9 يونيو، 2018 - 16:05

وقفة احتجاجية امام التلفزيون الجزائري

يحضر شباب مدينة مروانة بولاية باتنة لوقفة احتجاجية امام التلفزيون الجزائري تنديدًا بما صدر من المعلق الرياضي سامي نور الدين في معرض تعليقه على مجريات المباراة الودية التي جرت مساء الخميس الماضي بلشبونة بين الجزائر و البرتغال،حيث أهان اللاعب بوخنشوش المنحدر من مدينة مروانة على مرتين عندما سخر من الأقدار التي جعلت لاعب من مروانة يلعب ضد رونالدو..؟.

و بحسب معلومات وردت إلى موقع “الجزائر1” فإن حوالي 500 شاب من مروانة إتفقوا على السفر إلى الجزائر العاصمة بعد عيد الفطر السعيد و التجمهر أمام مبنى التلفزيون الجزائري إحتجاجًا على “عنصرية” الصحفي سامي نور الدين و “جهويته” المقيتتين.

و كان النائب في المجلس الشعبي الوطني، حكيم بري، المنتخب عن ولاية باتنة، من حزب التجمع الوطني الديمقراطي،قد ندد بما صدر عن المعلق الرياضي، سامي نورالدين، واهانته لللاعبين، الجزائريين خلال مقابلة الخضر مع البرتغال، سيما اللاعب بوخنشوش المنحدر من منطقة مروانة ولاية باتنة، و لاعبين اخرين، واستنكر النائب البرلماني عما صدر من المعلق، معتبرًا أنه انحراف خطير.

عمّـــــــار قــــــــردود

9 يونيو، 2018 - 15:58

تعليمة بدوي لولاة الولايات الساحلية

وجه وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي، تعليمات لولاة الجمهورية بالولايات الساحيلية، يدعو من خلالها إلى ضرورة  استعادة مراكز الشبانية وتسخيرها لاستقبال شباب الولايات الجنوبية و الهضاب العليا خلال موسم الاصطياف.

 

داعيا جميع ولاة الجمهورية إلى  تسخير هذه المراكز في اطارها  القانوني، وفتحها خلال موسم الاصطياف لإستقبال شباب الجنوب و الهضاب العليا.

 

9 يونيو، 2018 - 14:42

“7 ملايير” لإقالة ماجر

يتواجد الإتحاد الجزائري لكرة القدم، في وضعية لا يُحسد عليها، بسبب المُخلفات التي ستترتب عن إقالة، رابح ماجر، خلال الأيام القادمة.

وستجد إدارة، خير الدين زطشي، نفسها مُجبرة على صرف قيمة مالية ضخمة تصل حدود الـ7 ملايير كتعويض لصاحب الكعب الذهبي.

وتتخوف “الفاف” من الإنتقادات الرأي العام الكروي، لخروجها خاسرة مادية ورياضيا، في سيناريو مُشابه للذي عاشته مع المُدرب السابق “ألكاراز”.

8 يونيو، 2018 - 17:00

جولة جديدة في حرب “فركوس” ضد محمد عيسى

في الوقت الذي حددت فيه وزارة الشؤون الدينية والأوقاف قيمتها بـ120 دينار، وتقديم الرأي الشرعي لجوازه المسألة، فقد عاد إلى السطح مجددا، الجدل حول جواز إخراج زكاة الفطر نقدا، بعدما عارض طيف آخر ممثلا في المداخلة وعلى رأسهم الشيخ فركوس هذا، والذي خلص اجتهاده إلى ضرورة تقديم الزكاة عينا.

وأورد الشيخ فركوس، في كلمة تحت عنوان “زكاة الفطر… مسائل وأحكام”، نشرها على موقعه الإلكتروني “أمَّا إخراجُ زكاةِ الفطر بالقيمة فقَدْ مَنَعَ مِنْ ذلك الجمهورُ -المالكيةُ والشافعيةُ والحنابلةُ-، قال النوويُّ ـ رحمه الله ـ: «ولم يُجِزْ عامَّةُ الفُقَهاءِ إخراجَ القيمةِ وأجازَهُ أبو حنيفة»”، وينقل المتحدث أقوالا للسادة الحنفية “ويُفضِّلُ الحنفيةُ إخراجَ القيمةِ مِنَ النقود في زكاة الفطر على إخراجِ العين(٦١)، وعلَّلوا ذلك بأنَّ المقصود مِنْ أداءِ زكاة الفطر إغناءُ الفقيرِ الذي يَتحقَّقُ غِناهُ بالعين أو بالقيمة، وأنَّ سَدَّ الخَلَّةِ(٦٢) بأداءِ القيمة أَنْفَعُ للفقير وأَيْسَرُ له لدَفْعِ حاجته”.

س.مصطفى

8 يونيو، 2018 - 16:13

فضيحة جاسوس البرلمان الجزائري

بلغ موقع “الجزائر1” ان محكمة الجنايات بالدار البيضاء في العاصمة، فتحت نهاية الأسبوع ، ملف “الجاسوس” المدعو “ب.أ”، ويتعلق الأمر بنائب برلماني سابق، قام بتزويد دول أجنبية بمعلومات سرية

عن الجزائر، من بينها مخطط لهيكلة مؤسسات سيادية، وتسليمهم تقارير دورية ومفصلة عن الأوضاع الاقتصادية والسياسية، مقابل تلقيه مبالغ مالية بالعملة الصعبة تراوحت بين 250 و500 أورو عن كل تقرير.

تفاصيل الملف حسب جلسة محاكمة المتهم، والذي تقلد عدة مناصب مهمة، منها ملحق ومستشار ونائب برلماني، وكذا إطار بوزارة الشباب والرياضة، انطلقت من بلاغ تقدمت به زوجته لدى أجهزة الأمن شهر مارس 2017، بعد عثورها على عدة تقارير مسجلة داخل جهاز الحاسوب الخاص به، تضمنت أخبارا ومعلومات مفصلة عن الأوضاع في الجزائر،

إلى جانب ملاحظاته للعلاقة المشبوهة بينه وبين إطارات في السفارة الاسبانية، ومراسلته الدائمة لهم عبر حسابه الالكتروني وكذا عبر تقنية “الواتساب” و”الفايسبوك”.واستغلالا للمعلومات التي وردت بمحضر التبليغ، باشرت مصالح الأمن تحرياتها حول المتهم وترصد تحركاته، ليتم ضبطه متلبسا بعقد لقاءات رفقة مستشار بالسفارة الاسبانية واثنين من مساعديه عدة مرات داخل مقاهي بالعاصمة

.
وبتوسيع رقعة التحري، تحصلت الشرطة على أمر بالتفتيش صادر عن وكيل الجمهورية المختص إقليميا لمنزل المتهم الكائن بوسط العاصمة، أسفر عن حجز مبالغ مالية بعملة أجنبية ذات فئة 50 أورو وحامل معلومات “فلاش ديسك” يحتوي على عدة تقارير تخص الوضع الاقتصادي والسياسي بالجزائر، وتفاصيل عن مؤسسات وهيئات رسمية، كل ذلك كانت تتلقاها الجهات الأجنبية عبر تقنية “الواتساب” من رقم هاتف المتهم

ف.سمير

 

 

عاجل