6 نوفمبر، 2017 - 21:21

“ولد عباس” يستورد الصواريخ من روسيا !؟

 في مارس 2011 تعرّض الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس،عندما كان وزيرًا للصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، لظاهرة قدوم أطباء جزائريين مقيمين بالخارج لإجراء عمليات جراحية بالمستشفيات الجزائرية ثم مغادرة الجزائر مباشرة، وهو ما يعني أن هناك استخفافًا بالمرضى وبالأخلاق المهنية، لأن الضرورة تفرض على هؤلاء الأطباء متابعة مرضاهم حتى التأكد من نجاح العملية، وهذا التأكد قد يتطلب خمسة عشر يوما في العديد من العمليات الجراحية..

ولد عباس رد على هؤلاء في غمرة إنفعاله و غضبه بقوله: “أنا أقصف هؤلاء بالصواريخ، وليس أقل من ذلك”. ليجدد ولد عباس الحديث مرة أخرى عن الصواريخ ،حيث قال في تجمع شعبي نشطه اليوم الإثنين ببلدية جسر قسنطينة بالجزائر العاصمة، “جئتكم مسلح من موسكو، جئت بالميسيل-قالها هكذا باللغة الفرنسية و يقصد الصواريخ

-“. وقال ولد عباس، “لقد جئت إلى تجمع جسر قسنطينة مباشرة من موسكو، بعد مشاركتي في المنتدى العالمي حول الشعب الموحد”.و يبدو أن ولد عباس المنتشي بالثقة الكبيرة التي وضعها فيه رئيس الجمهورية عندما كلّفه بمهمة خارجية و تمثيله شخصيًا في منتدى روسيا الــ12 بموسكو قد أدرك أن الإنتخابات المحلية المقررة في 23 نوفمبر الجاري هي بمثابة حرب فأعلن عن عقده صفقة لشراء أسلحة روسية ليقصف بها خصومه و خاصة غريمه أحمد أويحي و أحزاب المعارضة.

و لكن لم يشر ولد عباس إلى نوعية هذه الصواريخ و هل سيستعين بها خلال ما تبقى من الحملة الإنتخابية خلال الأيام المقبلة أم أنها مجرد أسلحة بلاستيكية لا تكاد تكون ألعاب أطفال و يمكن إدراج تصريحاته حول الصواريخ كتصريحاته حول دراسته في جامعة ألمانية مع أنجيلا ميركل و التي ألهبت مواقع التواصل الإجتماعي و جلبت له المزيد من المتاعب و السخرية و التهكّم.

هذا و عرض أمين عام الأفلان و ممثل رئيس الجمهورية ولد عباس خلال منتدى روسيا الـ 12 الذي جرت أشغاله تحت شعار “نحن موحدون”، تجربة الجزائر في مجال المصالحة الوطنية، وقد نظم هذا المنتدى بقصر الكريملن بمناسبة “يوم الوحدة الوطنية” المصادف لـ 4 نوفمبر من كل سنة بروسيا،حيث أكد ” أن الوئام المدني والمصالحة الوطنية أنقذا وحدة الشعب الجزائري الغيور على سيادته”، ولدى تطرقه إلى العلاقات المثالية القائمة بين روسيا والجزائر، قال ” إن بلدينا تربطهما علاقات تقليدية في مختلف القطاعات، قائمة على الاحترام المتبادل”.

عمّار قردود

6 نوفمبر، 2017 - 20:57

حصري..هكذا تسبب “تبون” في إقالة المدير العام للجمارك !!

كشفت مصادر موثوقة لـــ”الجزائر1″ أن قرار إنهاء مهام المدير العام للجمارك الجزائرية السابق قدور بن طاهر قد أتخذ شهر أوت الماضي مباشرة بعد إقالة الوزير الأول عبد المجيد تبون و تعيين محله أحمد أويحي و لكن لم يتم تنفيذه لأسباب غير مفهومة

و أن قرار إقالة بن طاهر جاء بعد أسبوع من تنحية تبون و ذلك بعد ضغوط من رجال المال و الأعمال و خاصة “أباطرة الإستيراد” و بحسب ذات المصادر فإنه و بعد مشاركة الوزير الأول أحمد أويحي في الجامعة الصيفية لمنتدى رؤساء المؤسسات الجزائرية في شهر أكتوبر الماضي و التي شهدت “إنزال حكومي”غير مسبوق بمشاركة 12 وزيرًا من ضمنهم وزراء سيادة كوزير المالية عبد الرحمن راوية،حتى تم إعتبار اللقاء بمثابة ثلاثية غير رسمية و خلال لقاءاته الهامشية مع كبار رجال المال و الأعمال و المستوردين و المستثمرين في الجزائر

