2 مايو، 2018 - 13:32

هكذا استقبلت السعودية الوفد الاعلامي الجزائري

اُستقبل صباح اليوم الوفد الاعلامي الجزائري بالسعودية  من طرف ادارة فندق زوار العالمي احر استقبال ،وذلك بمناسبة أداءهم لمناسك العمرة التي منحتها إياهم

وكالة نوميديا للسياحة والسفر والحج والعمرة الوكيل الحصري للخطوط الجوية السعودية فلاي ناس والتي تدخل الجزائر لأول مرة.
ويتواجد موقع الجزائر1،ضمن الوفد الاعلامي ممثلا بالمدير العام الإعلامي سعيد كسال الذي أعرب عن سعادته وشكره للأشقاء السعوديين على حفاوة الإستقبال.

ف.سمير

2 مايو، 2018 - 13:15

صباط “سيدي السعيد”..؟

في 14 ديسمبر 2008 و أثناء انعقاد مؤتمر صحفي في بغداد بين الرئيس الأمريكي جورج بوش و رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ،قام منتظر الزيدي و هو مراسل صحفي عراقي يقذف زوج حذاءه صوب الرئيس الأمريكي فأصاب أحدهما علم الولايات المتحدة خلف الرئيس الأميركي بعد أن تفادى الحذاء بسرعة فائقة،

وبحسب القنوات الفضائية العراقية فقد كسرت ذراعه أثناء اعتقاله من قبل الحرس القائمين على الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وقد أودع في أحد سجون العراق بعد الحادث مباشرة، ويذكر أن الرئيس بوش أكمل المؤتمر الصحفي مع المالكي. وفي تعليق لبوش على الموقف قبل 17 يوم على انتهاء ولايته الدستورية كرئيس للولايات المتحدة قال: “هذا أغرب شيء أتعرض له”.

فكان حذاء الزيدي أشهر حذاء في التاريخ المعاصر و في العصور الغابرة كان حذاء الطنبوري الأشهر على الإطلاق،امس الثلاثاء و في محاولة يائسة-على مايبدو-من الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد،ليسجل حذاءه  ضمن الأحذية المشهورة في تاريخ البشرية، قام و في خرجة  مثيرة برفع حذائه خلال الإحتفال باليوم العالمي للعمال بحاسي مسعود بولاية ورقلة.

وقال سيدي السعيد أنه من الأشخاص الذين يلبسون المنتوج المحلي، أين رفع بحذائه أمام الحضور-دون أدنى إحترام أو تقدير للحضور الغفير- وقال”made in algeria”….و قد أثارت فعلة سيدي السعيد هذه غضب و إستهزاء رواد “السوشيال ميديا” الذين أجمعوا على “قلة أدب زعيم المركزية النقابية” و أعابوا عليه ذلك لأنه لم يكن مجبرًا إطلاقًا على نزع حذاءه و رفعه أمام الحضور.
فشتان بين حذاء الزيدي و حذاء سيدي السعيد النتن؟
عمّــــــار قـــــردود

2 مايو، 2018 - 10:49

اويحيى ينتهك “بروتوكول” الحكومة ؟

تواجد مساء ،امس الثلاثاء، عدد معتبر من كبار الشخصيات و المسؤولين البارزين في الدولة كرئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح و رئيس المجلس الدستوري مراد مدلسي و الوزير الأول أحمد أويحي و نائب وزير الدفاع الوطني و رئيس أركان الجيش الشعبي الوطني الفريق قايد صالح بالمنصة الشرفية لملعب 5 جويلية لمتابعة نهائي كأس الجمهورية بين شبيبة القبائل، وإتحاد بلعباس و الذي إنتهى بفوز مستحق لــ”المكرة” بهدفين مقابل هدف واحد.

كما لوحظ تواجد كل من وزيرة البيئة فاطمة الزهراء زرواطي، ووزير الرياضة محمد حطاب، بالإضافة إلى وزير السياحة عب القادر بن مسعود، ووزير المجاهدين الطيب زيتوني، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار.

