5 ديسمبر، 2017 - 21:45

“ماكرون” راعي البقر

الجزائر بلد الاحرار التي ترحب بزوارها و تفتح دراعيها لضيوفها ..”ماكرون” هذه المرة وفي هذا الظرف سيدخلها بعقلية راعي البقر الأمريكي “Cow-boy“..

الفتى الفرنسي الذي تعقد من سياسة “ترامب” إتجاه الدول الاوربية “المتعنترة” ,يحاول ان يقلد سيد “البيت الأبيض” و يتفرعن على إفريقيا  بعد موقعة  “بوركينافاسو” اين اهان الرئيس امام شعبه

ماذا يرد “ماكرون” من خلال اخر تصريحاته حول ملف الاعتراف بجرائم الاستعمار , خطوة بطريقة إستفزازية سويعات قبل دخوله الجزائر أرض الشهداء, أم أن  الأمر لا حدث أمام ما حدث..أقصد “بوركينافاسو”

الـ”Cow-boy” سيجوب شوارع الجزائر الوسطى كرسالة مشفرة على التباعية الاستعمارية.. يجوبها مثل “دوغول” يذكرنا بالتاريخ .. ربما نسينا ان فعلا أجداده دخلوها أسيادا حاملين الحضارة كما يضن التلميذ الذي لم يحفظ الدرس

“غر” الإليزيه..يحاول أن يملي علينا درس رعاة البقر الذين دخلوا أرض “الهنود الحمر” كما علمه أيها “ترامب”

هل فعلا “بخست” ارضنا و اصبحت ارض الهوان و المهان , كانت تفتح يديها للضيوف فأصبحت تفتح رجليها  للصبية ؟؟,و هل سيكون سيناريو “بوركينافاسو” جزائري ؟؟ •  إلى السطر

سعيد كسال

 

 

 

 

5 ديسمبر، 2017 - 20:48

زيارة “ماكرون” تغضب سكان الجزائر الوسطى

علم موقع “الجزائر1” ان في الوقت الذي تحظى فيه التحضيرات الأخيرة لاستقبال ماكرون بالجزائر العاصمة ، يبدي الكثير من أصحاب محلات وسط العاصمة، غضبهم الشديد من الإجراءات التي اتخذتها بلدية الجزائر الوسطى، فيما يتعلق بإزالة كل شرفات المقاهي من ساحة البريد المركزي إلى غاية ساحة اودان دون سابق إنذار.

و في السياق ذاته تشهد أحياء وسط الجزائر العاصمة بدء من ساحة الأمير عبد القادر، مرورا بالبريد المركزي، وصولا إلى ساحة موريس أودان وسط العاصمة، تحضيرات بوتيرة سريعة ومتواصلة ليلا نهارا، تحسبا لاستقبال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون غدا الاربعاء.

و قد حظيت الجامعة المركزية وسط العاصمة، بحصة الأسد من أشغال التهيئة، و هي التي تشهد  منذ حوالي أسبوع إنزالا غير مسبوق للعشرات من عمال الصيانة و التهيئة، الذين قلبوا وجه الجامعة في ظرف قياسي.

ف. سمير

5 ديسمبر، 2017 - 20:20

بالتفصيل..برنامج “ماكرون” في الجزائر العاصمة

بلغ موقع “الجزائر1”  ان برنامج الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الدي سيحل غدا الأربعاء بالعاصمة، في أول زيارة له إلى الجزائر منذ توليه الرئاسة في فرنسا سيكون حسب اجندة معينة.

وسيصل  ماكرون إلى مطار هواري بومدين عند الساعة 9 صباحا برفقة عقيلته بريجيت ماكرون، إذ تستمر الزيارة إلى غاية 11 مساءً ، حيث تندرج  في إطار جولة إفريقية يقوم بها، بدأها ببوركينافاسو الأسبوع الماضي.

ويستهل رئيس فرنسا زيارته إلى الجزائر بالتجول في شوارع وسط  العاصمة، ومن ثمة يتجه إلى مقر السفارة الفرنسية حيث سيكون على موعد مع ممثلين للمجتمع المدني والشباب الجزائري.

ومن المقرر، في برنامج الزيارة  أن يجري ماكرون محادثات مع أعضاء من الحكومة الجزائرية بدءً بالوزير الأول أحمد أويحيى، قبل أن يتوجه إلى مقر إقامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وسيعقد الرئيس الفرنسي  لقاءً مع الجالية الفرنسية في الجزائر، قبل أن يغادر مباشرة إلى الدوحة.

ف. سمير

5 ديسمبر، 2017 - 18:52

مقتل صحفية ملف “المفقودين الجزائريين” في ظروف غامضة

عثر على الصحفية ياسمين رايان مقتولة أمام مدخل منزلها بمدينة إسطنبول التركية في ظروف غامضة “، هذا ما نشره صديقها المحامي الجزائري من ولاية عنابة “كسيلة رزقين” على صفحته الفايسبوك، مغردا : ” بحزن شديد تلقيت الخبر المفزع لوفاة الصحفية الصديقة رايان ياسمين، الصحفية الرائعة والشجاعة التي عثر عليها ميتة أمام مدخل منزلها بإسطنبول”.

