9 ديسمبر، 2017 - 17:51

هل ستغلق أمريكا سفارتها بالجزائر؟

كشف ديبلوماسي أمريكي مسؤول بالسفارة الأمريكية بتونس لـــ”الجزائر1” أن كبار مستشاري الرئيس دونالد ترامب و جهاز الإستخبارات الأمريكية”سي.أي.أي” قد نصحوا ترامب بضرورة الغلق الفوري و العاجل و المؤقت لسفارات أمريكا عبر عدد من دول العالم خاصة الدول العربية و الإسلامية بإفريقيا و أسيا و أوروبا و دول أمريكا الجنوبية تحسبًا لمظاهرات غاضبة و حاشدة قد تتخللها أعمال عنف و هجومات و إعتداءات تستهدف المصالح الأمريكية بهذه الدول كالسفارات و القنصليات و حتى الرعايا الأمريكيون.

و أفاد ذات المصدر أن هذه النصائح التي جاءت في شكل تحذيرات شديدة الهدف منها حماية المصالح الأمريكية عبر عدد من دول العالم و أن المطالب بغلق السفارات و القنصليات الأمريكية بتلك الدول المعنية ستكون مؤقتة و ليس دائمة حتى هدوء الأوضاع و خفوت الغضب الشعبي العارم.

و ذكر مصدرنا أن الدول المعنية التي ربما سيتم غلق السفارات الأمريكية بها هي:الجزائر،المغرب،موريتانيا،السعودية،لبنان،الأردن،مصر،العراق،السودان،تونس-تم غلق سفارة أمريكا بها بالفعل اليوم الجمعة-الصومال ، الصومال الجنوبية ،إيران،تركيا،ماليزيا،أندونيسيا،السنغال،نيجيريا،مالي،النيجر،الصومال و الصومال الجنوبية و أريتيريا ،جزر القمر،سلطنة بروناي،تيمور الشرقية، جزر المالديف،فينزويلا ،الهندوراس ،هايتي ،المكسيك ،السلفادور ،كوبا ،كولمبيا ،باكستان ،بنغلاداش وأفغانستان ،أوكرانيا ، الفيليبين ،كوريا الشمالية ،بوركينا فاسو ،بوراندي ،الكاميرون ، إفريقيا الوسطى ،التشاد ،الكونغو ،اثيوبيا وكينيا.

عمّــــار قـــــردود

9 ديسمبر، 2017 - 17:29

أويحي يتحدث بالعربية إنتقامًا من المسؤولين الفرنسيين..؟

“أويحي يتكلم عربي”…هكذا تفاعل معظم الجزائريون عبر مواقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” و “تويتر” خلال الساعات القليلة الماضية إبتهاجًا بحديث الوزير الأول أحمد أويحيى باللغة العربية خلال ندوة صحفية بباريس، نشطها رفقة نظيره الفرنسي إدوارد فيليب، واعتبر بعضهم ما حدث “مفاجأة” لكنها حتمًا سارة، فيما دعا آخرون المسؤولين الجزائريين إلى الاقتداء به تأكيدًا لـــ”الجزائر عربية” و ليس “الجزائر فرنسية” مثلما يُراد لها أن تكون من طرف حتى بعض المسؤولين الجزائريين و كان آخرهم سفير الجزائر بباريس عبد القادر مسدوا الذي راح يرحب بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قائلًا له:”مرحبًا بك في فرنسا سيادة الرئيس” بدل أن يقول له :”مرحبًا بك في الجزائر”.

و هي المرة الأولى التي “يتجرأ” فيها مسؤول جزائري بالحديث باللغة العربية في فرنسا ما يعني أن لهذه الخطوة التي قام بها الوزير الأول أحمد أويحي لها رمزية كبيرة جدًا لدى الجزائريين خاصة و أن معظم المسؤولين الجزائريين دأبوا على التحدث باللغة الفرنسية أمام نظرائهم الفرنسيين سواء في الجزائر أو في فرنسا،بل و حتى أمام المسؤولين الأجانب كانوا يفضلون الحديث بلغة “فافا و فولتير” عوضًا عن لغة “سيبويه و الجرجاني” و على رأسهم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي و رغم إجادته الجيدة للغة العربية كان يفضّل الحديث باللغة الفرنسية.

و بغض النظر عن الأسباب و الدوافع التي جعلت أويحي يتحدث باللغة العربية في عقر فرنسا و هو وزير أول لثاني أكبر دولة فرنكفونية في العالم بعد فرنسا و المغزى من وراء خرجته المثيرة هذه،فإنه يكون بذلك قد رد الصاع صاعين للمسؤولين الفرنسيين الذين لطالما كانوا ينظرون إلى الجزائر بدونية مقيتة آخرهم الرئيس ماكرون الذي قال عندما كان مرشح للإنتخابات الرئاسية الفرنسية أثناء زيارته للجزائر في فيفري الماضي بأن الإستعمار الفرنسي “جريمة ضد الإنسانية وجريمة حرب” قبل أن يتراجع و يرفض التطرق خلال زيارته الأخيرة الأربعاء الماضي إلى الجزائر إلى ملف الذاكرة لكنه في المقابل قايض الجزائر مقابل تسليمها جماجم الشهداء بالسماح لعودة الحركى و الأقدام السوداء إليها…و هو الطلب السخيف الذي يبدو أن أويحي أراد الرد عليه بطريقته الخاصة فأحرج الفرنسيين بالحديث في عقر دارهم باللغة العربية دون حتى أن يُمكن نظيره الفرنسي إدوارد فيليب في إرتداء سماعة الترجمة و بقي مذهولاً لم يفهم أي كلمة مما كان يقوله أويحي.

