16 ديسمبر، 2017 - 10:57

موريتانيا تقترح بيع جزء من بلادها للجزائر !

بعد براعتهم في بيع العرض….العرب يتنافسون على بيع الأرض..؟

“الأحواز” أو “عربستان”…دولة عربية احتلتها إيران بعد سقوط الخلافة العثمانية سنة 1925

الجزء الأول:

لقد بلغت النذالة و السفاهة ببعض الحكام العرب و بعد أن أثبتوا للعالم براعتهم الكبيرة في بيع و شراء العرض-أي الشرف-و بات لهم صيت كبير..هاهم يتنافسون على بيع الأرض،أرض الآباء و الأجداد بأموال مهما كانت طائلة فهي أثمان بخسة جدًا…لأنه هناك شيئان لا يُباعان و لا يُشتران-على الأقل في المخيال الشعبي العربي-هما “العرض و الأرض”..لكن يبدو أن الأوضاع انقلبت رأسًا على عقب و ما كان معيبة و عار أضحى من طبائع الأمور؟.

فهذه مصر…أرض الكنانة…مصر أم الدنيا…مصر التي كرمها الله بذكرها في القرآن الكريم…مصر بلاد مصطفى كامل و أحمد عُرابي و سعد زغلول و جمال عبد الناصر…باعت-بكل ما تعنيه هذه الكلمة-بعض من أرضها الطاهرة…أرضها القاهرة…أرضها الباهرة…التي تكالب عليها في الأزمنة الغابرة الهيكسوس و الرومان و الوندال و الصهاينة و حاولوا احتلالها…لكنها كانت عصية عليهم…و بقيت شامخة شموخ أهرامها…و كان آخر شبر من أرضها و الذي كان محتل من طرف الكيان الصهيوني و هي “طابا” قد استرجعته في ثمانينيات القرن الماضي….ليأتي اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسي و ينسف كل ما فعله آباءه و أجداده في لمح البصر و يتنازل “صاغرًا مطيعًا ذليلاً” لــــ”آل سعود” عن قطعتين عزيزتين من أرض مصر العربية سقتهما على مدار الأزمنة دماء و عرق المصريين و يتعلق الأمر بجزيرتي “تيران” و “صنافير” مقابل كمشة من الدولارات الوسخة وساخة “آل سعود”.

و أمس طالب نائب برلماني موريتاني من حكومة بلاده بيع جزء من موريتانيا للجزائر حتى يصبح لهذه الأخيرة منفذًا بحريًا على المحيط.و هناك مئات الآلاف الكيلومترات من الأراضي العربية لا تزال محتلة من طرف بعض الدول و لا أحد تحرك لاسترجاعها…فما أخذ بالقوة لا بد أن يُسترجع بالقوة و ليس رفض المواجهة.

أوليس من البؤس القول أن دولة مثل المغرب تنازلت عن أجزاء هامة من التراب المغربي كمدينتي سبتة و مليلة و الجزر الجعفرية و جزيرة ليلى و الكناري لصالح إسبانيا،فيما “تنمرت” على بلد جار و هو “الصحراء الغربية” الذي تحتله منذ سنة 1975،أوليس من العار بعد التفريط في “فلسطين مهبط الرسل و الأنبياء” و بيع القضية الفلسطينية و المتاجرة بها،غض الطرف عن الجزر الثلاث “طنب الكبرى،طنب الصغرى و أم موسى” المحتلة من طرف إيران،

أوليس كان من واجب النظام السوري توجيه سلاحه صوب الإسرائيليون الذين يحتلون هضبة الجولان و تحريره عوضًا عن توجيهه للشعب السوري،و لعلى أخطر ما في الأمر هو قضية “الأحواز” التي و إلى جانب معاناة شعبها العربي من الاستعمار الإيراني تعاني التهميش و التعتيم و اللامبالاة.

هذا دون الحديث عن أراضي عربية أخرى لا تزال محتلة أو تم بيعها في صفقات سرية كلواء الإسكندرون والأقاليم السورية الشمالية التي لا تزال ترزح تحت الاحتلال التركي و إقليم أوغادين الصومالي تحت الاحتلال الأثيوبي. “السيسي” باع للسعودية جزيرتي “تيران و صنافير” بـــ15 مليار دولار …؟ ووفقًا للخرائط المصرية،

تقع جزيرة تيران في مدخل مضيق تيران الذي يفصل خليج العقبة عن البحر الأحمر، ويبعد 6 كيلومترات عن ساحل سيناء الشرقي، وتبلغ مساحة الجزيرة 80 كيلومترا مربعا، أما جزيرة صنافير فتقع بجوار جزيرة تيران من ناحية الشرق، وتبلغ مساحتها حوالي 33 كيلومترًا مربعًا.

