14 سبتمبر، 2018 - 15:12

6 ملايير لـ “دوبارديو” مقابل 8 دقائق في فيلم “احمد باي”

ورد موقع “الجزائر1” تسريبات من داخل تصوير فيلم “احمد باي” للمنتجة الجزائرية سميرة حاج جيلاني ان الممثل الفرنسي جيرار دوبارديو صاحب الفضيحة الاخلقية , قد استلم مبلغ 250 الف أورو ما يعادل 6 ملايير سنتيم على دوره الداي حسين مقابل 8 دقائق تمثيل

وفي مقابل دالك هنالك الحديث عن فضيحة أخرى تتعلق بـ كاتب سيناريو فيلم احمد باي , وهو سوري الجنسية و كان ذلك سنة 2015 قبل أن يأتي ظريف برعاية ميهوبي ليدعي ان الفكرة فكرته كما هو مثبت في وثيقة حقوق التأليف ” ONDA ” التي تم تسريبها

كما وكان هنالك اعتراض كبير في الوسط الفني على طاقم الإنتاج و الإخراج و التمثيل , حيث المخرج ايراني و كاتب السيناريو الاول سوري و الممثل فرنسي ,فقط الأموال جزائرية بعد ابعاد الطاقات الفنية المحلية عن الكعكة الكبيرة التي استفاد منها الكثيرون من دون حق

وكان موقع “الجزائر1” السباق في الحديث عن فضيحة الممثل الفرنسي الدي هرب الى الجزائر من فضيحة جنسية اخلاقية في فرنسا , بعد اعتدائه على ممثلة صاعدة و التي تقدمت بشكوى سرمية ضده , بالاضافىة الى مواقف دوبارديو الداعمة لاسرائيل و المنظمات الصهيونية في اوروبا 

محمد نبيل

 

14 سبتمبر، 2018 - 11:33

أمطار على هذه الولايات بداية من اليوم

حذرت مصالح الأرصاد الجوية اليوم الجمعة، من أمطار مرتقبة في الولايات الغربية.

الولايات المعنية هي: سيدي بلعباس، وهران، معسكر، غيليزان، مستغانم،الشلف، عين الدفلى وتيبازة.

14 سبتمبر، 2018 - 10:48

نعيمة صالحي تتهجم على بن غبريت

نشرت  رئيسة العدل والبيان، نعيمة صالحي، في صفحتها عبر مواقع التواصل الجتماعي فيس بوك  منشور قالت فيه ان بن غبريت أرغمت الشعب على تعلم لهجة الدشرة في المدارس إجباريا دون موافقة الولي.

وتعتبر تصريحات صالحي، ليست الأولى من نوعها ففي وقت سابق، صرحت أنها لن تسمح لابنتها بمزاولة دروس الأمازيغية.
وقالت إنها مستعدة لقتل ابنتها على أن تدرس اللغة الأمازيغية.

م.مصطفى

13 سبتمبر، 2018 - 23:59

من يقف وراء “اسكوبار” فرعون العاصمة

تحولت قضية وفاة الشاب “مهدي بشاري” بسكتة قلبية الى قضية راي عام في الجزائر العاصمة بعد الحقرة التي كان يتعرض لها يوميا من طرف  “اسكوبار” ضابط المخابرات “DRS” المزيف , فرعون برج الكيفان الدي يعلوا على القانون

وفي ذات السياق تفيد مصادر مقربة من كواليس القضية ان المتهم الذي لا يمكن ان تثبت عليه اي تهمة , والمقيم بمسكن اقتحمه بغير حق ثم حوله الى مركز ايواء الحراقة الافارقة ,حسب اقوال الجيران

فبعض الشهادات تقول ان “اسكوبار” بعد تغوله على الجميع جعل من مسكنه وكر تمارس فيه كل اشكال الرذيلة , ناهيك عن اخر قضية تتحدث عن سرقة السيارات و تفكيكها داخل المحل حسب التسريبات

الوضع الاجرامي الخطير الدي كان يزعج سكان حي بن مراد برج الكيفان دفع بالجيران للتقدم بعشرات الشكاوي والتبليغات لإيقاف الرجل الدي لا يمكن توقيفه ,

لكن تأخر التنفيد او توقيفه تسبب في صناعة وضع اجتماعي لا يطاق للجيران, الى أن كانت نتيجة اخر خلاف لـ “اسكوبار” ضابط المخابرات المزيف مع احد الشبان هي وفاة اب لطفلين والذي كان يعمل سائق للامن الوطني ,توفي “مهدي” ليلة الاثنين الى الثلاثاء عند الحادية عشرة ليلا بعدما نقل الى العيادة متعددة الخدمات ببرج البحري

“اسكوبار” الذي يقول ان جهات نافدة في السلطة تقف ورائه , خصوصا بعد افلاته من قضية انتحال صفة ضابط المخابرات “DRS و نصب واحتيال , سلب  ضحاياه مبالغ مالية معتبرة بالعملة الصعبة

من يحمي “اسكوبار” فرعون العاصمة , رغم قرار الطرد من السكن الدي اغتصبه ,ورغم جملة القضايا و رغم عشريات الشكاوي , ومن يوقف حقار الزاوالية ان لم تفعل الدولة ذلك  ؟

س.مصطفى

13 سبتمبر، 2018 - 22:29

خطير..العراق تستفز الجزائر

يبدو أن العراق لا يزال يستفز الجزائر و الجزائريين بسبب حادثة كرة قدم لا تُغني و لا تُسمن من جوع،و بالرغم من إجراءات التهدئة التي باشرتها السلطات الجزائرية حفاظًا على شعرة معاوية بين الجزائر و العراق إلا أن السلطات العراقية ماضية في إستهداف الجزائر غير مبالية بقوة العلاقات بين البلدين.

فقد أكد مجلس محافظة بغداد، اليوم الخميس، موافقته على تغيير اسم ساحة وهران الى الصقور نسبة إلى نادي القوة الجوية و ذلك ردًا على هتافات نادي إتحاد العاصمة الممجدة للرئيس العراقي الراحل صدام حسين .

وقال عضو المجلس فلاح الجزائري-و كان أولى بهذا المسؤول العراقي أن يتنازل عن لقبه الجزائري لأن بلاد الشهداء لا يُشرفها أن يحمل إسمها هذا المعتوه الأرعن- في تصريح لقناة دجلة العراقية إن “مجلس المحافظة تسلم مقترحا بتغيير أسماء عدد من ساحات العاصمة التي تحمل اسم الجزائر او المدن الجزائرية إلى أسماء أخرى” بعد ما إعتبره إساءة الجماهير الجزائرية للشعب العراقي،

لافتًا إلى إن “ساحة وهران في مدينة الصدر شرقي العاصمة تم تغييرها إلى ساحة الصقور” نسبة إلى نادي القوة الجوية الذي إنسحب من مباراته مع إتحاد العاصمة ، فضلاً عن تغيير أحد الشوارع في منطقة الحرية شمالي العاصمة العراقية من الجزائر إلى” اسم إحدى شهداء القوات الأمنية العراقية” حسب ذات المتحدث.

وأضاف إن “مجلس بغداد وافق على هذا التغيير بناء على مقترح مقدم للرد على إساءة الجماهير الجزائرية للشعب العراقي”، مبينًا إن التغيير حصل باتفاق وموافقة أمانة بغداد والجهات المعنية”.

عمّـار قردود

عاجل