21 أكتوبر، 2018 - 19:47

ميهوبي مطلوب لترميم أثر بن باديس قبل الاثداء

أسس الشيخ عبد الحميد بن باديس مطبعة خاصة يوم 16 أفريل 1925-أي منذ 93 سنة خلت-، باسم “المطبعة الجزائرية الإسلامية”، رفقة “أحمد إسماعيل بوشمال” الذي قدم له خدمة جليلة، حيث تبرع بمحله التجاري ليكون مقرًا للمطبعة، وهو الكائن بنهج عبد الحميد بن باديس بحي الأربعين شريفًا (33 شارع Alexis Lambert، حذو محكمة القسم الأول سابقًا).

كما شاركه تأسيس المطبعة “ابن القشي خليل بن محمد” الذي كان مديرًا لها، وكان ممن يتقن فن الطباعة بحكم خبرته وعمله في مطبعة جريدة النّجاح، وكان يساعده في الطباعة كل من “إسماعيل صحراوي” و”عبد الحفيظ صويلح” (الجنان). وكانت المطبعة تقوم بمختلف أنواع الطباعة إلى جانب طبعها لجريدة لشّهاب وحدها في الأولى وللشّهاب والبصائر في مرحلة ثانية.

لكن للأسف هذه المطبعة التي عمرها يُقارب القرن من الزمن هي الآن عُرضة للإهمال بالرغم من أنها إرثًا تاريخيًا و ثقافيًا و إعلاميًا و إنسانيًا لا يُقدر بثمن،و بالإمكان إعادة تشغيلها و الإستفادة منها في الطباعة،و كان على الجهات المختصة خاصة وزارة الثقافة التدخل لإنقاذها أو على الأقل الحفاظ عليها و تحويلها إلى متحف يستفاد منه الجزائريون.

فهل سيتدخل وزير الثقافة عز الدين ميهوبي لإنقاذ هذا اللمطبعة التي تمثل حقبة تاريخية هامة في تاريخ الجزائر السياسي و الفكري و الدعوي…أوليس هذه المطبع أولى بالإنقاذ و الصيانة من تمثال المرأة العارية بعين الفوارة التي تم صرف 3 ملايير سنتيم على ترميمها…؟.

عمّار قردود

 

21 أكتوبر، 2018 - 18:26

“سناء الشعلان” تفتك جائزة كتارا للرّواية العربية

حصلت الأديبة د.سناء الشعلان على جائزة كتارا للرّواية العربيّة في دورتها الرّابعة/2018 في حقل رواية الفتيان غير المنشورة عن روايتها المخطوطة للفتيان ” أصدقاء ديمة” التي سوف يتمّ نشرها من قبل إدارة الجائزة في طبعة أولى ضمن منشورات الجائزة الدّوريّة السّنويّة للأعمال الفائزة،

فضلاً عن احتماليّة استثمارها في مشاريع مسرحيّة ودراميّة مختلفة،وتقديمها صوتيّا ومرئيّاً وورقيّاً في مشاريع الجائزة التي تستثمرها وتنميّها لأجل تقديم الفنّ القصصيّ للقارئ العربيّ بكلّ سهولة وتيسير لاسيما لفئة الفتيان،وذلك وفي أجمل حلّة إخراجيّة مع مراعاة استخدام التكنولوجيا والبرامج الحديثة لأجل تقديم فنّ الرّواية للقارئ المهتمّ مثل برامج وتطبيقات الهواتف النّقالة.

وقد تسلّمت الشّعلان جائزتها في الحفل الرّسميّ الذي أقيم في دار الأوبرا القطريّة في الحي الثقافي في العاصمة القطرية الدّوحة بالتّزامن مع يوم الرّواية العربيّة.وذلك بحضور نخبّة عملاقة من المشرفين على الجائزة وكبار المسؤولين القطريين والدّبلوماسيين والمثقفين والإعلاميين والأكاديميين والأدباء والمبدعين والباحثين والمهتمين من قطر ومن سائر أقطار الدّول العربيّة،فضلاً عن حضور سعادة أمجد مبيضين القائم بأعمال السّفير الأردنيّ في قطر،وسعادة أشرف قطارنة القنصل الأردنيّ في السّفارة الأردنيّة في قطر.

