26 مارس، 2018 - 20:42

مقتل شاب جزائري بفرنسا

أقدم أمس مجهولون بالمقاطعة 15 بمدينة مارسيليا الفرنسية على اقتل  شاب جزائري يبلغ من العمر 31 سنة ينحدر من ولاية خنشلة  رميا بالرصاص عند باب محله التجاري بحي كونسولا وسط مدينة مارسيليا.

الضحية الذي يعد الرقم 13 في مسلسل القتل التي تستهدف جزائريين ينحدرون من ولاية خنشلة يدعى لعبيدي ساسي متزوج وأب لطفلين كان بصدد غلق محله التجاري بحي كونسولا في الساعة التاسعة مساء للالتحاق بمركز التدريب الخاص بالملاكمة ليتفاجأ رفقة صديقه بمجموعة من الأشخاص مصوبين تجاههما أسلحة وأطلقوا عليهما وابلا من الرصاص أردوا الضحية قتيلا.

كما أصيب صديقه برصاصات في بطنه ولاذ الجناة بالفرار ، أين قام أشخاص كانوا بمكان الحادث بإبلاغ مصالح الشرطة التي نقلت جثة الضحية إلى مستشفى المدينة وتم تحويل الضحية الثاني إلى غرفة العمليات  الجراحية ، وفتحت الشرطة الفرنسية تحقيقا جديدا في مسلسل القتل الذي يستهدف جزائريين ومن ولاية خنشلة تحديدا.

26 مارس، 2018 - 20:04

حملة أخرى لمقاطعة “الخمور” في الجزائر

أطلق رواد “السوشيال ميديا” في الجزائر حملة جديدة و مفيدة تهدف لمقاطعة الخمور و ضد الفساد الأخلاقي،و قد تفاعل معها عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي معتبرين أن الجزائر بلد مسلم و بالتالي يستوجب مقاطعة الخمور. و حقق هاشتاغ “#أنا_جزائري_ضد_بيع_الخمور” تفاعل كبير على الترند الجزائري رغم إطلاقه منذ فترة وجيزة فقط.تنتج الجزائر 627 ألف هيكتولتر من الخمور سنويا، أي 62 مليون و700 ألف لتر،

وتصدّر سنويا 8 آلاف هيكتولتر سنويا (800 ألف لتر). ووضعت هذه الأرقام الجزائر في المرتبة الثانية إفريقيا من حيث الإنتاج والخامسة في التصدير، حسب تقرير للمنظمة الدولية لإنتاج النبيذ.

كما صنفت منظمة الصحة العالمية الجزائر في المرتبة 48 إفريقيا من حيث معدل استهلاك الخمور، والذي بلغ 0.11 لتر سنويًا للفرد الواحد، فيما حلت النيجر في المرتبة الأخيرة مقابل الغابون التي تصدرت القائمة ب9 لترات للفرد سنويا، أما معدل الاستهلاك الأوروبي فقد وصل إلى 12 لترًا سنويًا.

يستهلك الجزائريون كميات كبيرة من الخمر، بحسب تقرير المنظمة ذاتها، فبعملية بسيطة تظهر الأرقام أن الفارق بين استهلاك وتصدير الخمور كبير جدا، فالجزائريون يستهلكون سنويًا 61 مليون لتر، والباقي من إجمالي الإنتاج السنوي يصدّر نحو الخارج، أي 800 ألف لتر. ويبلغ استهلاك الفرد الواحد في الجزائر للخمور 10.9 لترات، وهو الرقم الذي جعل من بلادنا تصنف في المرتبة 11 عالميا من حيث الاستهلاك

، بحسب آخر تقرير لمنظمة الصحة العالمية، تليها العراق بـ9.1 لترات واليمن بـ6.10 لترات. وأوردت المنظمة الدولية لإنتاج النبيذ أن إنتاج الخمور ارتفع كثيرًا في الجزائر مقارنة بالسنوات الماضية، إذ توسعت الأراضي المخصصة للإنتاج.و ثار جدل كبير، في الجزائر منذ أشهر حول تعليمة صادرة عن وزير التجارة الأسبق عمارة بن يونس، يحرر فيها بيع الخمور عن طريق عدم اشتراط ترخيص مسبق من قطاعه، وهو القرار الذي أثار سخطًا سياسيًا لاسيما من طرف الإسلاميين، ليعيد بعد أسابيع من الجدل، الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال “الجدال” إلى نقطة الصفر، بإلغائه التعليمة وأمر الولاة بالإبقاء على حظر منح التراخيص، بسبب اتساع رقعة الاحتجاجات عبر الولايات. و إقالة بن يونس من منصبه الوزاري.

عمّـــــار قــــردود

26 مارس، 2018 - 19:54

امتلاء سد بني هارون بنسبة 100%

أفاد مصدر مسؤول بمديرية الموارد المائية لولاية ميلة لــــ”الجزائر1” أن مستوى منسوب سد بني هارون بميلة،و الذي يعتبر أكبر سد في الجزائر و أحد أكبر السدود في إفريقيا،قد جاوز حاجز الواحد مليار متر مكعب ,

و ذلك بسبب نسبة التساقطات المطرية الهائلة التي مست الولاية و مرور عاصفة “هوغو”،و بذلك يكون هذا السد قد بلغت نسبة إمتلاءه الـــ100 بالمائة و هو الأمر الذي جعل المهندسين يباشرون عملية تشغيل مفرغ الفيضانات حتى لا تلحق المياه الهائلة بالسد أضرار قد تعرضه للتدمير و التسبب في فيضان كبير أشبه بالطوفان بالمنطقة.

عمّـــــار قــــردود

26 مارس، 2018 - 19:13

فضيحة جديدة في “الجوية الجزائرية”

علم موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة ان الجوية الجزائرية فتحت باب التوظيف لـ 60 مضيف الطائرة، بطريقة مشبوهة.

حيث ان  المكلفين بالتوظيف، تعمدوا  على عدم الإعلان عن التوظيف في الجرائد الوطنية.

 

ف.سمير

26 مارس، 2018 - 18:59

حملة “خليها تصدي” ترعب طحكوت

أفادت مصادر متطابقة و شهود عيان لـــ”الجزائر1” أن معظم مستودعات السيارات المركبة لرجل الأعمال محي الدين طحكوت بالرغاية باتت ممتلئة على أخرها و أنه لم تعد هناك أماكن شاغرة لركن السيارات الجديدة المركبة

و ذلك بسبب الكساد الرهيب الذي تعاني منه هذه السيارات و جميع السيارات في الجزائر بعد أن حققت حملة مقاطعة السيارات المركبة في الجزائر “خليها تصدي” نجاحًا باهرًا و غير مسبوق.

و قد علم “الجزائر1” أن وفد من رجال الأعمال المعنيين بقطاع تركيب السيارات  قاموا منذ يومين بزيارة وزير الصناعة و المناجم يوسف يوسفي بمقر وزارته و أبدوا له مخاوفهم الكبيرة بعد الكساد و الجمود الذي مسّ قطاع السيارات في الجزائر في الآونة الأخيرة و لكنهم لم يتلقوا أية تطمينات من الوزير الذي كان أول من فضحهم بإعلانه عن الأسعار الحقيقية لمختلف علامات السيارات و أنه بسبب ذلك جاءت حملة “خليها تصدي”.

عمّــــــار قــــردود