10 ديسمبر، 2017 - 17:28

مصالح الأمن تطوّق ساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة

تعزيزات أمنية مكثفة بساحة البريد المركزي و مصالح الأمن تقوم بتطويق محيط الساحة و تمنع المواطنين من الجلوس أو الوقوف مقابل البريد المركزي وانتشار امني في معظم الشوارع والساحات المحاذية للبريد المركزي واغلاق الطرق المؤدية نحوه ووصول تعزيزات كبيرة من قوات الأمن فيما يعتقد ان حدثًا جللاً بصدد الوقوع.

و بحسب شهود عيان لـــ”الجزائر1” فإن هذا الإستنفار الأمني غير المسبوق و غير المفهوم تم ملاحظته في الصباح الباكر من اليوم الأحد،و رجّح البعض أن يكون لهذه التعزيزات الأمنية المكثفة علاقة بمسيرات التضامن مع الشعب الفلسطيني و المناوئة لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القاضي بالإعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل و إحتمال تسجيل إحتجاجات قد تكون عنيفة.

هذا و نشير إلى أن السلطات تمنع تنظيم المسيرات و المظاهرات في الجزائر العاصمة منذ عدة سنوات بمبرر أمني محض و هو المبرر الذي سيرت الحكومة بموجبه منع المسيرات و المظاهرات في الجزائر العاصمة منذ سنة 2001 و رغم رفع حالة الطوارئ.فقد تدخلت خلال الساعات القليلة الماضية قوات الأمن لمنع المتضامنين مع القدس من التظاهر و الاحتجاج في شوارع العاصمة،و منعت قوات الأمن حتى نواب البرلمان من التظاهر أمام السفارة الأمريكية بالجزائر.

عمّـــــــار قـــــردود

10 ديسمبر، 2017 - 16:06

الجزائر تطلق قمرها الصناعي “لكومسات1”

سيتم اليوم إطلاق القمر الصناعي الجزائري “الكومساتAlcomsat-1″، بعد وضعه على متن الصاروخ الصيني الحامل للأقمار الصناعيةLong March 3B.

القمر الصناعي الجزائري الكبير خاص بالاتصالات والانترنت والتلفزيون والاستعمالات المدنية والعسكرية، سيتم إطلاقه اليوم عصرا على الساعة 16:35 بتوقيت غرينتش.

10 ديسمبر، 2017 - 12:22

باريس تتلاعب بملف صحة الرئيس بوتفليقة

بعد 48 ساعة من مغادرة ماكرون الجزائر، أدلى وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، بتصريحات،الجمعة الماضي، على أمواج إذاعة فرانس إنتار الفرنسية، قال فيها إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة “في كامل قواه الفكرية وإن كان متعبا من الناحية البدنية، وذلك قد يحدث في سن معين، لكنه في صحة جيدة وتحادث مطولا مع نظيره الفرنسي”.

ورأى الناشط السياسي سمير بن العربي أن فرنسا تُدرك الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة جيدا، لذلك تستغل هذا الملف لصالحها كما يجعلها تستغله في مواصلة الضغط لاستمرار مصالحها الاقتصادية والأيديولوجية في الجزائر”.

كما صرّح الوزير الأول أحمد أويحيى الخميس، من باريس بأن “رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بصحة جيدة ويسيّر البلاد بشكل جيد”.

 

 

ف.سمير

10 ديسمبر، 2017 - 11:27

لهذا السبب حضر القايد صالح و غاب طرطاق ؟

كشفت مصادر جد موثوقة لــــ”الجزائر1” أن الرئاسة الجزائرية أبدت إمتعاضها الشديد من تدخل الجيش الجزائري في شأن سياسي محض لا يخصها لا من قريب و لا من بعيد،رغم إدعاء قيادة الجيش الشعبي الوطني مرارًا و تكرارًا رفضها المطلق في التدخل في السياسة و النأي بالجيش خارج ذلك الإطار.

و ذلك في إشارة ضمنية إلى تدخل الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني و قائد أركان الجيش الجزائري و حضوره مراسيم إستقبال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء الماضي بالإقامة الرئاسية بزرالدة دون أن يتم توجيه لك دعوة رسمية بناء على ما تم الإتفاق حوله بين السلطات الجزائرية و الفرنسية و التي أعدت برنامج زيارة الرئيس الفرنسي و قائمة الشخصيات المدعوة،

و بحسب ذات المصادر فإن الفريق قايد صالح قد وضع مصالح رئاسة الجمهورية في حرج كبير بحضوره المفاجئ و غير المتوقع لحظات فقط قبل وصول ضيف الجزائر،كما أن الفريق قايد صالح ذهب أكثر من ذلك عندما راح يملي أوامره و تعليماته دون العودة إلى رئاسة الجمهورية بإعتبارها الجهة المعنية بزيارة الرئيس الفرنسي دون غيرها من الجهات الأخرى

و هو الأمر الذي أغضب عدد من المسؤولين خاصة مدير الديوان الرئاسي مختار رقيق الذي و عندما أبلغ الفريق قايد صالح بعدم تواجد إسمه ضمن قائمة الأسماء المدعوة راح هذا الأخير يرغي و يزبد و أحدث فوضى عارمة و بلبلة كبيرة قبل أن يصل الخبر إلى أسماع الشقيق الأصغر لرئيس الجمهورية و مستشاره الخاص السعيد بوتفليقة و الذي و بعد إستشارة الرئيس بوتفليقة سمح للفريق قايد صالح بالحضور مضطرًا.

و وفقًا لنفس المصادر فإن الرئيس الفرنسي رفض مشاركة أي ممثل عن الجيش الجزائري لأنه في أجندة زيارته إلى الجزائر ليس هناك ما يستدعي ذلك لا تعاون عسكري و لا صفقات عسكرية و لكنه فوجئ بتواجد نائب وزير الدفاع الوطني و هو الأمر الذي تسبب في إحراج شديد للرئاسة. و أشارت مصادرنا أن مشاركة الفريق قايد صالح في إستقبال الرئيس الفرنسي و حضوره المباحثات القصيرة التي جرت بين بوتفليقة و ماكرون جاءت بناء على معلومات وردت إليه مفادها أن الرئيس الفرنسي جاء خصيصًا ليفصل في هوية الرئيس الجزائري المقبل و لهذا قرر المشاركة حتى يكون لها موقف أو ربما رأي ما في تحديد هوية رئيس الجزائر في آفاق 2019 رغم زعمه رفضه تدخل الجيش في السياسة.

و إستنادًا إلى مصادرنا فإنه كان مبرمجًا حضور قائد المخابرات الجزائرية اللواء عثمان طرطاق المدعو بشير و ذلك بطلب من الفرنسيين الذين كانوا يرغبون في تعاون إستخباراتي جزائري فرنسي مستقبلاً و كان من المتوقع أن يتم دراسة ذلك و التطرق إليه خلال الإجتماع المغلق لكن حضور الفريق قايد صالح أفسد كل شيئ،بسبب شعور نائب وزير الدفاع الوطني بأن فرنسا التي ترغب في التعاون مع طرطاق دون الفايد صالح تخطط لشيء ما حتمًا له علاقة بهوية رئيس الجزائر القادم.

 

عمّــــــــار قــــــــردود

عاجل