ورواية الفتيان المخطوطة الفائزة بجائزة كتارا لهذا العام ” أصدقاء ديمة ” هي رواية انتصار الإرادة والمحبّة والعمل والعلم على الإعاقة والعجز والحزن،فهذه الرّواية تسعى إلى تقديم تجربة أخلاقيّة نفسيّة اجتماعيّة الأطفال حول انتصار ذوي الاحتياجات الخاصّة على إعاقاتهم،وهي تبرز هذه التّجربة وسط ما تعانيه تلك الشّريحة من معاناة وتهميش وتجريح وغبن.

وأبطال هذه الرّواية هم جميعاً بلا استثناء من الأطفال الذين يعانون من إعاقات مختلفة،ويدرسون سوياً في مدرسة(بيت ديمة).والدّكتور(عبد الجبّار السّاري) والمعلّمة(نعيمة) هما من يقودان الأطفال في رحلات فنتازيّة للتّعرّف على تجارب نجاح وانتصار لكثير من ذوي الاحتياجات الخاصّة لأجل شحن أطفال(بيت ديمة) بشحنات إيجابيّة تدعمهم في رحلاتهم ضدّ العجز.

ففي هذه الرّواية نرى الأطفال من ذوي الحاجات الخاصّة ينتصرون على إعاقاتهم،ويمارسون الحياة بكلّ سعادة ومحبّة،ويقدّمون العون لمن يحتاجه،وينخرطون في مجتمعاتهم،ويرفضون إقصائهم وتهميشهم.فهي تعلّم الطّفل من فئة ذوي الاحتياجات الخاصّة أن يكون شجاعاً قويّاً متحدّياً،كما تعطي درساً للمجتمع كلّه ليعترف بأبنائه من ذوي الاحتياجات الخاصّة وأن يوليهم اهتمامه وافراً،وأن يعطيهم حقوقهم موفرة.

وقد عبّرت الشّعلان عن فخرها الكبير بهذه الجائزة التي تعدّها جائزة مهمّة جدّاً في مشوارها الإبداعيّ لا سيما في حقل أدب الفتيان لما لهذه الجائزة من قيمة رفيعة في المشهد العربيّ الأدبي؛إذ غدت جائزة عربيّة عريقة بكلّ ما تعنى الكلمة من معنى،كما أنّها تقدّم مثالاً يُحتذى ويُرتقى إليه في حقل صناعة الرّواية ونشرها وتقديمها للقارئ العربيّ وغير العربيّ في ضوء ترجمتها الأعمال الفائزة إلى الإنجليزيّة والفرنسيّة فضلاً عن إصدارها باللّغة العربيّة.

وأضافت الشّعلان إنّ حصولها على هذه الجائزة العريقة يدفعها بقوة في عالم الكتابة للفتيان لاسيما من ذوي الاحتياجات الخاصّة،وهو في الوقت ذاته هذه الجائزة  تقدّم لها شهادة لإبداعها من جهة تفتخر بها،وهي جائزة كتارا.شاكرة إدارة الجائزة والحي الثّقافيّ في كتارا على هذه الجائزة التي غدت شهادة ميلاد وتقدير لكلّ مبدع يمرّ بها،كما شكرتهم جميعاً على الجهود العملاقة التي قاموا بها لأجل النّهوض بهذه الجائزة،ودعم الرّواية والرّوائيين،وصناعة الرّواية وفق منظومة مؤسسيّة راعية تجيد إدارة فن الرّواية اختيار ونشراً وترجمة وتسويقاً.

وقال خالد إبراهيم السليطي مدير عام مؤسسة الحي الثقافي – كتارا في كلمة بحفل توزيع الجوائز ” إنّ كتارا لا تسعى بتنوع المبادرات وتعدد الإصدارات إلى تحقيق تراكم كمي فحسب،وإنّما تسعى إلى تعزيز هذا التراكم بمداخلات نوعية وكيفية للإبداع الروائيّ، تنشد بذلك تطوير الوعي السّردي العربيّ وتشكيل أنماط التفكير النقدي للارتقاء بهذا الجنس الأدبي وترسيخ ريادته عربياً، وإشعاعه وانتشاره عالمياً، عبر جسور الترجمة إلى لغات أجنبية حيّة”.

وكانت إدارة الجائزة قد أعلنت في وقت سابق من هذا العام أنّها قد استقبلت 1283 مشاركة في الدّورة الرابعة من جائزتها، منها 596 مشاركة بفئة الرّوايات غير المنشورة، و562 مشاركة بفئة الرّوايات المنشورة، و47 مشاركة بفئة الدراسات والبحوث غير المنشورة، إضافة إلى 78 مشاركة بفئة روايات الفتيان غير المنشورة.

