18 أكتوبر، 2017 - 19:56

مقال “الجزائر1” حول إستقالة بن فليس يزلزل حزب “طلائع الحريات”

يبدو أن الأمين العام لجزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس قد أصيب بنوبة هيستيرية حادة و فقد توازنه بعد أن تناهى إلى مسامعه معلومات مؤكدة تفيد أنه ستتم إقالته بعد الإنتخابات المحلية المقبلة المزمع تنظيمها بتاريخ 23 نوفمبر المقبل و هو النبأ غير السار الذي جعله يؤجل إنعقاد إجتماع اللجنة المركزية للحزب العتيد التي كانت مقررة يومي 22 و 23 أكتوبر الجاري لتفادي محاولة سحب التزكية منه قبل لأن يتم إبلاغه بأن أيامه على رأس الحزب باتت معدودة و قد تم الفصل في إقالته و الحسم فيه من طرف جهات نافذة في السلطة،

رغم أنه وفي سؤال عن سبب تأجيل اجتماع لجنة المركزية التي المزعم إجرائها في 22 و23 أكتوبر أعزا ولد عباس الخطوة للتفرغ للحملة الانتخابية .وأكد انه يملك كافة الصلاحيات كامين عام في لتأجيلها. النوبة الهيستيرية التي أصابت ولد عباس جعلته يهاجم الجميع دون إستثناء كالطير المذبوح،حيث تحدى الأمين العام للأفلان حزب التجمع الوطني الديمقراطي أن يفوز بالأغلبية في الانتخابات المحلية القادمة،كما هاجم الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون،عندما وصفها ولد عباس في ندوة صحافية عقدها أمس في المركز الدولي للمؤتمرات بـ”المهرجة السياسية” بسبب تصريحاتها ضد الافلان، وقال “إن من يريد أن يسلط عليه ضوء في الإعلام يلجأ الى الطعن فينا”.

واعتبر أن حزبه هو بعبع الأحزاب السياسية بقوله “الأفلان يخوّف ميخافش”.عندما قال:”الأفالان لا يخاف بل يخوّف تقبلنا عديد المرات ويعرفون قوة الأفلان ولو اتبعتم خطاب الوزير الأول احمد أويحي خلال عرض مخطط الحكومة على البرلمان بحيث امتدح الأفلان فالأرندي أولادنا وأغلبية المناضلين المنخرطين فيه الآن كانوا معنا وما يجمعنا هو دعم و مساندة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وأنا أدعم الرئيس”.

ورد ولد عباس على المطالبين باستقالته على خلفية ما أسموه بسياساته وممارسته التي أرجعت الحزب إلى الوراء وما صاحب ذلك ما طبع عملية إعداد القوائم الانتخابية من فوضى واحتجاجات بالجملة بالتأكيد على أنه باق في منصبه لغاية 2022 وذكر “الأصوات تعالت المطالبة بتنحيتي من منصبي كأمين عام و أنا أقول لهم “نتلقاو في 2022”.

هذا و قد جدد أعضاء اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني الممتعضين من سياسة الأمين العام جمال ولد عباس مطالبتهم لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بصفته الرئيس الفعلي للحزب بضرورة التدخل ووضع حد لحالة الفوضى والممارسات والسياسات الإقصائية التي طبعت عملية إعداد القوائم الإنتخابية داعيين المناضلين للالتفاف حول مبادرة تصحيح مسار الحزب و تفعيل ريادته ،حيث أن أعضاء اللجنة المركزية غاضبون على الوضعية الكارثية التي يعيشها حزب جبهة التحرير الوطني على جميع المستويات والتردي المسجل على جميع الأصعدة و التي أثرت سلبًا على الأداء النضالى للحزب و تماسك مناضليه و فقدانه للمصداقية لدى الرأي العام بسبب الإقصاء التام للهيئات والهياكل القيادية و القاعدية و مصادرة والطمس المتعمد للقانون الأساسي والنظام الداخلي و أدبيات الحزب ومرجعياته وتغييب القيم وتفاقم ظاهرة المال الفاسد وشراء الذمم و المحسوبية و كل أشكال الرشوة.

