24 سبتمبر، 2017 - 19:25

10 رؤساء دول ألغوا زياراتهم إلى الجزائر

طلبت الرئاسة الجزائرية رسميًا من الحكومة الألمانية تأجيل الزيارة المنتظرة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى الجزائر يومي 20 و21 فبراير الماضي بسبب “التهاب حاد للشعب الهوائية” تعرّض له الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حسب بيان الرئاسة الجزائرية   

إضافة إلى تأجيل زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني التي كانت مقررة في 12 من مارس الماضي.

كما لم يستقبل بوتفليقة وزير الداخلية الفرنسي السابق برونو لورو، ووزير خارجية إسبانيا ألفونسو داستيس، اللذين زارا الجزائر في فيفري الماضي. و بعد ذلك بات أمرًا مألوفًا و غير ملفت للإنتباه في أن لا يستقبل الرئيس بوتفليقة الوفود الرسمية الأجنبية من وزراء و رؤساء حكومات و حتى رؤساء دول مثلما حدث مؤخرًا مع الرئيس الفنزويلي مادورو الذي أدى زيارة دولة إلى الجزائر دون أن يُحظى بإستقبال من الرئيس الجزائري المريض

ولعل حادثة عدم إستقبال الرئيس الفنزويلي من طرف نظيره الرئيس الجزائري قد سلّطت الضوء أكثر من أي وقت مضى على الحالة لصحّة للرئيس بوتفليقة البالغ من العمر 80 سنة.

ويرى مراقبون أن مرض الرئيس بوتفليقة وبالتالي التراجع الملحوظ في تأثيره داخل دواليب السلطة كان من بين الأسباب التي جعلت عدد من رؤساء الدول يقررون إلغاء زيارتهم الرسمية التي كانت مقررة أو مبرمجة إلى الجزائر بسبب مرض رئيسها

فقد كشفت مصادر جزائرية موثوقة لـــ”الجزائر1″ أن هناك 10 رؤساء دول كانوا من المقرر أن يزوروا الجزائر و يلتقوا الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الفترة ما بين فيفري و ديسمبر 2017 لكن تم إلغاء هذه الزيارات بشكل نهائي

لأنه من غير المعقول القيام بزيارة دولة دون الإلتقاء وإجراء مباحثات رسمية مع رئيس الجمهورية خاصة و أن الجميع يعلم أن الرئيس بوتفليقة له جميع الصلاحيات و هو الوحيد الذي يمكن له إجراء إتفاقيات و توقيعها بحكم الدستور

ومن بين رؤساء الدول الذين قرروا إلغاء زياراتهم إلى الجزائر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين،الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي،الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن”،الرئيس النيجري محمد بخاري،رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما،الرئيس الصيني شي جين بينغ،الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،الرئيس الأندنوسي جوكو ويدودو،الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي و أمير دولة الكويت الشيخ صباح لأحمد الجابر الصباح.

كما أن زيارة كانت مرتقبة و ليست مبرمجة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الجزائر في أكتوبر أو نوفمبر المقبلين سيتم إلغاءها كذلك من الجانب الفرنسي

و بحسب ذات المصادر فقد أبلغت الجزائر عبر القنوات الرسمية و الديبلوماسية المعهودة عدة دول شقيقة و صديقة بأن الوضع الصحي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة لا يسمح له بلقاء رؤساء هذه الدول في الوقت الحاضر

بإستثناء بعض الدول الفقيرة و الصغيرة و معظمها إفريقية التي تقبل للشروط الجزائرية مثلما حدث مع رئيس جمهورية الكونغو دونيس ساسو نغيسو الذي زار الجزائر في مارس الماضي و رؤساء أفارقة آخرين زاروا الجزائر قبله.

عمّـار قـردود

 

 

24 سبتمبر، 2017 - 15:15

الرئيس الفرنسي لن يزور الجزائر هذه السنة

تأكد بشكل شبه رسمي و نهائي بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لن يزور الجزائر على الأقل خلال السنة الجارية مثلما وعد بذلك و روج له مسؤولي البلدين و زعم وسائل الإعلام الجزائرية و الفرنسية بأن التحضيرات جارية لزيارة رسمية للرئيس الفرنسي إلى الجزائر،حيث كشف ايمانويل ماكرون شخصيًا، خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الجزائري،عبد العزيز بوتفليقة،في جوان الماضي أنه سيحل بالجزائر خلال الأسابيع القليلة المقبلة،و هي الزيارة التي كان من المفروض أن تساهم في تجسيد روابط الصداقة والثقة والعلاقات الثنائية التي تجمع البلدين.