وأطلقت المؤسسة العامة للحي الثقافي – كتارا جائزة الرّواية العربيّة في 2014 بهدف إثراء المشهد الثقافي ودعم الأصوات الإبداعية من مختلف أرجاء المنطقة العربية وفتح الباب أمام كبار وصغار المبدعين لإنتاج مميز

ش.سناء 

 

21 أكتوبر، 2018 - 18:02

“اويحي” في ورطة بسبب صحفي الشروق

ورد موقع “الجزائر 1” ان  إدارة قناة “الشروق نيوز”،طالبت اليوم  الأحد، الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحي باتخاذ إجراءات بحق النائب أحمد مناعي، الذي اعتدى قبل أيام على الصحفي بلقاسم جير.

وجاء في رسالة من إدارة القناة إلى أويحي أنها تلتمس منه “بصفتك المسؤول الأول عن الحزب، اتخاذ الإجراءات الملائمة في حق هذا النائب الذي تجاوز كل الأخلاقيات التي ميزت خطابكم ومواثيق حزبكم وكذا التشريعات، خاصة ونحن عشية الاحتفال باليوم الوطني للصحافة”.

ويوم 17 أكتوبر تعرض الصحفي بلقاسم جير من قناة “الشروق نيوز”، إلى اعتداء لفظي وجسدي من قبل نائب الأرندي أحمد مناعي، أمام مقر المجلس الشعبي الوطني، خلال تغطيته لاحتجاج للنواب، وهو ما خلف تنديدا واسعا من قبل أسرة الإعلام والطبقة السياسية.

21 أكتوبر، 2018 - 14:55

أمطار رعدية قوية في هذه الولايات

علم ” الجزائر1” ان الولايات الشرقية للوطن ستشهد عودة الأمطار الرعدية حسب ما أفادت به هوارية بن رقطة المكلفة بالإعلام بالديوان الوطني للأرصاد الجوية،” أن الأجواء ستكون غائمة وممطرة على الولايات الشرقيةبسبب قدوم إضطراب جوي سريع النشاط يخص هذه المناطق.

بسبب قدوم إضطراب جوي يكون سريع النشاط يخص المناطق الساحلية وقرب ساحلية الشرقية تكون الأمطار معتبرة بداية من الظهيرة, كما أن هنالك إضطراب جوي متمركز في المحيط الأطلسي بتوجيهه تيارات جنوبية غربية تعطي أمطارا معتبرة على ولاية تندوف, لتنتقل الأمطار ليلة الإثنين إلى الثلاثاء إلى ولاية بشار.

س.مصطفى

21 أكتوبر، 2018 - 14:08

“كعوان” يحذر مدراء المؤسّسات الإعلامية

علم موقع “الجزائر1” ان وزير الإتصال جمال كعوان، دعا اليوم الأحد، و بشكل جدي الصحافيين إلى الحفاظ على مهنة الصحافة والتعاطي باحترافية مع الخبر.

كما قال كعوان في تصريح للإذاعة الوطنية، أن على أصحاب المهنة عدم المساس بحرية الأشخاص وبحياتهم الخاصة, مشددا على دور مسؤولي المؤسّسات الإعلامية سيما الخاصة منها في فرض قواعد أخلاقيات المهنة بقاعات التحرير.

ف.سمير

21 أكتوبر، 2018 - 13:45

هذا هو الرئيس الجديد للبرلمان…

ورد موقع “الجزائر 1” من مصادر اعلامية ان رئيس لجنة الشؤون الخارجية المجلس الشعبي الوطني،عبد الحميد سي عفيف،أكد أن رئيس المقبل للمجلس البرلماني، سيكون “أفلاني ” لا محالة  .

واضافسي عفيف، إنّه سيتم اختيار الرئيس المقبل للمجلس الشعبي الوطني، وفق ما تقره الأغلبية البرلمانية، والذي يمثلها حزب جبهة التحرير الوطني .

كما ثمن المتحدث، قرار رفع التجميد على نشاطات المجلس ، مشيرا أنه سيكون هناك جلستين، الأولى من أجل المصادقة على قرار  اللجنة القانونية فيما يخص شغور المنصب .

مريم فادية