عمّـــــــار قـــــردود

17 أكتوبر، 2017 - 21:26

“معلاوي رشيد” ضمن طاقم مبادرة الحوار الاجتماعي لدول المتوسط

شارك رئيس الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر، السيد معلاوي رشيد، في أشغال الاجتماع الهام للإتحاد المتوسطي حول “الحوار الإجتماعي بين الشركاء الإجتماعيين” بالعاصمة البلجيكية “بروكسل” أيام 10/11/12 من شهر أكتوبر الجاري،

وذلك بهدف دعم التقدم الاجتماعي والديمقراطي بناءا على الأتفاقيات رقم 87 و 98 المتعلقة باستقلالية الشركاء الاجتماعين، حيث عرف الأجتماع حضور أرباب العمل إلى جانب الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر ممثلا في رئيسها.

سعيد بودور

17 أكتوبر، 2017 - 14:36

وفاة والد مدير مجمع الشروق “علي فوضيل”

يتقدم مدير موقع الجزائر1 الاستاد سعيد كسال  بأحر التعازي و المواساة القلبية إلى الأخ العزيز مدير مجمع الشروق “علي فضيل” على اثر وفاة والده الحاج مسعود فضيل

و عليه ندعو الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته و يسكنه فسيح جناته و يلهم أهله و ذويه الصبر و حسن العزاء . مراسيم العزاء ستكون   غدا الأربعاء بمقبرة بئر غبالو بولاية البويرة على الساعة 10 صباحا.

إنا لله وإنا إليه راجعون

 

 

17 أكتوبر، 2017 - 13:11

فنانين و اعلامين يساندون الفنان المسرحي “بلال بن زويكة”

مجموعة من الوجوه الفنية و الإعلامية تساند الفنان المسرحي بلال بن زويكة المصاب بمرض السرطان لجمع التبرعات لإجراء عملية جراحية
للتبرعات CCP ALI BENZOUIKA 00170 92239 CLE 17
‏Tel 0777929086

17 أكتوبر، 2017 - 11:29

سقوط إمبراطورية بوضياف للصحة “بوهران”

امال كبيرة، علّقت بعد انتشار خبر إقالة مدير الصحة السابق لوهران المدعو قصاب، بعدما نقلنا حصريا قرار وزير الصحة وإصلاح المستشفيات بإحالته على التقاعد،. فوسط فساد وعشوائية في التسير على مدار قرابة عشرة سنوات، حتى لم تتمكن فرقة الجرائم الاقتصادية التابعة لفصيلة الابحاث للدرك الوطني بوهران، من التحقيق في جميع ملفات المرحلة التي حددت بين مجيئ عبدالمالك بوضياف واليا على رأس ولاية وهران،

وخلال مرحلى تعينه وزيرا للصحة وفي أخر مرحلة من منارواته لدخول قبة البرلمان ودخوله في صراع مع الزمن لأنهاء مسكن بحي جمال الدين بوهران متمثل في فيلا فاخرة تكفلت شركة تركية من إنجازها بمتابعة ميادانة لمدير الصحة، ولحد كتابة هذه الاسطر ، لا تزال أخبار التحقيق في ملفات المدير العام للمستشفى الجامعي بن زرجب بوهران وعدد من مؤسسات الانجاز التي تعامل معها حصريا، واستدعاء عدد من اطارات المسشتفى والتحقيق في الجهاز الغريب الذي زودت به المستشفى بأمر من الوزير السابق بوضياف ومعاونه بوهران، لم يشغل بعد، بالرغم من أن المستشفى بحاجة ماسة لجهاز سكانير جديد ، إلا أن جميع المناروات التي تأتي كردود أفعال، على التقارير الصحفية التي ننشرها حصريا، لم تتوقف.

حيث حاولت جهات نافذة  الضغط على مصالح ولاية وهران ، من اجل السهر على خروج مدير الصحة المحال على التقاعد من الباب الواسع ، دون إثارة ضجة إعلامية، وهو ما حدث بالفعل حيث تمت العملية بعديا عن الاضواء، حتى تم تغيب المصور الشخصي لوالي وهران، خلال مراسيم تنصيب مدير الصحة الجديد، لتغيب  البيانات الرسمية لديوان والي الولاية، التي تعرف بتفاعلها مع جميع خرجات ولقاءات الوالي مولود شريفي، حتى وهو يشرف على حملات تنظيف أحياء الولاية من القمامة.

