة الاولى كان كارثيا ، ” بسبب الاخطاء التي إرتكبناها، إذ لعبنا في الخلف وتركنا المساحات شاغرة للمنافس الذي إنتهز الفرصة  وصنع اللعب بطريقته”، مضيفا ” لحسن حظ  تمكنا من تصحيح الاخطاء في المرحلة الثانية، بدليل أننا سيرنا الشوط الثاني  وضيعنا فرص عديدة للتهديف”.

 

 

15 يناير، 2017 - 16:32

بالصور..السيارة التي صممها القذافي بنفسه

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صور للسيارة “صاروخ الجماهيرية” التي صممها الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، عام 1999 احتفالا بالذكرى الثلاثين لثورة الفاتح التي أوصلته إلى الحكم.

ونفذت شركة Tesco TS SpA الإيطالية، السيارة، وتتوفر فيها جميع وسائل الراحة والأمان والقوة والسرعة،.

 

وتسمى بالصاروخ لأن شكلها شبيه بمقدمة الصاروخ. صاروخ الجماهيرية وتتسع السيارة التي يبلغ ثمنها مليوني يورو، لخمسة ركاب، وزجاج نوافذها معتم عاكس للضوء،

وطولها حوالي 17 قدما واتساعها 6 أقدام، وتعمل بمحرك 6 سلندر سعة 3 لترات، يولد قوة قدرها 230 حصانا.

 

 

15 يناير، 2017 - 14:10

توقيف عصابة تروج أقراص الإجهاض بالبويرة

تمكنت مصالح الدرك الوطني  لبلدية عين بسام  ولاية البويرة  ، اليوم الأحد، من توقيف 5 أشخاص من بينهم امرأة تترواح أعمارهم بين 20و59 سنة يشكلون عصابة مختصة في ترويج الأقراص الخاصة بالإجهاض.

 

فإن عميلة التوقيف جاءت بعد عملية ترصد وتتبع مكثف للأشخاص حيث تم توقيفهم ببلدية عين بسام وبحوزتهم 140 قرص من نوع سايتوتيك المستوردة من الخارج.
وتم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية بذات الإقليم ليأمر بوضعهم تحت الرقابة القضائية .

 

15 يناير، 2017 - 13:28

المتورّطة في تصوير سارة للاعتداء بفرندة في قبضة الأمن

علمت الجزائر1  أن الفتاة المدعوة شهيناز التي قامت بتصوير الفيديو الذي يُظهر تعرض الفتاة سارة للاعتداء في بلدية فرندة، قد أصبحت في قبضة الأمن والتحقيقات جارية معها.

وكشف المصدر، أن التحريات المكثفة التي شرعت فيها مصالح الأمن، لاستغلال أي معلومات تخص تحركات المتهمة، جعلت الفتاة المتورطة في القضية التي أثارت الرأي العام الجزائري، تُجبرها على تسليم نفسها إلى مصالح الأمن بدائرة فرندة، والتي كانت في حالة فرار مباشرة بعد تداول مواقع التواصل الاجتماعي للفيديو الذي يُظهر الفتاة سارة وهي تتعرض لاعتداء عنيف من طرف شاب قام بنزع ثيابها في منطقة ريفية تقع قرب بلدية فرندة،

ولم يُبد المعتدي ولا الفتاة شهيناز أي اهتمام لتوسلاتها، واستمرت في تصويرها وتحريض الشاب وحثه على إكمال جريمتهما. وقد أخذت القضية بُعدا وطنيا ومساندة للفتاة، التي كانت أصلا تعاني من ظروف اجتماعية وعائلية قاهرة.

تبين أن شابين آخرين كانا موجودين أثناء تصوير الفيديو تم توقيفهما وإيداعهما الحبس المؤقت، ووُجهت إليهم عدة تهم من بينها تهمة جنائية، غير أن القضية عرفت تطورا آخر،

حيث تم رفع دعوى قضائية من طرف عائلة الضحية ضد شاب مقيم في فرنسا «مُنظم حفلات موسيقية» قام بنشر الفيديو في صفحته، وسط استنكار كبير من طرف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي،

فيما اعتبر المعني في تعليقاته عبر صفحته الخاصة، أنه قام بنشر الفيديو عمدا من أجل حث السلطات على التحرك وتوقيف المتورطين، ولولاه لكانت الفتاة عرضة للابتزاز، وأعاب عليه البعض إظهار صور الضحية،

وكان عليه اتخاذ طرق أخرى من أجل توقيفهم. وقد علمت الجزائر1 أن قاضي التحقيق قد أودع المتهمة الحبس في انتظار استكمال التحقيق القضائي.