وقال السيسي “هناك عدة إجراءات سيتم اتخاذها على رأسها إعلان حالة الطوارىء بعد استيفاء الإجراءات القانونية والدستورية لمدة ثلاثة أشهر”.

وأضاف بعد اجتماع لمجلس الدفاع الوطني في قصر الاتحادية “نعلن حالة الطوارئ كي نحمي بلدنا ونحافظ عليها ونمنع أي مساس بقدرتها أو مقدراتها”.

وجاءت هذه القرارات في كلمة للسيسي عقب اجتماع لمجلس الدفاع الوطني لبحث الوضع في أعقاب تفجيرين في كنيستين بالإسكندرية وطنطا، أسفرا عن مقتل 47 شخصا وإصابة أكثر من مئة آخرين في يوم احتفال الأقباط بأحد السعف.

وقد أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن التفجيرين الانتحاريين مهددا بتنفيذ مزيد من الإعتداءات.