     مصادرنا المطلعة، كشفت، أن مدير الصحة الجديد، بدأ بإشهار سيف الحجاج ضد “عصابة الصحة المنتهية ولايتها وزاريا ومحليا”، ليسجل أول تصرف غير لائق مع مدير الصحة المحال على التقاعد (دون محاسبة)، بمطالبته بعد وجبة غذاء بمطعم مقابل مقر إذاعة وهران “الباهية”، وبحضور المدير العام لمستشفى وهران الجامعي الحاج بن طواف، أين فاجئه بنظرة حادقة مطالبا إيـاه بمنحه مفاتيح سيارة المديرية ووثائقها، تاركا إياه يغادر دون سيارة، ليمنح المدير الجديد القادم من ولاية تيزي وزو نصيبا من المال وأظرفة عبارة عن صكوك بنزين لسائقه الشخصي الذي استقدمه لوهران، مطالبا إياه بالمغادرة، لان سيأخد سيارة المديرية.

اللقاء الغير مبرمج، والمحيّر، هو موعد وجبة العشاء التي جمعت المدير العام الحالي للمستشفى، بالمدير الجديد، بعيدا عن أعين وأنظار البقية، ليلا، وهو المدير الذي خّلف في وقت سابق وبشكل مفاجئ المدير الحالي لمستشفى عين الترك، بالرغم من أن وزير الصحة عينه على رأس المركز الاستشفائي الجماعي خلال زيارته لولاية تلمسان بتاريخ14 فيفري 2017، وهناك بدا جد غاضب على كثرة الحديث عن المدير الاسبق، أين قيل لبوضياف “بن علي يسيئ إليك كثيرا”  ليقول للمدعو طالب إسمع : “إن لكل فرعون موسى، ومن اليوم انت مدير لمستشفى وهران”، وبعد تنصيبه مديرا عام خلفا للمدعو بن علي ، جاء القرار المفاجئء بتحويل المدير طالب في ظرف ثلاثة أيام فقط بعد التنصيب إلى مستشفى عين الترك، والحجة كانت ” إنه شخص يتعامل سرا مع الاجهزة الامنية ولديه علاقات نافذة، وقد يكشف المستور، ولذا يجب إبعاده من مستشفى بن زرجب في أقرب وقت ممكن..”.

مصدرنا، كشفت حصريا أن مصالح الدرك الوطني، تعزم خلال هذه الأيام رفع أحد أخطر ملفات الفساد بالمستشفى إلى وكيل الجمهورية لدى محكمة وهران، تمهيدا لمسلسل أخر من محكامات الفساد التي نهبت مئات ملايير المال العام للقطاع.

سعيـــد بودور

17 أكتوبر، 2017 - 11:17

أويحي يهدد بوشوارب

نجحت شكوى وجهها عمال منجم الونزة للحديد بولاية تبسة في تحريك الوزير الأول أحمد أويحي و دفعه لإيفاد لجنة تحقيق على وجه السرعة إلى المنجم، أعضاء لجنة التحقيق مكثوا لمدة يومين كاملين في منجم الونزة ، و قاموا بإعداد تقريرًا مفصلاً حول ما يعتبره العمال عملية هدر و تبديد 74 مليون دولار من أموال الدولة أنفقتها وزارة الصناعة في عهد الوزير الأسبق عبد السلام بوشوارب لتهيئة مناجم الحديد في الونزة وبوخضرة إلا أن الأموال هذه التي صرفت أدت إلى تراجع انتاج الحديد الخام في مناجم الشرق الجزائري عوضًا أن تساهم في رفع الانتاج ،

وهو ما دفع الوزير الأول أحمد أويحي لإرسال لجنة خبراء برئاسة المدير العام للمناجم بوزارة الصناعة ، ومستشار الوزير ، وممثل مجمع “إيميتال” ، للتحقيق في مصير 74 مليون دولار صرفتها وزارة بوشواب قبل عامين .

لجنة التحقيق الوزارية استمعت لممثلي الفروع النقابية في مناجم الونزة واستمعت للإدارة وعاينت الأوضاع في المنجم، و بحسب مصادر “الجزائر1” فإن موفد الوزارة الأولى تعهد بارسال خبراء المفتشية العامة للمالية للتحقيق بشكل أكثر دقة في التهم التي وجهها عدد من ممثلي العمال لمدير المنجم ولوزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشوارب و بحسب ما تضمنته شكوى عمال منجم الونزة للحديد فإن المدير الحالي للمنجم أمر بعملية ترميم طرق المنجم التي صرفت عليها الوزارة أموالاً طائلة وأوكلت لمقاولة معروفة مقربة من وزير الصناعة الأسبق بوشوارب عبد السلام لم تتم وفق المقاييس التقنية و الجيولوجية الأمر الذي أثّر سلبًا على العتاد و الآلات الجديدة و ألحق أضرارًا جسيمة بإطاراتها خاصة،

كما أدى إلى تعطل بعض الآلات نهائيًا وخلُصت الشكوى إلى أن المدير العام للشركة ،اتخذ وُجهة مخالفة لتدابير و إصلاحات الدولة ،التي خصصت قرض استثماري هائل و معتبر يقدر بمئات الملايير لأجل النهوض بالشركة ، مناشدين الجهات المسؤولة بتدخل فوري لإنقاذ المؤسسة .

