7 أغسطس، 2018 - 17:22

وفاة حاجين جزائريين بالبقاع المقدسة

توفي حاجين جزائريين بالمملكة العربية السعودية، بعدما تنقلا لأداء مناسك الحج، ينحدران من الجزائر العاصمة.

الأمر يتعلق بإمراة عمرها 80 سنة وشيخ يبلغ من العمر 85 سنة.

7 أغسطس، 2018 - 17:09

برلماني و رئيس بلدية في قلب فضيحة بسكيكدة

أصدرت غرفة الإتهام بمجلس قضاء سكيكدة قرار يقضي بإحالة المتهمين في أكبر قضية لنهب العقار ببلدية الحروش بسكيكدة.

وهم برلماني سابق، رئيس البلدية السابق ومحافظ وأعوان شرطة بالإضافة موظفين بالمحكمة إلى محكمة الجنح لمحاكمتهم.

عن تهم تتعلق باستغلال الوظيفة، والتبديد العمدي لأموال عمومية، تحرير شهادات تثبت وقائع غير صحيحة.

بالإضافة إلى التخفيض غير القانوني في الرسوم، التعدي على الملكية العقارية و البناء دون رخصة.

7 أغسطس، 2018 - 16:51

غول..”سنختار الرئيس بوتفليقة في الرئاسيات”

قال رئيس تجمع أمل الجزائر “تاج” عمار غول، أن الحزب يحضر لإنجاح مرشحهم للرئاسيات والمتمثل في الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة.

مشيرا خلال ندوة صحفيةأنه يتم حاليا التنسيق بين الأفلان وتاج من أجل تقديم الثبات والولاء للرئيس بوتفليقة.

7 أغسطس، 2018 - 16:32

هذه هي الشروط جديدة لتصدير المنتجات الفلاحية نحو الخارج

ستخضع عمليات تصدير المنتجات الفلاحية، لشروط وتدابير جديدة، لتفادي فضيحة شحنات البطاطا المصدرة إلى روسيا، شهر ماي الفارط، إذ سيسهر مخبر جزائري مختص في مراقبة المنتجات الفلاحية على نوعية ومدى مطابقة المنتج الموجه إلى التصدير للمعايير المطلوبة في السوق الدولية.

حيث تقرر تأهيل مخبر وطني تابع إلى وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، ومنحه شهادة الاعتماد الدولي، ليتكفل بمراقبة جميع المنتجات الفلاحية الموجهة إلى التصدير .

كم  ستخضع المواد المستوردة لعملية التحليل والرقابة قبل استيرادها، إذ يلزم المستورد بإخضاع عينة للرقابة قبل منحه الموافقة النهائية لاستيرادها، من أجل محاربة الغش والسلع المقلدة وحفاظا على أمن وسلامة المستهلك .

7 أغسطس، 2018 - 16:24

أسواق الكترونية لبيع كباش العيد

تحولت التكنولوجيا إلى منقذ لعشرات الموالين مما يتربص بهم في العاصمة والمدن الكبرى من اعتداءات ومخاطر، حيث سهلت لهم المواقع التجارية “واد كنيس” والافتراضية “فايسبوك”، عملية البيع من خلال نشر صور بضاعتهم والبقاء في ولاياتهم بكل أمان.

حيث فضل موال من ولاية الجلفة وضع صور لقطيع من الخرفان والكباش، وأرفقها بعبارة يصف فيها بضاعته بأنها ذات نوعية جيدة وبمختلف الأحجام والأسعار، وعلى من يرغب في الشراء أو الاستفسار الاتصال به ابتداء من الساعة الرابعة مساء، ولإغراء الزبائن عشاق التنقل، عمد البائع إلى توضيح أن الأسعار في متناول الجميع وليست بسعر السوق الحالي فهو يرغب في مشاركة فرحة العيد مع الجميع.

وعلى نهجه سار الكثير من تجار الجلفة الذين وضعوا صورا مفصلة وقريبة للكباش والزريبة التي يتربون فيها، بل وحتى نوعية الأعلاف التي يتغذون بها، وهي حيلة يستعملونها لتطمين الزبائن بأن لحمها سليم لكونها تناولت طعاما طبيعيا ولن تكون عرضة للتلف مثلما حدث في السنوات الماضية.

كما استعان أحد الموالين من عين السلطان بولاية سوق أهراس، بالمواقع التجارية لبيع قطيع يتكون من 23 خروفا لعيد الأضحى بأحجام مختلفة بسعر 50 مليون سنتيم. ويركز التجار في إعلاناتهم الإلكترونية على التأكيد أن لحوم خرفانهم سليمة وصحية حتى يطمئنوا الزبائن بأنها لن تلقى في القمامة ولن تتعفن

7 أغسطس، 2018 - 13:22

خطير..لحوم العيد تسبب العقم

حدرت نقابة البياطرة من خطر العقم هذا العام و الناجم عن لحوم اضاحي العيد, الخطر الجيد الذي اصبح يهدد صحة المستهلك الجزائر

تقول النقابة ان العقم ناجم في منح الأضاحي حبوب منع الحمل، والهرومونات الأنثوية، وبقايا غذاء الدجاج المسموم، كطريقة شيطانية هدفها زيادة وزن الأضحية في أسرع وقت ممكن،

وحذرت الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث “فورام”، من الكوارث الصحية التي تهدد الجزائريين، اثر تناولهم للحوم الأضاحي والتي يتم تسمينها بحبوب منع الحبل والهرمونات الأنثوية، وهي تتمثل في ظهور تشوهات خارجية تتعلق بالبنية الجنسية لكل من الرجل والمرأة كظهور الثدي في صدر الذكر،

وقال رئيس الهيئة البروفسور مصطفى خياطي، إن لحوم مثل هذه الأضاحي قد تتسبب في فقدان الخصوبة عند الرجل، كما تهدد الأجنة بتشوهات خلقية تتصل مباشرة بالمعطى الجنسي، وهو ما أكده الناطق باسم نقابة البياطرة.

علاوة على طرق أخرى للتسمين عن طريق خلطات يروج لها عبر الانترنت يجهلها حتى البياطرة، في غياب مخابر في الجزائر مختصة في تحليل المواد السامة التي تعطى في جرعات وعن طريق الحقن أحيانا للمواشي، مما وسع نشاط عصابات تحتال بكباش تهدد الصحة العمومية.

ولم تستبعد نقابة البياطرة، أن يكون سبب تعفن لحوم العيد الماضي، مرده هرمونات انثوية تهرب عبر الحدود التونسية إلى الجزائر حقنت بها المواشي، حيث نتيجة لغياب مخابر تحليل الدم الخاصة بالأنعام، والتي تكشف المواد السامة، والهرمونية، لم تكن نتائج التحقيق حول قضية اللحوم الزرقاء واضحة، خاصة وأن النقابة ولحد الساعة لم تطلع على تقرير نتائج التحليل.

س.مصطفى

عاجل