8 مايو، 2019 - 22:56

أزيد من 100 شخصية بارزة تم إشعارها بإخلاء الفيلات بإقامة الدولة الساحل

كشفت مصادر مطلعة لــ”الجزائر1″ أن إدارة المؤسسة العمومية لإقامة الدولة “الساحل” و بإيعاز من السلطات العليا أرسلت إشعارات إلى أزيد من 100 شخصية بارزة

من ضمنهم وزراء و رؤساء مدراء عامون لمؤسسات وطنية كبرى و جنرالات متقاعدين تُبلغهم فيها بضرورة الإخلاء الفوري في أجل أقصاء منتصف شهر رمضان الجاري للفيلات الي يشغلونها داخل إقامة الدولة.

و تم ذكر أسماء كل من الوزير الأول السابق أحمد أويحي،الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال،رئيس حركة حمس السابق أبو جرة سلطاني،رئيس حزب “تاج” عمار غول،الأمين العام السابق للآفلان جمال ولد عباس،رئيس حزب “الأمبيا” عمارة بن يونس، رئيس حزب التحالف الجمهوري بلقاسم ساحلي،زعيمة حزب العمال لويزة حنون،و أزيد من 35 وزير سابق من بينهم وزير الثقافة السابق عز الدين ميهوبي،وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي،وزير الشؤون الدينية السابق محمد عيسى،وزير الصحة الأسبق عبد المالك بوضياف وزير الداخلية الاسبق محمد يزيد زرهوني.

عمّــــار قـــردود

8 مايو، 2019 - 22:12

كتلة “الآفلان” تتبرأ من برلمان الكادنة

تبرأت كتلة حزب جبهة التحرير الوطني بالمجلس الوطني الشعبي من رئيس البرلمان معاذ بوشارب .حيث أصدر نواب الرئيس و رؤساء اللجان بيانًا أكدوا فيه مقاطعتهم لأي نشاطات يشرف عليها معاذ بوشارب أو يترأسها هو شخصيًا.

و وفقًا للبيان فقد عقد ممثلي الأفلان في هياكل البرلمان أمس الثلاثاء جلسة ودية مع رئيس البرلمان معاذ بوشارب أبدى فيها تفهمًا لما هو واقع في الساحة السياسية و المطالب المشروعة للحراك و طالبوه بالإنسحاب من رئاسة البرلمان وديًا حفاظًا على سمعته و تماسك الحزب العتيد و أفاد البيان بأن هذا المسعى يندرج ضمن مطالب الحراك الشعبي التي تتاغم و توجه الحزب من قيلادة و مناضلين و خدمة لإستقرار البرلمان و ضمان سير أشغاله في هذه الظروف التي تمر بها البلاد.

و هددوا بوشارب في حال عدم الإستجابة لمطلبهم و هو الإستقالة من رئاسة البرلمان بمقاطعة كتلة الأفلان البرلمانية لكل النشاطات و الأشغال التي يشرف عليها و يترأسها.

-التحرير-

8 مايو، 2019 - 17:08

تعرض بائع للزلابية إلى إطلاق نار..!

تعرض أحد المواطنين بمدينة عين مليلة بولاية أم البواقي،اليوم الأربعاء،إلى إطلاق نار من طرف 6 أشخاص قادمون من بلدينة عين كرشة المجاورة.و يتعلق الأمر بالمدعو “إدريس زحاف” .

و جرت عملية الإ‘تداء بالسلاح الناري و الرصاص الحي بزنقة الجامع بوسط مدينة عين مليلة،أين يقوم الضحية ببيع مختلف أنواع الحلويات التقليدية و خاصة الزلابية عروس الحلويات الرمضانية.

هذا و لم يتم معرفة أسباب هذا الإعتداء الجبان و لا عن الحالة الصحية للضحية و إن تم توقيف المعتدين من طرف مصالح أمن دائرة عين مليلة أم لا.

لكن مصادر موثوقة و شهود عيان أفادوا “الجزائر1” بأن الضحية أُصيب بجروح طفيفة و أن الرصاص الذي تم إطلاقه تم من طرف “محشوشة”.