ويقول بعض ممثلي العمال إن هدف الإدارة الحالية أبعد بكثير من مجرد تعطيل الانتاج في المنجم بل يهدف إلى خنق مصنع الحجار للحديد والصلب ومن ثمة فسح المجال لاستيراد الحديد، وتسهيل مهمة المنافسين الاتراك أصحاب مصنع الحديد بولاية ورهران ،و حتى محاولة رجل الأعمال علي حداد في إنشاء مصنع للحديد بولاية عنابة تشرف على تنفيذه شركة إيطالية-و هو ما سبق لموقع “الجزائر1″ و أن انفرد بكشفه سابقًا- عبر تحطيم مصنع الحجار، وإذا ثبتت التهم الثقيلة الموجهة لوزارة بوشوارب السابقة ولإدارة المنجم فإنها ترقى إلى مستوى ” الخيانة “و ضرب الإقتصاد الوطني و الإضرار به.

وقال مممثلوا عمال منجم الونزة في شكاواهم إن المنجم في طريقه للتوقف عن النشاط ، وأصبح عاجزًا عن تلبية احتياجات مركب الحجار من مادة الحديد ، وهي الوضعية التي دفعت المدير العام لمركب الحجار إلى طلب رخصة لاستيراد خام الحديد من موريتانيا ، لعجز منجم الونزة على تلبية طلبات المركب بالكمية اللازمة والنوعية ، وهو الطلب الذي استغربه وزير القطاع ، باعتبار أن منجم الحديد بالونزة يتربع على 300 مليون طن من الحديد ، يمكنها تغطية احتياجات الجزائر من مادة الحديد لعقود طويلة ، وفي الوقت الذي وعد فيه الرئيس المدير العام لمنجم الونزة بتزويد مركب الحجار بـ200 ألف طن شهريًا من المادة ، كشف خبراء بالمنجم أن تلبية هذه الطلبية من المستحيل توفيرها ، ويمكن توفير 40 ألف طن فقط في أحسن الأحوال. العمال وجهوا قبل فترة عريضة عاجلة لمختلف الجهات على المستوى المحلي والوطني ،لإنقــاذ المنجم ، الذي دخل مرحلة الخطر بعد نفــــاذ المـــادة الأولية لخــام الحديد ، حيث كشفت العريضة ما وصفوه بسوء تسيير شركة مناجم حديد الشرق و النتائج التي ستترتب عن ذلك في حالة عدم التدخل و اتخاذ إجراء حاسم و مفصلي .

وأكد العمال أنهم أطلقوا صفارة الإنذار الأخيرة لوضع المسؤولين في الصورة الحقيقية ، بأن شركة مناجم حديد الشرق في خطر خاصة على مستوى منجم الونزة «الوحدة المركزية للشركة « و أكبر منجم للحديد وطنيا ، و ذلك بسبب نفاذ مخزونه من المادة الأولية لخام الحديد ، وتضمنت الشكوى اتهامات بصرف الأموال في أوجه ثانوية بدل وضع خطة عمل مدروسة تتماشى و برنامج و مخطط الدولة بعد ضخها لمبالغ مالية طائلة ، لإعادة النهوض بالشركة.

و يبدو أن الوزير الأول أحمد أويحي و الذي سارع للدفاع عن صديقه المقرب و القيادي بحزب التجمع الوطني الديمقراطي وزير الصناعة و المناجم الأسبق عبد السلام بوشوارب عندما إتهمه الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون بتبديد 7 آلاف مليار سنتيم-1مليار دولار-و بمجرد ما تسلم مقاليد الوزارة الأولى غيًر رأيه و موقفه ربما لإطلاعه على وثائق تثبت تورط بوشوارب من رأسه إلى أخمص قدميه في قضايا فساد ثقيلة جعلته يسارع إلى طرده من “الأرندي” و يصدر أوامره للتحقيق في فضيحة جديدة متورط فيها “رب الفساد” في الجزائر عبد السلام بوشوارب و هي هدر 74 مليون دولار و الأكيد ما خفي أعظم.

عمّــــار قـــــــردود