و بضغط من مافيا المال السياسي أقنعوه بضرورة ضخ دماء جديدة في الجمارك الجزائرية في إشارة إلى إقالة المدير العام قدور بن طاهر و الذي و تطبيقًا لتعلمية الوزير الأول المقال عبد المجيد تبون الصادرة في 12 جويلية الماضي ساهم بن طاهر في تطهير قطاع التجارة بعد شروعه في العمل على تطبيق تعليمة استيراد المواد برخص و هي التعليمة التي إستاء لها المستوردين.

و إستنادًا إلى نفس المصادر سارع أويحي إلى إعداد تقرير مفصل ضد المدير العام للجمارك الجزائرية قدور بن طاهر و سلمه لمصالح رئاسة الجمهورية ليطلع عليه الرئيس بوتفليقة و يُصدر قراره بالإقالة،

و الغريب بحسب ما أفادتنا به مصادرنا أن أويحي رسم صورة سوداوية عن قطاع الجمارك منذ سنتين و نصف أي بعد تعيين بن طاهر على رأس الجمارك خلفًا لمحمد عبدو بودربالة-الرئيس المدير العام للخطوط الجوية الجزائرية حاليًا-في ماي 2015 رغم أن الجمارك شهدت في عهد المدير الأسبق بودربالة عدة خروقات و قضايا فساد من العيار الثقيل لعلى على رأسها قضية تهريب الغاز الجزائري من منطقة “البرمة” بورقلة نحو تونس و الذي كلّف الخزينة العمومية ملايين الدولارات .

عمار قردود

6 نوفمبر، 2017 - 17:48

الخطوط الجوية التركية تحتفي بالذكرى 63 لإندلاع الثورة

في إطار، علاقات الصداقة بين الجزائر وتركيا، قررت الخطوط الجوية التركية “تركيش-أغلاين”، الاحتفال هذه السنة بالذكرى 63 لإندلاع ثورة نوفمبر المجيدة، وذلك على مستوى ثلاثة مطاران، قسنطينة، العاصمة ووهران،

أين اهتدت الخطوط الجوية 1945 نقطة كزيادة في بطاقة “عضوية الرحلات” ، التي تمسح للزبائن بالحصول على رحلة تذكرة سفر مجانية عند بلوغ 20 ألف نقطة، حسب ما كشف عنه السيد حديدي ياسين مسؤول الرحلات على مستوى مطار أحمد بن بلة الدولي بوهران،

مضيفا أن رمزية الهدية “1954 نقطة إضافية” ترمز لسنة إندلاع الثورة، وتفيد الزبون في ترقية نوع بطاقة العضوية، وهي أربعة أصناف ، أولها بطاقة عادية “كلاكسيك” ب20 ألف نقطة ،

وبعدها بطاقة فوق العادية “كلاسيك-بلوس” ببلوغ 27 ألف نقطة في السنة وتسمح بحمولة قدرها 30 كلغ عوض 20 كلغ في البطاقة العادية ،

وبعد جمع 40 ألف نقطة تربح 20 كلغ زيادة مسموح بها في الوزن وتمسح بطاقة”إليت”، وبعد بلوغ 80 ألف نقطة تحصل على بطاقة سوداء وبزيادة حمولة قدرها 25 كلغ في الوزن، أي 45 كلغ إجمالا. كما كشف المتحدث، نسيم حديدي، عن فتح فترة تخفيضات في سعر التذكرة عبر الخطوط الجوية التركية للفترة ما بين 4 و30 نوفمبر.

سعيد بودور

5 نوفمبر، 2017 - 16:47

بالفيديو .. فاروق شافعي يعتدي على صديقته بالعاصمة

اعتدى مدافع المنتخب الوطني وإتحاد العاصمة فاروق شافعي، على صديقته السابقة في الشارع بحي سيدي يحيا بالجزائر العاصمة.

