22 ديسمبر، 2017 - 22:20

هذه هي حقيقة اختطاف “رشيد نكاز”

فنّد الناشط السياسي الجزائري المغترب بفرنسا رشيد نكاز جميع الأنباء التي إنتشرت مثل النار في الهشيم في الآونة الأخيرة و التي تحدثت عن إحتمال تعرضه للإختطاف من طرف النظام الجزائري،

حيث كانت بعض الأخبار تقول أن رشيد نكاز تم إختطافه و لم يظهر له أثر منذ 9 ديسمبر الجاري كما تعرض إلى المساومة و تم إختراق و قرصنة حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك.

و قال نكاز في أحدث تصريحاته ردًا عن سؤال حول الجهة التي تقف وراء إختراق حسابه على الفايسبوك:”ليس هناك شك حول مدبري عملية قرصنة حساب فيسبوك الخاص بحزبنا “حركة الشباب والتغيير”: إنها “مافيا الأربعين حرامي”. كل قاعدة البيانات تم تحميلها، بل حتى إدارة فيسبوك في دبي وباريس رفضت غلق الحساب رغم أننا أودعنا طلبا نلتمس منهم غلقه بعد القرصنة. إنهم يعرفون أن حسابنا هو حساب متميز،

حيث إن الصفحة سياسية وذات شهرة، فقد تعدى عدد المعجبين بها المليون، وبفضلها تمكنا من إلغاء محاضرة “ماكرون” التي كانت مبرمجة مع طلبة جامعة الجزائر المركزية، من خلال بث قمنا فيه بالترويج لحملة “ماكرون ارحل”.

وأعتبر نفسي المعارض الوحيد الدي يقول الحقيقة لـ “مافيا الأربعين حرامي”، في باريس أو نيويورك أو كوالالمبور أو في العاصمة الجزائر”.

و عن سؤال حول قضية الإعتداء عليه من طرف نجل الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني عمار سعيداني و أين وصلت قال نكاز:”تعرضت لمحاولة قتل في شهر أكتوبر أمام السكن الذي اشتراه سعداني بـ 15 مليار سنتيم من المال المسروق من الشعب الجزائري، غير أن المجرم ما زال ينعم بالحرية، رغم الدعوى التي رفعتها ضده بعد حصولي على شهادة عجز طبية وتوقفي عن العمل لمدة 21 يومًا. لقد أصبت بنزيف حاد وتهشم أنفي وتضررت أذني وأصبت بعاهة مستدامة بسبب الاعتداء. ادم”.

 

عمّــــــــار قـــــردود

22 ديسمبر، 2017 - 22:04

مقتل جنديين و إصابة 5 آخرين بتبسة

كشف مصدر عسكري محلي مطلع لـــــ”الجزائر1” أنه تم تسجيل وفاة جنديين بقوات الجيش الشعبي الوطني،صباح اليوم الجمعة،على إثر إنفجار لغمين بأعالي الجبل الأبيض بولاية تبسة،أثناء قيام مفرزة تابعة للجيش الجزائري بعملية تمشيط للمنطقة بحثًا عن إرهابيون يكونوا قد تسللوا من جبل الشعانبي بولاية القصرين التونسية المحاذية منذ أيام بعد مطاردتهم من طرف قوات الجيش التونسي،كما تم إحصاء إصابة 5 جنود آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.

و بحسب ذات المصدر فقد تم تحويل الجنود الجرحى على وجه السرعة إلى المستشفى لتلقي العلاج المناسب،فيما تم نقل جثتي الجنديين الهالكين إلى مصلحة حفظ الجثث بإحدى المستشفيات المحلية القريبة بمدينة تبسة و يتعلق الأمر بكل من “حسام الدين قشي” البالغ من العمر 25 سنة و ينحدر من ولاية تيارت،و “فيصل سعدودي” البالغ من العمر 32 سنة و ينحدر من ولاية المسيلة.

