13 يوليو، 2017 - 19:34

وفاة المعارض الصيني الحائز على جائزة نوبل للسلام “ليو شياوباو”

توفي هذا الخميس المعارض الصيني الحائز على جائزة نوبل للسلام ليو شياوباو عن عمر ناهز 61 عاما في المستشفى في مقاطعة لياوننغ. وسارعت لجنة جائزة نوبل إلى تحميل الصين “مسؤولية كبرى” عن الوفاة “المبكرة” لشياوباو عبر حرمانه من العلاج الطبي الملائم.

أعلنت السلطات الصينية هذا الخميس وفاة المعارض الصيني ليو شياوباو عن عمر ناهز 61 عاما في المستشفى في مقاطعة لياوننغ وكان مصابا بسرطان الكبد في مرحلته الأخيرة. ولقد ظل ليو شياوباو حائز جائزة نوبل للسلام سنة 2010 معتقلا لثماني سنوات بتهمة “التخريب”. وهو أول حائز لهذه الجائزة يتوفى معتقلا منذ وفاة داعي السلام الألماني كارل فون أوسيتسكي في 1938 في المستشفى بعد أن اعتقلته السلطات النازية. وقال المكتب القانوني في مدينة شنيانغ شمال شرق البلاد على موقعه عبر الإنترنت أن ليو توفي بعد ثلاثة أيام من نقله إلى العناية المشددة في مستشفى “جامعة الصين الطبية”. جائزة نوبل تحمل الصين “المسؤولية الكبرى” عن الوفاة

سارعت لجنة جائزة نوبل إلى تحميل الصين “مسؤولية كبرى” عن الوفاة “المبكرة” للمعارض الصيني عبر حرمانه من العلاج الطبي الملائم. وبهذا يطفأ صوت أحد منتقدي الحكومة الذي كان شوكة في خاصرة السلطات لعقود وأصبح رمزا لحملة القمع المتزايد التي تشنها بكين على الأصوات المعارضة. وفي رد فعل على وفاته وصف وزير العدل الألماني هيكو ماس المعارض الصيني بأنه “بطل”.

المصدر / فرانس 24

13 يوليو، 2017 - 19:22

توقيف امراة ترمي ابنها في القمامة بالعاصمة

علم موقع الجزائر1 ان عناصر الامن الحضري 9 لدائرة باب الواد القت القبض على امراءة من بلدية خريسية رمت بابنها حي يرزق من امام مفرغة شا رع علي وراق

حيث تم القاء القبض عليها متلبسة المواطنين والامن , يتبين ان الرضيع كان نتاج علاقة غير شرعية .

بلفضيل لزرق

13 يوليو، 2017 - 18:53

هذا ما قاله الرئيس بوتفليقة لـ ولد عباس في السر

أكدت مصادر متطابقة و موثوقة لـ”الجزائر 1″ أن “مهمة الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الدكتور جمال ولد عباس على رأس الحزب العتيد باتت في حكم المنتهية وأن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والذي هو أيضًا الرئيس الشرفي للأفلان قد قرر تنحية ولد عباس من الأمانة العامة للحزب و إنتهى الأمر خلال شهر رمضان الماضي و قد أعطى أوامره في هذا الشأن ومنح الضوء الأخضر للتحضير للإطاحة بولد عباس في القريب العاجل

” و أفادت ذات المصادر أن هناك بعض المستجدات و الأجندة و الإرتباطات هي التي حالت دون الإعلان الرسمي عن تنحية ولد عباس”.