كما شكلت اجندة العلاقات الثنائية والتحضير للزيارة المقبلة للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى الجزائر وكذا الوضع في الساحل ومكافحة الارهاب محور زيارة و زير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان إلى الجزائر شهر جوان المنصرم. لكن مرت أزيد من 3 أشهر منذ الإعلان الرسمي عن زيارة “مرتقبة و قريبة” لماكرون إلى الجزائر،دون أن تتم هذه الزيارة بل أن ماكرون زار عدة دول دون الجزائر آخرها تونس التي سيزورها شهر نوفمبر المقبل،

حيث كسر إيمانويل ماكرون تقليدًا فرنسًيا بزيارة الجزائر كأول بلد مغاربي،عندما زار المغرب في جوان الماضي، و رغم أن الزيارة كانت سريعة وشخصية لملك المغرب، الغرض منها مجرد التعارف حسب مصادر في الرئاسة الفرنسية، حيث اصطحب ماكرون زوجته فقط، دون أي مرافقين رسميين من وزراء أو رجال أعمال كما تجري العادة في الزيارات الرسمية إلا أنها أثارت غضب المسؤولين الجزائريين الذين أعلنوا الأفراح و الليالي الملاح في أعقاب فوز ماكرون برئاسة فرنسا في ماي الماضي و قال عنه وزير الخارجية السابق رمطان لعمامرة أنه “صديق للجزائر”.

و بحسب المراقبون لــــ”الجزائر1″ فأن زيارة ماكرون للجزائر خلال حملته الانتخابية وتصريحاته الأولى من نوعها المنتقدة للفترة الاستعمارية جاءت لكسب أصوات الجالية الجزائرية الكبيرة التي تقدّر بحوالي 5,5 ملايين مواطن فرنسي من أصل جزائري.

وقد جرى تقليد فرنسي بأن يزور أوفر المترشحين الرئاسيين حظًا الجزائر خلال حملتهم الانتخابية من أجل مغازلة أصوات المهاجرين الجزائريين كما فعل هولاند وساركوزي من قبل، ومن أجل تأكيد المرشح على المحافظة على العلاقات المتينة بين الجزائر والمستعمر القديم. وترفض الحكومة الفرنسية رسميًا الاعتذار عن الجرائم المرتكبة في حق الجزائريين خلال الفترة الاستعمارية، وهو ما أكده الرئيس السابق فرانسوا هولاند خلال زيارته الأولى للجزائر سنة 2012.

و لعل ما يؤكد بأن زيارة ماكرون إلى الجزائر غير مبرمجة إطلاقًا-على الأقل-خلال السنة الجارية هو المكالمة الهاتفية التي تلقاها الوزير الأول أحمد أويحيى أمس الجمعة من نظيره الفرنسي إيدوار فيليب، حسبما أفاد به بيان لمصالح الوزير الأول.

حيث “أعرب الطرفان عن ارتياحهما لتعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين الجزائر وفرنسا تحت الرعاية السامية للرئيسين عبد العزيز بوتفليقة وإيمانويل ماكرون”. كما تطرق أويحيى ونظيره الفرنسي إلى”التحضيرات الجارية تحسبًا لإجتماع الرابع للجنة الحكومية رفيعة المستوى المكلفة بالتعاون الثنائي المقررة في ديسمبر بباريس تحت رئاستهما المشتركة”.دون الإشارة لا من قريب و لا من بعيد عن ترتيبات جارية لزيارة قريبة للرئيس الفرنسي إلى الجزائر ،ما يعني أنه لم يتم برمجتها بعد.

عمّار قردود

24 سبتمبر، 2017 - 10:50

إحباط محاولة سرقة 150 رأس غنم في تيزي وزو

أحبط ليلة أول أمس سكان قرية موح اوقاسي في بلدية ايت يحي بتيزي وزو محاولة سرقة 150 رأس من الماشية من قبل شخصين مسبوقين قضائيا، حسب ما أفاد به أمس مصدر محلي موثوق .

وأوضح المصدر ذاته أن القضية تعود إلى اليومين السابقين حين تلقت سكان المنطقة معلومات حول فلاح مفادها تعرضه لمحاولة سرقة من قبل أشخاص وعلى إثر ذلك ، تم تنصيب دوريات مكثفة لترصّد دخول المركبة إلى قطاع الاختصاص ليتم بعدها توقيف المركبة المشبوهة وعلى متنها شخصان في العقد الرابع و الخامس ينحدران من تيزي وزو و هما مسبوقين قضائيا .

ا- امسوان

24 سبتمبر، 2017 - 10:44

شاب يضع حدا لحياته شنقا في تيزي وزو

اهتز سكان بلدية سوق الاثنين بتيزي وزو، أول أمس، على وقع فاجعة مؤلمة عندما وصلهم خبر إقدام المدعو (س-ح) البالغ من العمر24 سنة على وضع حدا لحياته شنقا داخل مسكنه العائلي.