و من جهة أخرى، أصيب مساء أمس الخميس شخص في العقد الثاني من عمره بجروح ، بعد إنفجار لغم بإحدى غابات بلدية القادرية بولاية البويرة، وحسب مصادر أمنية فإن الشاب كان في جولة بالغابة لينفجر عليه لغم بمنطقة معزولة ، سبب له جروح غائرة على مستوى ساقه، حيث تم نقل الشاب على جناح السرعة إلى مستشفى المنطقة لتلقيه العلاج اللازم،

كما فتحت مصالح الأمن تحقيقاتها في الحادثة. و تأتي حوادث إنفجار الألغام و تسببها في سقوط المزيد من القتلى و الجرحى في صفوف الجزائريين،رغم إعلان وزارة الدفاع الوطني ،في سبتمبر الماضي، ان الجيش دمر آخر مخزون للالغام المضادة للافراد بعد عشرة أشهر من اعلان تنظيف التراب الجزائري من 9 ملايين لغم زرعها الاحتلال الفرنسي خلال حرب التحرير.

و قالت الوزارة إن:”الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش أشرف على المرحلة النهائية للتدمير العلني لمخزون الألغام المضادة للأفراد الذي تم الاحتفاظ به لأغراض تدريبية والمقدر بي 5970 لغما”. وتابعت الوزارة ان “ذلك تنفيذا لبنود اتفاقية أوتاوا المتعلقة بمنع استخدام وتخزين وإنتاج وتحويل الألغام المضادة للأفراد وتدميرها المبرمة في 1997 والتي صادقت عليها الجزائر سنة 2000”. واضافت الوزارة ان “توماس هاغنوزي رئيس مجلس الدول الأعضاء في اتفاقية أوتاوا هنأ الجزائر بالتزامها جميع تعهداتها من خلال تنفيذ بنود اتفاقية أوتاوا في هذا اليوم الذي يتزامن مع الذكرى العشرين لإبرامها”.

من جهته، أكد القايد صالح ان “عدد ضحايا الالغام من المدنيين بلغ 7300 ضحية منهم 4830 إبان الحتلال و2470 ضحية بعد الاستقلال”.

و كانت وزارة الدفاع الماضي قد كشفت في جانفي الماضي عبر موقعها الرسمي، إن “نهاية عملية نزع الألغام، جاءت لتكلل مجهودات أكثر من 50 عامًا مضت من الجهود المتواصلة والعمل الميداني لاستئصال ورم الألغام نهائيا من بلادنا، الشيء الذي سمح بتدمير 8854849 لغما وبتسليم 62194431 هكتارا من الأراضي المطهرة للسلطات المحلية، والتي قصد استغلالها في إطار بعث التنمية المحلية بالمناطق الحدودية”. وقدم العقيد غرابي احسن، المكلف بملف نزع الألغام على مستوى وزارة الدفاع، خلال لقاء مع وسائل الاعلام الوطنية، تفاصيل حول مجريات عمليات النزع والتدمير منذ بدايتها عام 1963 حتى نهاية العملية في كانون اول/ ديسمبر 2016.

وأوضحت وزارة الدفاع، ان عمليات ازالة الالغام التي نفذتها مفارز متخصصة لسلاح هندسة القتال التابعة لقيادة القوات البرية، جرت في ظروف جد صعبة، وفي مقدمتها تأثير الأحوال الجوية، صعوبة التضاريس وكثافة الغابات والأحراش، بالإضافة إلى زوال معالم الخطوط الملغمة.

وأشارت إلى أن الأعمال المضنية التي قام بها الجيش في مجال تدمير الألغام، تبرهن على مدى احترام الجزائر لالتزاماتها الدولية، سيما المادة الخامسة المتعلقة باتفاقية أوتاوا الخاصة بحضر استعمال وتخزين وإنتاج ونقل الألغام المضادة للأفراد.

