29 أغسطس، 2018 - 12:35

هروب مرضى الكوليرا من مستشفى بوفاريك..؟

بلغ موقع “الجزائر1” ان سوء معاملة الأطقم الطبية والشبه طبية، ومعاملة المصابين بداء الكوليرا وكأنهم مجرمين خطيرين جدا، محكوم عليهم بالسجن في زنزانات انفرادية، وليسوا مرضى في حاجة للتكفل النفسي قبل العلاج بالمستحضرات الكيماوية،

وهو الامر الدي ظهر جليا في تصرف والي البلدية الذي تحدث مع مريضة من وراء القضبان على بعد 10 امتار وكأنها مصدر للإشعاع النووي , مثل هده التصرفات التي يقوم بها ممثل رئيس الجمهورية في  ولايته مع الشعب تزيد من الازمة النفسية التي يعيشها مرضى الكوليرا

وما أجج الوضع ، وجعل المصابين يفقدون الثقة في المنظومة الصحية بأكملها، ويرفضون المكوث في المستشفى، ويحاولون الفرار من المستشفى بكل الطرق قبل التعافي من المرض، رغم ما يشكله ذلك من خطورة على أفراد أسرهم وعلى المجتمع برمته.

ولذلك وجب على القائمين على القطاع الصحي ببلادنا مراجعة تصرفاتهم مع المرضى، وحسن ومعاملتهم، قصد استعادة ثقتهم في المؤسسات الاستشفائية والمنظومة الصحية بشكل عام، لأن العامل النفسي أهم بالنسبة للمريض من كل أنواع العلاج، أي كان نوع المرض

ف.سمير