10 أكتوبر، 2018 - 14:08

“Ooredoo” تكافئ الطلبة المتفوقين

كمتعامل تكنولوجي ملتزم في تثمين القدرات العلمية للجامعيين الجزائريين، قامت Ooredoo برعاية حفل افتتاح السنة الجامعية 2018-2019 لجامعة عبد الحميد مهري – قسنطينة 2، والذي نُظّم بحر هذا الأسبوع بمقر الجامعة.

خلال هذا الاحتفال، هنّأت Ooredoo الطلاب الجامعيين لمنطقة الشرق وقدمت جوائز تشجيعية للطلبة المتفوقين للسنة الجامعية 2017-2018 في فئتي الليسانس والماستر لمختلف التخصصات.

تدخل مبادرة Ooredoo في إطار برنامجها tStart والشراكة الموقعة مع جامعة عبد الحميد مهري-قسنطينة 2، والتي تهدف إلى تشجيع وبروز شباب من حاملي المشاريع المبتكرة من خلال وضع خبرتها ومعرفتها التكنولوجية في خدمتهم.

للتذكير، يسمح برنامج tStart ﻟ Ooredoo ، الذي أُطلق سنة 2013 بدعم المقاولين الشباب في إنشاء شركاتهم التكنولوجية الناشئة في حاضناتها.

تؤكد Ooredoo من خلال هذه المبادرة، رغبتها في تثمين القدرات المحلية ومرافقة المشاريع المبتكرة ذات قيمة تكنولوجية عالية للمساهمة في إثراء النسيج الاقتصادي الجزائري.

10 أكتوبر، 2018 - 10:44

“تطور خطير” يهدد مستقبل رونالدو

مع تصاعد الأحداث في قضية الاغتصاب، المتهم فيها النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، بات مستقبل لاعب يوفنتوس الإيطالي في خطر بعد أن أعلنت شرطة مدينة لاس فيغاس الأميركية لأول مرة استدعاء “الدون” لاستجوابه في الاتهامات المنسوبة إليه.

ووفقا لصحيفة “الميرور” البريطانية، فإن النجم البرتغالي سيتم استجوابه من جانب شرطة لاس فيغاس، إلا أنه لم يحدد حتى الآن موعد خضوعه للاستجواب.

وقال المتحدث باسم شرطة لاس فيغاس: “نحن بالتأكيد لا نعرف حتى الآن متى سيحدث ذلك. لكن في مرحلة ما سيكون علينا الاستماع إليه”.

وأعلنت الشرطة الأميركية، الأسبوع الماضي، إعادة فتح التحقيقات بشأن قضية اغتصاب “صاروخ ماديرا” لكاثرين مايورغا في غرفة فندق عام 2009، فيما ينفي صاحب الـ33 عاما هذا الادعاء.

وفي وقت سابق، نشرت مجلة “دير شبيغل” الألمانية صورة من تقرير الشرطة، الذي حرر عقب الحادث المزعوم بساعات.

ويقول التقرير إن صاحبته “كانت تبكي”، ورفضت التصريح باسم من تدعي أنه اعتدى عليها جنسيا، مكتفيا بأنه “شخصية عامة” و”رياضي”.

والآن تقول الفتاة الأميركية إنها وافقت على التوقيع على التسوية لأن كانت خائفة من “الانتقام”، مما دفعها إلى توكيل محامين لإقامة دعوى قضائية ضد رونالدو حاليا.

والاثنين الماضي، نشرت المجلة الألمانية، دليلا على حدوث الاغتصاب وهو تفاصيل التسوية التي وقع عليها الطرفان (رونالدو والضحية المزعومة) عام 2010، لمعالجة الأمر بشكل ودي بعيدا عن ساحات المحاكم، قبل أن تقرر الشابة مايورغا (34 عاما) اللجوء إلى القضاء بعد 9 سنوات من الواقعة.

9 أكتوبر، 2018 - 22:47

انيس رحماني مهدد بالسجن..؟!

إرتكب أنيس رحماني مالك مجمع النهار الإعلامي جملة من الأخطاء الفادحة في حق القانون و مؤسسات الدولة و الأخلاق و الرجولة و الإعلام، تضعه في قفص الاتهام وتجعله مهدد بالسجن في اي لحظة ادا رفعت ضده دعوة قضائية رسمية 

أولاً بثه لفيديو يوضح عملية إعتقال الصحفي إسماعيل جربال من طرف المخابرات كما يدعي و هو عمل غير قانوني و يُعاقب عليه القانون،و حاول رحماني تبرير ذلك عندما قال” أنه إضطر لاستغلال كاميرات المراقبة لمبنى النهار لجعل الإعتقال التعسفي حدثًا رئيسيًا”.

