21 سبتمبر، 2018 - 10:43

وفاة رئيس فيتنام نتيجة مرض خطير

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما أعلنته وسائل الإعلام المحلية.

وقالت وكالة “VNA” الفيتنامية للأنباء: “أن الرئيس تران داي كوانغ توفي في الساعة 10:05 (بالتوقيت المحلي) صباح اليوم الجمعة في المستشفى”.

و من جهته أفاد التلفزيون المحلي، بأن أسباب وفاة الرئيس تعود إلى “مرض خطير”، وذلك “بالرغم من الجهود التي بذلها الأطباء والأخصائيون المحليون والأجانب”.

وولد الرئيس الفيتنامي العاشر، تران داي كوانغ، عام 1956. وحصل على درجة الدكتوراه في فلسفة القانون. ومنذ السبعينيات من القرن الماضي شغل مناصب مختلفة في وزارة داخلية فيتنام.

وفي الفترة ما بين عامي 2006 و 2011 كان عضوا في اللجنة الشعبية المركزية للأمن العام ونائبا لوزير الأمن العام. وعام 2011 تم تعيينه بمنصب وزير الأمن في البلاد، كما كان عضوا في المكتب السياسي للحزب الشيوعي الفيتنامي وعضوا في مجال الدفاع والأمن الوطني.

وشغل “تران داي كوانغ” منصب رئيس الدولة في أفريل عام 2016.

21 سبتمبر، 2018 - 10:26

نشرية خاصة ثانية تحدر من تساقط امطار رعدية

حذرت نشرية خاصة لمصالح الأرصاد الجوية من استمرار تساقط الأمطار الرعدية على الولايات الشرقية.

الولايات المعنية هي:

عنابة، الطارف، باتنة، أم البواقي، خنشلة وتبسة.

21 سبتمبر، 2018 - 10:17

أسماء جديدة في قائمة الخضر

ستشهد قائمة الخضر المقبلة تحسبا لتصفيات كان 2019، العديد من الأسماء الشابة والتي ستعود للمنتخب الوطني من جديد وسيتم إستبعاد البعض الآخر.

يريد “بلماضي” من لاعبيه أن يقدموا أفضل ما لديهم مع أنديتهم حتى يتم إستدعائهم للمنتخب.

أداء “عطال” مع فريقه “نيس” سيجعله ومن دون شك أول العائدين للمنتخب الوطني وسيمنح “بلماضي” أفضل الحلول على “الرواق الأيمن”.

كما أن عودة “أوناس” إلى مستواه مع “نابولي” ومشاركاته المتتالية في المباريات الأخيرة، ستبصم على عودته للخضر من جديد.

كما يضع الناخب الوطني “يوسف بلايلي” ضمن قائمته الموسعة رفقة كل من “بن خماسة” و “بن غيث” لاعبي إتحاد العاصمة.

 

21 سبتمبر، 2018 - 01:13

بلجيكي يمثل الجزائريين في برلمان بوحجة

تتوالي فضائح نواب الشعب الجزائري المغلوب على أمره ككل مرة و بالأخص حزب “الارندي” مرة اخرى حسب ما بلغ موقع الجزائر1 حول النائب الذي دخل برلمان بوحجة ليمثل الشعب الجزائرية بجنسية  بلجيكية وتم التستر عليه من حزب اويحي

ها هو نائب من ولاية وهران عن حزب “الأرندي” رفض التنازل عن جنسيته البلجيكية التي تحصل عيلها رفقة أفراد عائلته ودخل قبة البرلمان بجنسية أجنبية مزدوجة .

وان كان الرجل صنفه الحزب في خانة المغضوب عليهم ألا أنه لم يتلقى لحد الساعة اعتراض تأديبي من طرف الامين العام “احمد أويحي” الذي سبق وان فصل على الفور سيناتور الحزب بتيبازة.

مهداوي كريمة

20 سبتمبر، 2018 - 21:17

يسعد ربراب من اثرياء اليهود..؟!

صنفت احد الجامعات الحرة على الويب رجل الاعمال والملياردير الجزائري “يسعد ربراب” صاحب مجمع “سفيتال” من بين اغنى رجل الاعمال اليهود في العالم .

التحري في الموضوع بصفة حصرية من قبل موقع “الجزائر1” تبين ان الجامعة الافتراضية الحرة والمسمات “EENI” او مدرسة التجارة للجامعة الحرة هي صاحبة الخبر الصادم .