عمّـــــــار قـــــردود

9 ديسمبر، 2017 - 10:27

مدير التربية لتيزي وزو يرد على قضية تدريس “اللغة الامازيغية”

هددت أمس جمعيات الأولياء بمختلف المؤسسات التربوية في تيزي وزو بوقف الإضراب بأية طريقة كانت بعد أن أصبح التلاميذ رهينة أقلية من الاساتدة المحتجين

و حسب تصريحات العديد من رؤساء هده الجمعيات على غرار جمعيات الأولياء بدوائر بني دوالة الاربعاء نا ثايراثن و تيزي وزو ترمتين و ذراع بن خدة معاتقة عزازقة فان من مثل هده الحركات و الاضطرابات التي تخدم مصلحة و المتضرر منها بسحبهم هو التلميذ

في وقت دعت هده الجمعيات الاساتدة إلى الحوار و نفد العنف بدل الخروج إلى الشوارع بدوره التربية لتيزي وزو احمد لعلاوي نفد أيضا الإشاعات المروجة التي جاءت في وقت يزامن مع إجراء اختبار الفصل الأول لتحطيم معنويات و التأثير سلبا على التلاميذ بخصوص ما تداول على شبكة التواصل الاجتماعي مفادها التخلي عن تدريس اللغة الامازيغية مؤكدا في ذات البيان أن تدريس اللغة الامازيغية يزداد بشكل متسارع و تدريجي في ثلثي عدد الولايات تنفيذا لبنود ما اقره الدستور الذي كرس اللغة الامازيغية لغة وطنية رسمية مترجمة في القانون التوجيهي للتربية الوطنية

و بناء على هدا دعا مدير التربية جميع التلاميذ للتحلي بالهدوء و عدم الانسياق وراء الإشاعات

و يذكر أن عمال مديرية التربية لتيزي وزو هددوا بدورهم بشن إضراب عن العمل بعد التصريحات الخطيرة التي أطلقتها نقابة كنابست في حقهم واصفين إياهم بالحيوانات حيث اعتبر العمال التصريحات بالخطيرة و تعد سابقة خطيرة في قطاع التربية مطالبين الجهات الوصية بالتحقيق في القضية كما جاءت الحركة الاحتجاجية

حسب تصريحات العمال” للجزائر 1” لمساندة رئيس مصلحة المستخدمين “مربوطي” بعد حادثة تعرض إحدى العمال لاهانة من قبل المعلمة التي استغلت حادثة إخراجها من قبل شرطية بعد أن أثارت الفوضى داخل إحدى المكاتب بذات المديرية و طالبت بالاعتذار من الموظفين و الشرطية

سرعان ما قررت العدول عن قرارها و الاتصال بنقابة كنابست تيزي وزو أين قامت بترويج لإشاعات غير مؤسسة رغم أن مدير التربية قام بفتح باب الحوار أمامها و أمام نقابة كنابست ليتم فتح تحقيق من قبل مصالح امن تيزي وزو معمق بعد جملة من الإضرابات التي شنتها النقابة مستغلة مناسبة تنصيب لجنة الخدمات الاجتماعية لضرب استقرار قطاع التربية بالولاية

ا – امسوان

8 ديسمبر، 2017 - 22:56

طفل آخر ينتحر شنقا بسبب لعبة الحوت الأزرق في سطيف

اهتزت بلدية لطاية بولاية سطيف على وقع إنتحار الطفل في الـ13 من العمر، بعد شنق نفسه بسبب لعبة الحوت الأزرق.

 

ويتعلق الامر بالطفل شاوي العمري الذي ينحدر من بلدية لطاية اين وجدوه معلقاً بمستودع لتربية الدواجن بحبل بعد صلاة المغرب.

8 ديسمبر، 2017 - 21:38

فضيحة بـ 1277 مليار تهز “كوكا كولا” الجزائر

لم تفصل محكمة السانية وهران لحد الساعة في اعقد قضية عرفها غرب البلاد و الشركات المتعددت الجنسية في الجزائر حيث يتعلق الامر بشركة كوكا وكولا و التي قدرت قيمت فضيحتها بـ 1277 مليار سنيم

حسب مصدر “الجزائر1” فقد عالجت أمس محكمة السانيا بوهران مع بداية العام الجاري قضية خطيرة اتهم فيها 5 أشخاص من بينهم مسؤولون بشركة المشروبات الغازية والكحولية كوكا كولا وموزعين بالجملة بتهمة استخراج مشروبات غازية بقيمة 1277 مليار سنتيم وذلك باستخدام سجلات أشخاص بدون علمهم.

وهي القضية التي استمرت لساعات طويلة شهر جانفي  الماضي بمحكمة السانيا وعرفت حضورا مميزا وتمثيلا كبيرا لمحامي الأطراف المتنازعة.

 

اين كانت تهمة التزوير في محررات تجارية مع استعمال المزور والنصب والاحتيال والمضاربة غير الشرعية واستعمال سجل تجاري باسم الغير،

وحسب مصادر “الجزائر”1 فالأموال الطائلة المختلسة تم تهربيها الى الخارج كما  تم تهريب الأطراف المتهمة في القضية والدين يعد اغربهم  أجانب من جنسيات فرنسية و المانية , حيث سينشر الموقع عن قريب الكثر من التفاصيل المثرة في هده القضية لبصفحة حصرية و لأول مرة ..يتبع

ف. سمير