عمّـــــــار قــــردود

22 ديسمبر، 2017 - 21:51

وزير الحرب الإسرائيلي يعترف بقوة الجزائر

أثارت تغريدة لوزير الحرب الإسرائيلي “أفيغدور ليبرمان” على “تويتر” هاجم فيها الأمم المتحدة على خلفية رفض 128 دولة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل أمس الخميس جدلاً كبيرًا و تفاعل منقطع النظير مع نشطاء عرب و أجانب عبر مواقع التواصل الإجتماعي “تنويتر” و “فايسبوك” ,

و الذين إعتبروه إعترافًا آخر بقوة الجزائر و مدى تأثيرا في العالم و التي ما فتئت تناصر الشعوب المستعمرة و المضهدة في العالم و على رأسهم الشعب الفلسطيني الذي تم الإعلان عن قيام دولة فلسطين و عاصمتها القدس في 15 نوفمبر 1988 بالجزائر من طرف الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات و في عهد الرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد ,

وزير الحرب الاسرائيي أفيغدور ليبرمان نقل عن أول سفير لإسرائيل في أمم_المتحدة قوله-نشير إلى أن التغريدة كتبها باللغة العبرية-:”لنتذكر جميعًا أنها الأمم المتحدة ذاتها التي وصفها سفيرنا الأول فيها آبا إيبان، بالقول أن الجزائر لو تقدمت بمشروع قرار يقول إن الأرض مسطحة وأن إسرائيل هي المسؤولة عن ذلك، لحصل هذا القرار على 164صوتا مقابل 13 معترضا و26 يمتنعون عن التصويت”وأضاف ليبرمان: “لا جديد في الأمم المتحدة لكن الجميل أن الولايات المتحدة ما زالت تلك المنارة التي تنير لنا الدرب وسط الظلام”، على حدّ قوله و كان “أبّا أبيان” أول سفير إسرائيلي في الأمم المتحدة و قال مقولته الشهيرة التي أعاد تكرارها وزير الحرب الإسرائيلي -صورة مرفقة مع المقال-

هذا و اشتهر ليبرمان بتصريحاته الشوفينية والعنصرية ضد العرب عموماً وضد الفلسطينيين في الداخل خصوصاً، ومطالبتهم بإعلان الولاء لإسرائيل. كما أضر كثيراً بالعلاقات مع مصر إبان حكم الرئيس المصري المخلوع، حسني مبارك، عندما طالب بقصف سد أسوان، ورعى سياسات الدول المناهضة لمصر في النزاع على مياه النيل، خصوصاً النزاع مع أثيوبيا. وفتح أمام إسرائيل أبواباً مغلقة في أوروبا الشرقية سابقاً وفي دول القرن الأفريقي.

أثار تفضيل نتنياهو ضم ليبرمان إلى حكومته كوزير للأمن بدلاً موشيه يعالون، موجة احتجاج وتعليقات رافضة في السياسة والصحف الإسرائيلية، خصوصاً أنه لم يخدم في الجيش إلا عاماً واحداً خلافاً ليعالون الذي كان رئيس أركان، مع تخوّف على مكانة وهيبة الجيش الإسرائيلي.

وكان ليبرمان قد اضطر بعد أكثر من عقدين من هجرته من موطنه الأصلي مولدافيا إلى فلسطين المحتلة، عام 1978، وانضمامه لمؤيدي رئيس الوزراء الحالي، بنيامين نتنياهو وأنصاره عام 1988، إلى خوض “نضال ضروس” وحرب ضد وسائل الإعلام الإسرائيلية، للقبول باسمه العبري الإسرائيلي، أفيغدور، بدلاً من اسمه الروسي الأصلي إيفيت.

بدأ ليبرمان، مشواره السياسي في المشهد العام في إسرائيل عند تعيينه رئيساً لديوان رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، عام 1996، ما وفّر له أكبر فرصة للانكشاف على المجتمع الإسرائيلي كمهاجر يسعى للاندماج في المجتمع الإسرائيلي، من خلال مواقفه “الليكودية” وليس من خلال خلفيته الإثنية، بدليل شقه طريقه في حزب “الليكود” وليس في أحد أحزاب المهاجرين الروس التي اشتهرت آنذاك، وكان أقواها حزب “يسرائيل بعليا”، بقيادة الجاسوس السابق أناتولي شيرانسكي.
لم تدم العلاقة مع نتنياهو كثيراً، إذ استقال ليبرمان من منصبه بعد عام، وذهب إلى القطاع الخاص، حيث أسس شركة اقتصادية، أودعها لاحقاً بأيدي ابنته، مع تأسيس حزب “يسرائيل بيتينو” عام 1999.