و تاريخيًا و جغرافيًا جزيرتي صنافير ووادي تيران هما جزء من مصر وفقا لاتفاقية رسم الحدود للدولة العثمانية وقبل تأسيس المملكة العربية السعودية بـ26 عامًا.

و في عام 1950 ادعت المملكة السعودية أحقيتها في هذه الجزر، وتولى الجيش المصري حمايتها آنذاك، واحتلت إسرائيل هذه الجزر بعد حرب الأيام الـ6 في عام 1967 بعد إغلاق الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لوادي تيران كمنفذ إسرائيل على البحر الأحمر. وعندما قامت مصر باستعادة سيناء اعتبرت جزء من المنطقة (ج) ضمن اتفاقية السلام الموقعة بين الجانبين والتي تحظر على مصر إدخال قوات حربية إلى هذه المنطقة. و قد ألقت قوات الأمن المصرية القبض على عدد الصحفيين، مساء أمس الثلاثاء، أثناء قيامهم بتنظيم وقفة احتجاجية على سلالم النقابة، لرفض اتفاقية “تيران وصنافير”.

وحاصرت قوات الأمن الصحفيين المعتصمين داخل مقر النقابة، حيث قامت بإلقاء القبض على عدد من الصحفيين، أثناء قيامهم بتنظيم وقفة احتجاجية على سلالم النقابة. وأوضح المعتصمون أنهم لن يغادروا مبنى النقابة خوفًا من إلقاء القبض عليهم في حالة خروجهم.

جاء ذلك بالتزامن مع دعوة أكثر من 600 عضو بالجمعية العمومية للصحفيين من بينهم أعضاء بالمجلس للاعتصام بمقر النقابة مساء أمس الثلاثاء، احتجاجًا على تمرير اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية الخاصة بجزيرتي “تيران وصنافير”.

وشارك حمدين صباحي، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية المصرية، في الاعتصام قال حمدين صباحي إن “شرف العسكرية المصرية على المحك”، مطالبًا الجيش المصري بأداء واجبه الدستوري، وهو الدفاع عن جزيرتي تيران وصنافير، وأكد حمدين صباحي، خلال كلمته أمام نقابة الصحفيين المحاصرة بقوات الأمن، أن مصر “تواجه في هذه اللحظة سلطة فقدت شرعيتها الأخلاقية، وتفقد الآن شرعيتها الدستورية والقانونية، وتفرط في أرض البلد.. لن يحمي دستور مصر وأرضها إلا شعبها.. إحنا رجاءنا الله والشعب المصري”.

واعتبر صباحي، خلال كلمته أمام الصحفيين المعتصمين، أن جزيرتي تيران وصنافير “ستنتقلان إلى إسرائيل عبر وسيط سعودي”، مؤكدًا “هذه الجريمة ليست باسمنا.. هذا العار ليس باسمنا”. وقال المرشح السابق للرئاسة، إن “ضغوطًا تمارسها أجهزة سيادية على أعضاء البرلمان للموافقة على اتفاقية العار (ترسيم الحدود البحرية)”.

وأضاف: “هذا عار يحمله البرلمان ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية الذي اتفق مع قوى خارجية على حساب أمن وسلامة البلاد(…) لا شرعية لمن يدوس الدستور ولمن يعصف بأحكام القضاء، ولا شرعية لمن يفرط في الأرض، ويهدر تضحيات أجيال عظيمة”.

وحذر صباحي من اسماهم المفرطين في جزيرتي تيران وصنافير قائلاً: “كل نائب في البرلمان ح يرفع إيده (للموافقة على الاتفاقية) وأن تيران وصنافير مش مصرية ح يبقى يستحق بحسب قانون العقوبات المصري، عقوبة الإعدام بتهمة الخيانة العظمى (..) وهذا ما ستطالب به النيابة العامة عند محاكمتهم”.

وأضاف صباحي: “ح تلبسوا العار.. وح تمضوا بأيديكم سيد الأدلة على ارتكابكم تلك الجريمة.. يا أيها النواب لا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة، ويا أيها الجيش قم بواجبك الدستوري واحم الشرعية”.

