9 فبراير، 2018 - 16:57

هكذا صنع “طليبة” إمبراطوريته المالية

أصبح بهاء الدين طليبة منذ سنة 2012 شخصية مؤثرة في المشهد السياسي الجزائري،يبلغ من العمر38 سنة من مواليد منطقة واد سوف، أمضى شبابه في عنابة حيث حصل على شهادة مهندس في الإعلام الآلي من جامعة باجي مختار

في سنة 2000 كان صاحب مشروع تجاري صغير، إتصل به بعض المسؤولين من ولاية ورقلة و دعوه لتوفير بعض إحتياجات المخيمات الصيفية.

إغتنم طليبة هذه الفرصة لتضخيم الفواتير و التقرب من المسؤولين في ولاية ورقلة ، في عام 2002 وجد نفسه مرشح على قائمة حزب جبهة التحرير الوطني .

إستغل طليبة منصبه ليزيد من ثروته ، حيث تحصل على العديد من الأراضي و العقارات بمساعدة والي ورقلة آنذاك و سرعان ما أصبح إسم بهاء الدين طليبة بارزة محليًا

أعيد إنتخابه سنة 2007 كعضو في المجلس الشعبي الولائي لولاية ورقلة ، كان يعلم أن بإمكانه فعل أفضل من ذلك، حيث تمكن من شراء شركة الدراسات التقنية بولاية ورقلة la Société d’étude technique de Ouargla (Seto) في إطار عملية الخصخصة و قد أشرف على تسليم طليبة الشركة عبد العزيز بلخادم الذي كان رئيس الحكومة آنذاك و تعتبر هذه الصفقة فرصة ذهبية و نقطة تحول في مشواره من خلال انفاقه بضعة مليارات سنتيم فقط.

و بعد أن أصبح طليبة من أبرز الشخصيات في الجنوب زاد طموحه و أصبح وصوله إلى البرلمان حلمه و هدفه المقبل.

ولكن و بسبب الأزمة الداخلية في حزب جبهة التحرير الوطني التي لم تسمح له بتقديم ترشيحه. عاد طليبة إلى عنابة مثقلاً السياسة ,لتقديم ترشيحه ،في ماي 2012 قاد بهاء قائمة الجبهة الوطنية الديمقراطية مع ساسي مبروك مبروك ولم يكن لهم أي برنامج انتخابي،عرفت حملته الانتخابية بتوزيع مبالغ مالية طائلة و بعرض ثروته والتصدي وجهًا لوجه لزعيمة حزب العمال لويزة حنون.

ومع إعلان نتائج الإنتخابات التشريعية وجد طليبة نفسه نائب برلماني . لكن بالنسبة له، لا فائدة للجلوس في البرلمان من دون حزب قوي،لذلك قرر العودة إلى حزبه الأصلي جبهة التحرير الوطني.

غير قادر على كبح طموحه ، تمكن من الفوز بمنصب نائب رئيس الكثلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني . في نوفمبر 2012.

عرف في البرلمان بمواقفه وتدخلاته وقد صرف الكثير من ثروته لمساندة عبد العزيز بوتفليقة للعهدة الرابعة.و ساهم وصول بهاء الدين طليبة للبرلمان بسبب الحصانة التي إكتسبها في حماية مصالحه في ولاية عنابة.

عمّـار قـردود

9 فبراير، 2018 - 15:36

الجزائر قد تُفلس خلال سنتين…

ما المُراد بخطاب التيئيس الحكومي؟ في سبتمبر الماضي أقّر الوزير الأول أحمد أويحيى بصعوبة الوضع المالي للبلاد، فبعد وصفه بالجحيم الاقتصادي سابقًا راح خلال عرضه لمخطط عمل الحكومة على الغرفة العليا للبرلمان ليلخصه بالمثل الشعبي “الموس لحق لعظم” ورافع مرة أخرى من أجل التمويل غير التقليدي الذي وصفه بالحتمية للخروج من الأزمة وإعادة بعث الروح في الاقتصاد الوطني، مؤكدًا أن صمود الجزائر مع الأزمة الاقتصادية طيلة الثلاث سنوات الماضية مرده للسياسة الحكيمة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وقراره بتسديد المديونية.

و قبل ذلك حذّر الجزائريين من أنه لو إستمر الوضع دون إعتماد التمويل غير التقليدي فإنه لن يتحصل الموظفين في شهر نوفمبر الماضي على رواتبهم الشهرية.

ومنذ أيام فقط،و في تصريحات أدلى بها وزير التجارة محمد بن مرادي لوكالة الأنباء الجزائرية،قال أن على الحكومة إتخاذ إجراءات و “إلا فإنه لن يتبق في ظرف سنتين إلى 3 سنوات أية موارد مالية لإستيراد أي مادة بما في ذلك الحبوب” و أشار بن مرادي إلى أن الجزائر فقدت في ظرف 3 سنوات حوالي 50 بالمائة من احتياطاتها للصرف أي 44 مليار دولار

. و الغريب أن وزير التجارة ذهب أبعد من ذلك فجأة و في ظروف غير تلك التي أطلق فيها الوزير الأول تصريحاته التحذيرية و المتسمة بالتشاؤم في سبتمبر الماضي ،حيث تم طبع ملايير الأوراق النقدية في إطار ما يسمى التمويل غير التقليدي،كما أنه تم منع إستيراد أزيد من 800 مادة إستهلاكية ستوفر لخزينة الدولة أزيد من مليار دولار و حتى أسعار البترول إرتفعت في أكبر إرتفاع لها منذ 2015 و تخطت عتبة الـــ70 دولار للبرميل الواحد، مع العلم أن وزير المالية عبد الرحمان راوية أشار في وقت سابق، إلى أنه “لا حل للجزائر، في الوقت الراهن، إلا إذا وصل سعر البرميل الواحد من البترول إلى نحو 70 دولار

عمار قردود

 

9 فبراير، 2018 - 15:11

“طليبة” يهرب إلى أوروبا..

