12 يناير، 2018 - 15:53

نعيمة صالحي تتهجم على “بدوي”

قصفت زعيمة حزب العدل و البيان و النائب بالبرلمان نعيمة صالحي بالثقيل وزير الداخلية و الجماعات المحلية نور الدين بدوي و اتهمته بخرق الدستور ،
و يبدو أن صدور بيان عن وزارة الداخلية باللغة الأمازيغية مكتوبًا باللهجة الأمازيغية لم يعجب صالحي ، و قالت في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على “الفايسبوك”:”لن نتعلم و لن نعلم أبناءنا امازيغية مكتوبة بالحروف اللاتنية والأيام بيننا” واضافت ” نحن الجزائريين الأحرار نرفض وبقوة المراسلات الرسمية المكتوبة باللغة الامازيغية المخطوطة بالحرف اللاتيني.. يا سيد الوزير لقد جرحت الشعب الجزائري في العمق بهذه المراسلة التي تعتبر غير دستورية وهي ملغاة وغير معترف بها #قف# “.
هذا و كانت وزارة الداخلية والجماعات المحلية قد أصدرت بيانًا هو الأول من نوعه باللغة الأمازيغية، أيامًا قليلة فقط بعد ترسيم عيد يناير يومًا وطنيًا وعطلة مدفوعة الأجر. وقد خلف هذا الإجراء ردود فعل وتعليقات مختلفة لدى مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أنه كُتب بالأحرف اللاتينية، وليس بحرف تيفيناغ.
وشرعت السلطات الرسمية في التواصل مع عموم المواطنين باللغة الأمازيغية، في خطوة فاجأت العديد من الجزائريين، خاصة أن ذلك ظل يشكل أحد المطالب الجوهرية للمدافعين عن القضية الأمازيغية منذ عهد طويل.
وقد اتخذت مصالح وزارة الداخلية عملية الاستعداد لإجراء قرعة الحج فرصة للتوجه إلى الجزائريين ببيان مشكل من صفحتين يضم مجموعة من التعليمات والتوجيهات الخاصة بهذه العملية، وذلك باللغة الأمازيغية أيضا.
وأشارت وسائل إعلام وطنية إلى أن الإجراء المذكور اتخذ في أعقاب الاجتماع الوزاري المشترك، الذي عقده الوزير الأول، أحمد أويحيى، بخصوص تفعيل وتعميم تدريس اللغة الأمازيغية.
وجاء القرار على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها منطقة القبائل، الشهر الماضي، احتجاجا على عدم تعميم استعمال اللغة الأمازيغية مثلما أوصى الدستور الجديد بذلك.
عمّــــار قــــردود

11 يناير، 2018 - 18:10

الجزائريون يتناولون لحوم الحمير و البغال و أحشاء الخنازير المستوردة؟

وفقًا للمثل العربي “رُب ضارة نافعة” فإن إقدام حكومة أحمد أويحي على منع استيراد أزيد من 850 مادة من الخارج بداية من السنة الجارية 2018 يمكن إعتباره “عين المنطق و الصواب” و ذلك لأن ما كان يتم استيراده من مواد يعتبر غريب و الجزائريين غير معتادين على إستهلاكه لأسباب دينية و أخرى “ذوقية بحتة” على غرار لحوم الحمير و البغال و أفخاذ الضفادع و أحشاء الخنازير،

كما أنه غير مفهوم تمامًا سماح الحكومة ممثلة في وزارة التجارة بإستيراد مثل هذه المواد المتوفرة في الجزائر كالحمير و البغال و حتى الخنازير،فإذا إفترضنا مثلاً أنه كان لا بد من استيراد هذه المواد فلماذا نستورد لحوم الحمير و البغال و الخنازير و حتى الدقيق و بالعملة الصعبة،فيما الجزائر مليئة بالحمير و البغال و الخنازير و لها الإكتفاء الذاتي في إنتاج الدقيق.ثم ما هي الدوافع و المبررات لإستيراد أفخاذ الضفادع و أحشاء الخنازير،

هل أن الجزائريون يستهلكون مثل هذه المواد المقززة و المثيرة للإشمئزاز ؟ و هل كان الجزائريون يتناولون لحوم الحمير و البغال و ربما الخنازير و حتى الضفادع في غفلة من أمرهم و لم يكونوا يعلمون ذلك؟ أم أن هناك شريحة معينة من الجزائريين تتناول مثل هكذا مواد إستهلاكية مقززة و محرمة شرعًا و قانونًا؟ أم يتم استيرادها للأجانب المقيمون بالجزائر كالصينيين و اليابانيين و الكوريين و غيرهم؟.

فقد نشرت الجريدة الرسمية، في عددها الأخير قائمة المواد الممنوعة من الاستيراد، وتضمنت هذه الأخيرة، بعض المواد الغريبة و التي لم يكن الجزائريين يسمعون بها من قبل ،و جاء بالمرسوم التنفيذي الصادر بالعدد الأخير للجريدة الرسمية، والذي يحمل رقم 18-02 ،والممضى من طرف الوزير الأول أحمد أويحيى بناءً على تقرير رفعه وزير التجارة، تعليق إستيراد أفخاذ الضفادع،ولحوم الحمير والبغال،بالإضافة الى أحشاء الخنزير والبغال، الصالحة للأكل المجمدة والطازجة،و حتى لحوم الدواجن المجمدة كان يتم استيرادها من الخارج رغم أن الجزائر “مكتفية ذاتيًا” فيما يخص الدواجن.