لكن الغريب في الأمر أن رئيس الجمهورية كلف وزيره الأول أحمد أويحي بتمثيله في الإشراف على نهائي كأس الجزائر في نسخته المدنية بين فريقي شبيبة القبائل و إتحاد سيدي بلعباس و نسخته العسكرية،و قد أشرف أويحي على ترأس حفل توزيع الميدليات و كأس الجزائر للمتوجين و ذلك في حضور الرجل الثاني في سلم الدولة الجزائرية عبد القادر بن صالح بإعتباره رئيسًا لمجلس الأمة،و هو ما يُعتبر إنتهاك صريح و صارخ للبروتوكول لأنه دستوريًا و بروتوكوليًا كان من المفروض أن يُشرف بن صالح على الحفل و ليس أويحي.

عمّـــــــار قـــــردود

1 مايو، 2018 - 19:38

لعنة سقوط الطائرات العسكرية تلاحق دول المغرب العربي..؟

في ظرف أقل من 20 يومًا فقط سقطت 3 طائرات عسكرية من علامات مختلفة و بدول مغاربية مختلفة و لكن المأساة كانت واحدة و الوجع كان واحدًا،حيث أسفرت هذه الحوادث المأساوية عن مقتل 262 شخصًا نالت الجزائر نصيب الأسد من الضحايا بـــ257 قتيلاً. فبتاريخ 11 أفريل الجاري،قتل 257 شخصًا على الأقل في تحطم طائرة نقل عسكرية جزائرية قرب العاصمة الجزائرية.

وأعربت وزارة الدفاع عن “بالغ تعازيها لأسر الضحايا”، ويعد هذا أفدح حادث طيران في العالم منذ إسقاط طائرة ماليزية في جويلية 2014 شرقي أوكرانيا ومقتل جميع ركابها وعددهم 298 شخصًا، وهو ثاني أفدح حادث طائرة منذ 2003.

 مقتل 3 أشخاص في تحطم طائرة شحن عسكرية في ليبيا الأحد الماضي

و غير بعيد عن الجزائر و بالتحديد في ليبيا المجاورة،قُتِلَ قائد طائرة ومساعدان له اليوم الاحد، جراء تحطم طائرة شحن عسكرية تستخدم لتموين حقل نفطي في جنوب ليبيا، بحسب ما أعلن مصدر عسكري.وقال مصدر عسكري طلب عدم ذكر اسمه لـ”فرانس برس”، إن الطائرة “تحطّمت عند اقلاعها من حقل الشرارة (ريبسول) قرب اوباري في جنوب البلاد”.

وأوضح المصدر أن الطائرة كانت قد وصلت من طرابلس لاحضار “التموين الاعتيادي لموظفي الحقل (النفطي)، وكانت تُغادر من دون حمولة”.واضاف المصدر أنه “نتج عن ذلك وفاة قائد الطائرة واثنين من مساعديه،

فيما نجا أحد أفراد الطاقم رغم اصابته اصابات بالغة”.و قائد الطائرة هو عبدالكريم السنوسي ومساعديه أحمد المنصف والمبروك محمد لقوا مصرعهم، أما الناجي الوحيد يدعى عبدالرحيم الشلبي. ولم تتضح بعد أسباب تحطم الطائرة، في أحد أكبر الحقول النفطية في جنوب ليبيا. هذا و قد كشفت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط ملابسات حادث تحطم طائرة شحن من نوع “C130″، بعد إقلاعها من مطار حقل الشرارة (ريبسول) بعد تفريغها 18 طنًا من مواد التموين ومستلزمات الصيانة للحقل.

وأشارت المؤسيسة في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني إلى أن طائرة الشحن المستأجرة سقطت على بُعد كيلومترين من المطار في تمام الساعة 12:25 من بعد ظهر امس الأحد.

وأضافت أنّ طواقم الإطفاء والإسعاف بالحقل هرعت لنجدة الطائرة المنكوبة، حيث أسفر الحادث عن مصرع ثلاثة من طاقم الطائرة، وإصابة فرد آخر بحروق، وجارٍ إسعافه جوًا إلى طرابلس.

مقتل عسكريين إثنين تونسيين في تحطم طائرة الثلاثاء الماضي و بالقرب من ليبيا و تحديدًا في تونس،

أعلنت وزارة الدفاع التونسية الثلاثاء الماضي عن فتح تحقيق أمام القضاء العسكري بشأن ملابسات سقوط طائرة تدريب ليلي أودى بحياة عسكريين.وقتل اثنان من العسكريين، أحدهما مدرب طيارين محترف برتبة نقيب ، والآخر طالب برتبة ضابط صف، ليل أمس الاثنين اثر سقوط طائرة عسكرية بمحيط القاعدة الجوية بصفاقس-وسط تونس-.

