17 أغسطس، 2017 - 13:31

هذا هو موقف “القايد صالح” من قرارات بوتفليقة..!!

رغم كل هذا الزخم الذي يحدث في الجزائر….صوت القايد صالح لم يعلو؟ في صيف الجزائر القائظ هذا العام الذي تميز بتسجيل درجات حرارة قياسية و غير مسبوقة، ناهيك عن حرارة المشهد السياسي و فصول الحرب المعلنة بين الوزير الأول الجزائري عبد المجيد تبون و رجل الأعمال علي حداد.. و التعديل الحكومي الخاطف , الى رحيل تبون وتعيين اويحي وزير اول

الجميع خاض بإستفاضة في الموضوع…و كل من هب و دب أدلى بدلوه في قضية الموسم….من السياسي إلى الرياضي مرورًا بالإقتصادي….

لكن كان الغائب الأبرز في ذلك هو صوت الفريق أحمد قايد صالح الذي كان في بداية حملة محاربة الفساد التي شنها تبون ضد رجال المال و الأعمال و على رأسهم علي حداد قد سارعت وزارة الدفاع الوطني إلى إصدار إعذارات لعلي حداد حيث ان وزارة الدفاع الوطني اصدرت إعذارًا لرجل الأعمال علي حدّاد تمنحه 8 أيام لإعادة بعث أشغال مشروع يخص الناحية العسكرية الخامسة وبالضبط في المنصورة بقسنطينة.

وفي الإعذار المنشور في جريدة “المجـاهد” العمومية ، نوهت وزارة الدفاع الوطني إلى أن المشروع الذي من المفروض أن تنتهي فيه الأشغال في فيفري 2018 لم تتجاوز نسبة الإنجاز فيه حاليًا 17 بالمائة وأنه متوقف حاليًا لأسباب مجهولة.

وهدّدت وزارة الدفاع الوطني شركة حداد وبليكاز بسحب المشروع منهما في حالة عدم إعادة بعــث الأشغال خلال 8 أيام.

لكن بعد أن مالت كفة الفوز لصالح حداد إلتزم الفريق قايد صالح الصمت , فهل ما حدث و يحدث لا يهم قائد الجيش الجزائري أم أن نائب وزير الدفاع الوطني ملتزم بعدم تدخل المؤسسة العسكرية في السياسة؟.

وفي السياق ذاته نشرت مجلة “لوموند أفريك” الفرنسية تقريرًا تحدثت فيه عن المنافسة الشرسة من أجل الظفر بالسلطة في الجزائر،

وقالت المجلة، في تقريرها ،إنه على مدى ربع قرن، كان بوتفليقة والجنرال قايد صالح، الذي عيّنه رئيس الدولة نائبًا لوزير الدفاع وقائدًا للجيش الجزائري، متحالفين مقابل رئيس المخابرات الجزائرية السابق، الجنرال محمد لمين مدين، الذي يعرف أيضًا باسم الجنرال “توفيق,

لكن المنافسة على السلطة الجزائرية اشتدت في أعقاب تفكيك دائرة الاستعلام والأمن ورحيل الجنرال القوي توفيق مدين، مستفيدة من دعم فرنسي

فهل سيستمر صمت القايد صالح طويلاً أم أنه سيقول الكلمة الفيصل؟ أم أنه إقرار ضمني منه بتفوق الجهة المنافسة ؟

عمّار قردود

 

17 أغسطس، 2017 - 12:22

“حسين ريزو” المدير العام لشركة “نفطال” يعود..

بلغ موقع “الجزائر1” ان الرئيس المدير العام لشركة نفطال حسين ريزو اليوم الأربعاء عاد إلى الجزائر قادما من إسبانيا بعد وفاة والدته أمس في الجزائر العاصمة .
وكان ريزو غادر الجزائر قبل شهرين ، بعد الضجّة التي أثيرت بشأنه ، بعد تسريب شريط فيديو ، قيل أنه يخصه ,وتوفيت والدة حسين ريزو السيدة زهية ، المولودة زكنون ، عن عمر يناهز ال 89 ، بطريقة مفاجئة امس في منزلها

ومازل حسين ريزو في منصبه ، رئيسا مديرا عاما لشركة نفطال ، وهو حاليا في عطلة مرضية ، وتمّ تعيين مدير عام بالنيابة لنفطال ، وهو المدير المركزي للمالية بالشركة , وعاد حسين ريزو اليوم على متن رحلة عادية لشركة الخطوط الجوّية الجزائرية ، لحضور جنازة والدته.

 

 

17 أغسطس، 2017 - 11:43

“مسعود بن عقون” وزير لـ السياحة مرة أخرى..!!

 

” وزير السياحة و الصناعة التقليدية : مسعود بن عقون ” هكذا ورد اسم الوزير الشاب المثير للجدل ضمن قائمة أعضاء الحكومة الجديدة حسب ما نشره موقع جريدة الخبر

اسم وزير السياحة لمدة 48 ساعة و تم بعد اقالته , عاد مرة أخرى وورد في جرية الخبر بالخطئ بدل وزير السياحة الحالي حسن مرموي ,

وحسب ما بلغ “الجزائر1” فقد ورد اسمه “بن عقون” كوزير للسياحة مرة أخرى، في برقية وكالة الأنباء الجزائرية، وبعد أن استمر تداول الخبر أكثر من ساعة، أشارت مصادر أن حسن مرموي لا يزال وزيرا للسياحة ولم يتم تعيين مسعود بن عقون في منصب وزير مرة أخرى

17 أغسطس، 2017 - 11:08

“الرئيس بوتفليقة” يكشف عن أعضاء الحكومة الجديدة

قام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة اليوم الخميس بتعيين أعضاء الحكومة حسب بيان لرئاسة الجمهورية.