و من المواد الأخرى الغريبة و المثيرة للسخرية و التهكم و التساؤل نجد لحوم حيوانية من فصيلة الأحصنة طازجة،لحوم من فصيلة الأسينا أو البغال مجمدة،ألسنة من فصيلة الأبقار طازجة أو مجمدة،الرؤوس و أجزاؤها-بما فيها الأذنان-و الأرجل من فصيلة الأبقار طازجة أو مبردة،دقيق و مساحيق اللحوم و الأحشاء الصالحة للأكل من الزواحف-بما فيها ثعابين و سلاحف البحر-،لحوم الأرانب الأليفة و البرية و الجمال ،أحشاء فقمات و كلاب البحر،أسود البحر و فيلة البحر-ثدييات من فصيلة ثعالب البحر-.

و فيما يخص الخضروات فقد كانت الحكومة تستورد حتى الطماطم الطازجة الموجهة للتحويل،و الكراث و الثوم المعمر و البصل الأخضر و القربيط و القرنبيط بروكلي و و الكرنب الأبيض و الأحمر و حتى الخس-تصوروا-و الجزر و اللفت و شمندر السلطة و الكرافس و الفجل و الخيار و الباذنجان و و حتى الزيتون و الخرشف،

و رغم أنه و بحسب ما جاء في العدد الأخير من الجريدة الرسمية فإنه “يعلق مؤقتًا استيراد البضائع المعينة في الملحق المرفق بهذا المرسوم،إلى غاية إعادة ضبط توازن ميزان المدفوعات” فإن الكثير من الجزائريين الناشطين عبر مواقع التواصل الإجتماعي تمنوا أن يستمر المنع لعدة سنوات أو إلى الأبد و إذا كانت “البحبوحة المالية” ساهمت في تحويل السوق الجزائرية إلى مكّب لكل مزابل العالم من مواد مقززة و مثيرة للإشمئزاز و الغرابة فالتذهب أيامها “الذهبية” إلى الجحيم و لتبقى أسعار البترول منخفضة طالما أننا نستورد المتردية والنطيحة وما أكل السبع.

عمّـــار قــــردود

11 يناير، 2018 - 17:53

مسيرة “المآزر البيضاء” تلقى تضامنا واسعا لدى الجزائريين

اجتمع، راي اغلبية الجزائريين، على المظهر الحضاري الذي خرجت فيه مسيرات الاطباء المقيمين بالجزائر، و كانت آخرها بمدينة وهران حيث وصل عدد الاطباء الذين تظاهروا بها حوالي 7000 الاف طبيب، و لم يشهد هذا التجمع الضخم للاطباء اي تجاوزات او اعتداءات او تكسير او تخريب للاملاك العمومية او الخاصة، بل كانت منظمة و بطريقة حضارية حسب اراء سكان الباهية،

هؤلاء اكدوا تضامنهم مع المطالب الشرعية للاطباء و التي ستعود بالفائدة على المريض بالدرجة الاولى، من جانب اخر لم تخلوا صفحات الفايسبوك التي تُعنى باخبار الباهية من صور العائلات الوهرانية التي فتحت ابوابها للاطباء القادمين من مدن جزائرية على غرار مدينة عنابة قسنطينة باتنة العاصمة سيدي بلعباس و غيرها من المدن لتزين المازر البيضاء الشوارع .

من جانب اخر لاقت صور التجمع الضخم للاطباء و الشعارات التي حملوها تداولا كبيرا على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، الامر ذاته بالقنوات الفضائية الوطنية و العالمية،

حيث اجمعوا على الوجه الحضاري الذي يقدم به الاطباء احتجاجهم و محاولتهم لايصال مطالبهم للسلطات العليا في البلاد.

 

ب.حسام الدين

11 يناير، 2018 - 17:41

مقتل شاب جزائري ينحدر من الطارف و مقيم بفرنسا

علم، موقع الجزائر1، ان مصالح وزارة العدل، امرت بفتح تحقيق في مقتل شاب في العقد الثالث من العمر ينحدر من بلدية الذرعان ولاية الطارف، كان مقيما بفرنسا، وبحسب ما تم تسريبه فان الضحية المسمى يزيد تعرض للقتل بفرنسا على يد مجموعة متطرفة دون ان تقدم السلطات الفرنسية تفاصيل حول الجريمة .

قامت بعدها عائلته بكافة الاجراءات لدفنه بالجزائر، و هو ما تم، حيث اقيمت جنازته منذ حوالي 10 ايام، غير ان امرا من السلطات القضائية للقيام بتشريح الجثة و اعداد تقرير حول حقيقة الوفاة، دفع بالسلطات الامنية و مصالح الحماية المدنية بالذرعان لاستخراج جثة المتوفى و قيام الطبيب الشرعي بالتشريح.

و الى غاية كتابة هذه الاسطر تبقى اسباب الوفاة مجهولة.

ب.حسام الدين

11 يناير، 2018 - 17:32

احالة طبيبة مختصة على المجلس التاديب بسكيكدة و السبب..

اقدم، مدير المؤسسة الاستشفائية بعزابة بولاية سكيكدة، على توقيف و احالة طبيبة أخصائية في علم الاوبئة و التطهير على المجلس التاديبي،
و ذكر مقرر التوقيف الذي تحصل عليه موقع “الجزائر1” ان سبب التوقيف يعود الى رمي معدات في الرواق.
و هو ما اثار استغراب الطاقم الطبي و الشبه الطبي حيث اعتبروا ان الامر لا اساس له من الصحة، كما ان مثل هذه الاسباب الغرض منها تصفية حسابات شخصية. و يحدث هذا في ظل اضراب الاطباء المقيمين لتحسين ظروف العمل و منها الترهيب و التنفير الذي يقوم به بعض رؤساء المؤسسات الاستشفائية ما يدفع بالعديد من الاخصائيين الى الاستقالة.
ب.حسام الدين