واصل ليبرمان سعيه لمحاولة “التأسرل” عبر ضم رموز ومرشحين إسرائيليين وليسوا بالضرورة من أصول روسية. وتكرر ذلك عام 2000 عندما مزج حزبه مع حزب “موليدت” الذي أسسه داعية الترانسفير، رحبعام زئيفي، (اغتالته خلية من الجبهة الشعبية عام 2002). شارك ليبرمان في حكومتي أريئيل شارون، وإن كان فُصل من حكومة شارون الثانية عام 2004 لاعتزامه التصويت ضد خطة الانسحاب من قطاع غزة. ثم شارك لاحقاً في حكومة إيهود أولمرت في 2006 وانسحب منها عام 2008 بسبب اتجاه الحكومة لمفاوضات مع السلطة الفلسطينية في مؤتمر أنابوليس.

حقق ليبرمان أكبر إنجاز انتخابي له في انتخابات 2009 عندما حصل حزبه على 15 مقعداً، وكان ثالث أكبر حزب في الكنيست. عُيّن نائباً لرئيس الحكومة، في حكومة نتنياهو الثانية، ووزيراً للخارجية. وفي العام 2012 قبل عام من الانتخابات أعلن تشكيل قائمة مشتركة بين “الليكود” وحزب “يسرائيل بيتينو”، آملاً في تحقيق وبناء كتلة برلمانية كبيرة، وهو ما لم يتحقق. أعلن ليبرمان، في 7 يوليو/تموز 2014، فك الشراكة مع “الليكود” قبل أسبوع من عدوان “الجرف الصامد”.

عمّــــــــار قــــردود

22 ديسمبر، 2017 - 21:30

فتح الحدود البرية للجزائر مع المغرب

كشف مصدر ديبلوماسي جزائري لـــ”الجزائر1″ أن كل المؤشرات و المعطيات تشير إلى أن الحدود البرية بين الجزائر و المغرب سيتم فتحها في آفاق 2019….مهما كانت هوية الرئيس الجزائري المقبل؟.

هذا و الجدير بالذكر أن الحدود البرية بين الجزائر و المغرب مغلقة بقرار صدر عام 1994 في سياق توتر سياسي بين جارين تجمعها الكثير من الروابط اللغوية والاجتماعية والثقافية.وكانت الجزائر هي من اتخذت قرار الإغلاق رداً على فرض المغرب التأشيرة على مواطنيها بسبب تفجيرات طالت فندقاً في مراكش أدت إلى وقوع قتلى. إذ وجه المغرب الاتهام آنذاك للمخابرات الجزائرية بتسهيل مهمة منفذي الهجوم، وهو ما نفته الجزائر.

ورغم تراجع البلدين عن فرض التأشيرة على مواطني البلدين عام 2005، إلّا أنه لم يتم التراجع عن إغلاق الحدود، بل زاد الطرفان معاً في تشديد المراقبة على الحدود، بوضع سياجات حديدية وجدران عازلة على جزء كبير من المناطق الحدودية المشتركة، وإن برّر كلّ طرف هذا التشديد بمحاربة الجريمة المنظمة ومنع التهريب.

 

عمّــــار قـــــردود

22 ديسمبر، 2017 - 11:31

وقفة احتجاجية عارمة في تيزي وزو بسبب؟؟

من المنتظر أن ينظم سكان و لجان أحياء كريم بلقاسم بالمدينة الجديدة و سكان قرى بلدية بني دوالة و ترمتين بولاية تيزي وزو الأسبوع القادم مظاهرة حاشدة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين على خلفية اغتيال رب عائلة في شهر رمضان الماضي .

و هو حارس حظيرة من قبل ثلاثة عناصر وسيشارك سكان بلدية بني دوالة و ترمتين في المسيرة التي دعا إليها نشطاء وذلك في إطار المظاهرات الاحتجاجية للتضامن مع عائلة السجناء “حموم – اعلي “” حموم – اعميروش” ” حموم- الهادي ” ” حموم- محمد” المدعو موحا ” حموم – جمال ” الدين تم إدانة خمسة أفراد من عائلة واحدة بالإعدام و 20 سنة سجنا نافدا و “ساعو – مجيد “ب 10 سنوات سجنا نافدا للمطالبة بالاستجابة الفورية لمطالبهم الشرعية حسب تصريحات أصدقاء عائلة حموم المعروفة بتيزي وزو بأخلاقها الحميدة بشهادة الجميع وفق ما نقله نشطاء على صفحات الفايسبوك فإنه من المنتظر أن يشارك والد السجناء في الحركة الاحتجاجية .