رايان ياسمين، صحفية نيوزلندينة، مقيمة باسطنبول بتركيا، تعمل منذ سنتين لصالح وكالة أنباء تركية “ورد.تي.أر.تي”، وهي أول صحفية أسمعت صوت العائلات الحراقة الجزائريين ضحايا الاختفاء القسري بتونس نشر على صحفية “نيويورك تايمز” سنة 2009، وهي معروفة بمتبعاتها الجيدة لملف الوضع السياسي وحقوق الإنسان بالجزائر،

كما علمت لصالح العديد من الوسائل الإعلامية الكبيرة على غرار “نيويورك تايمز”، قناة “الجزيرة” بالانجليزية ولحساب العديد من وسائل الإعلام البريطانية من تونس، قبل أن تستقر بتركيا. المحامي الجزائري، قال أن ” أخر مرة زارت فيها الصحفية المقتولة الجزائر، كانت يوم جنازة الراحل حسين أيت أحمد”.

“دوامة التقهقر تأتي على تركيا والمكسيك مروراً عبر أفغانستان” بهذا عنوان عبرت منظمة “مراسلون بلا حدود” عن قلقها إزاء تراجع وضع حرية التعبير في تركيا، خلال نشرها لتقريرها السنوي حول ترتيب حرية التعبير في العالم لسنة 2017، حيت اعتبرت ” تركيا الحالة الأكثر إثارة للقلق في ترتيب 2017،

حيث تقهقرت إلى المركز 155 بعدما فقدت أربعة مراكز في نسخة 2016، علماً أن البلاد تراجعت بما لا يقل عن 56 مرتبة في غضون اثني عشر عاماً.

وفي عام 2016، تركت محاولة انقلاب الأبواب مشرعة تماماً لنظام أنقرة من أجل مواصلة حربه ضد وسائل الإعلام الناقدة. فمع توالي الشهور، أتاحت حالة الطوارئ للسلطات فرصة تصفية العشرات من وسائل الإعلام بجرة قلم،

وما صاحب ذلك من إجهاز على التعددية في بضع صحف محدودة التوزيع، حيث تم الزج بأكثر من مائة صحفي وراء القضبان دون محاكمة، مما يجعل من تركيا أكبر سجن للإعلاميين على الصعيد العالمي…”.

سعيد بودور

 

 

5 ديسمبر، 2017 - 15:21

فضيحة تهز المتعامل “Djezzy “

تحصّل موقع الجزائر1، على نصّ “إيمايل”، تبادل فيه المدير العام لشركة الإتصالات “جيزي”، “ماتيو قالفاني”، ونائبه، “ألكسي بريتي”،الحديث، بتاريخ 29 نوفمبر 2017، محادثة ديكورها، مصطلحات فرنسا الإستعمارية، التي كانت تطلقها على الجزائريين إبّان الثورة التحريرية،

عندما وصف المدير العام للمجمّع، عمّال “جيزي”، بـ “الأنديجينا” و”البونيول”، ليس هذا فحسب، بل طالب من نائبه، حسبما هو مبيّن في نص “الإيميل”، تصفية الموارد البشرية الحاملة للجنسية الجزائرية، من أجل استخلافها، بأجانب. ويردّ النائب ساخرا، ومستذكرا بحادثة المروحة، قبل أن يضيف: ” كان عليك أن تأخذ دروس عند ماري لوبان، هؤلاء الجزائريين لا يساووا من دوننا شيء، بعد 60 سنة لازلنا نقودهم”!

لذا يطالب اليوم، عمّال المجمّع، من السلطات المعنية، بفتح تحقيق عاجل، في القضية، ومعاقبة المدير العام للمجمع ونائبه، بعد الصدمة النفسية والمعنوية، التي طالتهم، بسبب هؤلاء !
ترجمة الإيمايل:
من المدير العام إلى نائبه:
“أنديجينا” !! ، هنا أنت تصعّد، حذاري، سوف تدفع ضريبة “عاشق” الجزائر الفرنسية.. كان عليك أن تتخذ مسيرة مع “ماري لوبان”، أخيرا، بعد 60 سنة، نواصل قيادة الجزائر، من دوننا لا يساووا شيئا !
أحّر لعرض مع “صوفي”
من نائب المدير إلى المدير العام:
“لابدّ من ايجاد، اثنين من “الأنديجينا”، لتوقيفهم من العمل، أفكّر في جلول، أم زكي، وصديقنا “البونيول”، أو اتصل بهم وقدّم لهم عروض.
المدير العام إلى نائبه:
نعم، متى نجلب “باتريك” و”أوليفيي” ؟

5 ديسمبر، 2017 - 11:58

الحكومة ستقتلنا بالضحك ؟؟

صرح وزير المجاهدين ان ملف الذاكرة سيكون حاضرا في زيارة ماكرون.. واعتذار فرنسا حقنا الشرعي !!

المشكلة فيكم يا وزير.. وليس حتى في فرنسا ولا في الاعتذار.. هذه الحكومة إن لم تقتلنا بالقنطة.. ستقتلنا بالضحك !!

قادة بن عمار