وأضاف قائلاً “لأنني فعلا صدمت من الهمجية التي تعرض لها الصحفي، ليس في ثقافتي الخيانة (كما روج عني من لا يخاف الله) حتى أسمح في صحفي ولو طالب به الأسطول السادس”.موضحًا أنه “هناك قانون نحتكم له جميعا دون مساس بكرامة أحد”.

و ثانيًا توجيهه لإتهامات خطيرة إلى مؤسسة من مؤسسات الدولة تكون قد قامت مصالحها بأداء المهام التي وُجدت لأجلها و هي تحدث في أرقى دول العالم ديمقراطية و حرية،خاصة إذا رأت في الموضوع مساس خطير بالأمن القومي للدولة

و ثالثًا نصبه لكاميرا المراقبة في الشارع و هو أمر مخالف للقانون مع سبق الإصرار و الترصد و كان حريًا به نصب كاميرات المراقبة داخل مؤسسته الإعلامية و ليس خارجها،

رابعًا تطاوله المثير للإشمئزاز و تهجّمه دون داع على جهاز المخابرات و هو مؤسسة من مؤسسات الدولة التي لطالما كان أنيس يستجدي عطفها و قوتها من اجل الحدث باسمها في الكواليس لتخوف إمبراطوريات الإشهار وحلبها على حساب الصغار

و خامسًا محاولته الزجّ بجهاز العدالة في قضيته مع المخابرات،و كأني به هو البريء و جهاز المخابرات هو المتهم و المتسلط،فبحسب رحماني فإن مجمع النهار أودع “شكوى أمام العدالة ضد مسؤولي جهاز المخابرات الذين قاموا باعتقال الزميل الصحفي اسماعيل جربال أمام مقر بشكل تعسفي وبدون استدعاء قضائي”.و زعم رحماني في تغريدة له أن مسؤولي الجهاز الأمني أعطوا الأوامر لإنتهاك القانون. وأضاف أنيس رحماني أنه تم قبول الدعوى القضائية لأول مرة في تاريخ الجزائر بدليل ملموس مضيفاً أن القانون فوق الجميع.

و هو بذلك يُريد مغالطة الرأي العام بأن قضيته عادلة لهذا تم قبول الدعوى،مع العلم أن أي مواطن جزائري-كائنًا من كان-يتم قبول الدعوى التي يقوم بإيداعها،لكن المشكلة في التسجيل و إستكمال بقية الإجراءات الضرورية و الهامة و هو الذي لم يحدث بعد ولن يحدث , لانه يوجد فرق كبير بين القبول و التسجيل , و حتى أنيس رحماني يدرك ذلك جيدًا لكنه يريد ذر الرماد في العيون و تصوير نفسه كبطل أوحد لا يُهزم مهما كانت صفة خصمه أو خصومه.

و سادسًا و هو الأمر الخطير جدًا و هو إستغلال رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة و الزجّ به في هذه القضية من خلال تقديمه لــــ”تشكراته للرئيس المجاهد بوتفليقة الذي تدخل صونًا للقانون و إحترامًا للإصلاحات في القضاء التي وعد بها”،فأين هو الدليل على تدخل الرئيس بوتفليقة لصالح رحماني ضد مؤسسة من مؤسسات الدولة التي هي تحت إشراف و سلطة رئيس الجمهورية،

و هل يعقل أن ينتصر الرئيس لمجرد شخص مثل رحماني-الذي إعتقد نفسه رب الإعلام في الجزائر و أكثر-على حساب جهاز المخابرات الذي لا يتحرك إلا للضرورة القصوى و لأمر جلل

مقابل ما حدث رفض كل متابعي القضية الإساءة لجهاز محترم من أجهزة الدولة كجهاز المخابرات الذي قال رحماني نفسه عنه أنه جهاز إستراتيجي و أنه دافع و سيدافع عنه دائمًا و أبدًا،كما رفضوا أن يتطاول “اي بوق في الجزائر” على جهاز المخابرات و يهدده بالويل و سواد الليل.

سابعًا ليس من الأخلاق و لا الرجولة أن يقوم رحماني بتسجيل مكالمة هاتفية-و هذا خطأ فادح-ثم نشرها و بثها للعامة-و هذا خطأ أفدح من الأول-ليُظهر نفسه بأنه رجل قوي و صاحب سلطة و نفوذ،

فعلها مدير النهار و نسي أن جهاز المخابرات يماك ما ينشر من “كوارث أنيس رحماني و ما أكثرها” , الايام القادمة ستكشف عن الوجه الحقيقي للامبراطور الدي اسس لمهنة المكاسب و الحصول على المناصب.المثل العربي المأثور يقول “من كان بيته من زجاج فلا يرمي الناس بالحجر” و بين أنيس رحماني من زجاج شفاف جدًا جدًا يُبدي أكثر مما يُخفي و ما خفي أعظم.