وحسب ما تم نشره في احد اطروحات الدكتورة للجامعة الحرة المذكورة,حول مدكرة تخرج في موضوع يتعلق بأثرياء اليهود في العالم جاء اسم يسعد ربراب في الترتيب الثالث  بعد اليهودي ” ومبي لبلبام ” من جنوب افريقيا في الترتيب الثاني والبرازيلي مالك بنك “سافي” من بين اغني بنوك العالم في قمة الترتيب.

صدور اسم رجل الاعمال الجزائري يسعد ربراب في قائمة اثرياء اليهود حسب الموقع المشار له , يعد صدمة كبيرة ادا كانت معطيات الاطروحة التي تم الاطلاع عليها من قبل “الجزائر1” صحيحة , بسبب ما يحمله الجزائريون من عداء ابدي للاحتلال الاسرائيلي و علاقته بيهود الحركة الصهيونية

في مقابل دلك لا تزال العديد من العائلات في الجزائر تخفي ديانتها اليهودية في سرية تامة رغم جدورها الجزائرية ,وكان الفيلم الوثائقي “يهود الجزائر” قد كشف حصريا ولأول مرة عن حقاق جد مثيرة في هدا الصدد .

محمد نبيل 

 

20 سبتمبر، 2018 - 16:38

وزير العدل يضرب بيد من حديد..

بعد أن عزز رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من صلاحيات وزير العدل حافظ الاختام الطيب لوح بهدف محاربة الفساد و ذلك بعد إعطاءه سلطة الاشراف القضائي في المحاكمات العسكرية للمحكة العليا المدنية،و هي السلطة التي وسعت من صلاحيات لوح و مصالحه في الجيش الوطني الشعبي.

قام وزير العدل الطيب لوح بالضرب بيد من حديد و أعلن الحرب على الفساد و المفسدين في المؤسستين الأمنية و العسكرية،و بحسب المتتبعين للشأن العام فإن كل هذه التغييرات الهامة و الجذرية و غير المسبوقة منذ الإستقلال في الأجهزة الأمنية و العسكرية و خاصة هذه الأخيرة و التي طالت كبار القادة العسكريين كان منفذها هو رجل ثقة الرئيس الفريق قايد صالح و الطيب لوح اللذين تعهدا بمحاربة الفساد و المفسدين بغض النظر عن هوية و مكانة المتورطين و هو فعلاً ما حدث.

فتعديلات الرئيس بوتفليقة قامت بالتوسعة من صلاحيات الطيب لوح في مؤسسة الجيش الوطني الشعبي , من خلال المادة الأولى من القضاء العسكر تحت رقم 17-14 المؤرخ في 29 جويلية 2018

المادة المعدلة و التي تنص على ” ممارسة القضاء العسكري تتم من طرف جهات عسكرية , تحت رقابة المحكمة العليا” بمعنى أن ممارسة القضاء العسكري تتم تحت إشراف المحكمة العليا المدنية و هو إنتصار لافت للحريات و يجعل جميع الجزائريين عسكريين كانوا أو مدنيين سواسية أمام القانون.و هي ذات المادة التي كانت تنص سابقًا على ” ممارسة القضاء العسكري تتم من طرف الجهات القضائية العسكرية فقط”حسب قانون 22 أفريل 1971.

و تنص المادة الخامسة من قانون القضاء العسكري،على أن تعيين رئيس المحكمة العسكرية،يتم بموجب قرار مشترك بين وزيري الدفاع الوطني و العدل،ما يعني آليًا من رؤساء المحاكم العسكرية،تحت رئاسة و إشراف مباشر من وزيري الدفاع الوطني و العدل.

و تأتي هذه الخطوة في اطار مكافحة الفساد بإيعاز من رئيس الجمهورية , وينفده بكل صرامة الفريق قايد الصالح تحت متابعة و اشراف مصالح طيب لوح المدنية

كما يبدو أن رئيس الجمهورية يكون بمنحه لهذه الصلاحيات العسكرية لوزير العدل الطيب لوح يكون قد أعطاه الضوء الأخضر للشروع في عملية تطهير غير مسبوقة للمؤسسة العسكرية من رؤوس الفساد و هو ما تم بالفعل،ليكون صاحب هذا العمل الجبار و الهام هو الطيب لوح بالتنسيق مع الفريق قايد صالح .

عمّـار قردود