وقالت وزارة الدفاع التونسية ، في بيان لها ، إن العسكريين كانا في مهمة مبرمجة للتدريب على الطيران الليلي قبل سقوط الطائرة.وصرح متحدث باسم وزارة الدفاع التونسية بأن عطبًا طرأ على محرك الطائرة بعد اقلاعها وفشل الطاقم في العودة بها على الأرض لتهوى قبل أن تعود أدراجها.

ولم تتضح على الفور أسباب العطب الطارئ ، لكن الوزارة أفادت بأن القضاء العسكري تعهد بفتح تحقيق قضائي في الحادث .وهذا الحادث الثاني من نوعه خلال شهرين إذ أدى سقوط مروحية خلال تدريب بقاعدة عسكرية في سوسة في فبراير الماضي الى وفاة جندي واصابة اثنين آخرين.

عمّــــــار قــــردود

1 مايو، 2018 - 19:27

حصري..الحكومة تطالب طحكوت و عولمي بإرجاع 80 مليون أور للخزينة

كشفت مصادر مطلعة لـــ”الجزائر1” أن الحكومة الجزائرية طالبت رسميًا رجلي الأعمال محي الدين طحكوت و مراد عولمي الذين يستثمران في سوق السيارات بإعادة مبلغ مالي معتبر قدره 80 مليون أورو إلى الخزينة العمومية فورًا و قبل شهر جوان المقبل و إلا فإنها ستتخذ الإجراءات العقابية الردعية القانونية و الإدارية في حقهما و حجز بعض ممتلكاتهما أو إلغاء رخص تركيبهما للسيارات.

و بحسب ذات المصادر فإن هذا الطلب الصارم جاء بناء اوامر فوقية الذي إطلع على قرار خطير و صادم يشير إلى وجود أزيد من 522 رجل أعمال مدانون للبنوك الجزائرية بأزيد من 50 مليار دولار و أنهم تأخروا كثيرًا في تسديدها. و يمتلك رجل الأعمال مراد عولمي مجمع “سوفاك” الممثل للعلامات الألمانية للسيارات،

حيث أن هذا المصنع قام بتجميع وتسويق أزيد 12 ألف مركبة في ظرف 06 أشهر فقط من النشاط ، لكنه يسعى للاستحواذ على أكبر حصة سيارات في السوق الوطنية، والتي تستوعب نحو 400 ألف مركبة، بقيمة مالية تتجاوز 05 مليار دولار،كما تحصل على قرض بنكي بقيمة 160 مليون دولار، من طرف البنك العمومي “القرض الشعبي الجزائري”-CPA- لتمويل إنجاز مصنعه بغليزان الذي كان قد قال رئيسه مراد عولمي أنه أكبر مصنع لإنتاج سيارات فولكسفاغن في القارة السمراء لكنه دخل في الإنتاج بشكل مخالف تمامًا لما كان يزعم رئيس ذات المصنع و مخالفًا لتوقعات المستهلك الجزائري فبعد أن تأكد لنا تدشين مصنع منافس لنفس العلامة بتونس هذا الأخير الذي سيكون موجهًا إلى التصدير إلى القارة السمراء، واكتفاء المصنع الجزائري بالتركيب محليًا .

و قد أعلن المجمع عن انتاج أول السيارات من نوع غولف 7 و بداية تسويقها مدخل هذا الشهر جوان و هذا مايطرح العديد من التساؤلات خصوصًا و قد انتشرت العديد من الإعلانات من سماسرة يبيعون نفس السيارة و تسليم فوري لكن بسعر أكبر من المصنع و هذا ما يؤكد أن مراد عولمي قد تعامل مع السماسرة علمًا أن هذه التصرفات هي من أسهمت في إلتهاب أسعار السيارات في الجزائر أما المواطن البسيط و الذي تنقل لإقتناء هذه السيارة لا يسمح له بتسديد سعر السيارة كاملاً و ذلك بتحايل قانوني من طرف ذات المجمع لكي لايطالب الزبون بسيارته في الأجل القانوني لإستلام السيارة و هو 45 يومًا من تسديد كل سعر السيارة و بهذا يكسب المجمع مهلة قد تتراوح الى الشهرين .

عمّــــــار قــــردود