و أشارت أن “الرئيس بوتفليقة و تفاديًا لزعزعة الحزب و عملاً على الحفاظ على إستقراره تحسبًا للإستحقاقات الإنتخابية المقبلة و التي على رأسها الإنتخابات المحلية المزمع تنظيمها أواخر شهر أكتوبر المقبل أو أوائل شهر نوفمبر المقبل مثلما أعلن عن ذلك الوزير الأول الجزائري عبد المجيد تبون،

يريد خروج سلسل و دون إحداث ضجيج أو وقوع إنشقاقات و إنقسامات حادة في صفوف الحزب العتيد، خاصة و أنه ليس سهلاً تنحية الأمين العام لللأفلان بعد مرور 6 أشهر فقط عن تنحية الأمين العام السابق للحزب عمار سعيداني و ما سيشكله الأمر من ردود فعل سلبية و على هذا الأساس خيّر جمال ولد عباس بالإستقالة الطوعية و الإنسحاب بشرف مثلما فعل سلفه عمار سعيداني حفظًا لماء وجهه و تاريخه الثوري أو إضطراره لتنحيته و إقالته”

و قالت أن مصادر موزاية “بوتفليقة قد أعطى الضوء الأحمر للإطاحة بولد عباس بطريقة شرعية و منظمة و يفضل أن يحدث ذلك خلال دورة عادية أو إستثنائية للجنة المركزية للحزب يتم من خلال سحب الثقة منه بالأغلبية المطلقة أو النسبية و تعيين أمين عام جديد من بين عدد من المرشحين البارزين و على رأسهم رئيس المجلس الشعبي الوطني الحالي القيادي البارز بالحزب السعيد بوحجة

و في هذا الإطار توقعت مصادرنا أن يتم تقديم موعد إنعقاد الدورة العادية للجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني و التي تم الإعلان عن عقدها ما بين 22 أو 23 أكتوبر المقبل من طرف المكتب السياسي للحزب و الذي اجتمع مساء الثلاثاء الماضي برئاسة ولد عباس أو الدعوة إلى عقد دورة طارئة مثلما دعا إلى ذلك المكلف بالإعلام و الإتصال السابق بالحزب المستقيل موسى بن حمادي.

ولعلى ما يؤكد صحة ما كشفت عنه مصادر “الجزائر 1” هو إعلان موسى بن حمادي بأن وزير العدل و حافظ الأختام الطيب لوح و رئيس البرلمان الجزائري سعيد بوحجة قد تم إبلاغهما منذ مدة بأن مهمة جمال ولد عباس على رأس الأفلان قد انتهت بقرار من الرئيس بوتفليقة،

كما أن سعيد بوحجة قد رفض حضور اجتماع المكتب السياسي للحزب و الذي عقد عشية الإحتفال بعيد الإستقلال والشباب بعد أن علم-علم اليقين-أن مهمة ولد عباس انتهت و هو الرفض الذي إمتعض منه ولد عباس وأقدم على تجريد بوحجة من صفة عضو بالمكتب السياسي التي منحه لها بعد انتخابه رئيسًا للبرلمان الغرفة السفلى.

لؤي موسى

13 يوليو، 2017 - 18:08

وزير الخارجية عبد القادر مساهل يلتقي بالكينغ خالد

استقبل وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل الكينخ خالد في مكتبه بوزارة الشؤون الخارجية ، ونشر صورة تجمعه مع صاحب أغنية ” طريق الليسي ” ثلاث مرات على صفحته الرسمية على التويتر،

وعلق علىهم باللغة العربية والفرنسية والإنخليزية وكتب : لقاء أخوي وحميمي مع أيقونة الموسيقى الجزائرية و صديق منذ زمان #شاب_خالد.

عبدالرحمان عبد الإله

13 يوليو، 2017 - 17:15

كادير الجابوني ينشر اغنيته الجديدة مع زينة الداودية

نشر الفنان الجزائري قادر جابوني على صفحته فيس بوك أغنيته الجديدة بعنوان « نسمح ومننساش »

في ديو جمعها بالفنانة المغريبة زينة الداودية.

الأغنية حقّقت نسبة مشاهدة عالية على الموقع العالمي “يوتيوب” قاربت المليون مشاهدة خلال ساعات فقط من إطلاقها، وهي من كلمات وألحان “الشيخ ناير”، ومن إنتاج شركة “زينة الداودية”.

ف.سمير

عاجل