وحسب مصادر محلية موثوقة، فإن الضحية الذي عثر عليه جثة هامدة داخل غرفته الخاصة يتمتع بكامل قواه العقلية والجسدية، كما أنه جاء منذ أيام فقط من العاصمة لزيارة أهله وتم إشعار مصالح الحماية المدنية التي قامت بنقله إلى مستشفى معاتقة وبعده إلى محمد النذير بمدينة تيزي وزو لتشريح الجثة، في حين فتحت المصالح المختصة تحقيقا معمقا لكشف أسباب هذه الحادثة التي أخذت تعرف أبعادا خطيرة بمنطقة القبائل خلال الأيام الأخيرة، أين لا يمر يوم إلا ويتم تسجيل حالة انتحار جديدة.

ا – امسوان

24 سبتمبر، 2017 - 10:27

أمل بشوشة و النجم تيم حسن في “الهيبة 2”

تم ترشيح النجمة الجزائرية أمل بوشوشة لتكون إلى جانب الممثل السوري تيم حسن في مسلسل ” الهيبة 2 ” الذي من المقرر عرضه في رمضان 2018. وراجت أخبار في وقت سابق عن حدوث مشاكل بين الإعلامية وفاء الكيلاني وزوجها النجم تيم حسن بسبب نادين نسيب نجيم ناتجة عن غيرة وفاء للمشاهد الرومنسية التي كانت تجمع تيم مع نادين.

وإن تم الاتفاق على اختيار النجمة الجزائرية أمل بدل ملكة جمال لبنان نادين لتكون إلى جانب تيم حسن فسيكون ثاني عمل يجمعهما في الأعمال الدرامية بعد أن قدما المسلسل العربي الشهير ” الأخوة “، كما سيكون أول عمل فني يعد فراشة الشاشة العربية إلى الساحة الفنية بعد ابتعادها المؤقت فور وضع مولودتها الأولى.

 

عبد الرحمن عبد الإله

24 سبتمبر، 2017 - 10:08

كتاب جديد يكشف أسرار المفكر “أبوالقاسم سعدالله”

يتناول كتاب أبوالقاسم سعدالله- حياة وآثار، شهادات ومواقف للباحث أحمد بن نعمان، جوانب كثيرة ومتنوعة من حياة المفكر الجزائري أبوالقاسم سعدالله، أحد أعلام الجزائر، وشيخ المؤرخين كما عُرف عنه في الأوساط العلمية والأكاديمية. يتناول بن نعمان بداية العلاقة التي ربطته بالدكتور سعدالله، والتي تعود إلى أوائل سبعينات القرن الماضي، في جامعة الجزائر،

وقد بدأت عاديّة كعلاقة أيّ طالب صغير بأستاذ كبير، ثم ما لبثت أن تطورت وتوطّدت، بفضل عوامل سرعان ما جعلتها تتقوّى وتزداد مع الأيام، إلى أن أصبحت صداقة وأخوّة في الله والوطن والمبادئ والقيم التي جمعتنا في كلّ شيء. وللدلالة على قوة تلك الأواصر، ضمّن بن نعمان كتابه مجموعة من الرسائل، كان قد تبادلها مع أستاذه سعدالله خلال سنوات الغربة التي ناهزت ثلاثة عقود، حيث يعود تاريخ الرسالة الأولى بين الرجلين إلى 8 مايو 1975.

كما يدرج الباحث في كتابه، الصادر أخيرًا عن دار النعمان للطباعة والنشر، فصلا بعنوان حياته بقلمه، فضّل فيه أن يترك للدكتور الراحل سعدالله الحديث عن نفسه من دون وسيط، حيث يذكر شيخ المؤرخين الجزائريين أنّه وُلد حوالي سنة 1930، ببلدية قمار بوادي سوف، ويتحدث عن تجربته في عوالم الفكر والتأريخ. ويعيد أحمد بن نعمان كذلك نشر مقدمات أغلب الكتب التي ألّفها أبوالقاسم سعدالله في حياته، بداية بكتاب محاضرات في تاريخ الجزائر الحديث، مرورًا بكتابه أبحاث وآراء في تاريخ الجزائر بأجزائه المتعددة، وانتهاء بديوانه الشعري الزمن الأخضر، ومذكراته التي نشرها سابقا في أجزاء بعنوان مسار قلم.

وتضمّن الكتاب كذلك قصيدة بعنوان سيّد التاريخ أهداها الشاعر سليمان جوادي لروح أبوالقاسم سعدالله، ليكون الكتاب صورة شاملة ومن مختلف الزوايا لمفكر وشاعر قدم الكثير للأدب والفكر والتاريخ الجزائري.

 

عبد الرحمان عبد الإله