ودعا صباحي المصريين إلى النزول إلى الشارع ضد اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وقال: “هذه لحظة نزول الجماهير للشارع.. تيران وصنافير مصرية”. و كان مجلس النواب المصري قد قرر، برئاسة الدكتور على عبدالعال، أمس الثلاثاء، إحالة اتفاقية “تيران وصنافير”، إلى لجنة الدفاع والأمن القومي لمناقشتها وإعداد تقرير بها، قبل عرضها على الجلسة العامة للتصويت النهائي عليها. وأكد عبدالعال أن الاتفاقية لا تحتاج إلى الاستفتاء الشعبى عليها وفقا للدستور، وأنه سيتم التصويت عليها داخل المجلس فقط.

وعقب اعلان رئيس المجلس إحالة الاتفاقية للجنة المختصة، اعترض نواب تكتل “25- 30” على القرار واعتبروه خاطئًا، ولم يعلق عبدالعال على رد فعلهم واكتفى بترك إدارة الجلسة لوكيل المجلس السيد الشريف، الذي حاول تهدئة المعترضين، وهدد بإحالة الأمر لهيئة المكتب للنظر في هذه الفوضى،

وقال: “لن أسمح بذلك، هذا مجلس محترم، وهؤلاء ممثلون للشعب، وسأضطر لرفع الجلسة”، إلا أنهم لم يتراجعوا فأعلن رفع الجلسة وعقد اجتماع طارئ لهيئة المكتب.

و تنص اتفاقية “تيران و صنافير” التي تم التوقيع عليها بين الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، في أفريل 2016،على”قيام القاهرة بتأمين جزيرتي تيران وصنافير، لمدة 65 عاماً، مقابل أن تدفع الرياض مبلغ 2.5 مليار دولار للجانب المصري واستفادة مصر بما نسبته 25٪ من الموارد الطبيعية في المنطقة التي تضم الجزيرتين، أو أن تدفع الرياض ما قيمة ذلك بالدولار، على ألا تخل أحكام الاتفاقية بحق السفن المصرية في التمتع بحق ممارسة الأنشطة المختلفة على النحو الذي تم الاتفاق عليه بين الطرفين”.

و الجزيرتين معروفتان بثرواتهما المائية، وتعتبر المنطقة واعدة في مجال التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي بالبحر الأحمر، وهو ما تؤكده المسوح السيزمية التي أجرتها السعودية بالبحر الأحمر منذ عام 2012، وأسفرت عن اكتشاف حقلي مدين وشعور، وما أعطته المسوح السيزمية على مستويات أعمق من مؤشرات واعدة للغاز الطبيعي على بعد كيلومترات من جزيرة شدوان.

ونظراً لارتفاع تكاليف التنقيب بالبحر، فإنه طبقًا للاتفاقية تحصل مصر على 25 ٪ من عائد أي موارد طبيعية بالمنطقة التي تضم الجزيرتين، فضلًا عما تمثله الجزيرتان من أهمية استراتيجية كونهما تتحكمان في حركة الملاحة من خليج العقبة.

وتقع جزيرة تيران شمال البحر الأحمر عند مدخل البحر الأحمر، وتبلغ مساحة الجزيرة 80 كيلومترًا مربعًا، على بعد 4 أميال شرق مدينة شرم الشيخ، وعلى بعد ميلين توجد جزيرة صنافير.

وأثار الجانب السعودي تبعية الجزيرتين خلال زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي ولي عهد المملكة العربية السعودية، في زيارته إلى مصر فس جويلية 2015،والتي صدر عنها في ختام الزيارة “إعلان القاهرة”، والذي تضمن في أحد بنوده تعيين الحدود البحرية بين البلدين، واتفاق الجانبين على وضع حزمة من الآليات التنفيذية.

و خلال مباحثات الاتفاقية ظهرت عدة إشكاليات حال سيطرة الرياض على الجزيرتين، ستجعل وفق القانون الدولي تطبيق اتفاقية “كامب ديفيد” عليهما، أمرا غير ذي محل، مما يستدعي خروج كلتا الجزيرتين من ترتيبات البروتوكول العسكري للاتفاقية، مما يستوجب خوض السعودية معركة دبلوماسية مع الجانب الإسرائيلي، ليست على استعداد لخوضها في الوقت الحالي، لذلك وبسبب هذه التعقيدات، توافق الرياض على إبقاء الوضع القائم عسكريًا على ما هو عليه في الاتفاق الجديد لمدة 65 عامًا.