أعضاء الحكومة

الوزير الاول : أحمد أويحيى
نائب وزير الدفاع الوطنيي رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي : أحمد قايد صالح.
وزير الشؤون الخارجية : عبد القادر مساهل.
وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية : نور الدين بدوي.
وزير العدل حافظ الاختام : الطيب لوح.
وزير المالية : عبد الرحمان راوية.
وزير الطاقة : مصطفى قيتوني .
وزير المجاهدين : الطيب زيتوني.
وزير الشؤون الدينية و الأوقاف : محمد عيسى.
وزيرة التربية الوطنية : نورية بن غبريت.
وزير التعليم العالي و البحث العلمي : الطاهر حجار.
وزير التكوين و التعليم المهنيين : محمد مباركي.
وزير الثقافة : عز الدين ميهوبي.
وزيرة البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة: هدى
إيمان فرعون.
وزير الشباب و الرياضة : الهادي ولد علي .
وزير التضامن الوطني و الأسرة وقضايا المرأة : غانية الدالية.
وزير الصناعة و المناجم : يوسف يوسفي.
وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري : عبد القادر بوعزقي.
وزير السكن و العمران و المدينة : عبد الوحيد تمار.
وزير التجارة : محمد بن مرادي.
وزير الاتصال : جمال كعوان.
وزير الأشغال العمومية و النقل : عبد الغاني زعلان.
وزير الموارد المائية : حسين نسيب.
وزير السياحة و الصناعة التقليدية : حسان مرموري.
وزير الصحة و السكان و اصلاح المستشفيات : البروفيسور مختار حسبلاوي.
وزير العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي : مراد زمالي.
وزير العلاقات مع البرلمان : الطاهر خاوة.
وزيرة البيئة والطاقات المتجددة : فاطمة الزهراء زرواطي.

هذا و طبقا للمادة 92 الفقرة 6 من الدستور قام رئيس الجمهورية بتعيين اليوم الخميس أحمد نوي وزير و أمين عام للحكومة.

 

 

 

17 أغسطس، 2017 - 10:08

“السعيد بوتفليقة ” رئيس الجمهورية..!؟

جمال ولد عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الذي عقد ندوة صحافية، السبت الماضي، قال إنه أصدر تعليمات صارمة لقياديي ومناضلي حزبه تمنعهم من الخوض في أي جدل حاليا يتعلق بالعهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة..

لكن ولد عباس الذي أراد أن يغلق الباب أمام الحديث الذي يروج لتوجه سياسي يتحدث عن عهدة رئاسية خامسة مرتقبة بعد سنتين للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، حاول أن يضرب مثلا شعبيا معروفا حين قال “حتى يزيد ونسموه سعيد”، مو هو المثل الرائج في الغرب الجزائري و خصوصا بولاية عين تموشنت التي ينحدر منها ولد عباس  ويستعمل فيها اسم “سعيد بكثرة الامر الذي أثار ضحك القاعة

المثل الذي فهمه البعض على ان الرئيس القادم اسمه “سعيد” أي السعيد بوتفليقة , وان الحزب العتيد ” الافلان” , هو بصدد التحضير لترشيح شقيق الرئيس بوتفليقة لقيادة الجزائر في المرحلة المقبلة

و فسر الحضور ان ولد عباس اعطى الإنطباع بأن “سعيد” الذي ذكره في المثل ما هو إلا السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الحالي، الرجل اللغز الذي يتحدث كثيرون أنه يعمل على خلافة أخيه في منصب رئيس الجمهورية،

لهذا يقول العديد من النشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي أن ذكره على لسان ولد عباس لم يكن زلة لسان بقدر ماكان تعبيرا عن واقع الحال، ودليلا على سيناريو مستقبلي الذي يتحدث عنه بعض السياسيين والمتابعين.

فهل يجري فعلا التحضير لمرحلة السعيد بوتفليقة الرئيس الجمهورية، أم أن سيناريو كل تم الحديث عنه غير مطورح إطلاقا في بلد مثل الجزائر؟!

 

17 أغسطس، 2017 - 09:23

الإعلان عن التشكيلة الجديدة لـ حكومة “احمد اويحي”

علم موقع “الجزائر1” ان الوزير الأول أحمد أويحيى, سيعلن عن تشكيلة الحكومة الجديدة اليوم الخميس .وأضاف الوزير الأول أن التعديل الحكومي سيكون جزئيا و يمس أربعة وزارات، مؤكدا أن الحكومة الجديدة ستبني برنامج رئيس الجمهورية في خطة عملها.

للإشارة، فإن الوزير الأول أحمد أويحيى كان قد تسلم مهامه رسميا كوزير أول صباح اليوم الأربعاء، من عبد المجيد تبون الذي تمت إقالته من منصبه من قبل الرئيس بوتفليقة.