عمّــــار قـــردود

8 مايو، 2019 - 16:31

مركز “بيو” الأمريكي: 88 في المائة من الجزائريون يحرصون على أداء الصلاة يوميًا

أكدت دراسة حديثة نشرها مركز “بيو” الأمريكي، أن 88 في المائة من الجزائريين البالغين، يحرصون على أداء الصلاة يوميًا، وهي نسبة مرتفعة مقارنة بباقي دول العالم التي شملتها الدراسة،

حيث أفاد مركز “بيو” للأبحاث الذي يعد مؤسسة بحثية مستقلة، تتخذ من العاصمة الأمريكية واشنطن مقرًا لها، في دراسة له تم نشرها غرة ماي الجاري حول نسب أداء الصلاة في مختلف الديانات من قبل الأشخاص البالغين، في 102 دولة عبر العالم، أن الجزائريون متمسكون بصلاتهم و يُحافظون عليها و إحتلوا مرتبة متقدمة عالميًا.

وأوضحت الدراسة أن 88 في المائة من الجزائريون يحرصون على أداء الصلاة بشكل يومي، محتلين بذلك المرتبة الأولى عربيًا،يليهم الجيبوتيون ثم المغاربة فالأردنيون ثم المصريون، مع الإشارة إلى أن الدراسة لم تشمل دول الخليج العربي.

و يحرص 88 في المائة من الجزائريين على أداء الصلاة بشكل يومي، متبوعين بجيبوتي التي تبلغ فيها نسبة أداء الصلاة يوميا 76 في المائة، فيما بلغت النسبة في مصر 72 في المائة، وفي الأردن 76 في المائة، وفي تونس 76 في المائة، وفي لبنان 52 في المائة.

أما عالميًا ،فقد حلت أفغانستان في المرتبة الأولى بحوالي 96 في المائة، متبوعة بنيجيريا بـ95 في المائة، ثم الجزائر فالسنغال.وبخصوص الدول الأوروبية، قد كشفت الدراسة أن 10 في المائة من الفرنسيين يؤدون الصلاة بشكل يومي، فيما يحرص 23 في المائة في إسبانيا على أدائها يوميا، وتبلغ النسبة في اليونان 30 في المائة، وتصل في ألمانيا إلى 9 في المائة، فيما ترتفع النسبة في تركيا لتصل إلى 60 في المائة.

وأكدت الدراسة أن أداء الصلاة لها علاقة بالمستوى المعيشي للأفراد، مشيرة إلى أن النسبة ترتفع في البلدان التي تسجل معدلات متدنية من حيث حصة الفرد من الناتج الداخلي الخام، وتنخفض في الدول الغنية.

وأوضح المركز البحثي الأمريكي، أن الدول الغنية التي يتجاوز نصيب الفرد فيها أكثر من 30 ألف دولار سنويًا، يوجد بها أقل من 40 في المائة من الأشخاص البالغين الذين يحرصون على أداء الصلاة بشكل يومي، مقدما مثالا باليابان التي يبلغ نصيب الفرد فيها 38 ألف دولار، ويوجد بها 33 في المائة فقط من الأشخاص البالغين الذي يؤدون الصلاة يوميا، وكذا النرويج التي يبلغ فيها نصيب الفرد 68 ألف دولار، حيث تصل فيها النسبة إلى 18 في المائة.وأكدت الدراسة أن مواطني البلدان الفقيرة يميلون إلى أن يكونوا أكثر تدينًا من مواطني الدول الأكثر ثراء.

من جانب آخر أوضحت الدراسة أن حالة الولايات المتحدة الأمريكية تبقى خاصة، فعلى الرغم من أن نصيب الفرد من الناتج الداخلي الخام يقارب 60 ألف دولار سنويًا، إلا أن 55 في المائة من الأمريكيون يحرصون على أداء الصلاة يوميًا.

ويفترض الباحثون في مركز “بيو” أن يكون ذلك ناتج عن عدم تدخل الحكومة في الأمور الدينية، وهو ما أوجد “سوقَا” دينيًا مفتوحًا، يتنافس فيه معتنقو الديانات المختلفة بحماس على إظهار تعلقهم بمعتقدهم، ودفع أشخاص جدد إلى اعتناقه.كما أن ارتفاع نسبة الذين يؤدون الصلاة يوميًا، قد تعود بحسب المركز إلى ارتفاع مستويات عدم المساواة في الدخل في البلاد.