كما اضاف موقع النهار ان  هذه الفضيحة تضاف إلى فضيحة محاولة اجهاض زوجته السابقة التي رفعت دعوى قضائية ضده منذ عدة أشهر، ولاتزال القضية في التحقيق.

كما تأتي هذه الفضيحة عشية استدعاءه للخضر من قبل الناخب الوطني رابح ماجر، واختياره ضمن التشكيلة المثالية في رابطة أبطال إفريقيا لهذه السنة.

5 نوفمبر، 2017 - 11:16

محمد السادس.. قمر اصطناعي للتجسس على الجزائر

قررت المملكة المغربية رصد غلاف مالي ضخم و غير مسبوق قدره 84 مليار درهم مغربي كميزانية مخصصة ﻹقتناء السلاح و صيانته ،هي اﻷكبر من نوعها في تاريخ المملكة ،و ذلك بحسب ما جاءت بها مسودة مشروع ميزانية 2018 والمرتقب الموافقة عليها في شقها المتعلق بالأمن والدفاع .
وتأتي هذه الخطوة المغربية لزيادة ميزانية التسلح في إطار السباق المحموم المفتوح بينه و بين الجزائر لتحقيق التوازن العسكري و العمل على عدم تغليب كفة الجزائر على كفة المغرب و التحضير لإحتمال إندلاع حرب بين البلدين في أي لحظة و يعتقد المغاربة أن الجزائر رفعت من إيقاع اﻹنفاق العسكري رغم اﻷزمة اﻹقتصادية التي تتخبط فيها منذ سنوات بالتزامن مع تراجع أسعار الغاز والنفط ،
حيث حافظت الجزائر على معدل إنفاقها العسكري والمقدر بـــ11 مليار دولار و هي الميزانية المرصودة لوزارة الدفاع الوطني بقيت ثابتة مثل العام الماضي و لم تشهد أي زيادة رغم التوترات الأمنية الكبيرة على كامل حدود الجزائر مع جيرانها دون إستثناء ناهيك عن محاربة الدولة لآفة الإرهاب الذي لا زال يضرب الجزائر في العمق و الصميم.
و رغم تداول وسائل الإعلام المغربية معلومات حول توقيع اتفاقيات شراء اسلحة بين الجزائر وروسيا خاصة خلال زيارة رئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيديف أوائل شهر أكتوبر الماضي بالرغم عدم صدور أي تأكيد أو نفي من الجهات الرسمية في الجزائر و روسيا،
إلا أن المغرب سارع الى إقتناء قمر اصطناعي هو الثالث من نوعه افريقيا بعد جنوب إفريقيا و مصر والمكلف بأدوار مختلفة منها ما هو عسكري ، والمرتقب إطلاقه غدا  اﻹثنين  بالتزامن مع ذكرى إحتلال المغرب للصحراء الغربية ، إنطلاقا من منطقة “جايانا” الفرنسية شمال قارة امريكا الجنوبية.
القمر الاصطناعي، حسب الموقع العالمي “سبيس دايلي” المتخصص في علوم الفضاء، أطلق عليه اسم “محمد السادس”​ وتم تصنيعه من قبل “تاليس ألينيا سبيس” و”إيرباص”.
عمّـــــــار قـــــردود

5 نوفمبر، 2017 - 10:34

إعفاء رئيسة بعثة المينورسو بالصحراء الغربية

كشفت وسائل إعلام دولية وبشكل رسمي إعفاء رئيسة البعثة الأممية في الصحراء الغربية الكندية “كيم بولدوك” من منصبها الحساس،
و بحسب ذات المصادر فإن الكندية كيم بولدوك تم تعيينها بمنصب نائبة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة بمنظمة “مونيسكو” المكلفة بنشر الاستقرار بجمهورية الكونغو الديمقراطية وممثلة لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي.
و الجدير بالذكر أن المنظمة الأممية المينورسو بالصحراء الغربية شهدت عدة أحداث متسارعة منذ تعيين الكندية “كيم بولدوك” على رأس البعثة منذ سنة 2014 بدءا من تصريحات الأمين العام السابق “بان كي مون” وسياسة الأمريكي “كريستوفر روس”الداعمة لحق الشعب الصحراوي في الإستقلال، وصولاً إلى أزمة “الكركرات” الأخيرة قبل تدخل الأمين العام الجديد البرتغالي “أنطونيو غوتيريس”.
عمّـــــار قـــــردود
عاجل