كشف مصدر برلماني موثوق لـــ”الجزائر1″ أن النائب البرلماني عن حزب جبهة التحرير الوطني عن ولاية عنابة بهاء الدين طليبة متواجد منذ الإثنين الماضي بأوروبا،

حيث زار كل من ألمانيا و فرنسا و أنه حلّ أمس الأربعاء بمدينة ليون و كان برفقة الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني عمار سعيداني الذي يعتبر صديقه الحميم،

و الجدير بالذكر أن سعيداني كان ضمن الأسماء التي ذكرها طليبة خلال تصريحاته الإعلامية التي إنضمت إلى تنسيقية العهدة الخامسة والتي أطلق عليها جمال ولد عباس النار

وكذّب إدعاءات طليبة بإنضمام كل من عبد المالك سلال و السعيد بوحجة و عبد العزيز بلخادم و أخرون لكنه لم يُشر إلى سعيداني و هو ما يؤكد أن هذا الأخير يكون قد إلتحق فعليًا بتنسيقية طليبة مع العلم أن سعيداني كان أول من أسس لجان دعم و مساندة الرئيس بوتفليقة قبل العهدة الثانية له و قد تم تعيينه رئيسًا للمجلس الشعبي الوطني خلفًا لكريم يونس المستقيل سنة 2004.

و رغم أن بعض المقربين من النائب طليبة أشاروا لـــ”الجزائر1″ أن سفره إلى أوروبا في هذا الوقت بالذات ليست لها أية علاقة بقضية التنسيقية التي أثارت جدلاً واسعًا و جعلت ولد عباس يحيله على لجنة التأديب نفى رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، علمه بها وأن اسمه أدرج دون إذنه كما وصفه بـ”الانزلاق السياسي” الخطير.

و أفادوا أنه في رحلة إستشفائية و إستجمامية لا غير إلا أن سفره إلى أوروبا مثير للشكوك.

عمار قردود

9 فبراير، 2018 - 11:50

نعيمة صالحي مطالبة بالإستقالة

طالب نواب المجلس الشعبي الوطني باستقالة النائب نعيمة صالح بعد تصريحاتها النارية والتي هاجمت من خلالها اللغة الأمازيغية.

حيث بعد تصريحات نعيمة صالحي المثيرة للجدل طالب النواب من رئيس المجلس الشعبي الوطني باتخاذ إجراءات تأديبية في حقها.
كما ندد النواب بتصريحات النائب نعيمة صالحي وطالبوا برحيلها ، بعد تصريحاتها التي وصفها البعض بالعنصرية.

9 فبراير، 2018 - 11:26

الفكاهي “مولود عمورة”يقصف نعمية صالحي

هاجم اليوم الفكاهي القبائلي مولود عمورة نعيمة صالحي من خلال فيديو،نعتها بكامل الصّفات ليدافع عن اللّغة الأمازيغية و ترسيمها كلغة وطنية ونعت الفنان زعيمة حزب البيان والعدل بكلّ الأوصاف،

وعبارات مفضلا عدم ذكر اسمها قائلا أنت معروفة لدى العامة فلست وليدة اليوم بخرجاتك مضيف في مقطعه أن بلاد القبائل و الامازيع بلاد كل الجزائريين مثمنا خرجة الفنان محمد علاوة و يذكر أن نعيمة صالحي ظهرت في الفيديو الذي لا يتجاوز الثلاث دقائق،وهي تُعلّق على القرار الأخير لوزيرة التربية والتعليم نورية بن غبريط، القاضي بتعميم تدريس الأمازيغية في 48 ولاية بدءاً من الدخول المدرسي القادم 2018/2019،

حيث تقول صالحي بأن هذا القرار ” غير مقبول ومرفوض لأن اللغة الأمازيغية هي لغة ميتة لا تملك الحروف ولا تحمل العلوم. ” لتُضيف ” ابنتي كانت تتكلّم الأمازيغية مع زملائها في المدرسة لأنهم من أصل قبائلي، لكن ما دام الأمر أصبح مفروضاً بالقانون، سأقتلها لو نطقت كلمة بالأمازيغية”

ا – امسوان

8 فبراير، 2018 - 20:23

القبض على موظفة بمحكمة تيزي وزو بتهمة “الرشوة”

مكنت أمس مصالح امن تيزي وزو من القبض على رئيسة ضبطية لدى محكمة تيزي وزو و بتهمة تلقي رشوة و حسب ما أفادت به مصادر الموثوقة فان القضية التي هزت الجميع تعود إلى شكوى تقدم بها مواطن لدى الجهات الأمنية المختصة يتهم فها موظفة بقطاع العدالة بطلب رشوة مالية مقابل تقديم تسهيلات في قضية لأحد المتهمين الذي يجري التحقيق معه بذات المحكمة .

حيث بمجرد تلقيها الشكوى من قبل المواطن أشرف رئيس امن الولاية رشيد دروازي على التحقيق في القضية رفقة وكيل الجمهورية لمحكمة تيزي وزو حيث وبعد اتفاق المواطن مع زوج الموظفة على تسليمه مبلغ مالي كشطر وبمجرد خروج المواطن من مكتب الموظفة فوجئت المتهمة بمصالح الأمن عليها أين وجدتها في حالة تلبس وهذا بعد اتخاذ كافة الإجراءات، ليتم تحويل المعنيين إلى محكمة تيزي وزو أين أمر وكيل الجمهورية بوضعهما رهن الحبس المؤقت في انتظار .

ا – امسوان

عاجل