عمّــــار قـــردود

8 مايو، 2019 - 15:55

إستدعاء زروال إلى المحكمة العسكرية كشاهد عن “الإجتماع المشبوه”..؟

تتوقع مصادر مطلعة لــ”الجزائر1″ أن يتم إستدعاء رئيس الجمهورية الأسبق اليامين زروال من طرف قاضي التحقيق إلى المحكمة العسكرية بالبليدة للإستماع إلى شهادته و إفادته حول “الإجتماع المشبوه” و فحوى لقاءه-الذي كشف عنه هو شخصيًا في رسالة للجزائريين-مع الجنرال توفيق-الذي كذّب ذلك-.

ففي أفريل الماضي،خرج زروال، عن صمته، في رسالة إلى الرأي العام، تناقلتها وسائل الإعلام، بعد سلسلة التاويلات التي نشرها رواد مواقع التواصل الإجتماعي وبلاطوهات القنوات التلفزيونية حول اللقاء الاخير الذي جمعه مع الفريق المتقاعد محمد مدين المدعو “الجنرال توفيق”، بالعاصمة بطلب من هذا الاخير يوم 30 مارس المنصرم، حيث حمل اللقاء اقتراحًا له بترأس هيئة تسيير المرحلة الانتقالية، وأن الاقتراح تم بالاتفاق مع السعيد بوتفليقة، مستشار الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة. لكن زروال رفض رئاسة مرحلة انتقالية كما ذكر في بيانه التوضيحي.

هذا و في 30 مارس الماضي، تحدث نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،الفريق أحمد قايد صالح ،عن اجتماع مشبوه عُقد في ذات اليوم، قائلاً: “عقد اجتماع من طرف أشخاص معروفين، سيتم الكشف عن هويتهم في الوقت المناسب، من أجل شن حملة إعلامية شرسة في مختلف وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ضد الجيش الوطني الشعبي، وإيهام الرأي العام بأن الشعب الجزائري يرفض تطبيق المادة 102 من الدستور”.

ولم يكشف رئيس أركان الجيش الجزائري، حينها مزيدًا من المعلومات عن طبيعة هذا الاجتماع أو الأطراف التي شاركت فيه، مكتفيا بتوجيه تهديد لهم، إلا أنه عاد، الثلاثاء، وكشف عن الشخص المسؤول على تنظيم هذه الاجتماعات، متوعدا باتخاذ إجراءات قانونية “صارمة” ضده في حال “استمر بهذه التصرفات”.وكان تهديد قايد صالح موجها إلى رئيس دائرة الاستعلام والأمن السابق (المخابرات الجزائرية)، محمد مدين، المعروف باسم “الجنرال توفيق”.

و أفادت مصادر متطابقة أن أطرافًا جزائرية مهمة شاركت في “الإجتماع المشبوه”،حيث أن الرئيس السابق للمخابرات،الجنرال توفيق، تواصل مع شقيق الرئيس السابق، السعيد بوتفليقة، في محاولة للالتفاف على مطالب الشعب وترتيب مرحلة انتقالية تناسب مصالحهم و أنهم كانوا يبحثون عن مخرج لهم، لتفادي تحقيق مطالب الجزائريين برفض العهدة الخامسة لبوتفليقة، وتفادي الذهاب لانتخابات نزيهة.و أن الجنرال توفيق وسعيد بوتفليقة وجّها دعوة للرئيس السابق، اليامين زروال، لحضور اجتماع “من أجل مناقشة مرحلة انتقالية”، وهو ما حدث بالفعل، إلا أن زروال رفض المقترح الذي تقدما به.

و تم إعتقال، الأحد الماضي، السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، إلى جانب مديرين سابقين للمخابرات الجزائرية، هما “الجنرال توفيق” و”الجنرال بشير طرطاق”، الذين سبق وأن تورط اسميهما بـ”الاجتماع المشبوه” الذي تحدث عنه قائد الجيش أحمد قايد صالح.

وأصدر الوكيل العسكري للجمهورية لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، الأحد، أوامر بإيداع كل من السعيد بوتفليقة، ورئيسي المخابرات السابقين الجنرال توفيق واسمه الحقيق محمد مدين، والجنرال بشير واسمه الحقيقي عثمان طرطاق، الحبس المؤقت.ووجهت للثلاثة اتهامات بـ”المساس بسلطة الجيش” و “المؤامرة ضد سلطة الدولة”، حسب ما أفاد به بيان لمجلس الاستئناف العسكري بالبليدة.