عمّـار قـردود

9 أكتوبر، 2018 - 19:03

ولد قدور يحفر بئر في وهران بـ 100 مليون دلار

ورد موقع “الجزائر1” من مصادر اعلامية ان عبد المومن ولد قدور المدير العام لشركة سوناطراك اعلن أنه سيتم إستغلال البترول الموجود في الإقليم البحري الجزائري ،و ذلك بداية من السداسي الأول لسنة 2019 ،

و يكمن القول أن إرتفاع أسعار البترول في المدة الأخيرة و تطور التكنولوجيات في مجال التنقيب تشكل الإعتبارات التي حفزت السلطات الجزائرية على إستغلال البترول الموجود في عرض البحر.

و حول هذا الموضوع تشير المصادر إلى أن شركة سوناطراك ستشرع في إستغلال البترول في عرض البحر بالشراكة مع الشركة الإيطالية ENI  ،بحيث أن المفاوضات ما  بين الطرفين الجزائري و الإيطالي قائمة منذ سنة 2017 ،

و أضافت المصادر أن أولى الحقول البترولية التي سيتم حفرها و إنجازها ستكون قبالة سواحل وهران و سواحل بجاية ،و ستكلف هذه العملية ما لا يقل عن 100 مليون دولار للبئر الواجد.

ف.سمير 

9 أكتوبر، 2018 - 18:13

“Ooredoo” تُجدد عقدها مع شبيبة القبائل

أعلنت Ooredoo، اليوم الثلاثاء 09 أكتوبر 2018، عن تجديد عقدها للرعاية مع نادي كرة القدم المحترف للشبيبة الرياضية للقبائل.
تمّ التوقيع على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بمقر Ooredoo بالجزائر العاصمة من قبل رئيس الشبيبة الرياضية للقبائل، السيد شريف ملال والمدير العام لـOoredoo السيد عبد اللطيف حمد دفع الله، بحضور الطاقم الفني والإداري لشبيبة القبائل وكذا إطارات Ooredoo.

بهذه المناسبة، صرح رئيس شبيبة القبائل، السيد شريف ملال: “نحن سعداء بتجديد شراكتنا مع مؤسسةOoredoo و التي تعود إلى ما يقارب عشر سنوات، و تعزيزها عبر هذه الاتفاقية للرعاية. يُمثل هذا التاريخ بداية حقبة جديدة في تاريخ شبيبة القبائل مع شريكه التقليدي Ooredoo. ستسمح لنا هذه الشراكة بمواصلة مشوارنا بكل ثقة وعزيمة لتحقيق موسم رياضي ناجح. أشكر Ooredoo على تجديد ثقتها في فريقنا.”

من جانبه، قال المدير العام لمؤسسةOoredoo ، السيد عبد اللطيف حمد دفع الله: “يسرنا تجديد شراكتنا للرعاية مع فريق الشبيبة الرياضية للقبائل للسنة العاشرة على التوالي.

فقد أسهم هذا النادي العريق بصفة فعّالة في كتابة تاريخ كرة القدم الجزائرية بأحرف من ذهب وفي إشعاعها في المنافسات الكبرى بفضل سجله الحافل بالتتويجات على الصعيدين الوطني والجهوي. أتمنى، باسمي الخاص و باسم مؤسسةOoredoo ، لـ “أسود جرجرة” كل التوفيق و النجاح، إن شاء الله، في مشوارهم الرياضي. Ooredoo فخورة بمواصلة التزامها مع النادي العريق الذي شرّف ألوان الجزائر على الصعيدين الجهوي و الدولي. ”

للتذكير، وقعت Ooredoo في 2009 على أوّل عقد رعاية مع الشبيبة الرياضية للقبائل.
يُعد فريق شبيبة القبائل الذي أُسس سنة 1946، النادي الأكثر تتويجا في الجزائر بـألقابه السبعة والعشرين، منهم أربعة عشر (14) بطولة جزائرية، وخمسة (5) كؤوس الجمهورية وكأسين إفريقيتين للأندية البطلة وثلاثة (3) كؤوس متتالية للكنفيدرالية الإفريقية لكرة القدم وكذا كأس إفريقيا الممتازة واحدة.

يجدر الذكر أن Ooredoo، وقّعت يوم الخميس الفارط على اتفاقية رعاية مع نادي الوفاق الرياضي السطايفي، وهي أيضا الراعي الرسمي للاتحاد الرياضي لمدينة سيدي بلعباس.

عاجل