و قال وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، إن حرية مرور إسرائيل في مضيق تيران مضمونة في وثائق معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل الموقعة في 1979، وجاءت تصريحاته في أعقاب تصدر قضية تسليم جزيرتي صنافير وتيران من مصر للمملكة العربية السعودية. واتفقت البلدان المعنية في هذه القضية باستمرار حرية مرور إسرائيل في المنطقة، وأن ذلك انعكس في وثيقة تسلمتها إسرائيل، وتضمن الوثيقة التزام المملكة العربية السعودية، التي ليس لديها اتفاقات رسمية مع إسرائيل، على الاستمرار في المبادئ التي توصلت إليها إسرائيل ومصر في اتفاق السلام الموقع بينهما عام 1979 .

وفقًا للاتفاق، مضيق تيران وخليج العقبة هما ممران مائيان دوليان مفتوحان للإبحار والطيران الحر، بحسب ما ذكرته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.

وأضاف يعلون : “قُدم لنا طلب كان يحتاج موافقتنا، وموافقة الأمريكيين الذين شاركوا في معاهدة السلام والقوة المتعددة الجنسيات ومراقبي حفظ السلام.. وتوصلنا إلى اتفاق بين الأطراف الأربعة، السعوديون والمصريون وإسرائيل والولايات المتحدة، لنقل مسؤولية الجزر، بشرط أن يفي السعوديين بواجبات المصريين في الملحق العسكري لمعاهدة السلام.”

وتابع يعلون أن المؤسسة العسكرية لا تعترض على بناء جسر بري في الموقع، في إشارة إلى إعلان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إنشاء جسر عبر البحر الأحمر يربط مصر والسعودية بريا، وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي أن ذلك القرار جاء بموافقة إسرائيل، وذكر يعلون أن الوثيقة تضمن تفاهمات والتزامات السعوديين.

و كشفت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية أنه في مقابل التنازل عن هذا الموقع الاستراتيجي في البحر الأحمر، سوف تقدم السعودية للنظام المصري حوالي 16 مليار دولار من المساعدات. تقع الجزيرتين على مسافة 200 كيلومتر جنوب إيلات بإسرائيل، و ميناء إيلات هو المنفذ الإسرائيلي الوحيد على خليج العقبة والبحر الأحمر.

وتعتمد السفن التجارية الإسرائيلية على هذا المضيق بشكل كبير للمرور نحو البحر الأحمر ثم إلى القرن الإفريقي وآسيا.

يتبع

عمار قردود

16 ديسمبر، 2017 - 10:32

مقتل شخص و إصابة أكثر من 60 آخرين بسطيف

في مباراة داربي بين فريقيي بلدية عين الكبيرة بولاية سطيف رغم أن أعظم و أشهر و أسخن داربي كروي على وجه الأرض و الذي يجمع ناديين عريقين و قويين و عالميين يضمان في صفوفهما أمهر و أشهر لاعبي كرة القدم في العالم

و يتعلق الأمر بكل من ريال مدريد و أف سي برشلونة الإسبانيين إلا أنه و منذ عشرات السنين لم تُسفر مواجهاتهما المتسمة بالندية و القوة عن قتلى أو جرحى أو أحداث أليمة هذا في إسبانيا،لكن يبدو أن الأمر في الجزائر يختلف كثيرًا،

حيث شهدت مباراة في القسم الشرفي لرابطة سطيف الجهوية لكرة القدم في داربي بلدية عين الكبيرة بين فريقي البلدية الوداد الرياضي عين الطويلة و الشباب الرياضي عين الكبيرة.

أحداث عنف كبيرة في الشوط الثاني من المباراة التي توقفت في الدقيقة 53.بعد أن إندلعت مواجهات دامية و عنيفة في المدرجات و خارج الملعب بين أنصار الفريقين و إنتهت بتسجيل مقتل شخص و إصابة العشرات.

و بحسب مصدر أمني محلي لـــ”الجزائر1” الضحية يدعى “شقرون لزهر” و يبلغ من العمر 25 سنة و أصيب بطعنات خنجر على مستوى القلب نفذها مراهق يبلغ من العمر 17 سنة و قد تم توقيفه من طرف مصالح الأمن،

كما أصيب أكثر من 60 شخص من بينهم 5 من أفراد الشرطة من ضمنهم ضابط شرطة بإصابات خطيرة منهم 3 في حالة خطيرة.