وأوضح المصدر أن “الوكيل العسكري للجمهورية لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، قام بتكليف قاضي تحقيق عسكري بمباشرة إجراء التحقيق، وبعد توجيه الاتهام، أصدر هذا الأخير أوامر بالإيداع في الحبس المؤقت للمتهمين الثلاثة”، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية.

عمّــــار قـــردود

8 مايو، 2019 - 15:18

الطاهر حجار،خليدة تومي و لويزة حنون أمام القضاء

باشرت مصالح الأمن تحقيقات حول سوء تسيير وتبديد للمال العام على مستوى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، حيث فتحت مصالح الأمن تحقيقات حول تسيير مديريات عدة على مستوى وزارة التعليم العالي، وقرارات وتصرفات تحمل شبهة غير قانونية تمت على مستوى الوزارة في عهد الوزير السابق للتعليم العالي الطاهر حجار.

و وفقًا لمصادر متطابقة فأن التحقيقات الجارية تتعلق بـ4 صفقات أبرمتها وزارة التعليم العالي مع شركات خاصة عبر مديرية الخدمات الجامعية، وعبر مصالح الوزارة وتمت فيها مخالفة القانون بأمر مباشر من وزير التعليم العالي.

و من جهة أخرى دعا، النائب البرلماني ، حسن عريبي، العدالة بالتحقيق في ملف وزير الثقافة السابقة خليدة تومي، بخصوص تسييرها لقطاع الثقافة بين سنوات 2002 و2014، خاصة ما تعلق بملفات سنة الجزائر بفرنسا، وكذا عاصمة الثقافة الإسلامية في تلمسان في 2009، وعاصمة الثقافة العربية في قسنطينة سنة 2015.

و تساءل، عريبي ، هل خليدة تومي وزيرة الثقافة منذ سنة 2002 الى غاية 2014 تطالها العدالة وهي المسؤولة عن سنة الجزائر بفرنسا وكذا عاصمة الثقافة الإسلامية في تلمسان وعاصمة الثقافة العربية في قسنطينة.

و قال المتحدث أنه يجب مسائلة من خطط و قرر ونفذ مايسمى “بسنة الجزائر بفرنسا”، تلك المناسبة التي صرفت فيها مبالغ خيالية في اللهو والمجون وشرب الخمور دون أدنى فائدة تعود على بلادنا من وراء هذه التظاهرة الرخيصة التي أهدرت المال العام باسم الثقافة وألحقت الضرر بتلك الصورة الحضرية الراقية للأمة الجزائرية .

كما لجأت وزيرة الثقافة السابقة، نادية لعبيدي، إلى القضاء مرة أخرى بعد 4 سنوات من رفع أول قضية ضد الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون, بتهمة القذف التي تعود إلى سنة 2015.

وفي هذا الإطار، قالت لعبيدي: “بتاريخ 7 ماي 2015, تقدمت بشكوى ضد لويزة حنون بتهمة القذف أمام محكمة سيدي أمحمد. شرعت المحكمة في الإجراءات، إذ تم استدعائي في 22 جويلية 2015 لتأكيد شكواي، واستدعيت لويزة حنون من قبل قاضي التحقيق في 22 مارس 2016، إلا أنها لم تمتثل على الرغم من أنها صرحت في عدة مناسبات بتصميمها على مواجهتي أمام المحكمة والتنازل عن الحصانة البرلمانية لهذا الغرض”.

وأضافت لعبيدي أن ” لويزة حنون كانت محمية بالحصانة البرلمانية. اليوم وبعد أن استقالت كنائب في البرلمان، لم تعد هناك أي عقبة لكي تأخذ القضية مجراها. لهذا السبب طلبت من المحامين أن يتقربوا من قاضي التحقيق المكلف بالقضية حتى يتم أخيرا السير في الإجراءات إلى نهايتها”.

و ختمت لعبيدي “اليوم مرت أربع سنوات بالضبط على تقديمي للشكوى. كان الانتظار طويلاً، أنا متأكدة أن قاضي التحقيق سيتفهم تصميمي على أن تأخذ العدالة مجراها دون مزيد من التأخير، أنا أثق في عدالة بلدي”.

عمّـــــار قـــردود

عاجل