كما سيعرف مجلس قضاء تيزي وزو تنظيم اعتصاما من طرف نفس سكان الأحياء و القرى المذكورة آنفا رافعين نفس الشعارات والمطالب وستخوض أصدقاء و عائلة حموم جولة في مدينة تيزي وزو و الجزائر العاصمة للتعريف بقضية سجن عائلة حموم و الاستنجاد بالأطراف الفاعلة في المجال الحقوقية والسياسية بتيزي وزو و يذكر أن هده القضية أثارت الكثير من الجدل بعدما وصف محامين المشتبه فيهم الحكم بالسياسي في ظل الفوضى العارمة التي شهدت جلسة الحاكمة بعد أن دخل المحامين و النائب العام في ملاسنات كادت أن تخرج المحاكمة عن نطاقها.

ا – امسوان

22 ديسمبر، 2017 - 09:54

استقالة جماعية من جريدة “حدة حزام”

كشف صحفيون لــــ”الجزائر1” أن جريدة “الفجر” شهدت في الأيام القليلة الماضية نزيفًا كبيرًا خاصة في طاقمها الصحفي،و ذلك بعد مغادرة حوالي 70 بالمائة من الصحفيين الذين كانوا يعملون بالجريدة التي تمتلكها حدة حزام على خلفية عدم تلقيهم لمستحقاتهم المالية و تماطل إدارة الجريدة و خاصة مديرتها و المدير الإداري و المالي للجريدة بلحرش في تسوية أموالهم العالقة،حيث و منذ أزيد من سنة كانوا يتلقون نصف رواتبهم الشهرية بحجة الوضع المالي المتدهور للجريدة،

و رغم تلقيهم وعودًا من طرف مديرة الجريدة بأن الوضع مؤقت و ستعود الأمور إلى مجراها الطبيعي إلا أن الوضع زاد تأزمًا و باتوا لا يتلقون أنصاف رواتبهم الشهرية في مواعيدها رغم أن غالبية الصحفيين أرباب عائلات.

كما قال بعض هؤلاء الصحفيين أن المديرة حدة حزام أرغمتهم على تنظيم وقفة إحتجاجية أمام مقر وزارة الإتصال منذ أيام للمطالبة بإنقاذ جريدة “الفجر” من الإفلاس الحتمي جراء حرمانها من الإشهار العمومي،و زادت سلسلة المقالات التي تم فيها فضح مديرة “الفجر” حدة حزام في عدد من وسائل الإعلام الوطنية و العربية و الأجنبية و الكشف على أن إضرابها عن الطعام،في نوفمبر الماضي،كان مفبركًا و مجرد “تمثيلية بائسة و يائسة” من حدة حزام لإستعطاف الرأي العام الوطني و الضغط على الحكومة من أجل ثنيها عن قرارها بحرمان “الفجر” من الإشهار العمومي من تأزيم الأمور و من رغبتهم الملحة في تغيير الأجواء. و نشير أن آخر المغادرين لجريدة “الفجر” هو الزميل الصحفي مالك رداد الذي كان يشغل منصب رئيس تحرير بالجريدة و يعتبر من أقدم صحفييها و الذي أرغم على تغيير الأجواء هو الآخر نحو وجهة إعلامية أخرى،

و الجدير بالذكر أن جريدة “الفجر” باتت لا تطبع في المطابع منذ مدة،كما توقف موقعها الإلكتروني عن تحديث معلوماته بسبب عدم إستلام المؤسسة المضيفة له لحقوقها المالية العالقة هي الأخرى.و يعتقد صحفيو “الفجر” أن الجريدة في طريقها للزوال و الغلق المؤكد قبل نهاية السنة الجارية.

عمّــــــار قـــردود

عاجل