عمّـــــار قـــــردود

15 ديسمبر، 2017 - 22:07

قوات الإحتلال تقتل 4 فلسطينيين

اسنشهد اليوم الجمعة أربعة فلسطينيين من ضمنهم مقعد و أصيب المئات بجروج متفاوتة الخطورة،بسبب قمع القوات الإسرائيلية للمظاهرات المستمرة في الضفة الغربية و قطاع غزة تنديدًا بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب،الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

و أفاد المتحدث بإسم وزارة الصحة في قطاع غزة بمقتل إبراهيم أبو ثريا-29 عامًا- ،و هو مقعد،بطلق في الرأس خلال مواجهات مع الإحتلال شرق غزة،و ياسر سكر-32 عامًا-. و تناول نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي فيديو يظهر فيه أبو ثريا،الذي فقد كلا ساقيه في حادثة سابقة،و هو يحمل العلم الفلسطيني و يردد المتظاهرون خلفه هتافات من بينها”باب الأقصى من حديد ما بيفتحه إلا الشهيد”.

و تذكر حادثة إستشهاد الفلسطيني المُقعد “إبراهيم أبو ثريا” بحادثة إستشهاد شيخ الشهداء “أحمد ياسين” منذ سنوات.

عمّـــــار قــــردود

15 ديسمبر، 2017 - 21:43

طائرة جزائرية تتخلى عن مسافريها بمطار موريتانية

قامت طائرة للخطوط الجوية الجزائرية اليوم بنقل عدد من المسافرين الجزائريين معظمهم مستثمرين للمشاركة في معرض دكار الدولي بالسنغال إلى دكار و عندما إقتربت من الوصول تم إبلاغ طاقمها بأن هناك إضراب لدى عمال المطارات السنغالية و بالتالي من الصعب تأمين هبوطها،ليتقرر النزول بإحدى المطارات الموريتانية مؤقتًا،
حيث نزل معظم ركاب الطائرة الجزائرية للإستراحة قبل مواصلة السفر،لكن الغريب في الأمر أن ذات الطائرة أقلعت نحو الجزائر و هي محملة بكافة بضائع المسافرين دون المسافرين الذين تركتهم عالقين بإحدى المطارات الموريتانية،
و بحسب المصادر التي ذكرت الخبر لـــ”الجزائر1” فإن هؤلاء المسافرين الجزائريين و الذين هم مستثمرين و رجال أعمال لا يزالون ينتظرون يا إما السفر للمشاركة في المعرض الدولي لدكار أو العودة إلى أرض الوطن.
عمّـــــار قــــردود

15 ديسمبر، 2017 - 21:29

محتجون يعتدون على “ولد علي “

كشف مصدر مطلع لــــ”الجزائر1” أن عدد من المحتجين الغاضبين و المطالبين بترقية الأمازيغية أقدموا صباح اليوم على منع موكب وزير الشباب و الرياضة الهادي ولد علي من التوجه نحو منتجع تيكجدة

و حاولوا الإعتداء عليه بالقذف بالحجارة لولا التدخل السريع لعناصر الدرك الوطني الذين نجحوا في ثني هؤلاء المحتجين عمّا يريدون فعله،و رغم المحاولات العديدة إلا أن موكب الوزير لم يُسمح له بالمرور و قرر العودة من حيث أتى.

هذا و نشير إلى أنه تم توقيف أزيد من 27 محتج قاموا بقذف سيارات موكب الوزير ولد علي بالحجارة قبل أن يتم إخلاء سبيلهم فيما بعد.

عمّــــــار قــــردود

15 ديسمبر، 2017 - 19:44

الكينغ خالد بالسعودية..إعتمر و غنى للملك

قام مطرب الراي الجزائري الشاب خالد، بإحياء ،لأول مرة له،حفلًا غنائيًا كبيرًا في المملكة العربية السعودية، ووصفت هذه الأمسية بأنها ستبقى في الذاكرة،

حيث تفاعل معها أكثر من 10 آلاف شاب حضروا إلى مدينة الملك عبدالله الإقتصادية بجدة مساء أمس الخميس.

وقدّم الشاب خالد، خلال الحفل و على مدار أزيد من 3 ساعات كاملة بمعية مطرب الراب الأمريكي نيللي عددًا كبيرًا من أشهر أغنياته القديمة والجديدة وسط تفاعل كبير من الجمهور الذي ردّد معه الكلمات و تفاعل بشكل كبير.

و كانت المفاجأة الكبيرة التي فجّرها الكينغ خالد هي أداءه كعادته أغنية مهداة خصيصًا للعاهل السعودي الملك سلمان تحت عنوان “عاش سلمان” التي ألهبت الجمهور الحاضر في المسرح المفتوح على الهواء.

عمار قردود